كتاب الاذكار المتفرقة . من كتاب الاذكار للامام النووي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
حوار بين الصمت والكلام
بقلم : فايز أبو غليون
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: المصلح المجدد الشيخ الطيب العقبي الجزائري (آخر رد :أبو مروان)       :: صفحة من كتاب. (آخر رد :ابن جنـاب)       :: نسب العيايده وتاريخهم المشرف (آخر رد :ابن جنـاب)       :: العائلات العربية الأندلسية العريقة بفاس (آخر رد :عربية بكل تأكيد)       :: كيف تسأل عن نسبك بطريقة صحيحة .. كيف تسأل عن نسبك على الانترنت (آخر رد :محمد عوض البرعصي)       :: عائله قمحاوى (آخر رد :رحال العرب)       :: انا فلسطينية (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: ردّ الجميل !!! (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: حوار بين الصمت والكلام (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: التقويم الهجري (آخر رد :محمود أبو نعيم)      



مجلس الاذكار و المأثورات صحيح ما ورد عن محمد افضل الذاكرين (ص) في سنته المطهرة


إضافة رد
  #1  
قديم 08-07-2017, 02:16 PM
ايلاف غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2011
الدولة: بلاد الله
المشاركات: 701
افتراضي كتاب الاذكار المتفرقة . من كتاب الاذكار للامام النووي

كتاب الأذكار المتفرّقة
اعلم أن هذا الكتاب أنثرُ فيه إن شاء اللّه تعالى أبواباً متفرّقةمن الأذكار والدعواتِ يعظم الانتفاعُ بها إن شاء اللّه تعالى، وليس لها ضابطٌنلتزمُ ترتيبها بسببه، واللّه الموفّق‏.‏
بابُ استحباب حمد اللّه تعالى والثناء عليه عندَالبِشارةِ بما يَسُرُّه
اعلم أنه يُستحبّ لمن تجدّدتْ له نعمةٌ ظاهرة، أو اندفعتْ عنه نقمةٌظاهرة أن يسجد شكراً للّه تعالى، وأن يحمدَ اللّه تعالى أو يثني عليه بما هو أهله،والأحاديث والآثار في هذا كثيرة مشهورة‏.‏
1/754 روينا في صحيح البخاري،عن عمرو بن ميمون في مقتل عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه فيحديث الشورى الطويل؛
أن عمر رضيَ اللّه عنه أرسلَ ابنه عبد اللّه إلى عائشة رضي اللّهعنها يستأذنُها أن يُدفن مع صاحبيه، فلما أقبلَ عبدُ اللّه قال عمر‏:‏ ما لديك‏؟‏قال‏:‏ الذي تُحبُّ يا أميرَ المؤمنين، أذِنَتْ، قال‏:‏ الحمدُ للّه ما كان شيءٌأهمَّ إليّ من ذلك‏.‏‏(1)
بابُ ما يقولُ إذا سمع صِياحَ الدِّيكِ ونهيقَالحِمار ونُباحَ الكَلْبِ
1/755 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرةَ رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم قال‏:‏ ‏"‏إذَا سَمِعْتُمْ نُهَاقَ الحَمِيرِ فَتَعَوَّذُوا باللّه مِنَالشَّيْطانِ، فإنَّهَا رأتْ شَيْطاناً؛ وَإذا سَمِعْتُمْ صِياحَ الدّيَكَةِفاسْأَلُوا اللّه مِنْ فَضْلِهِ فإنَّها رأتْ مَلَكاً‏"‏‏.(2)
2/756 وروينا في سنن أبي داود،عن جابر بن عبد اللّه رضي اللّه عنهما قال‏:‏ قال رسولاللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏‏"‏إذَا سَمِعْتُمْ نُباحَ الكِلابِ وَنَهِيقَالحَمِيرِ باللَّيْلِ فَتَعَوَّذُوا باللَّهِ، فإنَّهُنَّ يَرَيْنَ ما لاتَرَوْنَ‏"‏‏.‏(3)
بابُ ما يَقولُ إذا رأى الحريق
1/757 روينا في كتاب ابن السني،عن عمرو بن شُعيب، عن أبيه عن جدّه رضي اللّه عنه قال‏:‏
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إِذَا رأيْتُمُ الحَرِيقَفَكَبِّرُوا، فَإِنَّ التَّكْبِيرَ يُطْفئُهُ‏"‏‏.(4)
ويُستحبّ أن يدعوَ مع ذلك بدعاء الكرْب وغيره مما قدَّمناه في كتابالأذكار للأمور العارضات وعند العاهات والآفات‏.‏
بابُ ما يقولُه عندَ القِيام مِنَالمجلسِ
1/758 روينا في كتاب الترمذي وغيره،عن أبي هُريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ فَكَثُرَ فِيهِ لغَطُهُ فَقالَقَبْلَ أنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذلكَ‏:‏ سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ،أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ أنْتَ أسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إِلَيْكَ، إِلاَّ غُفِرَلَهُ ما كَانَ في مَجْلِسِهِ ذلكَ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسنصحيح‏.‏(5)
2/759 وروينا في سنن أبي داود وغيره،عن أبي برزةَ رضي اللّه عنه ـ واسمه نضلة ـ قال‏:‏ كانرسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول بأخَرَةٍ إذا أراد أن يقوم من المجلس‏:‏سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ أنْتَ،أسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إِلَيْكَ، فقال رجل‏:‏ يا رسول اللّه‏!‏ إنك لتقول قولاً ماكنتَ تقولُه فيما مضى، قال‏:‏ ذلكَ كَفَّارَةٌ لِمَا يَكُونُ فيالمَجْلِسِ‏"‏ورواه الحاكم في المستدرك من رواية عائشة رضي اللّهعنها وقال‏:‏ صحيح الإِسناد‏.‏ قلت‏:‏ قوله بأَخَرة، وهو بهمزة مقصورة مفتوحة وبفتحالخاء، ومعناه‏:‏ في آخر الأمر‏.‏ ‏(6)
3/760 وروينا في حلية الأولياء،عن عليّ رضي اللّه عنه قال‏:‏ مَن أحبّ أن يكتالَ بالمكيالالأوفى فليقلْ في آخر مجلسه أو حين يقول‏:‏ سبحانَ ربِّك ربّ العزّة عمّا يَصفون،وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ للّه رب العالمين‏.‏ ‏(7)
بابُ دُعاءِ الجَالسِ في جمعٍ لنفسِه ومَنْمَعَه
1/761 روينا في كتاب الترمذي،عن ابن عمر رضي اللّه عنهما، قال‏:‏ قلَّما كانَ رسولُاللّه صلى اللّه عليه وسلم يقومُ من مجلس حتى يدعوَ بهؤلاء الدعوات لأصحابه‏:‏‏"‏اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنا مِنْ خَشْيَتِكَ ما يَحُولُ بَيْنَنا وبَيْنَمَعاصِيكَ، وَمِنْ طاعَتِكَ ما تُبَلِّغُنا بِهِ جَنَّتَكَ، وَمِنَ اليَقين ماتُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنا مَصَائبَ الدُّنْيا؛ اللَّهُمَّ مَتِّعْنا بأسْماعناوأبْصَارِنا وَقُوَّتِنا ما أحْيَيْتَنا، واجْعَلْهُ الوَارِثَ منَّا، وَاجْعَلْثأْرنا على مَنْ ظَلَمَنا، وانْصُرْنا على مَنْ عادَانا وَلا تَجْعَلْ مُصِيبَتَنافي دِينِنا، وَلا تَجْعَلِ الدُّنْيا أكْبَرَ هَمِّنا وَلا مَبْلَغَ عِلْمِنا، وَلاتُسَلِّط عَلَيْنا مَنْ لا يَرْحمُنا‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(8)
بابُ كَراهةِ القِيَام مِن المجلسِ قبلَ أنْيذكرَ اللّه تعالى
1/762 روينا بالإِسناد الصحيح في سنن أبي داود وغيره،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ قالرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏مَا مِنْ قَوْمٍ يَقُومُونَ مِنْ مَجْلسٍ لايَذْكُرُونَ اللَّهَ تَعالى فِيهِ إِلاَّ قامُوا عَنْ مثْلِ جِيفَةِ حِمارٍ وكانَلَهُمْ حَسْرَةً‏"‏‏.‏‏(9)
3/763 وروينا فيه،عن أبي هريرة أيضاً، عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلمقال‏:‏ ‏"‏مَنْ قَعَدَ مَقْعَداً لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ تَعالى فِيهِ كانَتْعَلَيْهِ مِنَ اللَّهِ تِرَةٌ، وَمَنِ اضْطَجَعَ مَضْجَعاً لا يَذْكُرُ اللَّهَتَعالى فيهِ كانَتْ عَلَيْهِ مِنَ اللّه تِرَةٌ‏"‏
(10)‏قلت‏:‏ تِرَة بكسر التاء وتخفيف الراء،ومعناه‏:‏ نقص، وقيل تبعة؛ ويجوز أن يكون حسرة كما في الرواية الأخرى‏.‏
3/764 وروينا في كتاب الترمذي،عن أبي هريرة أيضاً، عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلمقال‏:‏ ‏"‏ما جَلَس قَوْمٌ مَجْلِساً لَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ تَعالى فِيهِ ولَمْيُصَلُّوا على نَبِيِّهمْ فِيهِ إِلاَّ كانَ عَلَيْهِمْ تِرَةٌ، فإنْ شاءَعَذبهُمْ، وَإنْ شاءَ غَفَرَ لَهُم‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏
(11)
بابُ الذِّكْرِ في الطَّرِيْق
1/765 روينا في كتاب ابن السني،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم قال‏:‏ ‏"‏ما مِنْ قَوْمٍ جَلَسُوا مَجْلِساً لَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ عَزَّوَجَلَّ فِيهِ إِلاَّ كانَتْ عَلَيْهِمْ تِرَةٌ، ومَا سَلَكَ رَجُلٌ طَرِيقاً لمْيَذْكُرِ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فِيه إِلاَّ كانَتْ عَلَيْهِتِرةٌ‏"‏‏.‏‏(12)
2/766 وروينا في كتاب ابن السني ودلائل النبوّة للبيهقي،عن أبي أُمامةَ الباهلي رضي اللّه عنهقال‏:‏ أتى رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم جبريلُ صلى اللّه عليه وسلم وهو بتبوكفقال‏:‏ ‏"‏يا مُحَمَّدُ‏!‏ اشْهَدْ جَنازَةَ مُعاوِيَةَ بْنِ مُعاوِيَةَالمُزَنِيّ، فخرجَ رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم، ونزلَ جبريلُ عليه السلام فيسبعين ألفاً من الملائكة، فوضعَ جناحَه الأيمن على الجبال فتواضعتْ ووضع جناحَهالأيسر على الأرضين فتواضعت، حتى نظرَ إلى مكة والمدينة، فصلَّى عليه رسولُ اللّهصلى اللّه عليه وسلم وجبريلُ والملائكةُ عليهم السلام؛ فلما فرغ قال‏:‏ ياجبْرِيل‏!‏ بِمَ بَلَغَ مُعاوِيَةُ هَذِهِ المَنْزِلَةَ‏؟‏ قال‏:‏ بِقِرَاءَتِه‏:‏قُلْ هُوَ اللّه أحَدٌ قائماً وَرَاكباً ومَاشياً‏"‏‏.‏
(13)
بابُ ما يقولُ إذا غَضِبَ
قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏وَالكاظمينَالغَيْظَ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏134‏]‏ الآية، وقال تعالى‏:‏‏{‏وإمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَالشَّيْطانِ نَزْغٌ فاسْتَعِذْ باللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ العليمُ‏}‏ ‏[‏فصلت‏:‏36‏]‏‏.‏
1/767 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه؛ أن رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ليسَ الشديدُ بالصّرعَةِ، إنما الشديدُ الذي يملكُ نفسَهُ عندالغضب‏"‏‏.‏(14)
2/768 وروينا في صحيح مسلم،عن ابن مسعود رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ما تَعُدُّونَ الصُّرَعَةَ فيكُمْ‏؟‏ قلنا‏:‏ الذي لا تصرعُهالرجالُ، قال‏:‏ لَيْسَ بذلكَ، وَلَكِنَّهُ الَّذي يَمْلكُ نَفْسَهُ عِنْدَالغَضَب‏"(15)‏قلت‏:‏ الصُّرَعة بضم الصاد وفتح الراء،وأصله الذي يَصرعُ الناسَ كثيراً كالهُمزة واللُّمزة الذي يَهمزهم كثيراً‏.‏
3/769 وروينا في سنن أبي داود والترمذي وابن ماجه،عن معاذ بن أنس الجهني الصحابي رضياللّه عنه
أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏مَنْ كَظَمَ غَيْظاًوَهُوَ قادِرٌ على أنْ يُنَفِّذَهُ دَعاهُ اللَّهُ سُبْحانَهُ وَتَعالى على رُؤوسالخَلائِقِ يَوْمَ القِيامَةِ حتَّى يُخَيِّرَهُ مِنَ الحُورِ ماشاءَ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏
(16)
4/770 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن سليمان بن صُرَد الصحابي رضي اللّه عنه قال‏:‏
كنتُ جالساً مع النبيّ صلى اللّه عليه وسلم ورجلان يَسْتَبَّان،وأحدُهما قد احمرّ وجهُه وانتفختْ أوداجُه، فقال رسولُ اللّه صلى اللّه عليهوسلم‏:‏ ‏"‏إني لأعْلَمُ كَلِمَةً لَوْ قالَهَا لَذَهَبَ عَنْهُ ما يَجدُ، لَوْقالَ‏:‏ أعُوذُ باللّه مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجيمِ، ذَهَبَ مِنْهُ ما يَجِدُ‏"‏فقالوا له‏:‏ إن النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ تَعَوَّذْ باللّه منَالشَّيْطانِ الرَّجِيم، فقال‏:‏ وهل بي من جنون‏؟‏
(17)
5/771 ورويناه في كتابي أبي داود والترمذي بمعناه، من رواية عبدالرحمن بن أبي ليلى عن معاذ بن جبل رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم،قال الترمذي‏:‏ هذا مرسل‏.‏ يعني أن عبد الرحمن لم يُدْرك معاذاً‏.‏
(18)
6/772 وروينا في كتاب ابن السني،عن عائشة رضي اللّه عنها قالت‏:‏ دخلَ عليّ النبيُّ صلىاللّه عليه وسلم وأنا غَضْبى، فأخذَ بطرفِ المِفصل من أنفي فعركه ثم قال‏:‏ ‏"‏ياعُوَيْشُ قُولي‏:‏ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ذَنْبِي وأذْهِبْ غَيْظَ قَلْبِي،وأجِرْني مِنَ الشَّيْطانِ‏"‏‏.‏
(19)
7/773 وروينا في سنن أبي داود،عن عطيةَ بن عروةَ السعديّ الصحابي رضي اللّه عنه قال‏:‏
قال رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إِنَّ الغَضَبَ مِنَالشَّيْطانِ، وَإِنَّ الشَّيْطانَ خُلق من النار ، وإنما تطفأ النار بالماء ، فإذاغضب أحدكم فليتوضأ ‏"(20)
بابُ استحباب إعلامِ الرَّجُلِ من يُحبُّه أنَّه يحبُّه، وما يقولُه له إذاأعلمَه
1/774 روينا في سنن أبي داود والترمذي،عن المقدام بن معد يكرب رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلىاللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إِذَا أحَبَّ الرَّجُلُ أخاهُ فَلْيُخْبِرُهُ أنَّهُيُحِبُّهُ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏(1)
2/775 وروينا في سنن أبي داود،عن أنس رضي اللّه عنه؛ أن رجلاً كان عندَ النبيّ صلى اللّهعليه وسلم، فمرّ رجلٌ فقال‏:‏ يا رسول اللّه‏!‏ إني لأحبُّ هذا، فقال له النبيّ صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏أعْلَمْتَهُ‏؟‏‏"‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ ‏"‏أعْلِمْهُ‏"‏ فلحقهفقال‏:‏ إني أُحبك في اللّه، قال‏:‏ أحبَّك الذي أحببتني له‏.(2)
4/777 وروينا في كتاب الترمذي،عن يزيدَ بن نعامة الضبيّ قال‏:‏ قالَ رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذَا آخَى الرَّجُلُ الرَّجُلَ فَلْيَسْأَلْهُ عَنِ اسْمِهِوَاسْمِ أبيه وَممّنْ هُوَ، فإنَّه أوْصَلُ لِلْمَوَدَّةِ‏"‏‏.‏
قال الترمذي‏:‏ حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه، قال‏:‏ ولانعلم ليزيدَ بن نعامة سماعاً من النبيّ صلى اللّه عليه وسلم، قال‏:‏ ويُروى عن ابنعمر عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم نحو هذا، ولا يصحّ إسناده‏.‏(3)
قلتُ‏:‏ وقد اخْتُلف في صحبة(4)‏ يزيدَ بن نعامة فقال عبد الرحمن بن أبيحاتم‏:‏ لا صحبةَ له، قال‏:‏ وحكى البخاري أن له صحبة، قال‏:‏ وغَلِطَ‏.‏
بابُ ما يقولُ إذا رَأى مُبتلى بمرضٍ أوغيرِه
1/778 روينا في كتاب الترمذي،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم قال‏:‏ ‏"‏مَنْ رأى مُبْتَلىً فَقالَ‏:‏ الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي عافانيمِمَّا ابْتلاكَ بِهِ وَفَضَّلَنِي على كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلاً، لَمْيُصِبْهُ ذلكَ البَلاءُ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(5)
2/779 وروينا في كتاب الترمذي،عن عمرَ بن الخطاب رضي اللّه عنه؛أن رسولَ اللّه صلى اللّهعليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏مَنْ رأى صَاحِبَ بَلاءٍ فَقالَ‏:‏ الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذيعافانِي مِمَّا ابْتَلاكَ بِهِ وَفَضَّلَنِي على كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفضِيلاًإِلاَّ عُوفِيَ مِنْ ذلكَ البَلاءِ كائِناً ما كانَ ما عاش‏"‏ضعَّفَالترمذي إسنادَه‏.‏(6)
قلتُ‏:‏ قال العلماءُ من أصحابنا وغيرهم‏:‏ ينبغي أن يقولَ هذاالذكرَ سِرّاً بحيثُ يُسمعُ نفسَه ولا يُسمعُه المبتلى لئلا يتألَّمَ قلبُه بذلك،إلا أن تكون بليّتُه معصيةً فلا بأس أن يُسمعَه ذلك إن لم يخفْ من ذلك مفسدة،واللّه أعلم‏.‏
بابُ استحباب حمدِ اللّه تعالى للمسؤول عن حالهأو حال محبُوبه مع جوابه إذا كان في جوابه إخبارٌ بطيبِ حالِه
1/780 روينا في صحيح البخاري،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما؛ أن عليّاً رضيَ اللّه عنهخرجَ من عند رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في وجعهِ الذي تُوفي فيه، فقالالناسُ‏:‏ يا أبا حسنٍ‏!‏ كيف أصبحَ رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏؟‏ فقال‏:‏‏"‏أصْبَحَ بِحَمْدِ اللّه تَعالى بارئاً‏"‏‏.‏‏(7)
بابُ ما يقولُ إذا دخلَ السُّوقَ
1/781 روينا في كتاب الترمذي وغيره،عن عمرَ بن الخطاب رضي اللّه عنه؛ أن رسولَ اللّه صلىاللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏مَنْ دَخَلَ السُّوقَ فقالَ‏:‏ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُوَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، يُحْيِي ويُمِيتُ وَهُوَحَيٌّ لا يَمُوتُ، بِيَدِهِ الخَيْرُ وَهُوَ على كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏:‏ كَتبَاللَّهُ لَهُ ألْفَ ألْفِ حَسَنَةٍ، وَمَحَا عَنْهُ ألْفَ ألْفِ سَيِّئْةٍ،وَرَفَعَ لَهُ ألْفَ ألْفِ دَرَجَة‏"‏(8)‏رواه الحاكم أبو عبد اللّه في المستدرك علىالصحيحين من طرق كثيرة، وزاد فيه في بعض طرقه ‏"‏وَبَنى لَهُ بَيْتاً فيالجَنَّةِ‏"‏ وفيه من الزيادة‏:‏ قال الراوي‏:‏ فقدمتُ خراسان، فأتيتُ قُتَيبةَ بنمسلم فقلتُ‏:‏ أتيتكَ بهدية فحدّثته بالحديث، فكان قتيبةُ بن مُسلم يركبُ في موكبهحتى يأتيَ السوقَ فيقولُها ثم ينصرف‏.‏ ورواه الحاكم أيضاً من رواية ابن عمر عنالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم، قال الحاكم‏:‏ وفي الباب عن جابر وأبي هريرة وبُريدةالأسلمي وأنس، قال‏:‏ وأقربُها من شرائط هذا الكتاب حديث بُريدة(9)‏ بغير هذا اللفظ، فرواه بإسنادهعن بُريدة قال‏:‏ كان رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم إذا دخل السوق قال‏:‏ ‏"‏باسْمِ اللَّهِ، اللَّهُمَّ إنِّي أسألُكَخَيْرَ هَذِهِ السّوقِ وَخَيْرَ ما فِيها، وأعُوذُ بِكَ مِنْ شَرّها وَشَرّ مافِيهَا؛ اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ أنْ أُصِيبَ فِيها يَمِيناً فاجِرَةً، أوْصَفْقَةً خاسِرَةً‏"‏‏.‏
بابُ استحباب قولِ الإِنسانِ لمن تزوَّجَتزوّجاً مُستحباً، أو اشترى أو فعل فِعْلاً يَستحسنُه الشرعُ‏:‏ أصبتَ أو أحسنتَونحوه
1/782 روينا في صحيح مسلم،عن جابر رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال لي رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم‏:‏ ‏"‏تَزَوَّجْتَ يا جابِرُ‏؟‏‏!‏ قلت‏:‏ نَعم، قال‏:‏ بِكْراً أَمْثَيِّباً‏؟‏ قلتُ‏:‏ ثيّباً يا رسول اللّه‏!‏ قال‏:‏ فهَلاّ جارِيَةً تُلاعِبُهاوَتُلاعِبُكَ‏؟‏‏"‏ أو قال‏:‏ ‏"‏تُضَاحِكُهَا وتُضَاحِكُكَ‏"‏‏.‏ قلت‏:‏ إن عبداللّه ـ يعني أباه ـ تُوفي وتركَ تسعَ بناتٍ - أو سبعا ً- وإني كرهتُ أن أجيئهنّبمثلهنّ، فأحببتُ أنْ أجيءَ بامرأةٍ تقومُ عليهنّ وتُصْلِحُهنّ، قال‏:‏‏"‏أصَبْتَ‏"‏ وذكر الحديث‏.‏ ‏(10)
بابُ ما يقولُ إذا نظرَ فيالمِرْآة
1/783 روينا في كتاب ابن السني،عن عليّ رضي اللّه عنه؛ أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلمكان إذا نظر في المرآة قال‏:‏ ‏"‏الحَمْد لِلَّهِ، اللَّهُمَّ كما حَسَّنْتَخَلْقِي فَحَسِّنْ خُلُقِي‏"‏‏.‏(11)
ورويناه فيه، من رواية ابن عباس بزيادة‏.‏
2/784 ورويناه فيه، من رواية أنس قال‏:‏ كان رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم إذا نظرَ وجهَه في المرآةِ قال‏:‏ ‏"‏الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذيسَوَّى خَلْقي فَعَدَّلَهُ، وَكَرَّمَ صُورَةَ وَجْهِي فَحَسَّنَها، وَجَعَلَنيمِنَ المُسْلِمينَ‏"‏‏.‏(12)
بابُ ما يَقولُ عندَ الحِجَامَة
1/785 روينا في كتاب ابن السني،عن عليّ رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم‏:‏ ‏"‏مَنْ قَرأ آيَة الكُرْسِيِّ عِنْدَ الحِجامَةِ كانَتْ مَنْفَعَةَحِجامَتِهِ‏"‏‏.‏‏(13)
بابُ ما يَقولُ إذا طَنَّتْأُذُنه
1/786 روينا في كتاب ابن السني،عن أبي رافع رضي اللّه عنه مولى رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم قال‏:‏ قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذَا طَنَّتْ أُذُنُأحَدِكُمْ فَلْيَذْكُرْنِي وَليُصَلّ عَليَّ ولْيَقُلْ‏:‏ ذَكَرَ اللَّهُ بِخَيْرٍمَنْ ذَكَرَنِي‏"‏‏.‏‏(14)
بابُ ما يقولُه إذا خَدِرَتْرِجْلُه
1/787 روينا في كتاب ابن السنيعن الهيثم بن حنش قال‏:‏ كنَّا عندَ عبد اللّه بن عمر رضياللّه عنهما فخدِرَتْ رجلُه، فقال له رجل‏:‏ اذكر أحبَّ الناس إليك، فقال‏:‏ يامحمّدُ صلى اللّه عليه وسلم، فكأنما نُشِطَ من عِقَال‏.(15)
2/788 وروينا فيه، عن مُجاهد قال‏:‏ خَدِرَتْ رِجلُ رجلٍ عندابن عباس، فقال ابنُ عباس رضي اللّه عنهما‏:‏ اذكر أحبَّ الناس إليك، فقال‏:‏محمّدٌ صلى اللّه عليه وسلم فذهبَ خَدَرُه‏.(16)
وروينا فيه ‏(17)، عن إبراهيم بن المنذر الحزامي أحدِ شيوخالبخاري الذين روى عنهم في صحيحه قال‏:‏ أهلُ المدينة يَعجبون من حُسن بيت أبيالعتاهية‏:‏
وتَخْدَرُ فيبعضِ الأحايينِ رِجْلُهُ * فإنْ لم يَقلْ يا عُتْب لم يذهبِ الخَدَرْ
بابُ جَواز دُعاء الإِنسان على مَنْ ظَلَمَالمسلمين أو ظلَمه وحدَه
اعلم أن هذا الباب واسعٌ جداً، وقد تظاهرَ على جوازه نصوصُ الكتابوالسنّة، وأفعالُ سلف الأمة وخلفها، وقد أخبرَ اللّه سبحانه وتعالى في مواضع كثيرةمعلومة من القرآن عن الأنبياء صلواتُ اللّه وسلامُه عليهم بدعائهم على الكفّار‏.‏
1/789 روينا في صحيح البخاري ومسلم،عن عليّ رضي اللّه عنه‏:‏ أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلمقال يوم الأحزاب‏:‏ ‏"‏مَلأَ اللَّه قُبُورَهُمْ وَبُيُوتَهُمْ ناراً كما شَغَلُوناعَنِ الصَّلاةِ الوُسْطَى‏"‏‏.‏‏(18)
2/790 وروينا في الصحيحين،من طرق‏:‏ أنه صلى اللّه عليه وسلم دعا على الذين قَتلواالقرَّاءَ رضي اللّه عنهم، وأدامَ الدعاءَ عليهم شهراً يقولُ‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّالْعَنْ رِعْلاً وَذَكْوَانَ وَعُصَيَّةَ‏"‏‏.‏‏(19)
3/791 وروينا في صحيحيهما،عن ابن مسعود رضي اللّه عنه في حديثه الطويل ،في قصة أبيجهلٍ وأصحابه من قريش حين وَضَعُوا سَلاَ الجزور على ظهر النبيّ صلى اللّه عليهوسلم، فدعا عليهم وكان إذا دعا، دعا ثلاثاً ثم قال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ عَلَيْكَبِقُرَيْشٍ‏"‏ ثلاثَ مرّاتٍ، ثم قال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ عليكَ بأبي جَهْلٍ،وَعُتْبَةَ بْنِ رَبيعَةَ‏"‏ وذكر تمام السبعة، وتمام الحديث‏.(20)
4/792 وروينا في صحيحيهما،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه أنَّ رسولَ اللّه صلى اللّهعليه وسلم كان يدعو‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ اشْدُدْ وَطأتَكَ على مُضَرَ؛ اللَّهُمَّاجْعَلْها عَلَيْهِمْ سِنِينَ كَسِنيِّ يُوسُفَ‏"‏‏.‏(21)
5/793 وروينا في صحيح مسلم،عن سلمةَ بن الأكوع رضي اللّه عنه‏:‏ أن رجلاً أكل بشمالهعند رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏كُلْ بِيَمِينِكَ‏"‏ قال‏:‏ لاأستطيع، قال‏:‏ ‏"‏لا اسْتَطَعْتَ‏"‏ ما منَعه إلا الكبرُ، قال‏:‏ فما رفعَها إلىفِيْه‏.(22)
قلتُ‏:‏ هذا الرجل هو بُسر ـ بضم الباء وبالسين المهملة ـ ابن راعيالعير الأشجعي، صحابي، ففيه جواز الدعاء على مَن خالف الحكم الشرعي‏.‏
6/794 وروينا في صحيحي البخاري ومسلمعن جابر بن سمرة قال‏:‏ شكا أهلُ الكوفة سعدَ بن أبي وقاصرضي اللّه عنه إلى عمر رضي اللّه عنه، فعزلَه واستعملَ عليهم‏.‏‏.‏ وذكرَ الحديثَإلى أن قال‏:‏ أرسل معه عمر رجالاً أو رجلاً إلى الكوفة يسألُ عنه، فلم يدعْ مسجداًإلا سألَ عنه ويُثنون معروفاً، حتى دخل مسجداً لبني عَبْسٍ، فقامَ رجلٌ منهم يُقالله أُسامة بن قتادة، يُكَنَّى أبا سعدة فقال‏:‏ أما إذا نشدتنا فإن سعداً لا يسيرُبالسريّة، ولا يَقسِمُ بالسويّة، ولا يَعدِلُ في القضية‏.‏ قال سعد‏:‏ أما واللّهلأدعونّ بثلاث‏:‏ اللهمّ إن كان عبدُك هذا كاذباً قام رياءً وسمعةً فأطلْ عمرَه،وأطلْ فقرَه، وعرّضْه للفتن‏.‏ فكانَ بعد ذلك يقول‏:‏ شيخ مفتون أصابتني دعوةسعد‏.‏ قال عبد الملك بن عُمير الراوي، عن جابر بن سمرة‏:‏ فأنا رأيتُه بعدُ قدسقطَ حاجباه على عينيه من الكِبَر، وإنه ليتعرّضُ للجواري في الطرقفيغمزُهنّ‏.‏ ‏(23)
7/795 وروينا في صحيحيهما،عن عروة بن الزبير؛ أن سعيدَ بن زيد رضي اللّه عنهماخاصمْتُه أروى بنتُ أوْس ـ وقيل‏:‏ أُويس ـ إلى مروان بن الحكم، وادّعتْ أنه أخذشيئاً من أرضها، فقال سعيد رضي اللّه عنه‏:‏ أنا كنتُ آخذ من أرضها شيئاً بعد الذيسمعتُ من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏؟‏ قال‏:‏ ما سمعتَ من رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏؟‏ قال‏:‏ سمعتُ رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏مَنْأخَذَ شبْراً مِنَ الأرْضِ ظُلْماً طُوِّقَهُ إلى سَبْعِ أرَضِينَ‏"‏ قال مروان‏:‏لا أسألُك بيِّنةً بعد هذا، فقال سعيد‏:‏ اللهمّ إن كانت كاذبة فأعم بصرها واقتلْهافي أرضها، قال‏:‏ فما ماتتْ حتى ذهبَ بصرُها، وبينما هي تمشي في أرضها إذ وقعتْ فيحفرة فماتت‏.‏ ‏(24)
بابُ التبرّي مِنْ أَهلِ البدعِوالمَعاصي
1/796 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي بُردة بن أبي موسى قال‏:‏ وجع أبو موسى رضي اللّهعنه وجعاً، فغُشي عليه ورأسُه في حِجر امرأة من أهله، فصاحت امرأةٌ من أهله فلميستطعْ أن يردَّ شيئاً، فلما أفاق قال‏:‏ أنا بريءٌ ممّن برىء منه رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم، فإن رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم برىءَ من الصَّالقةِوالحَالقةِ والشَّاقةِ‏.‏ قلت‏:‏ الصَّالقةُ‏:‏ الصائحة بصوت شديد؛والحالقةُ‏:‏ التي تحلق رأسَها عند المصيبة؛ والشَّاقةُ‏:‏ التي تشقُّ ثيابَها عندالمصيبة‏.‏(25)
2/797 وروينا في صحيح مسلم،عن يحيى بن يَعمر قال‏:‏ قلتُ لابن عمر رضي اللّهعنهما‏:‏ أبا عبد الرحمن‏!‏ إنه قد ظهر قبلنا ناس يقرأون القرآن ويزعمون أن لاقَدَر، وأنّ الأمرَ أُنُفٌ، فقال‏:‏ إذا لقيت أولئك فأخبرهم أنّي بريءٌ منهم وأنهمبَرآءُ مني(26)‏قلت‏:‏ أُنُف بضمّ الهمزة والنون‏:‏ أيمُستأنف لم يتقدّم به علم ولا قدر، وكذب أهل الضلالة، بل سبق علم اللّه تعالى بجميعالمخلوقات‏.‏
بابُ ما يقولُه إذا شرعَ في إزالةِمُنكر
1/798 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن ابن مسعود رضي اللّه عنه قال‏:‏ دخل النبيّ صلى اللّهعليه وسلم مكة يوم الفتح، وحول الكعبة ثلاثمائةٍ وستون نُصُباً، فجعلَ يطعنُها بعودكان في يده، ويقول‏:‏ ‏"‏جاءَ الحَقُّ، وَزَهَقَ الباطلُ، إنّ الباطِلَ كانَزَهُوقاً جاءَ الحَقُّ وَما يُبْدِىءُ الباطِلُ وما يُعِيدُ‏"‏‏.‏(27)
بابُ ما يَقولُ مَنْ كانَ في لسانِهفُحْشٌ
1/799 روينا في كتابي ابن ماجه وابن السني،عن حُذيفةَ رضي اللّه عنه قال‏:‏شكوتُ إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ذَرَبَ لساني، فقال‏:‏ ‏"‏أيْنَ أنْتَمِنَ الاسْتِغْفارِ‏؟‏ إني لأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ كُلَّ يَوْمٍمِئَةَ مَرَّةِ‏"‏‏.‏‏(28)
قلتُ‏:‏ الذََْب بفتح الذال المعجمة والراء، قال أبو زيد وغيره منأهل اللغة‏:‏ هو فُحش اللسان‏.‏
بابُ ما يَقولُه إذا عَثَرَتْدَابّتُه
1/800 روينا في سنن أبي داود،عن أبي المليح التابعي المشهور عن رجل قال‏:‏ كنتُ رديفَالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم، فعثرت دابّته فقلتُ‏:‏ تَعِسَ الشيطان، فقال‏:‏ ‏"‏لاتَقُلْ تَعِسَ الشَّيْطانُ، فإنَّكَ إذَا قُلْتَ ذلكَ تَعاظَمَ حتَّى يَكُونَمِثْلَ البَيْتِ، وَيَقُولُ‏:‏ بِقُوَّتِي، وَلَكِنْ قُلْ‏:‏ باسْمِ اللَّهِ،فإنَّكَ إذَا قُلْتَ ذلك تَصَاغَرَ حتى يَكُونَ مِثْلَ الذُّبابِ‏"‏قلتُ‏:‏ هكذا رواه أبو داود عن أبي المليح عن رجل هو رَديف النبيّ صلى اللّه عليهوسلم‏.‏
2/801 ورويناه في كتاب ابن السني، عن أبي المليح عن أبيه، وأبوهصحابي اسمه أُسامة على الصحيح المشهور، وقيل فيه أقوال أُخَر‏.‏
وكِلا الروايتين صحيحة متصلة، فإن الرجل المجهول في رواية أبي داودصحابي، والصحابة رضي اللّه عنهم كلُّهم عدولٌ لا تضرُّ الجَهَالةُبأعيانهم‏.‏ وأماقوله تَعَس، فقيل معناه‏:‏ هلك، وقيل سقط، وقيل عثر، وقيل لزمه الشرّ، وهو بكسرالعين وفتحها، والفتح أشهر، ولم يذكر الجوهري في صِحاحه غيره‏.‏(29)
بابُ بيانِ أنه يُستحبُّ لكبير البلد إذا ماتالوالي أن يخطب الناس يُسكِّنهم ويعظُهم ويأمُرهم بالصبرِ والثباتِ على ما كانُواعليه
1/802 روينافي الحديث المشهور في خطبة أبي بكر الصديق رضي اللّه عنه يوم وفاة النبيّ صلى اللّهعليه وسلم وقوله رضي اللّه عنه‏:‏ مَنْ كان يعبدُ محمّداً، فإنَّ محمّداً قد ماتَ،ومَنْ كانَ يعبدُ اللّه، فإنَّ اللَّه حيٌّ لا يموت‏.(30)
2/803 وروينا في الصحيحين،عن جرير بن عبد اللّه أنه يوم ماتَ المغيرةُ بن شعبة وكانأميراً على البصرة والكوفة، قام جريرٌ فحمِد اللّه تعالى وأثنى عليه وقال‏:‏ عليكمباتقاء اللّه وحدَه لا شريكَ له، والوقارَ والسكينةَ حتى يأتيَكم أميرٌ فإنمايأتيكم الآن‏.‏ ‏(31)
بابُ دُعاءِ الإِنسانِ لمن صَنَعَ معروفاًإليه أو إلى النَّاسِ كلِّهم أو بعضِهم، والثناءِ عليه وتحريضه علىذلك
1/804 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن عبد اللّه بن عباس رضي اللّه عنهما قال‏:‏ أتى النبيُّصلى اللّه عليه وسلم الخلاءَ، فوضعتُ له وَضوءاً، فلما خرج قال‏:‏ ‏"‏مَنْ وَضَعَهَذَا‏؟‏‏"‏ فأُخبر، قال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ فَقِّهْهُ‏"‏ زاد البخاري ‏"‏فَقِّهْهُفي الدِّينِ‏"‏‏.‏
2/805 وروينا في صحيح مسلم،عن أبي قتادة رضي اللّه عنه في حديثه الطويل العظيمالمشتمل على معجزاتٍ متعدّداتٍ لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ فبينا رسولُاللّه صلى اللّه عليه وسلم يسيرُ حتى ابْهَارَّ الليل وأنا إلى جنبه، فنَعَس رسولُاللّه صلى اللّه عليه وسلم فمالَ عن راحلته فأتيتُه فدعَّمتُه من غير أن أُوقظَهحتى اعتدل على راحلته، ثم سارَ حتى تَهَوَّر الليلُ مال عن راحلته، فدعَّمتُه منغير أن أوقظَه حتى اعتدل على راحلته، ثم سارَ حتى إذا كان من آخر السَّحَر مالَميلة هي أشدّ من الميلتين الأُولَيَيْن حتى كاد ينجفلُ، فأتيتُه فدعَّمته، فرفعَرأسَه فقال‏:‏ ‏"‏مَنْ هَذَا‏؟‏‏"‏ قلتُ‏:‏ أبو قتادة، قال‏:‏ ‏"‏مَتَى كان هَذَامَسِيركَ مِنِّي‏؟‏‏"‏ قلتُ‏:‏ ما زال هذا مسيري منذ الليلة، قال‏:‏ ‏"‏حَفِظَكَاللّه بِما حَفِظْتَ بِهِ نَبِيّهُ‏"‏ وذكر الحديث‏.
قلت‏:‏ ابهارَّ بوصل الهمزة وإسكان الباء الموحدة وتشديد الراءومعناه‏:‏ انتصف؛ وقوله تهوّرَ‏:‏ أي ذهب معظمه؛ وانجفل بالجيم‏:‏ سقط؛ ودعَّمته‏:‏أسندته‏.‏
3/806 وروينا في كتاب الترمذي،عن أُسامةَ بن زيد رضي اللّه عنهما، عن رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏مَنْ صُنِعَ إِلَيْه مَعْرُوفٌ فَقالَ لِفاعِلِهِ‏:‏جَزَاك اللَّهُ خَيْراً، فَقَدْ أبْلَغَ في الثَّناء‏"‏قالالترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏
4/807 وروينا في سنن النسائي وابن ماجه وكتاب ابن السني،عن عبد اللّه بن أبي ربيعة الصحابيرضي اللّه عنه قال‏:‏ استقرضَ النبيُّ صلى اللّه عليه وسلم منِّيَ أربعين ألفاً،فجاءَه مال فدفعَه إليَّ وقال‏:‏ ‏"‏بارَكَ اللَّهُ لَكَ في أهْلِكَ ومَالِكَ،إنَّمَا جَزَاءُ السَّلَفِ الحَمْدُ والأداءُ‏"‏‏.‏
5/808 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن جرير بن عبد اللّه البَجَليّ رضي اللّه عنه قال‏:‏ كانفي الجاهلية بيتٌ لخثعمَ يُقال له الكعبة اليمانية، ويُقال له ذو الخَلَصة، فقال ليرسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏هَلْ أنْتَ مُرِيحِي مِنْ ذِيالخَلَصَةِ‏؟‏‏"‏ فنفرتُ إليه في مئة وخمسين فارساً من أحمس فكسَّرْنَا وقتلنَا مَنوجدنا عنده، فأتيناه فأخبرناه، فدعا لنا ولأحمس‏.‏ وفي رواية‏:‏ فبرَّك رسُول اللّهصلى اللّه عليه وسلم على خيلِ أحمس ورجالها خمسَ مرّات‏.
6/809 وروينا في صحيح البخاري،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما؛ أن رسولَ اللّه صلى اللّهعليه وسلم أتى زمزمَ وهم يَسقون ويَعملون فيها، فقال‏:‏ ‏"‏اعْمَلُوا فإنَّكُمْ علىعَمَلٍ صَالِحٍ‏"‏‏.‏
بابُ استحبابِ مُكافأةِ المُهْدي بالدعاءِللمُهْدَى له إذا دَعا له عندَ الهدية
1/810 روينا في كتاب ابن السني،عن عائشة رضي اللّه عنها قالتْ‏:‏ أَهديتُ لرسول اللّهصلى اللّه عليه وسلم شاةٌ قال‏:‏ ‏"‏اقْسِمِيها‏"‏ فكانت عائشةُ إذا رجعتِ الخادمُتقولُ‏:‏ ما قالُوا‏؟‏ تقولُ الخادمُ‏:‏ قالوا‏:‏ باركَ اللّه فيكم، فتقول عائشة‏:‏وفيهم بارك اللّه، نردُّ عليهم مثلَ ما قالوا، ويَبقى أجرُنا لنا‏.(32)
بابُ اسْتحبابِ اعتذارِ مَن أُهديتْ إليههديّةٌ فردَّها لمعنى شرعي بأن يكون قاضياً أو والياً أو كان فيها شُبهة أو كان لهعذرٌ غير ذلك
1/811 روينا في صحيح مسلم،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما؛ أن الصَّعْبَ بن جَثَّامةَرضي اللّه عنه أهدى إلى النبيّ صلى اللّه عليه وسلم حمارَ وحْشٍ وهو مُحْرِمٌ،فردََّه عليه وقال‏:‏ ‏"‏لَوْلا أنّا مُحْرِمُونَ لَقَبِلْنامِنْكَ‏"(33)‏قلت‏:‏ جَثّامة بفتح الجيم وتشديد الثاءالمثلثة‏.‏
بابُ ما يقولُ لمن أزالَ عنهأذىً
1/812 روينا في كتاب ابن السني،عن سعيد بن المسيب، عن أبي أيَوبَ الأنصاري رضي اللّهعنه؛ أنه تناول من لحيةِ رسولِ اللّه صلى اللّه عليه وسلم أذىً، فقال رسول اللّهصلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏مَسَحَ اللَّهُ عَنْكَ يا أبا أَيوبَ‏!‏ ما تَكْرَهُ‏"‏وفي رواية عن سعد؛ أنَّ أبا أيوب أخذ عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم شيئاً،فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا يَكُنْ بِكَ السُّوءُ يا أباأَيُّوبَ، لا يَكُنْ بِكَ السُّوءُ‏"‏‏.‏(34)
2/813 وروينا فيه،عن عبد اللّه بن بكر الباهلي قال‏:‏ أخذَ عمرُ رضي اللّهعنه من لحية رجلٍ أو رأسه شيئاً، فقال الرجلُ‏:‏ صرفَ اللّه عنك السوء، فقال عمررضي اللّه عنه‏:‏ صُرفَ عنّا السوءُ منذ أسلمنا، ولكن إذا أُخذ عنك شيء فقل‏:‏أخذتْ يداك خيراً‏.(35)
بابُ ما يقولُ إذا رَأى البَاكُورة مِنالثمر
1/814 روينا في صحيح مسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ كانَ النَّاسُ إذارأوْا أوّل الثمر جاؤوا به إلى رسولِ اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فإذا أخذَه رسولُاللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ بارِكْ لَنا في ثَمَرِنا، وبَارِكْلَنا في مَدِينَتِنا، وبَارِكْ لَنا في صَاعِنا، وبَارِكْ لَنا في مُدّنا، ثم يدعُوأصغرَ وليدٍ له فيُعطيه ذلك الثمرَ‏"‏ وفي رواية لمسلم أيضاً ‏"‏بَرَكَةً مع بركة،ثُم يعطيه أصغر من يَحضُره من الولدان‏"‏ وفي رواية الترمذي ‏"‏أصغرَ وليدٍيراهُ‏"‏ وفي رواية لابن السني، عن أبي هريرة رضي اللّه تعالى عنه‏:‏ رأيتُ رسولَاللّه صلى اللّه عليه وسلم، إذا أُتي بباكورةٍ وضعَها على عينيه ثم على شفتيهوقال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ كمَا أريْتَنا أوّلَهُ فأرِنا آخِرَهُ‏"‏ ثم يُعطيه مَنْيكونُ عندَه من الصبيان‏.(36)
بابُ استحبابِ الاقتصَادِ في الموعظةوالعلم
اعلم أنه يُستحبّ لمن وعظَ جماعةً أو ألقى عليهم عِلْماً أن يقتصدَفي ذلك ولا يُطوِّل تطويلاً يُمِلُّهم، لئلا يَضجروا وتذهبَ حلاوتُه وجلالتُه منقلوبهم، ولئلا يَكْرَهُوا العلمَ وسماعَ الخير فيقعُوا في المحذور‏.‏
1/815 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن شقيق بن سلمة قال‏:‏ كان ابنُ مسعودٍ يُذكِّرنا في كلخميس، فقال له رجل‏:‏ يا أبا عبد الرحمن‏!‏ لوددتُ أنك ذكّرتَنا كل يوم، فقال‏:‏أما إنه يمنعني من ذلك أنّي أكره أنْ أُمِلَّكم، وإني أتخوَّلكم بالموعظة كما كانرسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم يتخوّلنا بها مخافةَ السآمةعلينا‏.‏ ‏(37)
2/816 وروينا في صحيح مسلم،عن عمّار بن ياسر رضي اللّه عنهما قال‏:‏ سمعتُ رسولاللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏إن طُولَ صَلاةِ الرَّجُلِ وَقِصَرَخُطْبَتِهِ مَئِنَّةٌ مِنْ فِقْهِهِ، فأطِيلوا الصَّلاةَ واقْصِرُواالخُطْبَةَ‏"‏‏.(38)
قلتُ‏:‏ مئنّة، بميم مفتوحة ثم همزة مكسورة ثم نون مشددة‏:‏ أيعلامة دالّة على فقهه‏.‏
وروينا عن ابن شهابٍ الزهريّ رحمه اللّه قال‏:‏ إذا طالَ المَجلسُكانَ للشيطان فيه نصيب‏.‏
بابُ فَضْل الدِّلاَلةِ على الخير والحَثِّعليها
قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏وَتَعاونُوا على البِرّ والتَّقْوَى‏}‏ ‏[‏المائدة‏:‏2‏]‏‏.‏
1/817 وروينا في صحيح مسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه؛ أن رسولَ اللّه صلى اللّهعليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏مَن دَعا إلى هُدىً كانَ لهُ مِنَ الأجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْتَبِعَهُ، لا يَنْقُصُ ذلكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئاً، وَمَنْ دَعا إلى ضَلالَةٍكَانَ عَلَيْهِ مِنَ الإِثْمِ مِثْلُ آثامِ مَنْ تَبِعَهُ لا يَنْقُصُ ذلكَ مِنْآثامِهِمْ شَيْئاً‏"‏‏.‏‏(39)
2/818 وروينا في صحيح مسلم أيضاً،عن أبي مسعود الأنصاري البدريّ رضي اللّه عنه قال‏:‏ قالرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏مَنْ دَلَّ على خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أجْرِفاعِلِهِ‏"‏‏.‏‏(40)
3/819 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن سهل بن سعدٍ رضي اللّه عنه؛ أن رسولَ اللّه صلى اللّهعليه وسلم قال لعليّ رضي اللّه عنه‏:‏ ‏"‏فَوَاللَّهِ لأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَرَجُلاً وَاحِداً خَيْرٌ لَكَ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ‏"‏‏.‏‏(41)
وروينا في الصحيح قوله صلى اللّه عليه وسلم‏:‏‏"‏واللَّهُ في عَوْنِ العَبْدِ ماكانَ العَبْدُ في عَوْنِ أخِيهِ‏"‏(42)‏ والأحاديث في هذا الباب كثيرة في الصحيحمشهورة‏.‏
بابُ حثِّ مَنْ سُئلَ علماً لا يعلمُه ويعلمُأنَّ غيرَه يعرفُه على أن يَدُلَّ عليه
فيه الأحاديث الصحيحة المتقدمةُ في الباب قبلَه، وفيه حديث‏"‏الدينالنصيحة‏"‏(43) وهذا من النصيحة‏.‏
1/820 روينا في صحيح مسلم،عن شُريحِ بن هانىءٍ قال‏:‏ أتيتُ عائشةَ رضي اللّه عنهاأسألُها عن المسح على الخفّين، فقالتْ‏:‏ عليكَ بعليّ بن أبي طالب رضي اللّه عنهفاسألْه، فإنه كان يُسافر مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فسألناه‏.‏ وذكرالحديث‏.‏
2/821 وروينا في صحيح مسلم، الحديث الطويل في قصة سعد بن هشامبن عامر لما أرادَ أن يسأل عن وترِ رسولِ اللّه صلى اللّه عليه وسلم فأتى ابنَ عباسيسألُه عن ذلك، فقال ابن عباس‏:‏ ألا أدلُّكَ على أعلمِ أهلِ الأرض بوتر رسول اللّهعليه وسلم‏؟‏ قال‏:‏ مَن‏؟‏ قال‏:‏ عائشة فأْتِها فاسألها‏.‏ وذكرالحديث‏.‏(44)
3/822 وروينا في صحيح البخاري،عن عمران بن حِطَّانَ، قال‏:‏ سألتُ عائشةَ رضي اللّهعنها عن الحرير فقالتْ‏:‏ ائتِ ابنَ عباسٍ فاسألْه، فسألتُه، فقال‏:‏ سلِ ابنَ عمر،فسألتُ ابنَ عمر، فقال‏:‏ أخبرني أبو حفص‏:‏ يعني عمرَ بن الخطاب رضي اللّه عنه؛ أنرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏إِنَّمَا يَلْبَسُ الحَرِيرَ فيالدُّنْيا مَنْ لا خَلاقَ لَهُ في الآخِرَةِ‏"‏‏.‏‏(45)
قلتُ‏:‏ لا خلاق‏:‏ أي لا نصيبَ‏.‏ والأحاديث الصحيحة بنحو هذاكثيرة مشهورة‏.‏
بابُ ما يَقولُ مَن دُعي إلى حُكْمِ اللَّهِتعالى
ينبغي لمن قال له غيرُه‏:‏ بيني وبينَك كتاب اللّه أو سنّة رسولِاللّه صلى اللّه عليه وسلم، أو أقوال علماء المسلمين، أو نحو ذلك، أو قال‏:‏ اذهبْمعي إلى حاكم المسلمين، أو المفتي لفصلِ الخصومةِ التي بيننا، وما أشبَه ذلك، أنيقولَ‏:‏ سمعنا وأطعنا، أو سمعاً وطاعةً، أو نعم وكرامة، أو شبه ذلك، قال اللّهتعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا كانَ قَوْلَ المُؤْمِنينَ إذَا دُعُوا إلى اللّه وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أنْ يَقُولُوا سَمِعْنا وأطَعْنا وَأُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ‏}‏‏[‏النور‏:‏51‏]‏‏.‏
فصل‏:‏ينبغي لمن خاصمَه غيرُهأو نازعَه في أمر فقال له‏:‏ اتّقِ اللَّهَ تعالى، أو خَفِ اللَّهَ تعالى، أو راقبِاللَّهَ، أو اعلم أنَّ اللّه تعالى مطّلعٌ عليك، أو اعلم أنَّ ما تقوله يُكتب عليكوتُحاسبُ عليه، أو قال له‏:‏ قال اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏يَوْمَ تَجدُ كُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 30‏]‏ أو‏{‏اتَّقُوا يَوْماًتُرْجَعُونَ فِيهِ إلى اللّه‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏281‏]‏ أو نحو ذلك منالآيات، وما أشبه ذلك من الألفاظ؛ أن يتأدَّبَ ويقول‏:‏ سمعاً وطاعةً، أو أسألُاللّه التوفيقَ لذلك، أو أسألُ اللّه الكريمَ لطفه، ثم يتلطَّفُ في مخاطبة مَن قالله ذلك، وليحذرْ كلَّ الحذرِ من تساهلهِ عند ذلك في عبارته، فإن كثيراً من الناسيتكلمون عند ذلك بما لا يَليق، وربما تكلَّم بعضُهم بما يكون كفراً، وكذلك ينبغيإذا قال له صاحبه‏:‏ هذا الذي فعلتَه خلاف حديث رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أونحو ذلك، أن لا يقول‏:‏ لا ألتزمُ الحديثَ، أو لا أعملُ بالحديث، أو نحو ذلك منالعبارات المستبشعة؛ وإن كان الحديثُ متروكَ الظاهر لتخصيص أو تأويلٍ أو نحو ذلك،بل يقول عند ذلك‏:‏ هذا الحديثُ مخصوصٌ أو متأوّلٌ أو متروكُ الظاهر بالإِجماع،وشبه ذلك‏.‏
بابُ الإِعراض عن الجاهلين
قال اللَّه سبحانه وتعالى‏:‏‏{‏خُذِ العَفْوَ وَأْمُرْبالعُرْفِ وَأعْرضْ عَنِ الجاهلينَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏199‏]‏ وقالتعالى‏:‏‏{‏وَإِذَاسَمِعُوا اللَّغْوَ أعْرَضُوا عَنْهُ وقالُوا لَنا أعْمالُنا وَلَكُمْ أعْمالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الجاهِلِين‏}‏ ‏[‏القصص‏:‏55‏]‏ وقالتعالى‏:‏ ‏{‏فأعْرِضْ عَمَّنْ تَوَلى عَنْ ذِكْرِنا‏}‏ ‏[‏النجم‏:‏9‏]‏ وقال تعالى‏:‏‏{‏فاصْفَحِ الصَّفْحَالجَمِيلَ‏}‏ ‏[‏الحجر‏:‏85‏]‏
1/823 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه قال‏:‏ لما كان يومُحُنين آثرَ رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم ناساً من أشرافِ العربِ في القسمة،فقال رجلٌ‏:‏ واللّه إن هذه قسمةٌ ما عُدلَ فيها، وما أُريدَ فيها وجهُ اللّه،فقلت‏:‏ واللّه لأخبرنّ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فأتيتُه فأخبرتُه بما قال،فتغيَّرَ وجهُه حتى كان كالصِرْف، ثم قال‏:‏ فَمَنْ يَعْدِلُ إذَا لَمْ يَعْدِلِاللَّهُ وَرَسُولُهُ، ثم قال‏:‏ يَرْحَمُ اللّه مُوسَى قَدْ أُوذِيَ بأكْثَرَ مِنْهَذَا فَصَبَرَ‏"‏ قلت‏:‏ الصرف بكسر الصاد المهملة وإسكان الراء،وهو صبغ أحمر‏.‏(1)
2/824 وروينا في صحيح البخاري،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال‏:‏ قَدِمَ عُيينة بنُ حصنبن حذيفة، فنزل على ابن أخيه الحرّ بن قيس، وكانَ من النفرِ الذين يُدنيهم عمرُ رضياللّه عنه، وكان القرّاءُ أصحابُ مجلسِ عمرَ رضي اللّه عنه ومشاورته كُهُولاً كانواأو شبّاناً، فقال عيينة لابن أخيه‏:‏ يا بن أخي، لك وجهٌ عندَ هذا الأمير فاستأذنْلي عليه، فاستأذنَ فأذنَ له عمر، فلما دخلَ قال‏:‏ هِيْ يا بن الخطاب، فو اللّه ماتُعطينا الجزل ولا تحكمُ فينا بالعدل، فغضبَ عمرُ رضي اللّه عنه حتى همّ أن يُوقعبه، فقال له الحرّ‏:‏ يا أميرَ المؤمنين‏!‏ إن اللّه تعالى قال لنبيّه صلى اللّهعليه وسلم‏:‏ ‏"‏‏{‏خُذِ العَفْوَ وأمُرْ بالعُرْفِ وأعْرِضْ عَنِ الجاهِلِينَ‏}‏‏[‏الأعراف‏:‏199‏]‏ وإن هذا من الجاهلين، واللّه ماجاوزَها عمرُ حين تلاها عليه، وكان وقَّافاً عند كتاب اللّه تعالى‏.(2) ‏.‏ و‏"‏هِي‏"‏‏:‏ بكسر الهاء وسكون الياء،كلمة تهديد، وقيل‏:‏ هي ضمير وثمَّ محذوف أي‏:‏ هي داهية‏.‏ وفي نسخة هيه بهاءالسكت في آخره، وفي أخرى إيه، وهما بمعنى‏:‏ زدني‏.‏‏)‏
بابُ وَعظِ الإِنسانِ مَنْ هُو أجلّمنه
فيه حديثُ ابن عباس في قصة عمر رضي اللّه عنه في الباب قبلَه‏.‏
اعلم أن هذا البابَ مما تتأكدُ العنايةُ به، فيجبُ على الإِنسانالنصيحةُ والوعظُ والأمرُ بالمعروف والنهيُ عن المنكر لكل صغير وكبير إذا لم يغلبْعلى ظنه ترتُّبُ مفسدةٍ على وعظه، قال اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏ادْعُ إلى سَبِيلِ رَبِّكَ بالحِكْمَةِ وَالمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ، وَجادِلْهُمْ بالَّتِي هِيَ أحْسَنُ‏}‏‏[‏النحل‏:‏125‏]‏ وأما الأحاديثُ بنحو ما ذكرنا فأكثرُ منأن تُحصر‏.‏
وأما ما يفعله كثيرٌ من الناس من إهمال ذلك في حقّ كبار المراتبوتوهمهم أنَّ ذلك حياء، فخطأٌ صريحٌ وجهلٌ قبيحٌ، فإن ذلك ليس بحياء، وإنما هوخَوَرٌ ومهانةٌ وضعفٌ وعجزٌ، فإن الحياءَ خيرٌ كلُّه، والحياءُ لا يأتي إلا بخير،وهذا يأتي بشرٌ، فليس بحياء، وإنما الحياءُ عند العلماء الربانيين والأئمةالمحققين‏:‏ خُلُق يبعثُ على ترك القبيح، ويمنعُ من التقصير في حقّ ذي الحقّ، وهذامعنى ما رويناه عن الجُنيد رضي اللّه عنه في رسالة القشيري قال‏:‏ الحياءُ رؤيةُالآلاء، ورؤيةُ التقصير، فيتولد بينهما حالة تُسمَّى حياء‏.‏ وقد أوضحتُ هذامبسوطاً في أوّل شرح صحيح مسلم، وللّه الحمد، واللّه أعلم‏.‏
بابُ الأمر بالوفاءِ بالعهدِوالوَعْدِ
قال اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏وَأوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إذَا عاهَدْتُم‏}‏‏[‏النحل‏:‏91‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏يا أيُّها الَّذينَ أمَنُوا أوْفُوا بالعُقُودِ‏}‏‏[‏المائدة‏:‏1‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وأوْفُوا بالعَهْدِ إنَّ العَهْدَ كانَ مَسْؤُولاً‏}‏‏[‏الإسراء‏:‏34‏]‏‏.‏ والآيات في ذلككثيرة، ومن أشدّها قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يا أيُّها الَّذينَ أمَنوا لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُونَ، كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أنْ تَقُولُوا ما لا تَفْعَلُونَ‏}‏‏[‏الصف‏:‏3‏]‏
1/825 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرةَ رضي اللّه عنه؛ أن رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏آيَةُ المُنافِقِ ثَلاثٌ‏:‏ إذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَاوَعَدَ أخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خانَ‏"‏ زاد في رواية ‏"‏وَإِنْ صَامَ وَصَلَّىوَزَعَمَ أنَّهُ مُسْلِمٌ‏"‏ والأحاديث بهذا المعنى كثيرة، وفيماذكرناه كفاية‏.‏(3)
وقد أجمعَ العلماءُ على أن مَن وعد إنساناً شيئاً ليس بمنهيّ عنهفينبغي أن يفي بوعده، وهل ذلك واجبٌ أو مستحبّ‏؟‏ فيه خلاف بينهم؛ ذهب الشافعيُّوأبو حنيفة والجمهورُ إلى أنه مستحبّ، فلو تركه فاته الفضل وارتكب المكروه كراهةتنزيه شديدة، ولكن لا يأثم؛ وذهبَ جماعةٌ إلى أنه واجب، قال الإِمامُ أبو بكر بنالعربي المالكي‏:‏ أجلُّ مَن ذهبَ إلى هذا المذهب عمرُ بن عبد العزيز، قال‏:‏وذهبتِ المالكية مذهباً ثالثاً أنه إن ارتبط الوعدُ بسبب كقوله‏:‏ تزوّج ولك كذا،أو احلف أنك لا تشتمني ولك كذا، أو نحو ذلك، وجب الوفاء، وإن كان وعداً مُطلقاً لميجب‏.‏ واستدلّ مَن لم يوجبه بأنه في معنى الهبة، والهبة لا تلزم إلا بالقبض عندالجمهور، وعند المالكية‏:‏ تلزم قبل القبض‏.‏
بابُ استحباب دُعاء الإِنسان لمن عَرَضَ عليهمالَه أو غيرَه
1/826 روينا في صحيح البخاري وغيره،عن أنس رضي اللّه عنه قال‏:‏ لما قدموا المدينة نزل عبدُالرحمن بن عوف على سعد بن الربيع فقال‏:‏ أُقاسمك مالي وأنزل لك عن إحدى امرأتيّ،قال‏:‏ بارك اللّه لك في أهلك ومالك‏.(4)
بابُ ما يقولُه المسلمُ للذميّ إذا فعلَ بهمَعْرُوفاً
اعلم أنه لا يجوز أن يُدعى له بالمغفرة وما أشبهها مما لا يُقالللكفار، لكن يجوزُ أن يُدعى بالهداية وصحةِ البدن والعافية وشبهِ ذلك‏.‏
1/827 روينا في كتاب ابن السني،عن أنس رضي اللّه عنه قال‏:‏ استسقى النبيُّ صلى اللّهعليه وسلم فسقاه يهوديٌّ، فقال له النبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏جَمَّلَكَاللَّهُ‏"‏ فما رأى الشيب حتى ماتَ‏.(5)
بابُ ما يقولُه إذا رَأى مِن نفسِه أو ولده أومالِه أو غير ذلكَ شيئاً فأعجبَهُ وخاف أن يصيبه بعينه وأنْ يتضرّرَبذلك
1/828 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هُريرة رضي اللّه عنه، عن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم قال‏:‏ ‏"‏العَيْنُ حَقٌّ‏"‏‏.(6)
2/829 وروينا في صحيحيهما،عن أُمّ سلمة رضي اللّه عنها‏:‏ أن النبيَّ صلى اللّه عليهوسلم رأى في بيتها جاريةً في وجهها سفعة فقال‏:‏ ‏"‏اسْتَرْقُوا لَهَا، فإنَّ بِهَاالنَّظْرَةَ‏"‏‏.(7)
قلتُ‏:‏ السَّفعة بفتح السين المهملة وإسكان الفاء‏:‏ هي تغيّروصفرة‏.‏ وأما النظرة فهي العين، يُقال صبيّ منظور‏:‏ أي أصابته العين‏.‏
3/830 وروينا في صحيح مسلم،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما؛ أن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم قال‏:‏ ‏"‏العَيْنُ حَقٌ، وَلَوْ كانَ شَيْءٌ سابَقَ القَدَرَ سَبَقَتْهُالعَيْنُ، وَ إِذَا اسْتُغْسلْتم فاغْسِلُوا‏"‏‏.‏‏(8)
قلتُ‏:‏ قال العلماء‏:‏ الاستغسال أن يُقال للعائن، وهو الصائببعينه الناظر بها بالاستحسان‏:‏ اغسلْ داخلَ إِزارك مما يلي الجلد بماء، ثم يُصبّعلى العين، وهو المنظور إليه‏.‏
وثبت عن عائشةرضي اللّه عنها قالت‏:‏ كان يُؤمر العائن أن يَتوضأ ثم يغتسل منهالمعين‏.‏رواه أبو داود(9)‏ بإسناد صحيح على شرط البخاري ومسلم‏.‏
4/831 وروينا في كتاب الترمذي والنسائي وابن ماجه،عن أبي سعيد الخدريّ رضي اللّه عنهقال‏:‏ كان رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم يتعوّذُ من الجانّ وعين الإِنسان حتىنزلت المعوّذتان، فلما نزلتا أخذَ بهما وتركَ ما سواهما‏.‏ قالالترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(10)
5/832 وروينا في صحيح البخاري حديث ابن عباس؛ أن النبيّ صلىاللّه عليه وسلم كان يُعوِّذ الحسن والحسين‏:‏ ‏"‏أُعِيذُكُما بِكَلِماتِ اللَّهِالتَّامَّةِ مِنْ كُلّ شَيْطانٍ وَهامَّةٍ وَمنْ كُلّ عَيْنٍ لاَمَّةٍ، ويقول‏:‏ إنأباكما كانَ يعوّذ بهما إسماعيلَ وإسحاقَ‏"‏‏.‏(11)
6/833 وروينا في كتاب ابن السني،عن سعيد بن حكيم رضي اللّه عنه قال‏:‏ كان النبيُّ صلىاللّه عليه وسلم إذا خافَ أن يُصيبَ شيئاً بعينه قال‏:‏ ‏"‏اللََّهُمَّ بارِكْفِيهِ وَلا تَضُرّهُ‏"‏‏.‏‏(12)
7/834 وروينا فيه،عن أنس رضي اللّه عنه‏,‏ أن رسول اللّه صلى اللّه عليهوسلم قال‏:‏ ‏"‏مَنْ رأى شَيْئاً فَأعْجَبَهُ فَقالَ‏:‏ ما شَاءَ اللَّهُ لاقُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ، لَمْ يَضُرَّهُ‏"‏‏.‏‏(13)
8/835 وروينا فيه،عن سهل بن حنيف رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إذَا رأى أحَدُكُمْ ما يُعْجِبُهُ في نَفْسِهِ أوْ مَالِهِفَلْيُبَرّكْ عَلَيْهِ، فإنَّ العَيْنَ حَقُّ‏"‏‏.‏(14)
9/836 وروينا فيه،عن عامر بن ربيعة رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال رسول اللّهصلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إِذَا رأى أحدُكم من نفسِه ومالِه وأعْجَبَهُ مايُعْجِبُهُ فَلْيَدْعُ بالبَرَكَةِ‏"‏‏.‏(15)
وذكر الإِمامُ أبو محمد القاضي حسين من أصحابنا رحمهم اللّه فيكتابه التعليق في المذهب قال‏:‏ نظرَ بعضُ الأنبياء ـ صلواتُ اللّه وسلامُه عليهمأجمعين ـ إلى قومه يوماً فاستكثَرهم وأعجبُوه، فماتَ منهم في ساعة سبعون ألفاً،فأوحى اللّه سبحانه وتعالى إليه‏:‏ أنَّكَ عِنْتَهُمْ، وَلَوْ أنَّكَ إذْعِنْتَهُمْ حَصَّنْتَهُمْ لَمْ يَهْلِكُوا، قال‏:‏ وَبأيّ شَيْءٍ أُحَصّنُهُمْ‏؟‏فأوحى اللّه تعالى إليه‏:‏ تقولُ‏:‏ حَصَّنْتُكُمْ بالحَيِّ القَيُّومِ الَّذي لايَمُوتُ أبَداً، وَدَفَعْتُ عَنْكُمُ السُّوءَ بِلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاَّباللَّهِ العَلِيّ العَظيمِ‏.‏ قال المعلّق عن القاضي حسين‏:‏ وكان عادة القاضيرحمه اللّه إذا نظرَ إلى أصحابه فأعجبَه سَمْتُهم وحسنُ حالهم، حصَّنهم بهذاالمذكور، واللّه أعلم‏.‏
بابُ ما يقول إذا رأى ما يُحِبّ ومايَكره
1/837 روينا في كتاب ابن ماجه وابن السني، بإسناد جيد،عن عائشة رضي اللّه عنها قالت‏:‏ كانرسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم إذا رأى ما يُحِبّ قال‏:‏ ‏"‏الحَمْدُ لِلَّهِالَّذي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحاتُ‏"‏ وإذا رأى ما يكره قال‏:‏ ‏"‏الحَمْدُلِلَّهِ على كلّ حالٍ‏"‏ قال الحاكم أبو عبد اللّه‏:‏ هذا حديث صحيحالإِسناد‏(16)
بابُ ما يقولُ إذا نظَرَ إلىالسَّماء
يُستحبّ أن يقول‏:‏‏{‏رَبَّنا ما خَلَقْتَهَذَا بَاطِلاً سُبْحانَكَ فَقِنا عَذَابَ النَّار‏}‏ ‏[‏آلعمران‏:‏191‏]‏ إلى آخر الآيات، لحديث ابن عباسٍ رضي اللّه عنهما المخرّج فيصحيحيهما أنَّ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال ذلك، وقد سبقَ بيانُه(17) ، واللّه أعلم‏.‏
بابُ ما يَقول إذا تطيَّرَ بشيء
1/838 روينا في صحيح مسلم،عن معاوية بن الحكم السلميّ الصحابي رضي اللّه عنه قال‏:‏قلت‏:‏ يارسول اللّه‏!‏ منَّا رجال يتطيرون، قال‏:‏ ‏"‏ذلكَ شَيْءٌ يَجِدُونَه فيصُدُورِهِمْ، فَلا يَصُدَّنّهُمْ‏"‏‏.(18)
2/839 وروينا في كتاب ابن السني وغيره،عن عروة(19) بن عامر الجهنيّ رضي اللّه عنه قال سُئلالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم عن الطِّيَرة فقال‏:‏ ‏"‏أصْدَقُها الفأَلُ، وَلايَرُدُّ مُسْلِماً، وَإِذَا رأيتُمْ مِنَ الطِّيَرَةِ شَيْئاً تَكْرَهُونَهُفَقولُوا‏:‏ اللَّهُم لا يأتِي بالحَسَناتِ إِلاَّ أَنْتَ، وَلا يَذْهَبُبالسَّيِّئاتِ إِلاَّ أنْتَ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاَّباللهِ‏"‏‏.‏‏(20)
بابُ ما يَقولُ عندَ دُخولالحمَّام
قيل‏:‏ يستحبّ أن يُسمِّيَ اللّه تعالى، وأنْ يسألَه الجنّةَ،ويستعيذَه من النار‏.‏
1/840 روينا في كتاب ابن السني، بإسناد ضعيف،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏نِعْمَ البَيْتُ الحَمَّامُ يَدْخُلُهُالمُسْلِمُ، إذَا دَخَلَهُ سألَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ الجَنَّةَ وَاسْتَعاذَهُمِنَ النَّارِ‏"‏‏.‏‏(21)
بابُ ما يَقولُ إذا اشترى غُلاماً أو جَاريةًأو دابّةً، وما يقولُه إذا قَضى دَيْناً
يُستحبّ في الأوّل أن يأخذَ بناصيته ويقول‏:‏ اللَّهُمَّ إنيأسألُكَ خَيْرَهُ وَخَيْرَ مَا جُبِلَ عَلَيْهِ، وَأعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهِوَشَرِّ ما جُبِلَ عَلَيْهِ‏.‏
وقد سبق في كتاب أذكار النكاح الحديث الوارد في نحو ذلك في سنن أبيداود وغيره، ويقول في قضاء الدَّين ‏"‏بارَكَ اللَّهُ لَكَ في أهْلِكَ وَمالِكَ‏"‏و‏"‏جَزَاكَ خَيْراً‏"‏ ‏(22)
بابُ ما يقولُ مَن لا يَثبتُ على الخَيْلِويُدعى لهُ به
1/841 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن جرير بن عبد اللّه البجليّ رضي اللّه عنه قال‏:‏ شكوتُإلى النبيّ صلى اللّه عليه وسلم أني لا أثبتُ على الخيل، فضربَ بيده في صدريوقال‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ ثَبِّتْهُ وَاجْعَلْهُ هادِياًمَهْدِيّاً‏"‏‏.‏‏(23)
بابُ نهيِ العالم وغيرِه أن يُحدِّثَ الناسَبما لا يَفهمونه، أو يُخافُ عليهم من تحريف معناه وحملِهِ على خلاف المرادمنه
قال اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏وَما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ‏}‏‏[‏إبراهيم‏:‏4‏]‏‏.‏
1/842 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم؛ أن رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم قال لمعاذ رضي اللّه عنه حين طوَّل الصلاة بالجماعة‏:‏ ‏"‏أفتَّانٌ أنْتَيا مُعاذُ‏؟‏‏!‏‏"‏‏.‏‏(24)
2/843 وروينا في صحيح البخاري،عن عليّ رضي اللّه عنه قال‏:‏ حدّثوا الناسَ بما يَعرفون،أتحِبُّون أن يُكذَّب اللَّهُ ورسولُه صلى اللّه عليه وسلم‏؟‏‏(25)(‏ البخاري ‏(‏127‏)‏ ،والمراد بقوله ‏"‏يعرفون‏"‏ أي‏:‏ يفهمون‏.‏‏)‏
بابُ استنصات العالم والواعظِ حاضري مجلسِهليتوَفَّروا على استماعِه
1/844 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن جرير بن عبد اللّه رضي اللّه عنه قال‏:‏ قال لي النبيّصلى اللّه عليه وسلم في حجة الوداع‏:‏ ‏"‏اسْتَنْصِتِ الناسَ، ثم قال‏:‏ لاتَرْجِعُوا بَعْدي كُفَّاراً يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقابَبَعْضٍ‏"‏‏.‏‏(26)
بابُ ما يقولُه الرجلُ المُقتدى به إذا فعلشيئاً في ظاهره مخالفةٌ للصوابِ مع أنه صَوَابٌ
اعلم أنه يُستحبُّ للعالم والمعلّم والقاضي والمفتي والشيخ المربّيوغيرهم ممّن يقتدى به ويؤخذ عنه‏:‏ أن يجتنب الأفعالَ والأقوالَ والتصرّفات التيظاهرها خلاف الصواب وإن كان محقّاً فيها، لأنه إذا فعلَ ذلك ترتَّبَ عليه مفاسد منجملتها‏:‏ توهم كثير ممّن يعلم ذلك منه أن هذا جائز على ظاهره بكل حال، وأن يبقىذلك شرعاً وأمراً معمولاً به أبداً، ومنها وقوع الناس فيه بالتنقص، واعتقادهم نقصهوإطلاق ألسنتهم بذلك؛ ومنها أن الناس يُسيئون الظنّ به فينفرون عنه، ويُنَفِّرونغيرهم عن أخذ العلم عنه وتَسقط رواياته وشهادته، ويبطلُ العمل بفتواه، ويذهبُ ركونالنفوس إلى ما يقولُه من العلوم، وهذه مفاسد ظاهرة؛ فينبغي له اجتناب أفرادها، فكيفبمجموعها‏؟‏ فإن احتاج إلى شيء من ذلك وكان محقّاً في نفس الأمر لم يظهره، فإنأظهرَه أو ظهرَ أو رأى المصلحةَ في إظهاره ليعلم جوازه وحكمُ الشرع فيه، فينبغي أنيقولَ‏:‏ هذا الذي فعلتُه ليس بحرام، أو إنما فعلتُه لتعلموا أنه ليس بحرام إذا كانعلى هذا الوجه الذي فعلتُه، وهو كذا وكذا، ودليلُه كذا وكذا‏.‏
1/845 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن سهل بن سعدٍ الساعديّ رضي اللّه عنه قال‏:‏ رأيتُرسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم قامَ على المِنبر، فكبَّر على الأرض، ثم عادَ إلىالمنبر حتى فرغَ من صلاتِه، ثم أقبلَ على الناس فقال‏:‏ ‏"‏أيُّها النَّاسُ‏!‏إنَّمَا صَنَعْتُ هَذَا لِتَأتَمُّوا بِي وَلِتَعَلَّمُوا صَلاتي‏"‏ والأحاديثُ فيهذا الباب كثيرةٌ كحديث ‏"‏إنَّهَا صَفِيَّةُ‏"‏ ‏(27)
وفي البخاري(28) ‏:‏ أن عليّاً شربَ قائماً وقال‏:‏ رأيتُرسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم فعلَ كما رأيتموني فعلتُ‏.والأحاديثُ والآثارُ في هذا المعنى في الصحيح مشهورة‏.‏
بابُ ما يقولُه التابعُ للمتبوعِ إذا فعلَ ذلكأو نحوه
اعلم أنه يُستحبّ للتابع إذا رأى من شيخه وغيره ممّن يُقتدى بهشيئاً في ظاهره مخالفة للمعروف أن يسأله عنه بنيّة الاسترشاد، فإن كان قد فعلَهناسياً تداركَه، وإن كان فعلَه عامِداً وهو صحيحٌ في نفس الأمر، بَيّنه له‏:‏
1/846 فقد روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أُسامة بن زيد رضي اللّه عنهماقال‏:‏ دفعَ رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم من عَرَفَةَ حتى إذا كان بالشِّعبنزلَ، فَبالَ ثم توضأ، فقلتُ‏:‏ الصلاةَ يا رسول اللّه‏؟‏‏!‏ فقال‏:‏ ‏"‏الصَّلاةُأمامَكَ‏"‏‏.‏‏(29)
قلتُ‏:‏ إنما قال أُسامة ذلك، لأنه ظنّ أن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم نسي صلاة المغرب، وكان قد دخل وقتها قربَ خروجه‏.‏
2/847 وروينا في صحيحيهما، قولَ سعد بن أبي وقاص‏:‏ يا رسولَاللّه‏!‏ ما لك عن فلان‏؟‏ واللّه إني لأراه مؤمناً‏.(30)
3/848 وفي صحيح مسلم،عن بريدة؛ أن النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم صلَّى الصلواتِيومَ الفتح بوُضوء واحد، فقال عمر‏:‏ لقد صنعتَ اليومَ شيئاً لم تكنْ تصنعه،فقال‏:‏ ‏"‏عَمْداً صَنَعْتُهُ يا عُمَرُ‏!‏‏"‏ ونظائر هذا كثيرة فيالصحيح مشهورة‏.‏(31)
بابُ الحَثّ على المُشَاورة
قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏وَشاوِرْهُمْ فيالأمْرِ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 159‏]‏ والأحاديثُ الصحيحةُ في ذلك كثيرةٌمشهورة‏.‏
وتُغني هذه الآية الكريمة عن كلّ شيء، فإنه إذا أمرَ اللّه سبحانهوتعالى في كتابه نصّاً جليّاً، نبّه نبيّه صلى اللّه عليه وسلم بالمشاورة مع أنهأكمل الخلق، فما الظن بغيره‏؟‏‏.‏
واعلم أنه يُستحبّ لمن همّ بأمر أن يُشاور فيه مَن يَثقُ بدينهوخبرته وحذقه ونصيحته ووَرَعه وشفقته‏.‏ ويُستحبّ أن يُشاور جماعة بالصفة المذكورةويستكثر منهم، ويعرّفهم مقصودَه من ذلك الأمر، ويُبيِّن لهم ما فيه من مصلحة ومفسدةإن علم شيئاً من ذلك، ويتأكّدُ الأمرُ بالمشاورة في حقّ ولاة الأمور العامةكالسلطان والقاضي ونحوهما، والأحاديث الصحيحة في مشاورة عمر بن الخطاب رضي اللّهعنه أصحابَه ورجوعِه إلى أقوالهم كثيرة مشهورة، ثم فائدة المشاورة القَول منالمستشار إذا كان بالصفة المذكورة، ولم تظهر المفسدة فيما أشار به، وعلى المستشاربذل الوسع في النصيحة وإعمال الفكر في ذلك‏.‏
1/849 فقد روينا في صحيح مسلم،عن تميم الداريّ رضي اللّه عنه،عن رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏الدّينُ النَّصِيحَةُ، قالوا‏:‏ لمن يا رسول اللّه‏؟‏‏!‏قال‏:‏ لِلَّهِ وكِتابِهِ وَرَسُولِهِ وأئمَّةِ المُسْلِمِينَوَعامَّتِهِمْ‏"‏‏.‏(32)
2/850 وروينا في سنن أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه،عن أبي هريرة رضي اللّه عنهقال‏:‏
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏المُسْتَشارُمُؤْتَمَنٌ‏"‏‏.(33)
بابُ الحَثِّ على طِيْبِالكَلاَم
قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏وَاخْفِضْ جَنَاحَكَلِلمُؤْمِنِينَ‏}‏ ‏[‏الحجر‏:‏88‏]‏
1/851 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن عديّ بن حاتم رضي اللّه عنه قال‏:‏قال رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقّ تَمْرَةٍ، فَمَنْ لَمْيَجِدْ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ‏"‏‏.‏‏(34)
2/852 وروينا في صحيحيهما،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، قال‏:‏قال رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كُلُّ سُلامَى مِنَ النَّاسِ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ، كُلَّيَوْمٍ تَطْلُعُ فِيهِ الشَّمْسُ تَعْدِلُ بَيْنَ الاثْنَيْنِ صَدَقَةٌ، وتُعِينُالرَّجُلَ في دَابَّتِهِ فَتَحْمِلُهُ عَلَيْها أوْ تَرْفَعُ لَهُ عَليْها مَتاعَهُصَدَقَةٌ، قال‏:‏ وَالكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ، وَبِكُلّ خُطْوَةٍ تَمشِيهاإلى الصَّلاةِ صَدَقَةٌ، وتُميطُ الأذَى عَنِ الطَّرِيقِصَدَقَةٌ‏"‏‏.‏‏(35)
قلتُ‏:‏ السُّلاَمَى بضم السين وتخفيف اللام‏:‏ أحدُ مفاصل أعضاءالإِنسان، وجمعه‏:‏ سُلامَيَات بضمالسين وفتح الميم وتخفيف الياء، وتقدم ضبطها فيأوائل الكتاب‏.‏
3/853 وروينا في صحيح مسلم عن أبي ذرّ رضي اللّه عنه قال‏:‏قال ليالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا تَحْقِرَنَّ مِنَ المَعْرُوفِشَيْئاً وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أخَاكَبِوَجْهٍ طَلْقٍ‏"‏‏.‏(36)
بابُ استحباب بيان الكلام وإيضاحهللمخاطب
1/854 روينا في سنن أبي داود،عن عائشة رضي اللّه عنها قالت‏:‏كان كلام رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم كلاماً فصلاً يفهمه كلُّ مَن يسمعُه‏.‏ ‏(37)
2/855 وروينا في صحيح البخاري،عن أنس رضي اللّه عنه،عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم، أنهكان إذا تكلَّم بكلمة أعادها ثلاثاً حتى تُفهم عنه، وإذا أتى على قوم فسلَّم عليهم،سلَّم عليهم ثلاثاً‏.(38)
بابُ المزاح
1/856 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أنس رضي اللّه عنه،أن رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلمكان يقولُ لأخيه الصغير‏:‏ ‏"‏يا أبا عُمَيْرٍ ما فَعَلَالنُّغَيْرُ‏"‏‏.‏
2/857 وروينا في كتابي أبي داود والترمذي،عن أنس أيضاً؛أن النبيَّ صلى اللّهعليه وسلم قال له‏:‏ ‏"‏يا ذَا الأُذُنَيْنِ‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديثصحيح‏.‏ ‏(39)
3/858 وروينا في كتابيهما أيضاً؛أن رجلاً أتى النبيَّ صلى اللّهعليه وسلم فقال‏:‏ يا رسولَ اللّه‏!‏ احملني، فقال‏:‏ ‏"‏إني حامِلُكَ على وَلَدِالنَّاقَةِ‏"‏ فقال‏:‏ يا رسولَ اللّه‏!‏ وما أصنعُ بولد الناقة‏؟‏ فقال رسول اللّهصلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏وَهَلْ تَلدُ الإِبلَ إِلاَّالنُّوقُ‏؟‏‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏(40)
4/859 وروينا في كتاب الترمذي،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏قالوا‏:‏ يا رسولَاللّه‏!‏ إنك تداعبنا‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏إني لا أقُولُ إِلاَّ حَقَّاً‏"قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(41)
5/860 وروينا في كتاب الترمذي،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما،عن النبي صلى اللّه عليهوسلم قال‏:‏ ‏"‏لا تُمَارِ أخاكَ وَلا تُمازِحْهُ وَلا تَعِدْهُ مَوْعِداًفَتُخْلِفَهُ‏"‏‏.‏‏(42)
قال العلماء‏:‏ المزاحُ المنهيُّ عنه، هو الذي فيه إفراط ويُداومعليه، فإنه يُورث الضحك وقسوةَ القلب، ويُشغل عن ذكر اللّه تعالى والفكر في مهماتالدين، ويؤولُ في كثير من الأوقات إلى الإِيذاء، ويُورث الأحقاد، ويُسقطُ المهابةَوالوقارَ‏.‏ فأما ما سَلِمَ من هذه الأمور فهو المباحُ الذي كان رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم يفعله، فإنه صلى اللّه عليه وسلم إنما كان يفعله في نادر منالأحوال لمصلحة وتطييب نفس المخاطب ومؤانسته، وهذا لا منعَ منه قطعاً، بل هو سنّةٌمستحبةٌ إذا كان بهذه الصفة، فاعتمدْ ما نقلناه عن العلماء وحقَّقناه في هذهالأحاديث وبيان أحكامها، فإنه مما يَعظمُ الاحتياجُ إليه، وباللّه التوفيق‏.‏
بابُ الشَّفاعَة
اعلم أنه تُستحبّ الشفاعة إلى ولاة الأمر وغيرهم من أصحاب الحقوقوالمستوفين لها ما لم تكن شفاعةً في حدٍّ أو شفاعةً في أمر لا يجوز تركهُ؛ كالشفاعةإلى ناظرٍ على طفل أو مجنون أو وقف، أو نحو ذلك في ترك بعض الحقوق التي في ولايته،فهذه كلُّها شفاعة محرّمة تحرم على الشافع، ويحرم على المشفوع إليه قبولها، ويحرمعلى غيرهما السعي فيها إذا علمها؛ ودلائلُ جميع ما ذكرته ظاهرة في الكتاب والسنّةوأقوال علماء الأمة، قال اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏مَنْ يَشْفَعْ شَفاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْها، وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْها، وكانَ اللَّهُ على كُلّ شَيْءٍ مُقِيتاً‏}‏‏[‏النساء‏:‏85‏]‏ المقيت‏:‏ المقتدر والمقدّر، هذا قول أهل اللغة، وهو محكيٌّ عنابن عباس وآخرين من المفسرين‏.‏ وقال آخرون منهم المقيت‏:‏ الحفيظ، وقيل المقيت‏:‏الذي عليه قوت كل دابة ورزقها‏.‏ وقال الكلبي‏:‏ المقيت المجازي بالحسنة والسيئة،وقيل المقيت الشهيد، وهو راجع إلى معنى الحفيظ‏.‏ وأما الكِفْل فهو الحظ والنصيب،وأما الشفاعة المذكورة في الآية‏:‏ فالجمهور على أنها هذه الشفاعة المعروفة، وهيشفاعة الناس بعضهم في بعض؛ وقيل الشفاعة الحسنة أن يشفع إيمانه بأنه يقاتل الكفار،واللّه أعلم‏.‏
1/861 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي موسى الأشعري رضي اللّه عنه قال‏:‏كان النبي صلىاللّه عليه وسلم إذا أتاه طالب حاجة أقبل على جلسائه فقال‏:‏ ‏"‏اشْفَعُواتُؤْجَرُوا، وَيَقْضِي اللَّه على لسانِ نَبِيِّهِ ما أحَبَّ‏"‏ وفي رواية ‏"‏ماشاءَ‏"‏ وفي رواية أبي داود ‏"‏اشْفَعُوا إِليَّ لِتُؤْجَرُوا،وَلْيَقْضِ اللَّهُ على لِسانِ نَبِيِّهِ ما شاءَ‏"‏ وهذه الرواية توضّح معنى روايةالصحيحين‏.‏ ‏(43)
2/862 وروينا في صحيح البخاري،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما في قصة بريرة وزوجها، قال‏:‏قال لها النبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لَوْ رَاجعتِيهِ‏؟‏ قالت‏:‏ يا رسولاللّه تأمرني‏؟‏ قال‏:‏ إنما أشْفَعُ، قالتْ‏:‏ لا حاجةَ ليفيه‏"‏‏.‏(44)
3/863 وروينا في صحيح البخاري،عن ابن عباس، قال‏:‏ لما قَدِمَ عيينةُ بن حصن بن حذيفةبن بدر نزلَ على ابن أخيه الحرّ بن قيس، وكانَ من النفر الذين يُدنيهم عمرُ رضياللّه عنه، فقال عيينة‏:‏ يا بن أخي‏!‏ لك وجهٌ عند هذا الأمير فاستأذنْ لي عليه،فاستأذنَ له عمرَ، فلما دخل قال‏:‏ هي يا بن الخطاب‏!‏ فو اللّه ما تُعطينا الجزلَولا تحكمُ بيننا بالعدل، فغضبَ عمر حتى همّ أن يُوقع به، فقال الحرّ‏:‏ يا أميرَالمؤمنين‏!‏ إن اللّه عزّ وجلّ قال لنبيه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏‏{‏خُذِ العَفْوَ وَأْمُرْبالعُرْفِ، وأعْرِضْ عَنِ الجاهِلين‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 199‏]‏ وإن هذامن الجاهلين، فو اللّه ما جاوزها عمرُ حين تلاها عليه، وكان وقَّافاً عند كتاباللّه تعالى‏.‏ ‏(45)
بابُ استحباب التَّبْشيرِوالتَّهنئةِ
قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏فَنادَتْهُ المَلائِكَةُ وهُو قائِمٌ يُصلّي في المِحْرابِ أنَّاللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏39‏]‏ وقال تعالى‏:‏‏{‏ولمَّا جاءتْرُسُلُنا إبرَاهِيمَ بالبُشْرَى‏}‏ ‏[‏العنكبوت‏:‏31‏]‏ وقال تعالى‏:‏‏{‏وَلَقَدْجاءَتْ رُسُلُنا إبْرَاهِيمَ بالبُشْرَى‏}‏ ‏[‏هود‏:‏69‏]‏ وقالتعالى‏:‏‏{‏فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلام حَلِيمٍ‏}‏‏[‏الصَّافات‏:‏101‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏قالُوا لا تَخَفْوَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ‏}‏ ‏[‏الذاريات‏:‏28‏]‏ وقال تعالى‏:‏{‏قالُوا لاتَوْجَلْ إنَّا نُبشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ‏}‏ ‏[‏الحجر‏:‏53‏]‏ وقالتعالى‏:‏ ‏{‏وَامْرأتُهُ قائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْناها بإسْحَقَ وَمنْوَرَاءِ إسْحَقَ يَعْقُوبََ‏}‏ ‏[‏هود‏:‏71‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏إِذ قَالَتِالمَلائِكَةُ يا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِكَلِمَةٍمِنْهُ‏}‏الآية‏[‏آل عمران‏:‏45‏]‏، وقال تعالى‏:‏‏{‏ذلكَ الَّذي يُبَشِّرُاللَّهُ عبادَهُ الَّذينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالحات‏}‏[‏الشورى‏:‏23‏]‏ وقال تعالى‏:‏‏{‏فَبَشِّرْ عِبادِ، الَّذينَ يَسْتَمِعونَ القَوْلَفَيَتَّبِعونَ أحْسَنَهُ‏}‏‏[‏الزمر‏:‏17ـ18‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَأبْشِرُوابالجَنَّةِ الَّتي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ‏}‏ ‏[‏فصّلت‏:‏30‏]‏ وقالتعالى‏:‏‏{‏يَوْمَ تَرى المُؤْمِنِينَ والمُؤْمِناتِ يَسْعَى نُورُهُمْبَيْنَ أَيْدِيهِمْ وبأيمَانِهِمْ بُشْرَاكُمُ اليَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْتَحْتِها الأنْهَارُ‏}‏ ‏[‏الحديد‏:‏12‏]‏ وقال تعالى‏:‏‏{‏يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْبِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيها نَعِيمٌمُقِيمٌ‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏21‏]‏‏.‏
وأما الأحاديث الواردة في البشارة فكثيرة جداً في الصحيح مشهورة،فمنهاحديث تبشير خديجة رضياللّه عنها ببيت في الجنة من قصب لا نصبَ فيه ولا صخب(46)‏ ‏.‏ ومنهاحديث كعب بن مالك رضي اللّه عنه المخرّج في الصحيحين(47) في قصة توبته قال‏:‏ سمعت صوت صارخ يقولُبأعلى صوته‏:‏ يا كعبَ بن مالك أبشر، فذهبَ الناسُ يبشروننا، وانطلقتُ أتأمّم رسولَاللّه صلى اللّه عليه وسلم يتلقاني الناسُ فوجاً فوجاً يهنئوني بالتوبة، ويقولون‏:‏ليهنئك توبةُ اللّه تعالى عليك حتى دخلتُ المسجدَ، فإذا رسولُ اللّه صلى اللّه عليهوسلم حولَه الناس، فقام طلحةُ بن عبيد اللّه يُهرول حتى صافحني وهنّأني، وكان كعبٌلا ينساها لطلحة؛ قال كعبُ‏:‏ فلما سلَّمتُ على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قالوهو يُبْرقُ وجهُه من السرور‏:‏ ‏"‏أبْشِرْ بِخَيْرِ يَوْمٍ مَرَّ عَلَيْكَ مُنْذُوَلَدتْكَ أُمُّكَ‏"‏‏.‏
بابُ جَواز التعجّب بلفظ التَّسبيحِوالتَّهليلِ ونحوهما
1/864 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه؛أن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم لقيه وهو جُنُب، فانسلَّ فذهبَ فاغتسلَ، فتفقَّده النبيّ صلى اللّه عليه وسلم،فلما جاء قال‏:‏ ‏"‏أيْنَ كُنْتَ يا أبا هُرَيْرَةَ‏؟‏‏!‏‏"‏ قال‏:‏ يا رسولاللّه‏!‏ لقيتني وأنا جُنُب فكرهتُ أن أُجالسَك حتى أغتسل، فقال‏:‏ ‏"‏سُبْحانَاللَّه‏!‏ إنَّ المُؤْمِنَ لا يَنْجُسُ‏"‏‏.(48)
2/865 وروينا في صحيحيهماعن عائشة رضي اللّه عنها‏:‏أن امرأة سألتِ النبيَّ صلىاللّه عليه وسلم عن غسلها من الحيض، فأمرَها كيف تغتسلُ قال‏:‏ ‏"‏خُذِي فِرْصَةًمِنْ مِسْكٍ فَتَطَهَّري بِهَا، قالت‏:‏ كيف أتطهرُ بها‏؟‏ قال‏:‏ تَطَهرِي بِهَا،قالت‏:‏ كَيْفَ‏؟‏ قال‏:‏ سبْحانَ اللَّهِ‏!‏ تَطَهَّرِي، فاجتذبتُها إليّ فقلتُ‏:‏تتبعي أثرَ الدم‏"‏‏.(49)
قلتُ‏:‏ هذا لفظ إحدى روايات البخاري، وباقيها روايات مسلم بمعناه،والفِرصة بكسر الفاء وبالصاد المهملة‏:‏ القطعة‏.‏ والمسك بكسر الميم‏:‏ وهو الطيبالمعروف، وقيل الميم مفتوحة، والمراد الجلد، وقيل أقوال كثيرة‏:‏ والمختار أنهاتأخذ قليلاً من مسك فتجعله في قطنة أو صوفة أو خرقة أو نحوها فتجعله في الفرجلتُطيِّبَ المحلّ وتزيلَ الرائحةَ الكريهة؛ وقيل‏:‏ إن المطلوب منه إسراع علوقالولد، وهو ضعيف، واللّه أعلم‏.‏
3/866 وروينا في صحيح مسلمعن أنس رضي اللّه عنه‏:‏أن أُختَ الرُّبَيِّع أُمّ حارثةجرحت إنساناً، فاختصموا إلى النبيَّ صلى اللّه عليه وسلم، فقال‏:‏ ‏"‏القِصَاصَالقِصَاصَ‏"‏‏.‏ فقالت أُمّ الرُبَيِّع‏.‏ يا رسول اللّه‏!‏ أتقتصّ من فلانة واللّهلا يُقتصُّ منها‏؟‏ فقال النبيُّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏سُبْحانَ اللَّهِ ياأُمَّ الرُبَيِّع‏!‏ القِصَاصُ كتابُ اللّه‏"‏‏(50)‏ قلتُ‏:‏ أصل الحديث في الصحيحين، ولكن هذاالمذكور لفظ مسلم وهو غرضنا هنا، والرُبَيِّع
بضم الراء وفتح الباء الموحدة وكسر الياء المشددة‏.‏
4/867 وروينا في صحيح مسلم،عن عِمرانَ بن الحُصين رضي اللّه عنهما في حديثهالطويل‏:‏ في قصة المرأة التي أُسرت، فانفلتتْ وركبتْ ناقةَ النبيّ صلى اللّه عليهوسلم، ونذرتْ إن نجّاها اللّه تعالى لتنحرنّها، فجاءت فذكروا ذلك لرسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم، فقال‏:‏ ‏"‏سُبْحانَ اللّه‏!‏ بِئْسَ ماجَزَتْها‏"‏‏.‏‏(51)
5/868 وروينا في صحيح مسلم،عن أبي موسى الأشعري رضي اللّه عنه،في حديث الاستئذان أنه قال عمر رضي اللّه عنه‏.‏‏.‏‏.‏ الحديث، وفي آخره‏:‏ ياابْنَ الخَطابِ‏!‏ لا تَكُونَنَّ عَذَاباً على أصْحابِ رَسُول اللّه صلى اللّه عليهوسلم، قال‏:‏ سبحانَ اللّه‏!‏ إنما سمعتُ شيئاً فأحببتُ أنأتَثَبَّتَ‏.‏(52)
6/869 وروينا في الصحيحين في حديث عبد اللّه بن سلام الطويل لماقيل‏:‏إنك من أهل الجنة، قال‏:‏ سبحان اللّه‏!‏ ما ينبغي لأحد أن يقول ما لم يعلم،وذكر الحديث‏.(53)
بابُ الأمرِ بالمعروف والنَّهي عنالمنكرِ
هذا الباب أهمُّ الأبواب، أو من أهمِّها لكثرة النصوص الواردة فيه،لعظم موقعه وشدّة الاهتمام به، وكثرة تساهل أكثر الناس فيه، ولا يمكن استقصاء مافيه هنا لكن لا نخلّ بشيء من أصوله، وقد صنَّفَ العلماء فيه متفرّقات، وقد جمعتُقطعةً منه في أوائل شرح صحيح مسلم، ونبّهت فيه على مهمات لا يُستغنى عن معرفتها،قال اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إلى الخَيْرِ؛ ويأْمرونَبالمَعْروفِ وَيَنْهَوْنَ عَن المنكَر وأُولَئِكَ هُمُالمُفْلِحُونَ‏}‏‏[‏آل عمران‏:‏ 104‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏خُذِ العَفْوَ وأْمُرْبالعُرْفِ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏199‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَالمُؤْمِنُونَوالمُؤْمناتُ بَعْضُهُمْ أوْلِياءُ بَعْضٍ، يأْمُرُونَ بالمَعْرُوفِ وَيَنْهُونَعَنِ المُنْكَرِ‏}‏‏[‏التوبة‏:‏71‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏كانُوا لا يَتَناهَوْنَعَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ‏}‏‏[‏المائدة‏:‏79‏]‏ والآيات بمعنى ما ذكرتهمشهورة‏.‏
1/870 وروينا في صحيح مسلم،عن أبي سعيد الخدري رضي اللّه عنه قال‏:‏سمعتُ رسولَاللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏مَنْ رأى مِنْكُمْ مُنْكَراً فَلْيُغَيِّرْهُبِيَدِهِ، فإنْ لَم يَسْتَطِعْ فَبِلِسانِهِ، فإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ،وَذلكَ أضْعَفُ الإِيمَانِ‏"‏‏.‏(54)
2/871 وروينا في كتاب الترمذي،عن حذيفة رضي اللّه عنه،عن النبي صلى اللّه عليه وسلمقال‏:‏ ‏"‏وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَأْمُرُنَّ بالمَعْرُوفِ، وَلَتَنْهَوُنَّعَنِ المُنْكَرِ، أَوْ لَيُوشِكَنَّ اللَّهُ تَعالى أن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عِقاباًمِنْهُ، ثُمَّ تَدْعُونَهُ فَلا يُسْتَجَابَ لَكُمْ‏"‏ قالالترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏ ‏(55)
3/872 وروينا في سنن أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه، بأسانيدصحيحةعن أبي بكر الصديق رضياللّه عنه قال‏:‏ يا أيّها الناس، إنكم تقرؤون هذه الآية‏:‏ ‏{‏يا أيُّها الَّذينَآمَنُوا عَلَيْكُمْ أنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إذَا اهْتَدَيْتُمْ‏}‏‏[‏المائدة‏:‏105‏]‏ وإني سمعتُ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلميقول‏:‏ ‏"‏إِنَّ النَّاسَ إذَا رأوا الظَّالِمَ فَلَمْ يأخُذُوا على يَدَيْهِأوْشَكَ أنْ يَعُمَّهُمُ اللَّهُ بِعِقابٍ مِنْهُ‏"‏‏.‏‏(56)
4/873 وروينا في سنن أبي داود والترمذي وغيرهما،عن أبي سعيد،عن النبيّ صلى اللّه عليهوسلم قال‏:‏ ‏"‏أفْضَلُ الجهادِ كَلِمَةُ عَدْلٍ عنْدَ سُلْطَانٍجائرٍ‏"‏، قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(57)
قلت‏:‏ والأحاديثُ في الباب أشهر من أن تُذكر، وهذه الآية الكريمةمما يَغترّ بها كثير من الجاهلين ويحملونها على غير وجهها، بل الصواب في معناها‏:‏أنكم إذا فعلتم ما أُمرتم به فلا يَضرّكم ضَلالةُ مَن ضلّ‏.‏ ومن جملة ما أمروا بهالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والآية قريبة المعنى من قوله تعالى‏:‏‏{‏ما على الرَّسُولِإِلاَّ البَلاغُ‏}‏‏[‏العنكبوت‏:‏18‏]‏‏.‏
واعلم أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر له شروط وصفات معروفة ليسهذا موضع بسطها، وأحسنُ مظانّها إحياء علوم الدين، وقد أوضحتُ مهماتها في شرح مسلم،وباللّه التوفيق‏.

__________________
بسم الله الرحمن الرحيم
لإِيلافِ قُرَيْشٍ(1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ(2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ(3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ(4)
صدق الله العظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب السلام و الاستئذان . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 02:12 PM
كتاب اذكار الصيام . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 02:06 PM
كتاب الصلاة على رسول الله (ص) . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 01:59 PM
كتاب الاذكار النووية . للامام النووي . كاملا د ايمن زغروت مجلس الاذكار و المأثورات 8 08-07-2017 01:21 PM
,,تـــــاريـــخ الــــفــــروســـيه والـــخـــيــل عـــنـــد قــــــبــائــــل هــــــــذيـــــــل,, هــذيــل ملوك الحجاز مجلس قبيلة هذيل 1 08-05-2012 11:36 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه