موقفنا من الحوار ! - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
اسر بني خالد في الكويت ابناء واحفاد ناصر مشعان بن شاهين المهاشير الخالدي
بقلم : ولد الكويت
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: اسأل عن عائلتي (آخر رد :ابوعمارالاقصري)       :: اسر بني خالد في الكويت ابناء واحفاد ناصر مشعان بن شاهين المهاشير الخالدي (آخر رد :سعد ناصر الخالدي)       :: التمذهب (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: عشائر السادة آل حسيني الحسنية (آخر رد :عبد الإله الهاشمي)       :: ماهو نسب عائلة درويش بصفوى ؟ (آخر رد :وردة فرساي)       :: دبلومة الانساب (آخر رد :احمد حيدر موسي عبدالله)       :: بشرى سارة من المعهد العالي لعلوم الانساب { التعليم عن بعد } (آخر رد :احمد حيدر موسي عبدالله)       :: البحث عن نسب عائله ضوه....... (آخر رد :السيد محمد محمد ضوه)       :: تحور قبيلة الحساونة (آخر رد :يوغي يو)       :: نبي الله لوط (ع) ليس قريبا لنبي الله إبراهيم (ع) (آخر رد :عتيبة)      




إضافة رد
قديم 29-08-2017, 01:25 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو مجلس إدارة "النسابون العرب"
 
الصورة الرمزية د جعفر المعايطة التميمي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي موقفنا من الحوار !

موقفنا من الحوار ؟

ان موقفنا من الحوار موقف نسبي متذبذب متموج متقلب يعتمد على فرضية الهبات والفزعات واللطمات والضربات والمعانات والسقطات والنكبات والنكسات والاجندات، وهذا يوحي بعدم وجود موقف جدي متسق ومنتظم ودوري لتنبي فلسفة الحوار، موقفنا من الحوار غير صريح مغمغم مبهم وذلك لأننا نخشى الحوار !
نخشى الحوار وهو طريقنا الحق، لأننا في كل مرة نخفق في تفريغ مكانين ومضامين قضايانا حوارياً، خاصة بين انفسنا -بعضنا البعض - ، نخاف الحوار لان افكارنا حول كل شئ مشوشة مضطربة، منقوصة. نخشى الحوار لاننا نفتقر الثقة والقوة والطرح والالقاء لاقناع الآخرين، نخشى الحوار لاننا على مسافة بعيدة من ساحة وارضية المتحاور !

نرفض الحوار أحياناً لشعورنا بالدينونة والضعف لشعورنا بالانهزامية والاحباط، في بعض الاحيان نعطي الآخر فرصة الشعور بالفوقية، رغم اننا دعاة حق !




نعم ثقافتنا مجانفة للحوار لشعور لدينا باننا مدانون ومذنبون، موقفنا دفاعياً لاننا دوماً نرى انفسنا في قفص الاتهام وكأننا امام محكمة، ولا يدافع عن نفسه الا المتهم الذي ينتابه الشعور بالذنب، رغم اننا نحن الحق !

شعورنا بان الحوار مفروض علينا، ليس جديد وذلك لوجود ثقافة التلقي والتقليد الاعمى مع وهن في ادارة الميكرفون، ولا سيما شحوب عام في الوجه العربي الذي يكاد يفقد اجمل حليه وابهى نضارته جراء الحمول الثقال التي انهكت عاتقه عبر قرن من الزمن والى الآن، رغم اننا اهل الحق !

ويسود اعتقاد بان مادة الحوار مادة مصنعة معلبة مغلفة مصدرة الينا من جهة اخرى، وذلك لربما لوجود مهمة استلاب الادوار من جهة، وحرفة التغول على الادوار من جهة اخرى،، فالمدرس يستلب دور الطالب والبائع يتغول على الزبون (العميل)، وحكم الملعب يتغول على اللاعب، لهذا فقدنا شخصية الطالب المؤدب، واصبح الشاري والقاري بسعر بعض، مما افسد ارضية ومساحة السلعة الحوارية فتعالت اصوات
(مبيوعة، مفبركة، مرتبة، مبكتة، معلبة، ....... الخ، رغم احقيتنا في كسب جولة الحوار !

التشكيك بنوايا الآخرين في ادارة دفة الحوار، مرض آخر يفسد علينا قدراتنا وامكانياتنا ومهاراتنا في خدمة قضايانا العادلة، فالتشكيك رسالة المروجين والمفسدين والمغرضين، ولا زال هناك اذان صغي لابواق تنعق وتصدع وتصدح لافساد هويتنا ووجوديتنا ونوايانا التي قال الله تعالى فيها " كنتم خير امة اخرجت للناس" اي خير امة تجيد تدير الحوار، وهذا دليل قطعي بأننا جهة الحق !

الجزم بان قضايا ومواد الحوار انتقائية، نفث موجود في الشارع، وذلك لتأثرنا باحداث الساعة الاحداث الساخنة وهي المطروحة خلف الميكرفون وعلى الشاشة، فنظنها انتقاءاً، وغالباً ما ارى صورتي واسمع صوتي كعربي في الاعلام لبث معاناة شعب وهم وطن، عندها اعتقد انها انتقائية، رغم اننا مع الحق !

فالحوار مبدأ في شحذ الهمم الابداعية والشبابية والابتكارية وفرصة لتقديم أنفسنا كحقيقةً حضارية انسانية موجودة، ففكرية الحوار ملكٌ للشباب، ليتكلم عن ابداعاتهم افكارهم قدراتهم انجازاتهم وفرصهم، وهو حق الاجيال المتعاقبة اولاً واخيراً !

الحوار فرصة ايجابية موجودة للجميع، فرصة ايجابية نقية بيضاء جلية، لتحسين صورة كل من اطراف الحوار امام بعضهما البعض، وهذا حق للجميع !

وها هو حوارنا مجدول الزمان والمكان والشخوص والافكار، ليرقى ليكون فرصة تنافسية وتشاركية في مدرجة الفكر الحضاري الانساني العالمي، وذلك حق التنافس للجميع، ويحكم هذا التنافس فرضية البقاء للاصلح، والاصلح هو الحق وهذا قوله تعالى" لتكن منكم امة يدعون الى الخير"، ونحن اهل الخير واهل الحق ! حوارنا على طريقة ممنهجة على اساس البحث العلميًّ، بدَلاً من العشوائية الركيكة المكررة الضعيفة، وهذا دور اصحاب الاختصاص في ادارة الحوار والمشاركة في الحوار، وتمكين شخوص الحوار من الاضطلاع بمسؤولياتهم للمشاركة في مستقبل افضل، ونحن اهله، لتخفيف الهموم والاحزان وتفكيك مشاعر الشر والحسد والتخلص من ادوات الحقد وتجفيف منابع العزلة والاندثار وتعزيز التجاذب والتقارب، وهذا هو احد ابرز سماتنا بقوله تعالى "لتكونوا شهداء على الناس"، !

د. جعفر عايد المعايطة بنو تميم
د جعفر المعايطة التميمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل نفتقد لادب الحوار ؟!!! معلمة أجيال مجلس زاد الخطيب و مهارات الخطابة 4 07-05-2018 05:32 AM
الحوار : آدابه و قواعده أبو مروان الصالون الفكري العربي 7 27-06-2016 07:59 PM
الحوار حول القبلية والمناطقية والتصنيفات الفكرية وأثرها على الوحدة الوطنية الزيلعي العقيلي مجلس قبائل الجزيرة العربية العام 2 01-03-2011 11:51 PM
نص ماذكره داوود ابو النصر فى موقع الهماميه ورد رفعت الكوكب المحفوظى البصير مجلس الهمامية 49 20-01-2011 05:50 PM
مهم قبل ان تشارك في الحوار د ايمن زغروت الصالون الفكري العربي 1 03-03-2010 12:55 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه