سفانة بنت حاتم الطائي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
كتاب سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر الجزء الأول
بقلم : الشريف قاسم بن محمد السعدي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: كتاب سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر الجزء الأول (آخر رد :الشريف قاسم بن محمد السعدي)       :: صنهاجة عرب ام مازيغ (آخر رد :م محمد قنديل)       :: لكِ في القلوب منازل و رحاب (ياقدس) (آخر رد :أبو مروان)       :: لإسعاد إبنها ... (آخر رد :يونس أبو طاسه)       :: كيف نربط بين ابناء نوح عليه السلام وعلم السلالات او الحمض النووي (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: ﻜﻦ ﺛﺮﻳًﺎ ﺑﺄﺧﻼﻗﻚ.. (آخر رد :يونس أبو طاسه)       :: ختان الاناث في ميزان الفقه الاسلامي (آخر رد :يونس أبو طاسه)       :: البعد عنك أرحم وقلبك مع الغير (آخر رد :يونس أبو طاسه)       :: قبيلة طرود القيسية - اهل واد سوف (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: هل رؤيا الرسول في المنام رؤيا حق ؟! (آخر رد :الحناوي)      



Like Tree19Likes
  • 3 Post By عبدالمنعم عبده الكناني
  • 1 Post By معلمة أجيال
  • 1 Post By معلمة أجيال
  • 1 Post By معلمة أجيال
  • 2 Post By عبدالمنعم عبده الكناني
  • 1 Post By عبدالمنعم عبده الكناني
  • 2 Post By معلمة أجيال
  • 3 Post By د ايمن زغروت
  • 2 Post By عبدالمنعم عبده الكناني
  • 2 Post By عبدالمنعم عبده الكناني
  • 1 Post By معلمة أجيال

إضافة رد
  #1  
قديم 20-11-2017, 12:37 AM
عبدالمنعم عبده الكناني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس التاريخ وكنانة - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 05-02-2010
الدولة: الحجاز
المشاركات: 1,328
1 (7) سفانة بنت حاتم الطائي

سفانة بنت حاتم الطائي
اسمها ونسبها:
هي سفانة بنت حاتم بن عبد الله بن سعد بن الحشرج بن امرئ القيس بن عدي بن أخزم بن أبي أخزم بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيء الطائي ، وأبوها حاتم الجواد الموصوف بالجود الذي يضرب به المثل ([50] ) ، وكنيته أبو سفانة، وأبو عدي ، وكني بابنته سفانة –رضي الله عنها ؛ لأنها أكبر ولده ، وبابنه عدي بن حاتم([51] ).
كان أبوها حاتم الطائي من أبرز شعراء العرب ، وأكثرهم جواداً، وجوده يشبه شعره ، ويضرب به المثل في الكرم وحسن الخلق ؛فيقال :" أكرم من حاتم " ؛ لأنه كان زاهداً في الخير ، يزهد بما في يديه وإن أتته الدنيا بحذافيرها ، فقد كان ينفق كل ما لديه للضيوف والمحتاجين ، حتى لو كلفه ذلك جوع أهله وولده ، حتى أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال لها فيه عندما وصفته : " يا جارية ، هذه صفة المؤمن حقاً ، لو كان أبوك إسلامياً لترحّمنا عليه خلّوا عنها فإن أباها كان يُحِبّ مكارم الأخلاق ، والله يحب مكارم الأخلاق ). ([52] ) ، و توفي حاتم سنة 46 ق.هـ ولم يدرك الإسلام . ([53])



صفاتها:

كانت سفانة رضي الله عنها من فواضل النساء، جزلة فصيحة متكلمة ، تملأها الثقة والعزة بمكارم الأخلاق، وكانت تعتز بنسبها وبأبيها وبكرمه، وتفاخر بذلك بين الناس ، محبة لوطنها ، فقد كانت تترقب من يفد إلى المدينة المنورة كي ترجع إلى موطنها ، وتظهر قوة شخيصيتها ، وسداد رأيها عندما أشارت على أخيها بزيارة الرسول والمثول ل بين يديه ،([54] )وجمعت إلى ما سبق من فضل جمال الجسد ، فقد كانت بيضاء حوراء ، متعدلة القامة([55] ).
إسلامها:
أصابت خيل رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- ابنة حاتم الطائي في سبايا
طيّ فقدمتْ بها على رسـول الله -صلى الله عليه وسلم-فجُعِلَتْ في حظيرة بباب
المسجد فمرّ بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقامت إليه وكانت امرأة جزلة ، فقالت :( يا رسول الله هَلَكَ الوالِد وغابَ الوافد )، فقال :( ومَنْ وَافِدُك ؟)، قالت :( عدي بن حاتم )، قال :(الفارُّ من الله ورسوله ؟)، ومضى حتى مرّ ثلاثاً ، فقامت وقالت :( يا رسول الله هَلَكَ الوالِد وغابَ الوافد فامْنُن عليّ مَنّ الله عليك )قال :( قَدْ فعلت ، فلا تعجلي حتى تجدي ثقةً يبلّغك بلادك ، ثم آذِنِيني ) ( [56])
وفي رواية أخرى أن سُفانة قد قالت لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- :( يا مُحَمّد ! إن رأيتَ أن تخلّي عنّي فلا تشمِّت بي أحياء العرب ؟! فإنّي ابنة سيّد قومي ، وإنّ أبي كان يفُكّ العاني ، ويحمي الذّمار ، ويُقْري الضيف ، ويُشبع الجائع ، ويُفرّج عن المكروب ، ويفشي السلام ويُطعم الطعام ، ولم يردّ طالب حاجة قط ، أنا ابنة حاتم الطائي )قال النبي -صلى الله عليه وسلم- :( يا جارية ، هذه صفة المؤمن حقاً ، لو كان أبوك إسلامياً لترحّمنا عليه خلّوا عنها فإن أباها كان يُحِبّ مكارم الأخلاق ، والله يحب مكارم الأخلاق ). ([57])
وقدم ركب من بليّ ، فأتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم فقلت سفانة : قدم رهط من قومي ، فكساها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحملها وأعطاها نفقة ، فخرجت حتى قدمت الشام على أخيهاعدي فقال لها :( ما ترين في أمر هذا الرجل " فقالت: أرى والله أن تلحق به سريعا، فإن يكن الرجل نبيا فللسابق إليه فضله، وإن يكن ملكا فلن تنزل في عز اليمن وأنت أنت،فكانت سببا في إسلام أخيها وإسلام قومها، وحسن إسلامها فرضي الله عنها ( [58]) .
جودها وكرمها:
" كانت سفانة من أجود نساء العرب كأبيها ، فقد كان أبوها يعطيها من إبله فتهبها وتعطيها الناس ، فقال لها أبوها " يا بينه إن الكريمين إذا اجتمعا في المال أتلفا ، فإما أن أعطي , وتمسكي وإما أن أمسك وتعطي فإنه لا يبقى على هذا شيء" فقالت: " والله لا أمسك أبداً. وقال أبوها: وأنا والله لا أمسك أبدأً. فقاسمها المال وتباينا ولم يتجاورا"[([59])
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-11-2017, 09:44 AM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,777
افتراضي سفانة بنت حاتم الطائي

نقدم بين يديكم نبذة عن سيرة احدى سليلات الكرم من بنات طي والتي كان والدها اشهر من عرف بالكرم مشاركة منا باسبوع القبائل/طيء
سفانة بنت حاتم الطائي
الدالة على الحق

اسمها ونسبها:

هي سفانة بنت حاتم بن عبد الله بن سعد بن الحشرج بن امرئ القيس بن عدي بن أخزم بن أبي أخزم بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيء الطائي
أبوها حاتم الجواد الموصوف بالجود الذي يضرب به المثل ، وكنيته أبو سفانة، وأبو عدي ، وكني بابنته سفانة –رضي الله عنها ؛ لأنها أكبر ولده ، وبابنه عدي بن حاتم.

كان أبوها حاتم الطائي من أبرز شعراء العرب ، وأكثرهم جواداً، وجوده يشبه شعره ، ويضرب به المثل في الكرم وحسن الخلق ؛فيقال :" أكرم من حاتم " ؛ لأنه كان زاهداً في الخير ، يزهد بما في يديه وإن أتته الدنيا بحذافيرها ، فقد كان ينفق كل ما لديه للضيوف والمحتاجين ، حتى لو كلفه ذلك جوع أهله وولده ، حتى أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال لها فيه عندما وصفته : " يا جارية ، هذه صفة المؤمن حقاً ، لو كان أبوك إسلامياً لترحّمنا عليه خلّوا عنها فإن أباها كان يُحِبّ مكارم الأخلاق ، والله يحب مكارم الأخلاق ) ، و توفي حاتم سنة 46 ق.هـ ولم يدرك الإسلام .

صفاتها:

كانت سفانة رضي الله عنها من فواضل النساء، جزلة فصيحة متكلمة ، تملأها الثقة والعزة بمكارم الأخلاق، وكانت تعتز بنسبها وبأبيها وبكرمه، وتفاخر بذلك بين الناس ، الجليلة سفانة بنت حاتم الطائي وأبوها أشهر كرماء العرب الجاهليين، حتى ضرب به المثل فى الكرم.
وقد عرفت بمحبتها لوطنها ، فقد كانت تترقب من يفد إلى المدينة المنورة كي ترجع إلى موطنها ، وتظهر قوة شخصيتها ، وسداد رأيها عندما أشارت على أخيها بزيارة الرسول والمثول ل بين يديه ، وجمعت إلى ما سبق من فضل جمال الجسد ، فقد كانت بيضاء حوراء ، متعدلة القامة .

إسلامها:

أصابت خيل رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- ابنة حاتم الطائي في سبايا طيّ فقدمتْ بها على رسـول الله -صلى الله عليه وسلم-فجُعِلَتْ في حظيرة بباب المسجد فمرّ بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقامت إليه وكانت امرأة جزلة ، فقالت :( يا رسول الله هَلَكَ الوالِد وغابَ الوافد )، فقال :( ومَنْ وَافِدُك ؟)، قالت :( عدي بن حاتم )، قال :(الفارُّ من الله ورسوله ؟)، ومضى حتى مرّ ثلاثاً ، فقامت وقالت :( يا رسول الله هَلَكَ الوالِد وغابَ الوافد فامْنُن عليّ مَنّ الله عليك )قال :( قَدْ فعلت ، فلا تعجلي حتى تجدي ثقةً يبلّغك بلادك ، ثم آذِنِيني )
وفي رواية أخرى أن سُفانة قد قالت لرسول الله -صلى الله عليه وسلم:( يا مُحَمّد ! إن رأيتَ أن تخلّي عنّي فلا تشمِّت بي أحياء العرب ؟! فإنّي ابنة سيّد قومي ، وإنّ أبي كان يفُكّ العاني ، ويحمي الذّمار ، ويُقْري الضيف ، ويُشبع الجائع ، ويُفرّج عن المكروب ، ويفشي السلام ويُطعم الطعام ، ولم يردّ طالب حاجة قط ، أنا ابنة حاتم الطائي )قال النبي -صلى الله عليه وسلم:( يا جارية ، هذه صفة المؤمن حقاً ، لو كان أبوك مسلما لترحّمنا عليه خلّوا عنها فإن أباها كان يُحِبّ مكارم الأخلاق ، والله يحب مكارم الأخلاق ).

وقدم ركب من بليّ ، فأتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم فقلت سفانة : قدم رهط من قومي ، فكساها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحملها وأعطاها نفقة ، فخرجت حتى قدمت الشام على أخيهاعدي فقال لها :( ما ترين في أمر هذا الرجل " فقالت: أرى والله أن تلحق به سريعا، فإن يكن الرجل نبيا فللسابق إليه فضله، وإن يكن ملكا فلن تنزل في عز اليمن وأنت أنت،فكانت سببا في إسلام أخيها وإسلام قومها،
حيث قدمت على أخيها -عدى بن حاتم- وكان أكبر منها سنّا، وأرادت أن تدعوه إلى الإسلام، وتدله على الخير، بعدما رأت من النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه مارأت، وعلمت عن الإسلام وفضائله ما علمت، فسألها أخوها: ما ترين فى هذا الرجل؟ فانتهزتها فرصة، وهى الفصيحة العاقلة، تقدم الدين الجديد لأخيها وتدعوه، وتعرّفه برسول اللَّه صلى الله عليه وسلم فى أسلوب حكيم، وعرض مؤثِّر، وسبيل مقنع، قالت: أرى أن تلحق به، فإن يكن الرجل نبيّا فاتبعْه؛ فللسابق إليه فضله، وإن يكن غير ذلك لم يُخَفْ عليك، وأنت من أنت عقلا وبصيرة، وإنى قد أسلمتُ. فقال عدي: والله إن هذا هو الرأى السليم. وخرج حتى قدم على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بالمدينة، فدخل عليه وهو فى مسجده، فأسلم وحمد اللَّه. ونالت أخته بذلك ثواب هدايته إلى دين الحق.

جودها وكرمها:

كانت سفانة من أجود نساء العرب كأبيها ، فقد كان أبوها يعطيها من إبله فتهبها وتعطيها الناس ، فقال لها أبوها " يا بينه إن الكريمين إذا اجتمعا في المال أتلفا ، فإما أن أعطي , وتمسكي وإما أن أمسك وتعطي فإنه لا يبقى على هذا شيء" فقالت: " والله لا أمسك أبداً. وقال أبوها: وأنا والله لا أمسك أبدأً. فقاسمها المال وتباينا ولم يتجاورا
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-11-2017, 09:55 AM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,777
افتراضي

وللامانة العلمية اورد اسفلا تخريج الحديث الذي ذكر قصة الحوار الذي دار بين سفانة ورسول الله صلى الله عليه وسلم السلسلة الضعيفة
رقم الحديث: 5397
الحديث: 5397 - ( يا جارية ! هذه صفة المؤمنين حقاً ، لو كان أبوك (يعني : حاتماً الطائي) مسلماً ؛ لترحمنا عليه ! خلوا عنها ؛ فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق ، والله يحب مكارم الأخلاق ) .
قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 11/ 661 :$موضوع$أخرجه البيهقي في "دلائل النبوة" (باب وفد طيىء - من المجلد الثاني - مخطوطة الأوقاف الحلبية) ، وعنه ابن عساكر في "تاريخ دمشق" (4/ 32/ 1 و 19/ 223/ 1) عن أبي سعيد عبيد بن كثير بن عبدالواحد الكوفي : حدثنا ضرار بن صرد قال : حدثنا عاصم بن حميد عن أبي حمزة الثمالي عن عبدالرحمن بن جندب عن كميل بن زياد النخعي قال : قال علي ابن أبي طالب :لما أتي بسبايا طيىء وقفت جارية [حمراء ، لعساء ، دلفاء ، عيطاء ، شماء الأنف ، معتدلة القامة والهامة ، درماء الكعبين ، خدلة الساقين ، لفاء الفخذين ؛ خميصة الخصرين ، ضامرة الكشحين ، مصقولة المتنين .قال : فلما رأيتها أعجبت بها ، وقلت : لأطلبن إلى رسول الله [أن] يجعلها في فيئي ، فلما تكلمت ؛ أنسيت جمالها من فصاحتها] ؛ فقالت : يا محمد ! إن رأيت أن تخلي عنا ، ولا تشمت بنا أحياء العرب ؛ فإني ابنة سيد قومي ، وإن أبي كان يحمي الذمار ، ويفك العاني ، ويشبع الجائع ، ويكسو العاري ، ويقري الضيف ، ويطعم الطعام ، ويفشي السلام ، ولم يرد طالب حاجة قط ! أنبأنا ابنة حاتم طيىء . فقال النبي صلي الله عليه وسلم : ... فذكره .فقام أبو بردة بن نيار فقال : يا رسول الله ! تحب مكارم الأخلاق ؟ فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :"والذي نفسي بيده ! لا يدخل أحد الجنة إلا بحسن الخلق" .قلت : وهذا إسناد ضعيف جداً ، وله علل :الأولى : جهالة عبدالرحمن بن جندب ؛ أورده الحافظ في "اللسان" ، وقال : "مجهول" .الثانية : أبو حمزة الثمالي - واسمه ثابت بن أبي صفية - ؛ قال الحافظ في "التقريب" :"ضعيف رافضي" .الثالثة : ضرار بن صرد ؛ قال الحافظ :"صدوق له أوهام" .الرابعة : عبيد بن كثير - وهو التمار ، شيخ الطبراني في الحديث المتقدم قبله - ، وهو ضعيف جداً كما عرفته .وقد أشار إلى ذلك الحافظ ابن كثير بقوله عقب الحديث :"هذا حديث حسن المتن ، غريب الإسناد جداً ، عزيز المخرج" !وأما تحسينه لمتنه ؛ فالظاهر أنه يعني : الحسن اللغوي ، لا الاصطلاحي ؛ أي : من حيث المعنى ، ولعله عنى المقدار المرفوع منه فقط ، وإلا ؛ فيد الصنع والوضع ظاهرة فيه عندي ، لا سيما في وصف علي رضي الله عنه للجارية ، كما لو كان رآها عارية أمام النبي صلي الله عليه وسلم ! وإلا ؛ فمن أين له أن يصفها بقوله :(خدلة الساقين) ؛ أي : ممتلئة الساقين ؟! بل قوله :(لفاء الفخذين) ؛ أي : سمينتهما ، بحيث تدانيا من السمن ؟! وقوله :(خميصة الخصرين) ؛ أي : ضامرة الخصرين ؟! وقوله :(ضامرة الكشحين) ؛ وكأنه تفسير لما قبله ؛ فإن الكشح ما بين الخاصرة والضلوع ؟! وقوله :(مصقولة المتنين) ؛ أي : ناعمة المنكبين ؟!ومعنى (حمراء) : البيضاء أو الشقراء ، ومنه الحديث الموضوع :"خذوا نصف دينكم عن الحميراء" ؟! وقوله :(لعساء) ؛ أي : باطن شفتها أسود ؟! وقوله :(دلفاء) ؛ أي : تمشي رويداً ، وتقارب الخطى من سمنها ؟! وقوله :(عيطاء) ؛ أي : طويلة العنق ؟! وقوله :(درماء الكعبين) ؛ أي : غطاهما اللحم والشحم ، حتى لم يبن لهما حجم ؟!ثم رأيت الحافظ ابن حجر قد ساق الحديث في "تخريج المختصر" (ق 45/ 1-2) من طريق البيهقي به ؛ واقتصر على تضعيفه بقوله :"هذا حديث غريب ، أخرجه الحاكم في "الإكليل" هكذا ، والبيهقي في "الدلائل" من طريقه ..." !ولم يبين علله !!
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-11-2017, 11:31 AM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,777
افتراضي

بارك الله فيك اخي الفاضل عبد المنعم الكناني على هذه المعلومات القيمة نفع الله بك وبعلمك
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-11-2017, 02:30 PM
عبدالمنعم عبده الكناني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس التاريخ وكنانة - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 05-02-2010
الدولة: الحجاز
المشاركات: 1,328
افتراضي

معذرة أختي الكريمة معلمة اجيال لم أري موضوعك الجميل عن سفانه الطائيه قبل نشر موضوعي عنها
ساحذف موضوعي كي تعيدي نشر موضوعك
لان موضوعي هو المكرر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-11-2017, 02:34 PM
عبدالمنعم عبده الكناني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس التاريخ وكنانة - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 05-02-2010
الدولة: الحجاز
المشاركات: 1,328
افتراضي

نظرا لعدم وجود صلاحية بحذف موضوع
رجاءً من إدارة الموقع حذف موضوعي هذا
وشكرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-11-2017, 05:07 PM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,777
افتراضي

سامحك الله اخي الفاضل عبد المنعم الكناني كلنا نؤدي نفس الغرض ونبتغي الهدف نفسه ليس مهما من بدأ نشر الموضوع وانا التي تعتذر من حضرتك لانني عندما رفعت الموضوع في مجلسي لم انتبه الى ان حضرتك قد قمت برفع الموضوع علما بأنني خلال حديثي عن معتقدات طيء نوهت الى انني سوف اقوم بنشر سيرة كل من سفانة وعدي الطائي حتى تتوزع المعلومات على الاسبوع بدلا من تراكمها بيوم واحد فالمعذرة والخطا مردود انا حذفت موضوعي ولا اعرف كيف وصل هنا حقيقة تقبل اعتذاري مع الشكر
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-11-2017, 07:55 PM
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2009
الدولة: مصريٌ ذو أصولٍ حجازية ينبعية
المشاركات: 11,347
افتراضي


لا مانع من بقاء الاثنين معا هنا بارك الله فيكما ..

اخواني الكرام , بسبب قصة سفانة بنت حاتم عرفنا ان النبي صلى الله عليه و سلم غزا طيئ لتأخر اسلامها ورفض زعيمها عدي بن حاتم و جماعته الإسلام و هو بنو ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيئ , بينما سبقهم في الإسلام بنو نبهان بن عمرو بن ثعل بقيادة زيد الخيل بن مهلهل و كان الرجلان غريمين لا يجتمعان , و كانت بينهما حروب في الجاهلية بسببها حدثت فرقة لبطون الغوث بن طيئ و لم يعد يسكن منها جبلي طيئ الا ثعل انذاك.

و في قصة سفانة علمنا اضطرار عدي بن حاتم الى الوفود على النبي رغم عدم اقتناعه أولا بالإسلام لانه كان ركوسي الدين , الا ان مقابلته للنبي كانت فاتحة خير عليه في حياته , حيث اعلمه النبي خطأ رهبان الركوسيين الذين اتخذوا احبارهم و رهبانهم اربابا من دون الله لانهم تركوهم يحلون و يحرمون المسائل , ثم بشر النبي عدي بانتصار الإسلام و انتشاره حتى يطمئن المسافر في بلاد الإسلام .

رضي الله عن عدي و سفانة الكرام أبناء الكريم .
__________________
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-11-2017, 10:37 PM
عبدالمنعم عبده الكناني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس التاريخ وكنانة - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 05-02-2010
الدولة: الحجاز
المشاركات: 1,328
افتراضي

بارك الله فيك اختي الكريمه
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-11-2017, 10:37 PM
عبدالمنعم عبده الكناني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجالس التاريخ وكنانة - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 05-02-2010
الدولة: الحجاز
المشاركات: 1,328
افتراضي

جزاك الله خيرا أستاذنا الفاضل دكتور أيمن
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 21-11-2017, 10:12 AM
الصورة الرمزية معلمة أجيال
معلمة أجيال غير متواجد حالياً
المشرفة العامة للمجالس الاسلامية و الاسرة العربية - عضوة مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: 27-08-2015
الدولة: الأردن-عمان
المشاركات: 1,777
افتراضي

جزاك ربي خيرا دكتورنا الفاضل ايمن زغروت على قرارك بالابقاء على الموضوعين
وعلى الاضافة المفيدة النافعة بارك الله فيك
__________________
فليتك تحلو والحياة مريرةٌ وليتك ترضى والأنام غضابُ
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ وبيني وبين العالمين خرابُ
إذا صحَّ منك الودُّ فالكلُّ هيِّنٌ وكلُّ الذي فوق التراب ترابُ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضعيف البخاري و مسلم . الشيخ محمد الامين خادم القران مجلس الجرح و التعديل 1 09-10-2017 12:33 PM
منافرة بين حاتم الطائي و بني لام من طيئ د ايمن زغروت المنافرات بين القبائل العربية 14 05-12-2014 01:45 PM
سفانة بنت حاتم الطائي....صفاتها...إسلامها....جودها وكرمها....اهم الشخصيات التاريخيه..معلومات مفيدة ابن حزم مجلس قبائل شمر الطائية 2 22-02-2013 08:45 PM
سفانة بنت حاتم الطائي....صفاتها...إسلامها....جودها وكرمها....اهم الشخصيات التاريخيه..معلومات مفيدة ع ابن خلدون موسوعة التراجم الكبرى 0 15-01-2013 08:44 PM
اعقاب الصحابي الجليل عدي بن حاتم الطائي ابن الرضا مجلس قبائل العراق العام 0 28-09-2012 08:54 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 10:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه