أين عزة المسلمين ؟ - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الافادة من المختصين نتيجتي على j-m267
بقلم : محمد الشهري ابومعاذ
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب آل شيحان (آخر رد :عدي البعيجي)       :: سجل دخولك ببيت من الشعر (آخر رد :الشاعرة هند المطيري)       :: نسب عائلة مغوله بالمطريه دقهليه (آخر رد :محمد مغوله)       :: البحث عن أصل عائلة الدويك (آخر رد :القرشي التلمساني)       :: الافادة من المختصين نتيجتي على j-m267 (آخر رد :القرشي التلمساني)       :: ما بين ... عام مضى وعام قد أتى!! (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: النسب الزكى ... آباء وأجداد النبى‏ المصطفى صلى الله عليه وسلم ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: النسب الزكى ... آباء وأجداد النبي‏ المصطفى صلى الله عليه وسلم ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: بلاد الأكراد كما حدّدها ابن فضل الله العمري في القرن الرابع عشر (آخر رد :عبدالمنعم عبده الكناني)       :: اريد معرفة نسب عائلة "زروق" في شرق بني سويف. (آخر رد :رمضان مراد)      



الاسلام باقلامنا " و من احسن قولا ممن دعا الى الله و عمل صالحا و قال انني من المسلمين "

Like Tree2Likes
  • 1 Post By عبدالمنعم عبده الكناني
  • 1 Post By الشريف ابوعمر الدويري

إضافة رد
  #1  
قديم 29-12-2017, 01:49 AM
عبدالمنعم عبده الكناني متواجد حالياً
مشرف عام مجالس التاريخ وكنانة - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 05-02-2010
الدولة: الحجاز
المشاركات: 1,341
1 (7) أين عزة المسلمين ؟

أين عزة المسلمين؟ (1)

إن المتأمل في واقع الناس اليوم، يتبدى له بكل وضوح ما يعانيه المسلمون من تأخر وتخلف، وإحساس بالذلة والهوان، ونظرة الصَّغار التي صار يَنظر بها غيرهم إليهم.
إن الأصل في المسلمين أنهم أهل عزة وإباء وشرف، لأن معهم كتابَ الله تعالى، الذي يخاطبهم ويقول: ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ﴾، ومعهم سنةَ رسوله - صلى الله عليه وسلم -، الذي قال: "إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا: كتابَ الله وسنةَ نبيه" رواه الحاكم وهو في صحيح الترغيب.
إن العزة للمؤمنين الصادقين، وإن الأوبة للمسلمين الصالحين، وإن المآل لعباد الله المتقين. يقول الله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ ﴾. قال البغوي في تفسيره: "فعزة الله: قهره مَن دونه، وعزة رسوله: إظهار دينه على الأديان كلها، وعزة المؤمنين: نصر الله إياهم على أعدائهم".
وردت مشتقات الفعل "عز" في القرآن الكريم 140 مرة، احتل منها لفظ "العزيز" وحده قرابة مائة موقع، مما يدل على مكانة هذه الصفة الجليلة في دين الإسلام.
والعزة مأخوذة من العِز، وهو: ضد الذل. قال الراغب الأصفهاني: "العزة حالة مانعة للإنسان من أن يُغلَب".
ومن أسماء الله تعالى "العزيز"، وهو القوي الممتنع فلا يغلبه شيء. فمن تمسك بحبل الله فقد آوى إلى ركن ركين، واعتصم بحبل متين.
والعزيز - أيضًا -: الذي يهب العز لمن يشاء من عباده، كما قال تعالى: ﴿ وتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾.
إن عزة المسلم تبدأ بنفسه، فيقهرها بالتواضع لله، والذلة لأوامره، والخضوع لأحكامه، والشعور بالفخر وهو ينتسب إلى دينه، ويستقل في أخلاقه وسلوكه وسمته بما ينص شرعُه عليه.
قال الغزالي في المقصَد الأسنى: "فمن رزقه الله القناعة حتى استغنى بها عن خلقه، وأمده بالقوة والتأييد حتى استولى بها على صفات نفسه، فقد أعزه، وآتاه الملك عاجلا، وسيعزه في الآخرة بالتقريب.. ومَن مَدَّ عينه إلى الخلق حتى احتاج إليهم، وسَلط عليه الحرصَ حتى لم يقنع بالكفاية، واستدرجه بمكره حتى اغتر بنفسه.. فقد أذله".
ولقد صدق؛ فإن شدة الحرص، والتطلع إلى ما في أيدي الآخرين، واعتقاد أن ما عندهم خير مما عند الله، كان من أسباب في نزع رداء النصرة عن المسلمين، وسحب بساط العزة من تحت أقدامهم، وإيكالهم إلى أنفسهم. قال تعالى: ﴿ وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آَلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدًّا ﴾. وقال تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا ﴾.
عن طارق بن شهاب قال: خرج عمر رضي الله عنه إلى الشام، ومعنا أبو عبيدة، فأتوا على مخاضة (موضع الخوض في الماء)، وعمر على ناقة له، فنزل وخلع خفيه، فوضعهما على عاتقه، وأخذ بزمام ناقته فخاض. فقال أبو عبيدة: "يا أمير المؤمنين، أنت تفعل هذا، ما يسرني أن أهل البلد استشرفوك". فقال: "أَوَّه، ولو يقل ذا غيرُك أبا عبيدة جعلته نكالا لأمة محمد، إنا كنا أذل قوم، فأعزنا الله بالإسلام، فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله" صحيح الترغيب. ولذلك قال عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه -: "ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر" البخاري.
ذهب الرقاد فحدثي يا همتي ♦♦♦ إن العقيدة قوة لا تهزم

وطلب رستم - قائد الفرس - في القادسية من سعد بن أبي وقاص أن يبعث إليه رسولا يفاوضه قبل المعركة، فبعث إليه "المغيرة بن شعبة"، فكان مما قاله لرستم: "إنا ليس طلبُنا الدنيا، وإنما همنا وطلبناالآخرة". ثم بعث إليه سعدٌ رسولاً آخر هو "رِبعي بن عامر"، فأقبل على رستم وعليه سلاحه ودرعه، فقالوا له: "ضع سلاحك". فقال: "إني لم آتكم، وإنما جئتكمحين دعوتموني، فإن تركتموني هكذا وإلا رجعت". فقال رستم: "ائذنوا له".. فقالوا له: "ما جاء بكم؟". قال: "الله ابتعثنا لنخرج من شاء منعبادة العباد إلى عبادة الله، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام".

فقد رفع الإسلام سلمان فارس ♦♦♦ وقد وضع الشركُ الشريف أبا لهب

وحتى في الحالات العصيبة، كان المسلمون يستحضرون ما يجب أن يكونوا عليه من عزة الإسلام. فهذا البطل التاريخي نور الدين محمود زنكي، علم بما حصل للمسلمين في بيت المقدس مما رواه لنا ابن كثير في البداية والنهاية حيث قال: "وفي ضحى يوم الجمعة، لسبع بقين من شعبان، سنة اثنين وتسعين وأربعمائة للهجرة، دخل ألف ألف مقاتل بيت المقدس، وصنعوا فيه ما لا تصنعه وحوش الغاب، وارتكبوا ما لا ترتكب الشياطين، لبثوا فيه أسبوعا يقتلون المسلمين، حتى بلغ عدد القتلى أكثر من ستين ألفا، منهم الأئمة، والعلماء، والمتعبدون، والمجاورون.. ثم وضعت الصلبان على بيت المقدس، وأُدخلت فيه الخنازير، ونودي مِن على مآذنَ - لطالما أُذِّنَ مِن عليها بالتوحيد -: أن الله ثالث ثلاثة"، وظن الناس أن بيت المقدس لن يرجع إلى المسلمين أبدا. فماذا فعل نور الدين زنكي؟ هل اكتفى بالخطب والتنديد والشجب؟ على حد قول القائل:
خطب وتهديد وما من ناصر
ومهازل تغني عن التبيان
يستنكرون ويشجبون ولا أرى
طِحنا فهل قد أخطؤوا عنواني؟
قال زنكي وقد سئل لماذا لا تبتسم؟: "كيف أبتسم والمسجد الأقصى المبارك في بيت المقدس راسف في قيود الذل والهوان تحت سنابك خيل الأعداء؟".
نقل عنه ابن الأثير في "الكامل" قوله: "لو كان معي ألف فارس لا أبالي بأعدائي قلوا أو كثروا، والله لا أستظل بجدار حتى آخذ بثأر الإسلام وثأري".
لغة البطولة من خصائص أمتي ♦♦♦ عنا رواها الآخرون وترجموا
قام بعمل منبر عظيم في حلب لينصبه في بيت المقدس حينما يفتحه، وكان الناس يسخرون من فعله هذا، كان يريد بذلك المنبر بث الروح، وبعث الهمم، وتبديد اليأس المخيم على القلوب، وبعد عشرين سنة حُمل المنبر إلى بيت المقدس.
ذكر الذهبي في السير: "أن نور الدين لما نزل دمياط، بقي عشرين يوما صائما لا يفطر إلا على الماء، فضعف وكاد يَتلَف، ولما التقى العدوَّ وخاف على الإسلام، انفرد في ناحية من الجيش ومرغ وجهه في التراب وقال: يا رب، مَن نور الدين؟ الدينُ دينُك، والجندُ جندُك، افعل يا رب ما يليق بكرمك. فنصره الله نصرا مؤزرا".



هم الرجال، وعيبٌ أن يقال لمن ♦♦♦ لم يتصف بمعاني وصفهم: رجلٌ
الخطبة الثانية
إن مما يؤسف له، أننا تنكبنا وسائل العزة في زمننا، زمن العلم، والإعلام، والتقنيات، والاختراعات، التي صارت تشكل مصير العالم.
ففي الوقت الذي تقدمت فيه اليابان بقرابة: 29000 براءة اختراع خلال سنة واحدة (2008)، نجد الدول العربية مجتمعة تكتفي بـ173 براءة اختراع فقط، بغض النظر عن تفاصيل البراءات تقنيا وعلميا.
وإذا كان التعليم عند اليهود - أعدى كيان للمسلمين - تمكن من توفير حاسوب لكل طفل في روض الأطفال، فإن تعليمنا لا يزال يبحث عن نفسه. مع العلم أن مستخدمي الشبكية (الإنترنت) في هذا الكيان هم خمسون ضعفاً بالنسبةلمستخدميه من العرب. أما نسبة الكتب المترجمة من لغات العالم إلى لغتهم، فتصل إلى 100 كتاب لكل مليون فرد، فيما النسبة لا تتعدى "ثلاثة كتب" فقط لكلمليون عربي.
وإذا كان هذا الكيان يصرف 2500 دولار على تعليم الفرد، فإن ما نصرفه نحن لا يزيد عن 340 دولارا.
وإذا استطاع أن يوفر قرابة 2000 عالم وباحث لكل مليون شخص، فإن العدد عندنا لا يزيد عن 136 لكل مليون عربي.
وإذا كان يصرف على البحث العلمي 4.5% من الناتج القومي، فإن الوطن العربي كله يصرف أقل من ثلاثة من عشرة في المائة من ناتجه القومي.
ولهذا خلت أفضل مائة جامعة عالمية من أية جامعة عربية.
فإذا كانت هذه بعض أسباب تأخر المسلمين، فما هي مقومات عزتهم؟

د/محمد ويلالي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-01-2018, 04:52 PM
Mostafa غير متواجد حالياً
عضو منتسب
 
تاريخ التسجيل: 10-12-2017
المشاركات: 3
افتراضي

الله المستعان
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-01-2018, 08:08 AM
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2011
الدولة: الاردن - عمان
المشاركات: 14,520
افتراضي

لا يأس ولا قنوط !!! فوعد الله آتٍ لا محالة !
النصر للمؤمنين .. بارك الله بك
__________________
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-01-2018, 06:22 PM
أبو جدي غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 12-01-2018
المشاركات: 31
افتراضي

جزاك الله خير
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
- الصومال في العصور القديمة والوسطى. أبوعبد العزيزالقطب مجلس قبائل الصومال 3 27-10-2016 05:47 AM
الحلقة (36) الأقلية المسلمة في الصين الشعبية عبدالمنعم عبده الكناني مجلس الاقليات الاسلامية في العالم 4 02-03-2016 12:21 AM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 08:00 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه