كتاب جامع الدعوات . من كتاب الاذكار للامام النووي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
حوار بين الصمت والكلام
بقلم : فايز أبو غليون
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: المصلح المجدد الشيخ الطيب العقبي الجزائري (آخر رد :أبو مروان)       :: صفحة من كتاب. (آخر رد :ابن جنـاب)       :: نسب العيايده وتاريخهم المشرف (آخر رد :ابن جنـاب)       :: العائلات العربية الأندلسية العريقة بفاس (آخر رد :عربية بكل تأكيد)       :: كيف تسأل عن نسبك بطريقة صحيحة .. كيف تسأل عن نسبك على الانترنت (آخر رد :محمد عوض البرعصي)       :: عائله قمحاوى (آخر رد :رحال العرب)       :: انا فلسطينية (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: ردّ الجميل !!! (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: حوار بين الصمت والكلام (آخر رد :محمود أبو نعيم)       :: التقويم الهجري (آخر رد :محمود أبو نعيم)      



مجلس الاذكار و المأثورات صحيح ما ورد عن محمد افضل الذاكرين (ص) في سنته المطهرة


إضافة رد
  #1  
قديم 08-07-2017, 02:23 PM
ايلاف غير متواجد حالياً
كاتب في الانساب
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2011
الدولة: بلاد الله
المشاركات: 701
افتراضي كتاب جامع الدعوات . من كتاب الاذكار للامام النووي

كتاب جامع الدّعوات
باب دعوات مهمة مستحبّة في جميعالأوقات
اعلم أن غرضنا بهذا الكتاب ذكر دعواتٍ مهمّة مستحبّة في جميعالأوقات غير مختصّة بوقت أو حال مخصوص‏.‏‏.‏
واعلم أن هذا البابَ واسعٌ جداً لا يمكن استقصاؤهُ ولا الإِحاطةبمعشاره، لكني أُشيرُ إلى أهمّ المهمّ من عيونه‏.‏ فأوّلُ ذلك الدعواتُ المذكوراتُفي القرآن التي أخبرَ اللّه سبحانه وتعالى بها عن الأنبياء صلواتُ اللّه وسلامُهعليهم وعن الأخيار وهي كثيرة معروفةٌ؛ ومن ذلك ما صحَّ عن رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم أنه فعلَه أو علَّمه غيرَه؛ وهذا القسم كثير جداً تقدّم جملٌ منه فيالأبواب السابقة، وأنا أذكرُ منه هنا جُملاً صحيحةً تُضمّ إلى أدعية القرآن وماسبق، وباللّه التوفيق‏.‏
1/994 روينا بالأسانيد الصحيحة في سنن أبي داود والترمذي والنسائيوابن ماجه،عن النعمان بن بشيررضي اللّه عنهما،
عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏الدُّعاءُ هُوَالعبادَة‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏(1)
2/995 وروينا في سنن أبي داود، بإسناد جيد،عن عائشة رضي اللّه عنها قالت‏:‏ كانرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يَستحبّ الجوامعَ من الدعاء ويدعُ ما سوىذلك‏.(2)
3/996 وروينا في كتاب الترمذي وابن ماجه،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه
عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏لَيْسَ شَيْءٌ أكْرَمَ علىاللَّهِ تَعالى مِنَ الدُّعاءِ‏"‏‏.‏‏(3)
4/997 وروينا في كتاب الترمذي،عن أبي هريرة قال‏:‏قال رسولُ اللّه صلى اللّه عليهوسلم‏:‏ ‏"‏مَنْ سَرَّهُ أنْ يَسْتَجِيبَ اللَّهُ تَعالى لَهُ عنْدَ الشَّدَائِدِوَالكُرَبِ فَلْيُكْثِرِ الدُّعاءَ في الرَّخاءِ‏"‏‏.‏
(4)
5/998 وروينا في صحيحي البخاريومسلم،عن أنس رضي اللّه عنه، قال‏:‏ كان أكثرُ دعاءِالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ آتنا في الدُّنْيا حَسَنَةً وفيالآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ‏"‏‏.‏
زاد مسلم في روايته قال‏:‏ وكان أنس إذا أرادَ أن يدعوَ بدعوة دعابها، فإذا أرادَ أن يدعوَ بدعاء دعا بها فيه‏.‏(5)
6/999 وروينا في صحيح مسلم،عن ابن مسعود رضي اللّه عنه؛أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلمكان يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إني أسألُكَ الهُدَى والتُّقَى وَالعَفَافَوَالغِنَى‏"‏‏.‏‏(6)
7/1000 وروينا في صحيح مسلم،عن طارق بن أشيم الأشجعي الصحابي رضي اللّه عنه قال‏:‏
كان الرجل إذا أسلم علَّمه النبيُّ صلى اللّه عليه وسلم الصلاة، ثمأمرَه أن يدعوَ بهذه الكلمات ‏"‏اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وَارْحَمْنِي وَاهْدِنيوَعافِني وَارْزُقْني‏"‏ وفي رواية أُخرى لمسلم عن طارق‏:‏ أنه سمع النبيّ صلىاللّه عليه وسلم وأتاه رجل فقال‏:‏ يا رسول اللّه‏!‏ كيف أقول حين أسألُ ربِّي‏؟‏قال‏:‏ ‏"‏قُلِ اللَّهُمَّ اغْفرْ لي وَارْحَمْني وَعافني وَارْزُقْني؛ فإنَّهَؤُلاءِ تَجْمَعُ لَكَ دُنْياكَ وآخِرَتَكَ‏"‏‏.‏‏(7)
8/1001 وروينا فيه،عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص رضي اللّه عنهما، قال‏:‏قالرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ يا مُصَرِّفَ القُلُوبِ صَرِّفْقُلُوبَنا على طاعَتِكَ‏"‏‏.(8)
9/1002 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه،عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلمقال‏:‏ ‏"‏تَعَوَّذُوا باللَّهِ مِنْ جَهْدِ البَلاءِ، وَدَرَكِ الشَّقاءِ، وَسُوءِالقَضَاءِ، وَشَمَاتَةِ الأعْدَاءِ‏"‏ وفي رواية عن سفيان أنه قال‏:‏ في الحديثثلاث، وزدتُ أنا واحدة، لا أدري أيّتهنّ‏.‏‏.‏ وفي رواية قال سفيان‏:‏ أشكّ أنيزدتُ واحدة منها‏.‏ ‏(9)
10/1003 وروينا في صحيحيهما،عن أنس رضي اللّه عنه،قال‏:‏ كان رسولُ اللّه صلى اللّهعليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِك مِنَ العَجْزِ وَالكَسَلِوَالجُبْنِ وَالهَرَمِ وَالبُخْلِ، وأعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ، وأعُوذُبِكَ مِنْ فِتْنَةِ المَحيَا وَالمَماتِ‏"‏ وفي رواية ‏"‏وَضَلَعِ الدَّيْنِوَغَلَبَةِ الرّجالِ‏"‏‏.‏
(10)
قلت‏:‏ ضَلَع الدين‏:‏ شدّته وثقلُ حمله‏.‏ والمحيا والممات‏:‏الحياة والموت‏.‏
11/1004 وروينا في صحيحيهما،عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص،عن أبي بكر الصديق رضياللّه عنهم؛ أنه قال لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم؛ علّمني دُعاءً أدعُو به فيصَلاتي، قال‏:‏ ‏"‏قُلِ اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْماً كَثِيراً وَلايَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أنْتَ فاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ،وَارْحَمْني إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ‏"‏‏.(11)
قلتُ‏:‏ روي كثيراً بالمثلثة، وكبيراً بالموحدة، وقد قدّمنا بيانهفي أذكار الصلاة، فيستحبّ أن يقول الداعي كثيراً كبيراً، يجمع بينهما، وهذا الدعاءوإن كان ورد في الصلاة فهو حسن نفيس صحيح فيُستحبّ في كل موطن، وقد جاء في رواية‏"‏وفي بيتي‏"‏‏.‏
12/1005 وروينا في صحيحيهما،عن أبي موسى الأشعري رضي اللّه عنه،عن النبيّ صلى اللّهعليه وسلم أنه كان يدعو بهذا الدعاء‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتيوَجَهْلي وَإسْرَافِي في أمْرِي، ومَا أنْتَ أعْلَمُ بِهِ مِنِّي؛ اللَّهُمَّاغْفِرْ لي جَدّي وَهَزْلي وَخَطَئي وَعَمْدي وَكُلُّ ذلكَ عِنْدِي؛ اللَّهُمَّاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ ومَا أخَّرْتُ وَمَا أسْرَرْتُ وَما أعْلَنْتُ وَما أنْتَأعْلَمُ بِهِ مِنّي، أنْتَ المُقَدِّمُ وأنْتَ المُؤَخِّرُ وأنْتَ على كلِّ شَيْءٍقَدِيرٌ‏"‏‏.‏‏(12)
13/1006 وروينا في صحيح مسلم،عن عائشة رضي اللّه عنها؛أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلمكان يقول في دعائه‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرّ ما عَمِلْتُوَمِنْ شَرّ مَا لَمْ أعْمَلْ‏"‏‏.‏‏(13)
14/1007 وروينا في صحيح مسلم،عن ابن عمر رضي اللّه عنهما قال‏:‏كان دعاء رسول اللّهصلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَوَتَحَوُّلِ عافيتك وَفَجْأةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِسُخْطِكَ‏"‏‏.(14)
15/1008 وروينا في صحيح مسلم،عن زيد بن أرقم رضي اللّه عنه قال‏:‏لا أقول لكم إلا كماكان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول، كان يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إني أعُوذُبِكَ مِنَ العَجْزِ وَالكَسَلِ وَالجُبْنِ وَالبُخْلِ وَالهَمِّ وَعَذَابِالقَبْرِ، اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاها، وَزَكِّها أنْتَ خَيْرُ مَنْزَكَّاها، أنْتَ وَلِيُّها وَمَوْلاها، اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لايَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ، وَمنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍلا يُسْتَجَابُ لَهَا‏"‏‏.‏‏(15)
16/1009 وروينا في صحيح مسلم،عن عليّ رضي اللّه عنه قال‏:‏قال رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم‏:‏ ‏"‏قُلِ اللَّهُمَّ اهْدِني وَسَدّدْنِي‏"‏ وفي رواية‏:‏‏"‏اللَّهُمَّ إني أسألُكَ الهُدَى وَالسَّدادَ‏"‏‏.‏‏(16)
17/1010 وروينا في صحيح مسلم،عن سعد بن أبي وقاص رضي اللّه عنه قال‏:‏جاء أعرابيٌّ إلىالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسولَ اللّه‏!‏ علِّمني كلاماً أقوله،قال‏:‏ ‏"‏قُلْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، اللَّهُ أكْبَرُكَبِيراً، وَالحَمْدُ لِلَّه كَثِيراً، سُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ العالَمِينَ، لاحَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ العَزِيزِ الحَكيمِ، قال‏:‏ فهؤلاء لربي فمالي‏؟‏ قال‏:‏ قُلِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وَارْحَمْني وَاهْدني وَارْزُقْنِيوَعافني‏"‏ شكَّ الراوي في ‏"‏وعافني‏"‏‏.(17)
18/1011 وروينا في صحيح مسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، قال‏:‏كان رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ أصْلِحْ لي دِيني الَّذي هُوَ عِصْمَةُأمْرِي، وَأصْلِحْ لي دُنْيايَ الَّتِي فيها مَعاشِي، وأصْلِحْ لي آخِرَتِي الَّتيفيها مَعادي، وَاجْعَلِ الحَياةَ زيادَةً لي في كُلّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ المَوْتَراحَةً لي مِنْ كُلّ شَرٍّ‏"‏‏.‏(18)
19/1012 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما؛أن رسولَاللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ لَكَ أسْلَمْتُ، وَبِكَآمَنْتُ وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وَإِلَيْكَ أنَبْتُ، وَبِكَ خاصَمْتُ؛ اللَّهُمَّإنِّي أَعُوْذُ بِعِزَّتِكَ لا إِلهَ إِلاَّ أنْتَ أنْ تُضِلَّني، أنْتَ الحَيُّالَّذي لاَ يَموتُ وَالجِنُّ والإِنْسُ يَمُوتُونَ‏"‏‏.‏‏(19)
20/1013 وروينا في سنن أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه،عن بُريدةَ رضي اللّه عنه؛
أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم سمع رجلاً يقول‏:‏ اللَّهمّ إنيأسألك بأني أشهدُ أنك أنتَ اللّه لا إِلهَ إِلاّ أنتَ الأحدُ الصمدُ الذي لم يلدولم يولد ولم يكن له كفواً أحد‏.‏ فقال‏:‏ ‏"‏لَقَدْ سألْتَ اللَّهَ تَعالىبالاسْمِ الَّذي إذَا سُئِلَ بِهِ أعْطَى، وَإِذَا دُعِيَ أجابَ‏"‏ وفي رواية‏"‏لَقَدْ سألْتَ اللَّهَ باسْمهِ الأعْظَمِ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديثحسن‏.‏(20)
21/1014 وروينا في سنن أبي داود والنسائي،عن أنس رضي اللّه عنه؛أنه كان مع رسولاللّه صلى اللّه عليه وسلم جالساً ورجل يُصلّي ثم دعا‏:‏ اللَّهمّ إني أسألك بأنَّلكَ الحمدُ لا إِله إِلاَّ أنتَ المنّانُ بديعُ السَّماواتِ والأرض، يا ذا الجلالوالإِكرام يا حيُّ يا قيّوم‏.‏ فقال النبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لَقَدْ دَعااللَّهَ تَعالى باسْمهِ العَظيمِ الَّذي إذَا دُعيَ بهِ أجابَ، وَإِذَا سُئِلَ بِهِأعْطَى‏"‏‏.‏‏(21)
22/1015 وروينا في سنن أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه،بالأسانيد الصحيحة،عنعائشة رضي اللّه عنها؛
أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم كانَ يدعو بهؤلاء الكلماتِ‏:‏‏"‏اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَمنْشَرّ الغِنَى وَالفَقْرِ‏"‏ هذا لفظ أبي داود، قال الترمذي‏:‏ حديثحسن صحيح‏.‏(22)
23/1016 وروينا في كتاب الترمذي،عن زياد بن عِلاَقَة، عن عَمِّه، وهو قُطْبَةُ بن مالكرضي اللّه عنه قال‏:‏
كان النبيّ صلى اللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إني أعُوذُبكَ مِنْ مُنْكَرَاتِ الأخْلاقِ وَالأعْمالِ، وَالأهْوَاءِ‏"‏ قالالترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(23)
24/1017 وروينا في سنن أبي داود والترمذي والنسائي،عن شَكَل بن حُميد رضي اللّه عنه ـوهو بفتح الشين المعجمة والكاف ـ قال‏:‏
قلتُ‏:‏ يا رسولَ اللّه‏!‏ علَّمني دعاء، قال‏:‏ ‏"‏قُلِ اللَّهُمَّإني أعُوذُ بِكَ مِنْ شَرّ سَمْعِي وَمنْ شَرّ بَصَرِي، وَمِنْ شَرّ لِساني، وَمِنْشَرّ قَلْبي وَمنْ شَرّ مَنِيِّي‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(24)
25/1018 وروينا في كتابي أبي داود والنسائي، بإسنادين صحيحين،عن أنس رضي اللّه عنه؛
أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم كان يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إنيأعُوذُ بِكَ مِنَ البَرَصِ وَالجُنُونِ وَالجُذَامِ، وَسَيِّءِالأسْقامِ‏"‏‏.‏‏(25)
26/1019 وروينا فيهما،عن أبي اليَسَر الصحابي رضي اللّه عنه ـ وهو بفتح الياءالمثناة تحت والسين المهملة
أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يدعو ‏"‏اللَّهُمَّ إنيأعُوذُ بِكَ مِنَ الهَدْمِ، وأعُوذُ بِكَ مِنَ التَّرَدِّي، وأعُوذُ بِكَ مِنَالغَرَقِ وَالحَرَقِ وَالهَرَمِ، وَأعُوذُ بِكَ أن يَتَخَبَّطَنِي الشَّيْطانُعِنْدَ المَوْتِ؛ وأعُوذُ بِكَ أنْ أمُوتَ فِي سَبِيلِكَ مُدْبِراً، وأعُوذُ بِكَأن أمُوتَ لَديغاً‏"‏ هذا لفظ أبي داود، وفي رواية له‏"‏وَالغَمّ‏"‏‏.(26)
27/1020 وروينا فيهما؛ بالإِسناد الصحيح،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏كانرسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إني أعوذُ بِكَ منَ الجوعفَإنَّهُ بئْسَ الضَّجِيعُ، وَأعُوذُ بِكَ مِنَ الخِيانَةِ فإنَّها بِئْسَتِالبطانَةُ‏"‏‏.‏(27)
28/1021 وروينا في كتاب الترمذي،عن عليّ رضي اللّه عنه؛أن مُكاتباً جاءه فقال‏:‏ إنيعجزتُ عن كتابتي فأعنِّي، قال‏:‏ ألا أُعلّمُك كلماتٍ عَلمنيهنّ رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم لو كانَ عَليكَ مثلُ جبل صِيْرٍ دَيْناً أدَّاهُ عنك‏؟‏ قُلِ‏:‏‏"‏اللَّهُمَّ اكْفني بِحَلالِكَ عَنْ حَرامِكَ، وَأغْنِني بِفَضْلِكَ عَمَّنْسِوَاكَ‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(28)
29/1022 وروينا فيه،عن عمران بن الحصين رضي اللّه عنهما؛أن النبيّ صلى اللّهعليه وسلم علَّمَ أباه حصيناً كلمتين يدعو بهما‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ ألْهِمْنِيرُشْدِي، وَأعِذْنِي مِنْ شَرّ نَفْسِي‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديثحسن‏.‏(29)
30/1023 وروينا فيهما، بإسناد ضعيف،عن أبي هريرة رضي اللّه عنه؛أن رسولَ اللّه صلى اللّهعليه وسلم كان يقولُ‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بكَ منَ الشِّقاقِ وَالنِّفاقِوَسُوءِ الأخْلاقِ‏"‏‏.‏‏(30)
31/1024 وروينا في كتاب الترمذي،عن شهر بن حوشب، قال‏:‏قلتُ لأُمّ سلمة رضي اللّه عنها‏:‏يا أُمّ المؤمنين‏!‏ ما أكثرَ دعاء رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إذا كانعندكِ‏؟‏ قالت‏:‏ كان أكثرُ دعائه‏:‏ ‏"‏يا مُقَلِّبَ القُلُوبِ ثَبِّت قَلْبي علىدِينكَ‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(31)
32/1025 وروينا في كتاب الترمذي،عن عائشة رضي اللّه عنها قالت‏:‏كان رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏اللَّهُمَّ عافني في جَسَدِي، وَعافني في بَصَرِي،وَاجْعَلْهُ الوَارِثَ مِنِّي، لا إِلهَ إِلاَّ أنْتَ الحَلِيمُ الكَرِيمُ،سُبْحانَ اللَّه رَبّ العَرْشِ العَظِيمِ، وَالحَمْدُ لِلَّهِ رَبّالعالَمِينَ‏"‏‏.‏‏(32)
33/1026 وروينا فيه،عن أبي الدرداء رضي اللّه عنه قال‏:‏قال رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏كانَ مِنْ دُعاءِ دَاوُدَ صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ اللَّهُمَّإني أسألُكَ حُبَّكَ وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ، وَالعَمَلَ الَّذي يُبَلِّغُنِيحُبَّكَ؛ اللَّهُمَّ اجْعَلْ حُبَّكَ أحَبَّ إِليَّ مِنْ نَفْسِي وَأهْلِي وَمنَالمَاءِ البارِدِ‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(33)
34/1027 وروينا فيه،عن سعد بن أبي وقاص رضي اللّه عنه قال‏:‏قال رسول اللّهصلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إذْ دَعا رَبَّهُ وَهُوَ فيبَطْنِ الحُوتِ‏:‏ لا إِلهَ إِلاَّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنِّي كُنْتُ مِنَالظالِمِينَ، فإنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِها رَجُلٌ مُسْلِمٌ في شَيْءٍ قَطُّ إِلاَّاسْتَجابَ لَهُ‏"‏ قال(34) أبو عبد اللّه‏:‏ هذا صحيح الإِسناد‏.‏
35/1028 وروينا فيه وفي كتاب ابن ماجه،عن أنس رضي اللّه عنه؛أن رجلاً جاءإلى النبيّ صلى اللّه عليه وسلم فقال‏:‏ يا رسولَ اللّه‏!‏ أيّ الدعاء أفضل‏؟‏قال‏:‏ ‏"‏سَلْ رَبَّكَ العافِيَةَ وَالمُعافاةَ في الدُّنْيا والآخِرَةِ‏.‏ ثمأتاه في اليوم الثاني فقال‏:‏ يا رسولَ اللّه‏!‏ أيّ الدعاء أفضل‏؟‏ فقال له مثلذلك‏.‏ ثم أتاه في اليوم الثالث فقال له مثل ذلك، قال‏:‏ فإذَا أُعْطِيتَالعافِيَةَ في الدُّنْيا وأُعْطِيتَها في الآخرة فَقَدْ أفْلَحْت‏"قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(35)
36/1029 وروينا في كتاب الترمذي،عن العباس بن عبد المطلب رضي اللّه عنه قال‏:‏قلت‏:‏ يارسول اللّه‏!‏ علّمني شيئاً أسأله اللّه تعالى، قال‏:‏ ‏"‏سَلُوا اللّهَالعافِيَةَ‏"‏ فمكثت أياماً ثم جئت فقلت‏:‏ يا رسول اللّه‏!‏ علَّمني شيئاً أسألهاللّه تعالى، فقال‏:‏ ‏"‏يا عَبَّاسُ، يا عَمَّ رَسُول اللَّهِ، سَلُوا اللَّهَالعافِيَةَ في الدُّنْيا والآخِرَة‏"‏قال الترمذي‏:‏ هذا حديثصحيح‏.‏(36)
37/1030 وروينا فيه،عن أبي أمامة رضي اللّه عنه، قال‏:‏دعا رسولُ اللّه صلىاللّه عليه وسلم بدعاء كثير لم نحفظ منه شيئاً، قلت‏:‏ يا رسول اللّه‏!‏ دعوتَبدعاءٍ كثيرٍ لم نحفظ منه شيئاً، فقال‏:‏ ‏"‏أَلاَ أدُلُّكُمْ ما يَجْمَعُ ذلكَكُلَّهُ‏؟‏ تَقُولُ‏:‏ اللَّهُمَّ إني أسألُكَ مِنْ خَيْرٍ ما سألَكَ منْهُنَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صلى اللّه عليه وسلم، وَنَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مااسْتَعاذَكَ مِنْهُ نَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صلى اللّه عليه وسلم، وأنْتَ المُسْتَعانُوَعَلَيْكَ البَلاغُ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديث حسن‏.‏(37)
38/1031 وروينا فيه،عن أنس رضي اللّه عنه قال‏:‏قال رسول اللّه صلى اللّهعليه وسلم‏:‏ ‏"‏ألِظُّوا بِياذَا الجَلالِ وَالإِكْرامِ‏"‏‏.‏
ورويناه في كتاب النسائي، من رواية ربيعة بن عامر الصحابي رضي اللّهعنه، قال الحاكم‏:‏ حديث صحيح الإِسناد‏.‏(38)
قلتُ‏:‏ ألِظُّوا بكسر اللام وتشديد الظاء المعجمة، ومعناه‏:‏الزموا هذه الدعوة وأكثروا منها‏.‏
39/1032 وروينا في سنن أبي داود والترمذي وابن ماجه،عن ابن عباس رضي اللّه عنهما قال‏:‏
كان النبيّ صلى اللّه عليه وسلم يدعو ويقول‏:‏ ‏"‏رَبّ أعِنِّي وَلاتُعِنْ عَليَّ، وَانْصُرْنِي وَلا تَنْصُرْ عَلَيَّ، وَامْكُرْ لي وَلا تَمْكُرْعَليَّ، وَيَسِّرْ هُدَايَ وَانْصُرْنِي على مَنْ بَغَى عَليَّ‏.‏ رَبّ اجْعَلْنِيلَكَ شاكِراً، لَكَ ذَاكِراً، لَكَ رَاهِباً، لَكَ مِطْوَاعاً، إِلَيْكَ مُجِيباًأوْ مُنيباً، تَقَبَّلْ تَوْبَتِي، وَاغْسِلْ حَوْبَتي، وَأجِبْ دَعْوَتي،وَثَبِّتْ حُجَّتِي، وَاهْدِ قَلْبِي، وَسَدّدْ لِساني، وَاسْلُلْ سَخِيمَةَقَلْبِي‏"‏ وفي رواية الترمذي ‏"‏أوَّاهاً مُنِيباً‏"‏قالالترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏
قلتُ‏:‏ السخيمة بفتح السين المهملة وكسر الخاء المعجمة، وهي الحقدوجمعها سخائم، هذا معنى السخيمة هنا‏.‏
وفي حديث آخر‏"‏مَنْ سَلَّ سَخِيمَتَهُ في طَرِيقِ المُسْلِمِينَفَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ‏"‏(39)
40/1033 وروينا في مسند الإِمام أحمد بن حنبل رحمه اللّه وسنن ابنماجه،عن عائشة رضي اللّهعنها؛
أن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال لها‏:‏ ‏"‏قُولي اللَّهُمَّ إنيأسألُكَ مِنَ الخَيْرِ كُلِّهِ عاجِلِهِ وآجِلِهِ، ما عَلِمْتُ مِنْهُ وَما لَمْأعْلَمُ، وأعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرّ كُلِّهِ عاجله وآجِلهِ، ما عَلِمْتُ مِنْهُوَمَا لَمْ أعْلَمْ، وأسألُكَ الجَنَّةَ وَمَا قَرّبَ إِلَيْها مِنْ قَوْلٍ أوْعَمَلٍ، وأعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْها مِنْ قَوْلٍ أوْعَمَلٍ، وأسألُكَ خَيْرَ ما سألَكَ بِهِ عَبْدُكَ وَرَسُولُكَ مُحَمَّدٌ صلى اللّهعليه وسلم، وَ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرّ ما اسْتَعاذَكَ مِنْهُ عَبْدُكَ وَرَسُولُكَمُحَمَّدٌ صلى اللّه عليه وسلم، وأسألُكَ ما قَضَيْتَ لي مِنْ أمْرٍ أنْ تَجْعَلَعاقِبَتَهُ رَشَداً‏"(40)
42/1035 وفيه،عن جابر بن عبد اللّه رضي اللّه عنهما قال‏:‏جاء رجلٌ إلىرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقال‏:‏ ‏"‏وَاذُنُوباهُ وَاذُنُوباهُ‏!‏ مرّتين أوثلااثاً، فقال له رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏قُلِ اللَّهُمَّمَغْفِرَتُكَ أوْسَعُ مِنْ ذُنُوبي، وَرَحْمَتُكَ أرْجَى عِنْدِي مِنْ عَمَلي،فقالها، ثم قال‏:‏ عُدْ، فعاد، ثم قال‏:‏ عُدْ، فعاد، فقال‏:‏ قُمْ فَقَدْ غُفِرَلَكَ‏"‏‏.(41)‏.‏ ومعنى ‏ ‏مغفرتك أوسع من ذنوبي‏ ‏ أي إنذنوبي وإن عظمت فمغفرتك أعظم منها‏.‏ وما أحسن قول الإِمام الشافعي‏:‏
تعاظمني ذنبيفلما قرنتُه * بعفوكَ ربي كانَ عفوكَ أعظما
43/1036 وفيه،عن أبي أمامة رضي اللّه عنه، قال‏:‏قال رسول اللّه صلىاللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إنَّ لِلَّهِ تَعالى مَلَكاً مُوَكَّلاً بِمَنْ يَقُولُ ياأرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، فَمَنْ قالها ثلاثاً قالَ لَهُ المَلَكُ‏:‏ إنَّ أرْحَمَالرَّاحِمينَ قَدْ أقْبَلَ عَلَيْكَ فَسَلْ‏"‏‏.‏(42)
بابٌ في آدابِ الدعاء
اعلم أن المذهب المختار الذي عليه الفقهاء والمحدّثون وجماهيرالعلماء من الطوائف كلها من السلف والخلف‏:‏ أن الدعاء مستحبّ، قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏وَقالَ رَبُّكُمُادْعُونِي أسْتَجِبْ لَكُمْ‏}‏ ‏[‏غافر‏:‏60‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 55‏]‏ والآيات في ذلك كثيرةمشهورة‏.‏
وأما الأحاديث الصحيحة فهي أشهر من أن تُشهر، وأظهر من أن تُذكر،وقد ذكرنا قريباً في الدعوات ما به أبلغ كفاية، وباللّه التوفيق‏.‏
وروينا في رسالة الإِمام أبي القاسم القشيريّ رضي اللّه عنه قال‏:‏اختلفَ الناسُ في أن الأفضل الدعاء أم السكوت والرضا‏؟‏ فمنهم من قال‏:‏ الدعاءعبادة للحديث السابق‏"‏الدُّعاءُ هُوَ العِبادَة‏"(43)‏ ولأنَّ الدعاءَ إظهارُ الافتقار إلى اللّهتعالى‏.‏ وقالت طائفة‏:‏ السكوت والخمودُ تحت جريان الحكم أتمّ، والرضا بما سبق بهالقدر أولى‏.‏ وقال قوم‏:‏ يكون صاحبُ دعاءٍ بلسانه ورضا بقلبه ليأتيَ بالأمرينجميعاً‏.‏
قال القشيري‏:‏ والأولى أن يُقال‏:‏ الأوقات مختلفة؛ ففي بعضالأحوال الدعاء أفضل من السكوت وهو الأدب، وفي بعض الأحوال السكوت أفضل من الدعاءوهو الأدب، وإنما يُعرف ذلك بالوقت؛ فإذا وجدَ في قلبه إشارةً إلى الدعاء، فالدعاءُأولى به؛ وإذا وجد إشارةً إلى السكوت فالسكوتُ أتمّ‏.‏ قال‏:‏ ويصحّ أن يُقال ماكان للمسلمين فيه نصيب، أو للّه سبحانه وتعالى فيه حقّ، فالدعاء أولى لكونه عبادة،وإن كان لنفسك فيه حظّ فالسكوت أتمّ‏.‏ قال‏:‏ ومن شرائط الدعاء أن يكون مطعمُهحلالاً‏.‏ وكان يحيى بن معاذ الرازي رضي اللّه عنه يقول‏:‏ كيف أدعوك وأنا عاصٍ‏؟‏وكيف لا أدعوك وأنت كريم‏؟‏‏.‏
ومن آدابه‏:‏ حضور القلب، وسيأتي دليله إن شاء اللّه تعالى‏.‏ وقالبعضُهم‏:‏ المراد بالدعاء إظهارُ الفاقة، وإلا فاللّه سبحانه وتعالى يفعلُ مايشاء‏.‏
وقال الإِمام أبو حامد الغزالي في الإِحياء‏:آدابُ الدعاء عشرة‏:
الأول‏:‏ أن يترصَّدَ الأزمانالشريفة؛ كيوم عَرَفَة وشهر رمضان ويوم الجمعة والثلث الأخير منالليل ووقت الأسحار‏.‏
الثاني‏:‏ أن يغتنمَ الأحوالَالشريفة؛ كحالة السجود، والتقاء الجيوش، ونزول الغيث، وإقامة الصلاةوبعدَها‏.‏ قلتُ‏:‏ وحالة رقّة القلب‏.‏
الثالث‏:‏ استقبالُ القبلة ورفعُ اليدين ويمسحُبهما وجهه في آخره‏.
الرابع‏:‏ خفضُ الصوت بين المخافتةوالجهر‏.‏
الخامس؛ أن لا يتكلَّف السجعَوقدفسَّر به الاعتداء في الدعاء، والأولى أن يقتصر على الدعوات المأثورة، فما كل أحديُحسن الدعاءَ فيخاف عليه الاعتداء‏.‏ وقال بعضهم‏:‏ ادعُ بلسان الذلّة والافتقار،لا بلسان الفصاحة والانطلاق، ويُقال‏:‏ إن العلماء والأبدال لا يزيدون في الدعاءعلى سبع كلمات ويشهد له ما ذكره اللّه سبحانه وتعالى في آخر سورة البقرة‏{‏رَبَّنا لاتُؤَاخِذْنا‏}‏ إلى آخرها ‏[‏البقرة‏:‏ 286‏]‏ لم يخبر سبحانه في موضععن أدعية عباده بأكثر من ذلك‏.‏ قلتُ‏:‏ ومثلهُ قول اللّه سبحانه وتعالى في سورةإبراهيم صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏{‏وَإِذْ قالَ إِبْرَاهِيمُ‏:‏ رَبِّ اجْعَلْهَذَا البَلَدَ آمِناً‏}‏ إلى آخره ‏[‏إبراهيم‏:‏35‏]‏‏.‏ قلتُ‏:‏ والمختار الذيعليه جماهير العلماء أنه لا حجرَ في ذلك، ولا تُكرهُ الزيادةُ على السبع، بليُستحبّ الإِكثارُ من الدعاء مطلقاً‏.‏
السادس‏:‏ التضرّعُ والخشوعُوالرهبة، قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏إنَّهُمْ كانُوايُسارِعُونَ في الخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنا رَغَباً وَرَهَباً وكانُوا لَنا خاشِعِينَ‏}‏ ‏[‏الأنبياء‏:‏90‏]‏ وقال تعالى‏:‏‏{‏ادْعُوا رَبَّكُمْتَضَرُّعاً وَخُفْيَةً‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏55‏]‏‏.‏
السابع‏:‏ أن يجزمَ بالطلب ويُوقنبالإِجابةويصدقَ رجاءه فيها، ودلائلُه كثيرةٌ مشهورة‏.‏ قال سفيانبن عُيينة رحمه اللّه‏:‏ لا يمنعنّ أحدَكم من الدعاء ما يعلمُه من نفسه، فإن اللّهتعالى أجاب شرّ المخلوقين إبليس إذ ‏{‏قال أنْظِرْنِي إلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ‏.‏ قالَ إِنَّكَ منَ المُنْظَرِينَ‏}‏‏[‏الأعراف‏:‏ 14ـ 15‏]‏‏.‏
الثامن‏:‏ أن يُلحّ في الدعاء ويكرّره ثلاثاًولا يستبطىء الإِجابة‏.‏
التاسع‏:‏ أن يفتتح الدعاء بذكر اللّهتعالى‏.‏ قلتُ‏:‏ وبالصلاة على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بعدالحمد للّه تعالى والثناء عليه، ويختمه بذلك كله أيضاً‏.‏
العاشر‏:‏ وهو أهمّها والأصل في الإِجابة، وهوالتوبةُ وردُّ المظالموالإِقبال على اللّه تعالى‏.‏
فصل‏:‏ قال الغزالي‏:‏ فإنقيل‏:‏ فما فائدة الدعاء مع أن القضاءَ لا مَرَدَّ له‏؟‏ فاعلم أن من جملة القضاءردّ البلاء بالدعاء، فالدعاءُ سببٌ لردّ البلاء ووجود الرحمة، كما أن الترسَ سببلدفع السلاح، والماءُ سببٌ لخروج النبات من الأرض؛ فكما أن الترسَ يدفع السهمَفيتدافعان، فكذلك الدعاءُ والبلاء، وليس من شرط الاعتراف بالقضاء أن لا يحملَالسلاح، وقد قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏وَلْيَأخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأسْلِحَتَهُمْ‏}‏[‏النساء‏:‏102‏]‏ فقدَّرَ اللّه تعالى الأمرَ وقدَّرَ سبَبه‏.‏ وفيه من الفوائدما ذكرناه، وهو حضور القلب والافتقار، وهما نهاية العبادة والمعرفة، واللّه أعلم‏.‏
بابُ دعاءِ الإِنسان وتوسّله بصالحِ عملهِ إلىاللّه تعالى
1/1037 روينا في صحيحي البخاري ومسلم،حديث أصحاب الغار، عن ابن عمر رضي اللّه عنهما قال‏:‏
سمعتُ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏انْطَلَقَثَلاثَةُ نَفَرٍ مِمَّنْ كان قَبْلَكُمْ حتَّى آوَاهُمُ المَبيتُ إلى غارٍفَدَخَلُوهُ، فانْحَدَرَتْ صَخْرَةٌ مِنَ الجَبَلِ فَسَدَّتْ عَلَيْهِمُ الغارَ،فَقالُوا‏:‏ إنَّهُ لا يُنْجِيكُمْ مِنْ هَذِهِ الصَّخْرَةِ إلاَّ أنْ تَدْعُوااللَّهَ تَعالى بصَالحِ أعْمالِكُمْ‏.‏ قالَ رَجُلٌ مِنْهُمْ‏:‏ اللَّهُمَّ إنَّهُكانَ لي أَبوانِ شَيْخانِ كَبِيرَانِ، وكُنْتُ لا أُغْبِقُ قَبْلَهُما أهْلاً وَلامالاً‏"‏‏.‏ وذكر تمام الحديث الطويل فيهم، وأن كلَّ واحد منهم قال في صالح عمله‏:‏‏"‏اللَّهُمَّ إنْ كُنْتُ قَدْ فَعَلْتُ ذلكَ ابْتِغاءَ وَجْهِكَ فَفَرِّجْ عَنَّاما نَحْنُ فِيهِ‏"‏ فانفرج في دعوة كلِّ واحدٍ شيءٌ منها وانفرجتْ كلُّها عقب دعوةالثالث ‏"‏فخرجوا يمشون‏"‏
(44)‏قلتُ‏:‏ أُغبق بضم الهمزة وكسر الباء‏:‏ أيأسقي‏.‏
وقد قال القاضي حسين من أصحابنا وغيره في صلاة الاستسقاء كلاماًمعناه‏:‏ أنه يُستحبّ لمن وقعَ في شدّة أن يدعوَ بصالح عمله، واستدلوا بهذا الحديث،وقد يُقال في هذا شيء‏:‏ لأن فيه نوعاً من ترك الافتقار المطلق إلى اللّه تعالى،ومطلوبُ الدعاء الافتقار، ولكن ذكرَ النبيّ صلى اللّه عليه وسلم هذا الحديث ثناءًعليهم، فهو دليلٌ على تصويبه صلى اللّه عليه وسلم، وباللّه التوفيق‏.‏
فصل‏:‏ ومن أحسن ما جاءَ عن السلف فيالدعاء؛ ما حُكي عن الأوزاعيّ رحمه اللّه تعالى قال‏:‏ خرج الناسُيستسقون، فقام فيهم بلالُ بن سعد، فحمدَ اللّه تعالى وأثنى عليه ثم قال‏:‏ يا معشرمَن حضر‏!‏ ألستم مقرِّين بالإِساءة‏؟‏ قالوا‏:‏ بلى، فقال‏:‏ اللَّهمّ إنّا سمعناكتقول‏:‏‏{‏ما عَلىالمحْسِنِين مِنْ سَبيلٍ‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏91‏]‏ وقد أقررنا بالإِساءة،فهل تكون مغفرتك إلا لمثلنا‏؟‏ اللَّهمّ اغفرْ لنا وارحمنا واسقنا، فرفع يديهورفعوا أيديهم فسُقوا‏.‏ وفي معنى هذا أنشدوا‏:‏
أنا المُذْنبُالخَطَّاءُ والعفوُ واسعٌ * ولو لم يكنْ ذنبٌ لما وقعَ العَفْوُ
بابُ رَفعِ اليدين في الدعاءِ ثم مَسْحِالوَجْهِ بهما
1/1038 روينا في كتاب الترمذي،عن عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنه قال‏:‏كان رسولُاللّه صلى اللّه عليه وسلم إذا رفع يديه في الدعاء لم يحطَّهما حتى يمسحَ بهماوجهَه‏.‏
2/1039 وروينا في سنن أبي داود عن ابن عباس رضي اللّه عنهما،عنالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم نحوه، وفي إسناد كل واحد ضعفٌ‏.‏ وأما قول الحافظ عبدالحق رحمه اللّه تعالى‏:‏ إن الترمذي قال في الحديث الأوّل‏:‏ إنه حديث صحيح، فليسفي النسخ المعتمدة من الترمذي أنه صحيح، بل قال‏:‏ حديث غريب‏.(45)
باب استحبابِ تَكريرِ الدُّعاء
1/1040 روينا في سنن أبي داود،عن ابن مسعود رضي اللّه عنه‏:‏أنَّ رسولَ اللّه صلى اللّهعليه وسلم كان يُعجبُه أن يدعوَ ثلاثاً، ويستغفرَ ثلاثاً‏.(46)
بابُ الحثّ على حُضور القلب فيالدُّعاء
اعلم أن مقصود الدعاء هو حضور القلب كما سبق بيانه، والدلائل عليهأكثر من أن تُحصر، والعلم به أوضح من أن يذكر، لكن نتبرّك بذكر حديث فيه‏.‏
1/1041 روينا في كتاب الترمذي،عن أبي هريرة رضي اللّه تعالى عنه، قال‏:‏قال رسول اللّهصلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ادْعُوا اللَّهَ وَأنْتُمْ مُوقِنُونَ بالإِجابَةِ،وَاعْلَمُوا أنَّ اللَّه تَعالى لا يَسْتَجِيبُ دُعاءً مِنْ قَلْبٍ غافِلٍلاهٍ‏"‏إسنادُه فيه ضعف‏.‏ ‏(47)
بابُ فضلِ الدعاء بظهر الغيب
قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏والَّذِينَ جاؤُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُون‏:‏ رَبَّنا اغْفِرْلَنَا ولإِخْوانِنا الَّذين سَبَقُونا بالإِيمَانِ‏}‏ ‏[‏الحشر‏:‏10‏]‏وقال تعالى‏:‏‏{‏وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِك وللمُؤْمِنِينَوَالمُؤْمِناتِ‏}‏ ‏[‏محمد‏:‏19‏]‏ وقال تعالى إخباراً عن إبراهيم صلىاللّه عليه وسلم‏:‏‏{‏رَبَّنا اغْفِرْ لي وَلِوَالِدَيَّ ولِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَيَقُومُ الحِسابُ‏}‏ ‏[‏إبراهيم‏:‏41‏]‏ وقال تعالى‏:‏ إخباراً عن نوحصلى اللّه عليه وسلم‏:‏‏{‏رَبّ اغْفِرْ لي ولِوالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَمُؤْمِناً وَللْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِناتِ‏}‏ ‏[‏نوح‏:‏28‏]‏‏.‏
1/1042 وروينا في صحيح مسلم،عن أبي الدرداء رضي اللّه تعالى عنه؛أنه سمعَ رسولَ اللّهصلى اللّه عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلمٍ يَدْعُو لأخِيهِ بِظَهْرِالغَيْبِ إِلاَّ قَالَ المَلَكُ‏:‏ وَلَكَ بِمِثْلٍ‏"‏ وفي رواية أخرى في صحيح مسلمعن أبي الدرداء أنَّ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقول‏:‏ ‏"‏دَعْوَةُالمَرْءِ المُسْلِمِ لأخِيهِ بِظَهْرِ بالغَيْبِ مُسْتَجابَةٌ، عِنْدَ رأسهِ مَلَكٌمُوَكَّلٌ كُلَّما دَعا لأخِيهِ بِخَيْرٍ، قالَ المَلَكُ المُوَكَّلُ بِهِ‏:‏آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلِهِ‏"‏ ‏(48)
2/1043 وروينا في كتابي أبي داود والترمذي،عن ابن عمر رضي اللّه تعالى عنهما؛أنرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏أسْرَعُ الدُّعاءِ إجابَةً دَعْوَةُغائِبٍ لِغائبٍ‏"‏ ضعّفه الترمذي‏.(49)
بابُ استحباب الدعاءِ لمن أَحْسَنَ إليه، وصفةدُعائِه
هذا الباب فيه أشياء كثيرة تقدمت في مواضعها‏.‏ ومن أحسنها‏:‏
1/1044 ما روينا في الترمذي،عن أُسامة بن زيد رضي اللّه تعالى عنهما، قال‏:‏قال رسولُاللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏مَن صُنِعَ إِلَيْهِ مَعْرُوفٌ فَقالَلِفاعِلِهِ‏:‏ جَزَاكَ اللَّهُ خَيْراً، فَقَدْ أبْلَغَ فيالثَّناءِ‏"‏ قال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح‏.‏
وقد قدّمنا قريباً في كتاب حفظ اللسان في الحديث الصحيح قوله صلىاللّه عليه وسلم‏:‏‏"‏وَمَنْ صَنَعَ إِلَيْكُمْ مَعْرُوفاً فَكافِئُوهُ،فإنْ لَمْ تَجدُوا ما تُكافِئُونَهُ فادْعُوا لَهُ حتَّى تَرَوْا أنَّكُمْ قَدْكافأْتُمُوهُ‏"‏‏.‏‏(50)
باب استحباب طلب الدعاءِ من أهل الفضلِ وإنكان الطالبُ أفضل من المطلوبِ منه، والدعاء في المواضعِ الشريفة
اعلم أن الأحاديث في هذا الباب أكثرُ من أن تُحصر، وهو مجمعٌ عليه،ومن أدلّ ما يستدلّ به‏:‏
1/1045 ما روينا في كتابي أبي داود والترمذي،عن عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنهقال‏:‏
استأذنتُ النبيّ صلى اللّه عليه وسلم في العمرة، فأذنَ وقال‏:‏‏"‏لا تَنْسَنا يا أُخَيَّ مِنْ دُعائِكَ‏"‏ فقال كلمة ما يسرُّني أن لي بهاالدنيا‏.‏ وفي رواية قال‏:‏ ‏"‏أشْرِكَنا يا أُخَيُّ في دُعائِكَ‏"قال الترمذي‏:‏ حديث حسن صحيح، وقد ذكرناه في أذكار المسافر‏(51)
بابُ نهي المكلّفِ عن دعائه على نفسه وولدهوخادمه وماله ونحوها
1/1046 روينا في سنن أبي داود، بإسناد صحيح،عن جابر رضي اللّه تعالى عنهقال‏:‏قال رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏لا تَدْعُوا على أنْفُسِكُمْ،وَلا تَدْعُوا على أوْلادِكُمْ، وَلا تَدْعُوا على خَدَمِكمْ، ولا تَدْعُوا علىأمْوَالِكُمْ، لا تُوافِقُوا مِنَ اللَّهِ ساعَةً نِيْلَ فيها عَطاءٌ فَيُسْتَجابَمِنْكُمْ‏"‏‏.‏
قلتُ‏:‏ نيل بكسر النون وإسكان الياء، ومعناه‏:‏ ساعة إجابة يَنالُالطالبُ فيها ويُعطى مطلوبَه‏.‏
وروى مسلم هذا الحديث في آخر صحيحه وقال فيه‏:‏ ‏"‏لا تَدْعُوا علىأنْفُسِكُمْ وَلا تَدْعُوا على أوْلادِكُمْ، وَلا تَدْعُوا على أمْوَالِكُمْ، لاتُوافِقُوا مِنَ اللَّهِ تَعَالى ساعَةً يُسألُ فيها عَطاءٌ فَيَسْتَجِيبَلَكُمْ‏"‏‏.‏
(52)
بابُ الدليل على أنَّ دعاء المسلم يُجاببمطلوبه أو غيره وأنه لا يستعجلُ الإِجابة
قال اللّه تعالى‏:‏‏{‏وَإِذَا سألَكَ عِبادِيعَنِّي فإني قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إذَا دَعانِ‏}‏[‏البقرة‏:‏186‏]‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ادْعُونِي أسْتَجِبْ لَكُمْ‏}‏‏[‏غافر‏:‏60‏]‏‏.‏
1/1047 وروينا في كتاب الترمذي،عن عُبادة بن الصامت رضي اللّه تعالى عنه‏:‏أن رسولَاللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ما على وَجْهِ الأرْضِ مُسْلِمٌ يَدْعُواللَّهَ تَعالى بِدَعْوَةٍ إلاَّ آتاهُ اللَّهُ إيَّاها، أوْ صَرَفَ عَنْهُ مِنَالسُّوءِ مِثْلَها ما لَمْ يَدْعُ بإثْمٍ أوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ‏"‏ فقال رجل منالقوم‏:‏ إذا نكثر، قال‏:‏ ‏"‏اللّه أكْثَرُ‏"‏قال الترمذي‏:‏ حديثحسن صحيح‏.‏ ورواه الحاكم أبو عبد اللّه في المستدرك على الصحيحين من رواية أبيسعيد الخدري، وزاد فيه ‏"‏أوْ يَدَّخِرَ لَهُ مِنَ الأجْرِ مِثْلَها‏"‏‏.‏(53)
2/1048 وروينا في صحيحي البخاري ومسلم،عن أبي هريرة رضي اللّه تعالى عنه،عنالنبيّ صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏يُسْتَجَابُ لأحَدِكُمْ ما لَمْ يَعْجَلْفَيَقُولَ‏:‏ قَدْ دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لي‏"‏‏.‏(54)

__________________
بسم الله الرحمن الرحيم
لإِيلافِ قُرَيْشٍ(1) إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ(2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ(3) الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ(4)
صدق الله العظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب الاذكار المتفرقة . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 02:16 PM
كتاب الاذكار في صلوات مخصوصة . من كتاب الاذكار للامام النووي ايلاف مجلس الاذكار و المأثورات 0 08-07-2017 02:05 PM
تاريخ السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 12:00 AM
قبيلة المحس بشمال السودان السكراب الملك جامع وسيسة قال الناظر على الامام هؤلائى هم ابائى جزيرة توتى معاوية على ابو القاسم سجل نسب عائلتك في جمهرة انساب العرب الحديثة 8 17-03-2012 05:18 AM
نوبيين ملتقى النهرين الازرق والابيض قبيلة الخزرج وراث مملكة علوة _ ملك العرب قردقة الصغير حفيد الملك معاوية على ابو القاسم الصالون الفكري العربي 4 16-12-2011 06:07 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه