تحقيق عمود نسب الامام الرفاعي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الافادة من المختصين نتيجتي على j-m267
بقلم : محمد الشهري ابومعاذ
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب عائلة مغوله بالمطريه دقهليه (آخر رد :محمد مغوله)       :: البحث عن أصل عائلة الدويك (آخر رد :القرشي التلمساني)       :: الافادة من المختصين نتيجتي على j-m267 (آخر رد :القرشي التلمساني)       :: ما بين ... عام مضى وعام قد أتى!! (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: النسب الزكى ... آباء وأجداد النبى‏ المصطفى صلى الله عليه وسلم ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: النسب الزكى ... آباء وأجداد النبي‏ المصطفى صلى الله عليه وسلم ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: بلاد الأكراد كما حدّدها ابن فضل الله العمري في القرن الرابع عشر (آخر رد :عبدالمنعم عبده الكناني)       :: اريد معرفة نسب عائلة "زروق" في شرق بني سويف. (آخر رد :رمضان مراد)       :: هل تصح القراءة من المصحف في قيام الليل ؟ (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: الفرق بين التهجد وقيام الليل . (آخر رد :حسن جبريل العباسي)      



مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . ملتقى القبائل العربية عبر عن ارائك العلمية باسلوب راق و تواصل مع الباحثين و النسابين العرب

Like Tree1Likes
  • 1 Post By د عبدالرحمن زرعيني

إضافة رد
  #1  
قديم 01-01-2018, 03:37 PM
د عبدالرحمن زرعيني غير متواجد حالياً
مشرف عام مجلس السادة الاشراف - عضو مجلس الادارة
 
تاريخ التسجيل: 13-05-2016
العمر: 32
المشاركات: 136
افتراضي تحقيق عمود نسب الامام الرفاعي

للمزيد من التفاصيل والصور عن المراجع والمخطوطات بالاضافة لجداول مقارنة يرجى مراجعة البحث وعنوانه "التحقيق الرفاعي"
رابط

https://ia601508.us.archive.org/19/i...8%B9%D9%8A.pdf




نسب الامام الرفاعي

يعود النسب الوحيد المعروف للإمام الرفاعي الى الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهما, وقد ورد عموده بأكثر من طريق يعود أشهرها الى أحمد الأكبر بن موسى أبي سبحة بن ابراهيم المرتضى بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب, هذا العمود أثبته الكثيرون نظراً للشهرة التي استفاضت له ومع ذلك لم يمنع البعض من التوقف فيه والتعليق عليه أو الطعن به, وهذا ما استلزم التحقيق.
وقد قمنا بتحقيق هذا النسب ليتبين أن هناك طريقا أصح وهو الى ابراهيم العسكري بن موسى ابي سبحة ووفقا للطاعنين في النسب فإنهم ينفون عنه أي صلة بالنسب الحسيني.
والواقع أن النسب الرفاعي مر بعدة فترات وأحاطت به ظروف سياسية وجغرافية واجتماعية ساهمت جميعها في زيادة الغموض الذي اكتنفه, وبين المصادر التي تثبته والتي لم تتطرق اليه تبقى الحاجة لعرضها ومحاولة فهم سياقها, وكبداية سنبدأ بتحقيق العمود النسبي لإمام الرفاعي والبحث عن نسبه الصحيح سواءا كان الى آل البيت أو الى غيرهم في الباب التالي بإذن الله.



القسم الأول
تحقيق العمود النسبي الرفاعي




أولا: تحقيق اسم رفاعة
أقول وبالله التوفيق أن اسم رفاعة هو أصل الاشكال الحاصل في مجمل طرق النسب الرفاعي وهو المدخل للطعن, وهنا سنحقق المسألة من بداية ظهور الاسم حتى اشتهاره.
وقد تطور ذكر هذا الاسم على ثلاثة مراحل اعتمادا على الاثار التالية:
الاولى: عند ابن خلكان بقوله "والرفاعي بكسر الراء وفتح الفاء وبعد الألف عين مهملة هذه النسبة إلى رجل من العرب، يقال له رفاعة، هكذا نقلته من خط بعض أهل بيته".
الثاني: عند الذهبي بقوله "أحمد بن علي بن أحمد بن يحيى بن حازم بن علي بن رفاعة" ومن نقل عنه لاحقا, وقد أضاف أن رفاعة رجل من المغرب.
الثالث: في الكتب الرفاعية والمشجرات التي بعد القرن العاشر الهجري باسم "رفاعة الحسن المكي".
وسنعلق على كل اثر بما يناسبه وفق أسس علمية منطقية حتى نصل الى حقيقة النسبة الى رفاعة.
وحيث أن الامام الذهبي ذكر اسم رفاعة كجد من الأجداد على العمود الرفاعي, وبما أنه وصفه رجل من المغرب, فسنبدأ بالبحث عنه عند المغاربة لعلنا نعثر على جد الامام الرفاعي المدعوا رفاعة ونتعرف على أصله.



البحث عن رفاعة في تراجم اهل المغرب والاندلس

كان هذا الجزء هو الاصعب على الاطلاق في مبحث النسب الرفاعي فنحن نتحدث عن مصادر ضخمة وكنا نبحث عن مفردات من اسماء اجداد الرفاعي مجتمعة مع بعضها او مع اسم احمد مثل يحيى , ثابت , حازم ,علي, المهدي, رفاعة والحسن الاصغر.
واما الكتب التي بحثنا بها فهي:
تاريخ علماء الاندلس - ابن الفرضي ت 403 ه
جذوة المقتبس في ذكر ولاة الاندلس – الحميدي ت 488 ه
الذخيرة في محاسن اهل الجزيرة – ابن بسام ت 542 ه
الصلة في تاريخ ائمة الاندلس – ابن بشكوال ت 578 ه
التكملة لكتاب الصلة – ابن الابار ت 658 ه
الذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة – ابن عبد الملك ت 703 ه
البيان المغرب في أخبار الأندلس و المغرب - ابن عذاري ت 695 ه
الخوارج في المغرب حتى منتصف القرن الرابع الهجري – محمود عبد الرزاق
الزهاد والمتصوفة في بلاد المغرب – محمد البيلي
المعجم في اصحاب القاضي الامام الصدفي – ابن الابار ت 658 ه
المغرب في حلى المغرب – ابن سعيد الاندلسي ت 685 ه
الاحاطة في اخبار غرناطة – لسان الدين ابن الخطيب ت 776 ه
رياض النفوس في طبقات علماء القيروان – المالكي ت بعد 453 ه
درة الحجال في اسماء الرجال – ابن القاضي ت 1025 ه
الذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة – المراكشي ت 703 ه
قضاة قرطبة – القروي ت 971 ه
وكانت النتيجة أن اكثر الاسماء التي عرضت لنا بعيدة كل البعد عن مبتغانا في البحث وانتخبنا عددا من الامثلة التي عثرنا عليها اثناء البحث ومنها:
*نمر بن هارون بن رفاعة بن مفلت بن سيف القيسي 311 ه
*محمد بن يزيد بن رفاعة الاموي البيري 403 ه
*محمد بن رفاعة بن محبوب المُكَتِّب 372 ه
* القاضي أبو مروان عبد الملك بن عبد العزيز بن عبد الملك بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن علي بن شريعة بن رفاعة بن صخر بن سماعة اللخمي الباجي من أهل القرن السادس.
*عباس بن رفاعة بن الحارث المذحجي (عاش زمن الحكم بن هشام)
وهذه عينة منتقاة من الاسماء التي وجدناها لرفاعة وسجلنا هنا عدة ملاحظات وهي:
1) لا يوجد تشابه او تقاطع مع التسلسل المتفق عليه من النسب الرفاعي المذكور عند الامام الذهبي اول من ساق اسم رفاعة في التسلسل.
2) نلاحظ ايضا ان اسم رفاعة تكرر ولقبائل مختلفة منسوبا لها ولم يأت منفردا, واغلب التراجم التي ورد فيها اسم رفاعة تبعد عن الامام الرفاعي أقل من ثلاثمئة عام واغلبهم منسوبين الى قبائلهم فتجد منهم المذحجي , الاموي ....الخ , فلماذا لم ينسب احد رفاعة الذي في العمود الرفاعي؟ هذه النقطة نجدها غير منطقية في ظل ما هو مشاهد في كتب التراجم المغربية والاندلسية.
3) لم يرد أبدا أي ذكر لرفاعة جهينة أو غيرها.
4) لم يرد "لقبيلة" بإسم بني رفاعة ذكر في المغرب والاندلس قبل القرن الخامس الهجري الا نص في كتاب البيان المغرب في اخبار الاندلس والمغرب يتحدث فيها عن رجل من بني رفاعة اسمه حارث بن حمدون سنة 273 ه في الاندلس وهو بعيد جدا بحيث لو كان رفاعة هذا هو جد الامام الرفاعي جدلا فيحتاج خمسة اسماء اضافية بعد رفاعة المذكور في العمود عند الامام الذهبي حتى يصل للحارث بن حمدون هذا الذي هو من بني رفاعة المذكور, ولا ندري كم سيحتاج حتى يصل لرفاعة المعني, وهذا يجعله احتمالا بعيدا كما سيظهر مع أدلة أخرى.
5) نستنتج بوضوح أن قصة انتقال رفاعة من مكة غير صحيحة والا لكان أصحاب التراجم اشاروا اليها وهذا يعزز ما ذهبنا اليه من أن هناك تحريفا وتلفيقا طال النسب الرفاعي.

إن هذه الملاحظات تشير الى وجود خطأ قد يكون تصحيفا حاصل في ما نقله الامام الذهبي وقبل أن نتطرق اليه لابد أن ننتبه الى نقطة وهي أن أغلب من ترجم للإمام الرفاعي سماه "ابن الرفاعي", وهذا الأمر له دلالة قوية كما سنبين.

فائدة: وقد ذكروا أن رفاعة رجل من العرب كما نقل ابن خلكان ولعل ذلك حتى لا يشتبه مع غير العرب من أهل المغرب.
ولعلهم ذكروا ان رفاعة رجل من المغرب لتمييز ال الشيخ الرفاعي عن بعض الرفاعية الذين عاشوا في البطائح قبلهم ممن ترجم لهم اصحاب التراجم ومنهم:
ابراهيم بن سعيد بن الطيب ابو اسحق الرفاعي توفي سنة 411 ه (ياقوت الحموي معجم الادباء)

خلاصة: في ظل ما تقدم يبرز لدينا اشكال كبير متعلق بإسم رفاعة واحتمال وجوده كاسم علم في التسلسل النسبي الرفاعي, ويقوي فرضية أن ما نقله الإمام الذهبي لا يعدوا أن يكون اجتهادا أو نقلا عن مصدر تعرض للتصحيف.
لكن السؤال: هل تدعم الأدلة فرضية كون رفاعة إسم جد من أجداد الإمام الرفاعي؟ قبل أن نجيب على هذا السؤال لابد من الإجابة على سؤال آخر, الرفاعي أم ابن الرفاعي؟


الرفاعي ام "ابن الرفاعي" ؟

اشتهر الامام الرفاعي وآل بيته وابناء عمومته في اقدم ذكر لهم في كتب التراجم بلقب "إبن الرفاعي" وليس "الرفاعي" نسبة مباشرة, وفي ما يلي بعض من ذكره بهذه النسبة من معاصريه او من جاء بعده بفترة قليلة:
ابن الاثير ت 630 ه: في ترجمة الامام الرفاعي قال "أحمد بن علي بن الرفاعي" ( الكامل في التاريخ جزء العاشر صفحة 118)
سبط ابن الجوزي ت 654 ه: حيث قال : أحمد بن علي بن أحمد, أبي العباس بن الرفاعي ( مراة الزمان الجزء الرابع عشر صفحة 301)
ابن خلكان ت 681 ه: عندما تحدث عن الامام الرفاعي قال "المعروف بإبن الرفاعي" (وفيات الاعيان الوراق ص 51 /الايرانية صفحة 57)
ابن الفوطي ت 726 ه: عندما تحدث عن شمس الدين الرفاعي سماه "محمد بن الرفاعي" (الحوادث الجامعة / الوراق / صفحة 21 )
الامام الذهبي ت 748 ه: عندما تحدث عن تاج الدين شيخ الرواق سماه تاج الدين" بن الرفاعي", كما انه نقل عن كتاب مناقب "ابن الرفاعي" للهمامي. ( تاريخ الاسلام / الوراق / صفحة 4072)
وهنا ملاحظة ان الغالب على كتب التراجم اذا ذكرت النسبة الى بلد او عائلة فلا تسبقها بكلمة "إبن" وانما تفعل ذلك في حالات معينة منها:
(1) اذا كانت نسبة لحرفة كابن الخراز وأيضا إبن قيم الجوزية (كان أبوه قيما للمدرسة الجوزية).
(2) اذا كانت نسبة للقب أب أو جد كإبن رجب (وكان لقب لجده وإسمه الحقيقي عبدالرحمن) وابن حجر (وكان لقب احد اجداده)
(3) وأحيانا الى اسم جد ولكن دون جعله صفة مثل ابن كثير فقد كان "كثير" جده ولم يجعلوه صفة "كثيري" كما هو معتاد في نسبة الابناء الى عائلاتهم أو اجدادهم , فلم يقولوا ابن الكثيري, وهنا ايضا إختلاف عن النسب الرفاعي فلم يستبدلوا الرفاعي بإبن رفاعة وهذا كناية عن أنه ليس اسم جد للرفاعي بظاهر الدلائل.
وعلى صعيد اخر تجد تلك الكتب اذا ترجمت لشخص نسبة الى بلده أو عائلته أو الى جد من اجداده جعلته صفة ومثال ذلك كثير نذكر منها: الاوزاعي, البخاري , الطحاوي ....الخ.
بناءا على ما تقدم, ما هي دلالة لقب "ابن الرفاعي" اذا ؟.
دلالة لقب "ابن الرفاعي"؟

بعد الشرح السابق يبرز لنا سؤال مهم, اذا كان الامام الرفاعي ووالده وابناء اخوته وعمومته كلهم اشتهروا "بابن الرفاعي", يبقى السؤال من هو "الرفاعي" هذا؟ وهل جدهم اسمه رفاعة ؟ نقول:
1) لو كان اسم جده رفاعة لكان اللقب اما "الرفاعي" مجردا او "ابن رفاعة " وليس "ابن الرفاعي" كما أوردنا في الباب السابق.
2) يقول ابن خلكان "نسبة الى رفاعة رجل من العرب" ولم يقل الى "جده رفاعة" وهذا خلاف ما فعله مع العشرات من التراجم في كتابه وفيات الاعيان حيث كان يذكر النسبة الى الجد بصفته جدا بقوله "والنسبة الى جده" ثم يذكر اسم جده وحاله وهذا ما فعله مثلا في ترجمة الحافظ السلفي اذ قال "نسبته الى جده ابراهيم سلفة"(1) وابراهيم الصولي اذ قال "نسبته الى جده صول المذكور"(2) وكذلك ترجمة المسعودي الفقيه وأبي بكر الحازمي وغيرهم.
3) يبدوا ان ابن خلكان نفسه استنكر طريقة ذكر اسم رفاعة في النص المنقول عن ال بيت الرفاعي حيث انه فيه تنكير للاسم, لذلك تجده الحق بتعليقه" هكذا وجدته بخط بعض اهل بيته" وهو بمثابة رد اي تعليق عن نفسه لانه خارج عن منهجية كتابه .
4) ذكر الامام الذهبي انه نقل من كتاب مناقب ابن الرفاعي رضي الله عنه. جمع الشيخ محيي الدين أحمد بن سليمان الهمّامي، الحسيني، الرفاعي، شيخ الرواق المعمور بالهلالية، بظاهر القاهرة، ويتضح أنه حصل على باقي التسلسل الى علي ابي الحازم منه.
5) لو كان رفاعة هو فعلا والد علي المغربي في العمود الرفاعي لكان الاثر الواقع بيدي ابن خلكان من بعض ال بيت الشيخ ذكر ذلك خصوصا انه قريب الى الامام الرفاعي حيث يفصله عنه خمسة اسماء فقط وهو قليل في ثقافة ذلك الزمان, ولم يكن ليذكره بصيغة فيها تنكير شديد له!
6) كذلك ان عدم العثور على أي أثر لرفاعة عند المغاربة يثير الشك في صحة ما نقله الامام الذهبي والذي لا نشكك بامانته في النقل وانما قد يكون حصل تصحيف كما أشرنا سابقا.

الخلاصة : لقب الرفاعي هو لأحد أجداد الامام الرفاعي , ورفاعة ليس اسم جد للامام الرفاعي وانما هو اسم لشخص معين تحصلت منه نسبة الرفاعي الى احد اجداد الامام الرفاعي والله أعلم.


من هو الرفاعي الجد ومن هو رفاعة
بعد ان تبين ارتباط لقب "الرفاعي" بأحد أجداد الامام الرفاعي واستبعاد أن يكون رفاعة اسم جد له صار لزاما أن نبحث عن هوية هذا الجد الذي حمل هذا اللقب قبل زمن الامام الرفاعي.
وكون اللقب الرفاعي محمول من المغرب, فالاولى أن نبحث عنه في مصادر المغاربة وهذا ما قمنا به لنحصل على النتيجة التالية في كتب التراجم والتاريخ التالية:
1) جذوة المقتبس للحميدي / الوراق صفحة 101: "أبو القاسم عبد الله بن محمد الرفاعي" وهو محدث في المشرق وليس المغرب نقل عنه احد العلماء الذين ذهبوا للمشرق وهو قريب من طبقة الامام مالك وبالتالي ليس هو المقصود.
2) تاريخ علماء الأندلس لابن الفرضي / الوراق صفحة 93: "أبي هاشم الرفاعي محمد بن يزيد "وهو المحدث المشهور في بغداد روى عنه احد علماء الاندلس وليس له علاقة بالامام الرفاعي.
3) المعجم لابن الابار / الوراق صفحة 41: "أبو خالد الرفاعي" رجل كتب للمؤلف شعرا ولم يشر له بنسبة ذكره فقط بكنية ولقب, والمؤلف ولد سنة 595 ه بعد وفاة الامام الرفاعي وبالتالي فان الرجل المذكور يستحيل أن يكون أحد أجداده.

وبحثنا في كتب الأنساب المغربية لنجد هناك ذكرا "لرفاعي" في الكتب التالية:
1) الانوار وكنز الاسرار لمحمد بن محمد بن جزي الكلبي ت 757 ه
2) مختصر البيان في نسب ال عدنان لأحمد بن محمد بن جزي الكلبي ت 785 ه
3) تحفة الوارد لابن قنفذ القسنطيني ت 810 ه
4) تأليف في الانساب للسيوطي المكناسي كان حيا 861 ه
5) نسخة مغربية من كتاب الفخري في انساب الطالبيين للمروزي في أصل متنها تعليقات لاحد علماء القرن الثامن نسخها محمد بن يوسف الجزري الاندلسي سنة 930 ه
وقد تبين أن المقصود في النصوص الواردة في هذه الكتب هو غير الإمام الرفاعي الصوفي البطائحي, يرجع ذلك الى عدة أمور منها اختلاف اسم الأب حيث أن الامام الرفاعي الصوفي البطائحي اسمه "أحمد بن علي" بينما المذكور في المخطوطات هو "أحمد بن الحسن أو الحسين".
كذلك الاختلاف الجغرافي فالامام الرفاعي الصوفي كان في البطائح بينما الرفاعي المذكور في المخطوطات ارتبط اسمه بعدة مواقع منها زنجان وجدة ومصر, ولغايات التفصيل الموضوعي للمصادر تم تقسيمها وفقا لصحة النسخ على قسمين: مخطوطات سليمة النسخ ومخطوطات اشتملت على تصحيفات وأخطاء في النسخ.
أولا: مخطوطات سليمة النسخ
وهنا وضعنا مخطوطات الكتب التي نسخها سليمة من التصحيف ضمن المقبول, بحيث أن لا يتجاوز الخطأ في التنقيط أو سقط اسم على أشد الأحوال, والمخطوطات هي:

1) الانوار وكنز الاسرار لمحمد بن محمد بن جزي الكلبي ت 757 ه:
مخطوط: نسخة الخزانة الحسنية رقم 2231 نسخ القرن التاسع تقديرا / نسخة خزانة علال الفاسي رقم 633 نسخ القرن الحادي عشر تقديرا
النص:
"والزنجاني وهو / وهم الرفاعي مولاي احمد الرفاعي بن الحسن بن احمد بن ابراهيم العسكري بن موسى الثاني بن ابراهيم المرتضى بن موسى الكاظم ...".
ملاحظات : العمود فيه سقط اسم محمد والنسخ بشكل عام ممتازة وفيها تصحيفات قليلة جدا.
يوجد نسخة في المكتبة الفرنسية رقم 4207 قام بتحقيقها السيد مهدي الرجائي لا تشتمل على النص المذكور وهي نسخة حديثة تخالف النسختين الاقدم بالاضافة الى انها مليئة بالتصحيفات وفيها حذف لكثير من المحتوى تقريبا ثلث المحتوى الاصلي وزيادات مشبوهة تشير بوجود أعقاب لاعلام مشارقة متفق على انقراضهم لذلك تم اسقاطها من القياس.

2) تحفة الوارد لابن قنفذ القسنطيني ت 810 ه:
مخطوط: المكتبة الفرنسية رقم 7238 نسخ القرن الحادي عشر وفقا لمفهرسي المكتبة.
النص:
"ومنهم صاحب مصر السيد احمد الرفاعي بن الحسن الشريف" ذكره في ذرية موسى ابي سبحة بن ابراهيم المرتضى ولم يكمل نسبه.
ملاحظات: النسخة ممتازة وفيها تصحيفات قليلة.
ذكر المؤلف انه نقل انساب المشارقة عن تاليف الازروقاني (الذي هو غالبا الفخري) , ولذلك عدنا للمصادر المغربية المتعلقة بالازروقاني ومنها الانوار لابن جزي الذي نقل عنه, ومنها نسخة مغربية من الفخري للازروقاني لنجد أن احمد الرفاعي بن الحسن عندهم هو من ذرية ابراهيم العسكري كما اسلفنا.


3) نسخة مغربية من كتاب الفخري في انساب الطالبيين للمروزي في أصل متنها تعليقات لاحد علماء القرن الثامن نسخها محمد بن يوسف الجزري الاندلسي سنة 930 ه

مخطوط: الخزانة الحسنية رقم 1234 نسخ 930 ه / مفهرس باسم المباني في اخبار الزمان
النص:
"منهم بنو الرفعي السيد أبو العباس أحمد سراهنك بن الحسن الزاهد بن احمد بن الامام الشيخ محمد ابي جعفر الرفعي بن ابراهيم العسكري بن موسى الثاني بن ابراهيم الاصغر بن موسى الكاظم الحسيني وله عقب وعمومة, وكما قال ابن باديس .......(خرق في الصفحة) مدينة جُدة رفاعة وهو كان فقيها على مذهب الامام الشافعي" وفي تشجير اسفل الكتابة مكتوب عند اسمه "بزنجان وجدة".
ملاحظات: نسخة ممتازة جدا بالكاد يرى فيها تصحيف.
كاتب التعليقات اشتبه ان احمد سراهنك الرفاعي هو المقصود في سينية ابن باديس فأضاف بيت شعر مرتبط باسم الرفاعي ورد في السينية هناك وزاد عليها انه كان زمن الشيخ عبدالقادر كون سينية ابن باديس صنفت في الشيخ عبدالقادر.
نلاحظ نص يذكر مدينة جُدة رفاعة (مشكلة بالمخطوط بضم الجيم) وانه كان فقيها فيها, وهذا النص يحتمل ان يكون من المتن الاصلي للنسخة الاصل من الفخري وتم حذفه من النسخ المشرقية, او ان يكون منقول عن كتاب البيان لابن خلدون التونسي لان من اختصره مثل ابن جزي ومن نقل عنه ذكروا هذه المعلومة.
كما ان النص يشير ان لاحمد سراهنك الرفاعي بقية في زنجان من خلال قوله " له بزنجان عقب منهم (بنو) الرفعي أبي العباس أحمد ...." ومن ثم انتقاله الى جدة ويشير الى ذلك أيضا التشجير أسفل الصفحة الاولى اذ كتب عند اسم أحمد سراهنك "بزنجان وجدة" وهذا يتفق مع ما ورد في مخطوط الأنوار حيث قال عندما وصل عنده "والزنجاني وهو الرفاعي", نلاحظ أنه لم يقل بزنجان كما فعل مع من قبله وبعده بقوله بالبصرة , بالعراق , ...الخ وهذه دلالة قوية على أنه لم يبقى في زنجان.


ثانيا: مخطوطات فيها تصحيفات وأخطاء كثيرة في النسخ

وهنا مخطوطات نقلت نفس النصوص تقريبا لكن مع أخطاء في الأعمدة وكان هذا السمت العام للنسخ, لذلك قمنا بتحقيق هذه النصوص لغايات الإفادة منها بناءا على نسخ صحيحة نقلت عنها, والمخطوطات هي:

1) مختصر البيان في نسب ال عدنان لأحمد بن محمد بن جزي الكلبي ت 785 ه:
هو اختصار لكتاب البيان في نسب عدنان لابن خلدون التونسي النسابة المتوفى 650 ه تقريبا
مخطوط: نسخة الخزانة الحسنية رقم 12493 نسخ 1295 ه / نسخة الخزانة الحسنية رقم 10348 النسخ القرن الرابع عشر تقديرا / نسخة خزانة علال الفاسي رقم 193 نسخ 1293 ه / مكتبة مسجد الشيخ حسين بالجزائر رقم 26 مجموع نسخ 1206 ه .
النص:
"ومولاي احمد الرفاعي بن الحسن العسكري نزل جدة" في اول نسخة وفي باقي النسخ اخرى "أحمد الرافعي"
ملاحظات : جميع النسخ فيها تصحيفات.
يوجد نسخ اخرى تحمل نفس الاسم لكن نظامها مختلف منها نسخة قديمة جدا في الخزانة الحسنية رقم 12311 نسخ 1080 ه تقريبا ونسخة في مؤسسة الملك عبدالعزيز في الدار البيضاء منسوخة سنة 1205 ه ويبدوا انهما لمؤلف مختلف من نفس عائلة بني جزي.

تحقيق النص: بما أن النسخ مصحفة وفيها اختلاف تم الرجوع الى النسخ الصحيحة المبنية على هذا الكتاب ومنها نسخة الروض المعطار للمقري ت 1041ه / الخزانة الحسنية رقم 11328 نسخ 1292 ه وهي نسخة مبنية على كتابي مختصر البيان والانوار مع تذييلات وزيادات للمقري وهي ممتازة فيها تصحيفات قليلة جدا, وتبين ان المذكور هو احمد الرفاعي بن الحسن بن احمد بن محمد بن ابراهيم العسكري كما في نسخة الانوار لابن جزي أيضا وقد سقط لقب "العسكري" من ابراهيم العسكري على الحسن المذكور في العمود فاشتبه الامر على الناسخ.
ويوجد نسخة مهترئة في الخزانة الحسنية رقم 7431 نسخ القرن العاشر تقديرا باسم النسبة العلية وهي تجمع مختصر البيان مع كتاب الانوار وتكاد تكون النسخة الوحيدة التي ليس فيها تصحيف من مختصر البيان الا انها للاسف غير كاملة ومفقود منها عدة اقسام بفعل الناسخ ومنها اغلب ذرية موسى الكاظم ولم يذكر الا ذرية علي الرضى فقط, لذلك تم استبعادها ايضا في هذا البحث مع اهميتها الكبيرة في ما هو متوفر من محتواها.

نلاحظ وروود اللقب بين "الرفاعي" و"الرافعي" في النسخ من مختصر البيان والسبب هو أن الأصل من كلمة الرفعي, وفي الدارجة المغربية قد يحصل عليها مد كما في كلمة ينبع إذ يقول المغاربة ينبوع وهكذا فتتحول كلمة الرفعي الى الرافعي, ولو عدنا الى كتاب الأنوار سنجد أنه جمع بين اللقبين في نفس العمود بقوله "أحمد الرفاعي بن الحسن بن أحمد الرفعي" ونستنتج من هذا أن أصل الكلمة تصحف بسبب وجود اللقبين في العمود وهذا يؤكد أن اللقب موجود في النسخة الأصلية للكتاب التي نقلت عنها هذه النسخ.

2) تأليف في الانساب للسيوطي المكناسي كان حيا 861 ه:
مخطوط: نسخة الزركلي تسلسل 75 نسخ 1020 ه / نسخة خزانة علال الفاسي رقم 197 نسخ 1187 ه
النص:
"ومولاي احمد الرفاعي نزل جدة" وفي موضع اخر من المخطوط في ذكر اشراف جدة ذكر نسبا يرجع له و اخره "علي بن احمد بن الحسن العسكري ..."
ملاحظات: النسخ مليئة بالتصحيف.
هي نسخة من مختصر البيان لابن جزي قام السيوطي بالاضافة والتعديل عليها, لذلك ينطبق عليها تحقيق النص الذي اتبعناه في مخطوط مختصر البيان لضبط عمود احمد الرفاعي بن الحسن العسكري.



رفاعة في مخطوطات المغاربة

يتضح أن رفاعة هو شخص كان في تلك المنطقة "جُدة" ولعلها مدينة جدة على ساحل البحر حيث أن مساكن جهينة قريبة منها كما ذكر الطبري في قصة هروب محمد الديباج ( تاريخ الطبري / الوراق صفحة 2136 ) ويبدوا أن القصة التي رويت حول هجرته لجدة ارتبط بها اسم رفاعة والذي قد يكون فقيها اخذ عنه أو بطنا من العرب نزل عندهم او نحو ذلك, والظاهر أن اسمه سقط على اسم المدينة في الرواية المغربية, أو قد تكون منطقة أخرى جهات المغرب أو السودان وسنفصل اكثر في هذه المسألة.

خلاصة: تواتر ذكر احمد سراهنك الرفاعي في مصادر المغاربة خلال القرن الثامن نقلا عن مصادر اقدم, مثل البيان في نسب عدنان لابن خلدون التونسي المتوفى 650 ه تقريبا وقد يكون منها الفخري في انساب الطالبيين للازروقاني اذا ما تأكد وجود حذف لبعض النصوص في النسخة المشرقية.
وأما رفاعة فهو اسم لعلم معروف من العرب له ارتباط بمدينة جدة التي نزل بها احمد سراهنك الرفاعي.



متى عاش أحمد سراهنك الرفاعي المذكور عند المغاربة

الرفاعي المذكور المهاجر الى جدة اسمه "أحمد بن الحسن (أو الحسين كما عند الأزروقاني المروزي) بن أحمد بن محمد بن إبراهيم العسكري بن موسى ابي سبحة" تفصله عن موسى ابي سبحة 4 اسماء.
ولتحديد الزمن الذي ولد فيه يجب أن نحدد اقرب أعلام موسويين معلومي الزمن ومقارنة وسائطهم وعلى سبيل المثال:
١) ابراهيم بن الحسن بن علي بن المحسن بن ابراهيم العسكري بن موسى ابي سبحة, كان نقيبا زمن شرف الدولة بن عضد الدولة, حكم من (372 ه - 379 ه), تفصله عن موسى ابي سبحة 4 اسماء, وعندما كان نقيبا فإنه بلاشك كان بسن مقبولة قرابة الأربعين عاما أو أكثر وبناءا عليه نقدر أنه ممن ولدوا 330 هجري تقريبا, يلتقي مع أحمد سراهنك الرفاعي المهاجر الى جدة المذكور في إبراهيم العسكري.
٢) الشريف الرضي علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن موسى ابي سبحة ولد سنة 355 ه تفصله عن موسى ابي سبحة 3 اسماء ولكن يلتقي مع أحمد الرفاعي الجد في موسى ابي سبحة فهو ابعد عن المثال الأول.

استنتاج: مما سبق ولقرب المثال الأول التقاءا في الجد الجامع ولأن عدد الوسائط مطابق نقدر أن احمد الرفاعي المذكور ولد قرابة ٣٥٠ هجري كمتوسط تقديري.


مناقشة نص مخطوط الانوار لمحمد بن جزي ومختصر البيان

سنتناول هنا النص الوارد في كتاب الانوار وكنز الاسرار لابن جزي الكلبي ت 757 ه إذ يقول فيه المؤلف :
"والزنجاني وهو "الرفاعي" الشيخ الولي السيد احمد الرفاعي بن الحسن بن أحمد الرفعي بن ابراهيم العسكري بن موسى الثاني ..."
وهنا نقاط :
١) هذا النص تكرر في نسختين (الخزانة الحسنية رقم 2231 وخزانة علال الفاسي رقم 633).
٢) نلاحظ أنه فرق بين "الرفاعي" وبين "الرفعي" في نص الانوار وهذا هو سبب وجود نسخ من مختصر البيان تقول الرافعي كما بينا سابقا لان كلمة الرفعي في الدارجة المغربية قد يحصل عليها مد كما سبق وشرحنا, وهنا لا يوجد مجال للقول إن الناسخ أخطأ لان النسخ متطابقة ولأنه فرق بين اللقبين .
يعني لو أنه سماه الرفاعي او الرفعي فقط دون أن يجمع بين اللقبين لقلنا هنا شبهة التباس, لكن الناسخ والمؤلف يفرق بينهما بشكل واضح, ونستنتج من هذا أن أصل الكلمة تصحف بسبب وجود اللقبين في العمود.
٣) في العمود المذكور يوجد سقط اسم محمد وهو والد احمد الرفعي كما في كتب الأنساب المشرقية و نسخة الفخري المغربية والروض المعطار للمقري.
٤) هذا الشخص هو احمد سراهنك بن الحسين بن احمد الرفعي بن محمد بن ابراهيم العسكري بن موسى ابي سبحة كما عند المروزي في الفخري ذكر أن "له عقب وعمومة", ثم انقطع ذكر اي ذرية له من كتب الانساب رغم أن هناك من ذيلوا للاعقاب في زنجان مثل ابن فندق وكيا كيلاني وغيرهم الكثير, وهذا تفسره الرواية المغربية التي تقول أنه نزل جدة (ربما نزل مكة في موسم حج أو نحوه ثم سكن جدة) وللعلم فان النسخة المغربية للفخري اشارت الى وجود عقب له في زنجان.
٥) سقط لقب ابراهيم العسكري على اسم الحسن خطئا في مختصر البيان وظن أنه الحسن العسكري بن علي الهادي وهذا يفسر وجود أعمدة رفاعية الى الحسن العسكري ...
6) لتأكيد ما سبق نشير أن المقري التلمساني ت 1040 هجري ذكر في الروض المعطار (الخزانة الحسنية رقم 11328) ما يلي" ومنهم الشيخ الولي الصالح سيدي أبو العباس أحمد الرفاعي بن الحسن بن أحمد بن محمد أبي جعفر الرفاعي الزنجهاني بن ابراهيم العسكري".ثم ذكر أنه كان زمن الشيخ عبدالقادر وهذا يوحي أنه خلط بين الامام الرفاعي البطائحي وبين أحمد سراهنك الرفاعي وهذا يؤكد أن الاخير كان يحمل لقب الرفاعي, راجع الصورة والتعليق عليها صفحة 28.

هل هناك جد من أجداد الإمام الرفاعي اسمه أحمد يتشابه مع المذكور في المخطوطات المغربية ؟

في العمود النسبي للإمام الرفاعي ورد اسم أحمد كأحد الأجداد في العمود في أكثر من تسلسل نذكر منهم:
1) أحمد الرفاعي بن علي بن حسن بن يحيى بن ثابت بن حازم بن علي بن أحمد الثاني بن موسى بن حسن بن مهدي بن محمد أبي القاسم بن حسين بن إبراهيم بن الإمام السيد محمد الجواد.
المصدر: نسب قطيط / أوردته صفحة جمعية تنزيه النسب العلوي بمعرض الطعن به.
2) أحمد بن علي بن يحيى بن ثابت بن حازم بن أحمد بن علي بن الحسن بن المهدي بن محمد بن الحسن بن الحسين بن أحمد الأكبر بن موسى ابي سبحة.
المصدر: جلال الدين اللاري / جلاء الصدى
3) أحمد بن علي بن يحيى بن ثابت بن علي الحازم بن أحمد المرتضى بن علي بن الحسن بن مهدي بن محمد بن القاسم بن الحسين بن أحمد الصالح بن موسى أبي سبحة.
المصدر: العمود المشهور في أغلب المشجرات.

وهنا لنا نقطتين:
أولا: نلاحظ وجود اسم أحمد كجد من أجداد الإمام الرفاعي وهو أحمد المرتضى كما في العمود المشهور وبينه وبين الحسن اسم, موسى أو علي, وفي أحدى المشجرات ورد مباشرة "أحمد بن الحسن", وفيه تشابه مع اسم احمد سراهنك.

ثانيا: نلاحظ أن العمود الرفاعي يمر بال"حسين بن أحمد" بن موسى أبي سبحة, وعمود أحمد سراهنك يمر بال"حسين بن أحمد" بن محمد بن ابراهيم العسكري بن موسى أبي سبحة

استنتاج: هناك تشابه قوي بين أحمد سراهنك الرفاعي المذكور في المصادر المغربية وبين أحمد المرتضى الرفاعي المتواتر في العمود الرفاعي.


الاستنتاج بخصوص الرفاعي المذكور في المخطوطات المغربية

بعد الطرح الذي تقدم بامكاننا ان نلخص التالي:
1) وفقا لمحصل الروايات وبمطابقتها مع الفخري للمروزي فان الرفاعي المذكور هو " أحمد سراهنك الرفاعي بن الحسين بن احمد بن محمد بن ابراهيم العسكري بن موسى ابي سبحة بن ابراهيم المرتضى بن موسى الكاظم".
2) اشتهر أحمد سراهنك الرفاعي الزنجاني بهذه الالقاب الثلاثة, اذ يشير ابن جزي في مخطوط الانوار اليه بقوله "والزنجاني وهو الرفاعي" وفي نسخة الفخري المغربية سماه أحمد سراهنك.
3)اكتسب أحمد سراهنك الزنجاني لقب "الرفاعي" لاحقا من انتقاله الى مدينة "جدة" كما في مختصر البيان وتدوين السيوطي المكناسي للانساب وكما ذكرت في نسخة الفخري المغربية باسم "مدينة جُدة رفاعة" حيث حمل اللقب نسبة الى رفاعة المرتبط اسمه بمدينة جدة.
4) في مخطوط السيوطي المكناسي يذكر في باب "ذكر أشراف جدة" تسلسلا ينتهي ب "علي بن أحمد بن الحسن العسكري" وحيث أن نسخ السيوطي المكناسي ومختصر البيان اشارت ان احمد الرفاعي هو ابن الحسن العسكري تصحيفا وحيث انها ذكرت انه نزل جدة فهذا يعني بوضوح أن المقصود هو "علي بن احمد سراهنك (الرفاعي) بن الحسن المذكور".
صورة من مخطوط السيوطي المكناسي في الانساب نسخة الزركلي وهي نسخة فيها أخطاء كثيرة منها أنها نسبت أحمد سراهنك بن الحسن الى الحسن العسكري ولكن نستأنس بها هنا في العمود النسبي الذي ساقه لأحد أشراف جدة.

5) هذا الشخص موسوي حسيني وكذلك الامام الرفاعي
6) احمد سراهنك الرفاعي متفق زمانيا مع احمد المرتضى في العمود الرفاعي, فكما ذكرنا انه ولد تقريبا 350 ه ( راجع ص 31 ), كذلك فان أحمد المرتضى بن علي بن الحسن( أو الحسن مباشرة كما في إحدى المشجرات ) بينه وبين الامام الرفاعي الكبير البطائحي 5 الى 7 أسماء وكمتوسط 6 اسماء شامل الامام الرفاعي وهو بحساب الوسائط يكون من احياء القرن الرابع 300- 400 ه بابعد تقدير, ولدينا فارق السنين 162 عاما مابين 350 هجري و 512 هجري (تاريخ ميلاد الامام الرفاعي الكبير البطائحي) لو قسمناها سيكون عمر الجيل 27 عاما عند إنجاب الابن وهو مقبول ومنطقي جدا.
7) الرفاعية قدموا بلقبهم من المغرب , والشخص الوحيد المذكور بلقب الرفاعي في المصادر المغربية القديمة هو احمد سراهنك الرفاعي المذكور.
8) كلا الاسمين يحملان نفس اللقب الرفاعي وفقا للمصادر المغربية والمشرقية المثبتة للنسب الرفاعي, وكلاهما من ذرية موسى ابي سبحة بن ابراهيم المرتضى ويبتعدان عنه من 4 الى 5 اسماء فقط.
9) احمد سراهنك الرفاعي كان فقيها على مذهب الامام الشافعي, والامام الرفاعي رغم ان والده قدم من المغرب بلد المالكية الا انه تفقه ايضا على مذهب الامام الشافعي.
10) احمد سراهنك الرفاعي المذكور اذا اكتفي بلقبه "الرفاعي" وتم اسقاطه على العمود الذي ذكره الامام الذهبي, وبالتالي فانه يفسر التصحيف الذي حصل:
احمد بن علي بن احمد بن يحيى بن حازم بن علي بن رفاعة
احمد بن علي بن احمد بن يحيى بن حازم بن علي بن الرفاعي
فهنا يسهل حدوث تصحيف خصوصا مع اختلاف الخطوط المغربية والمشرقية.

خلاصة: توضح النقاط السابقة أن أحمد سراهنك كان يلقب بالرفاعي وأنه هو نفسه أحمد المرتضى أحد الاجداد في العمود النسبي للامام الرفاعي و الوارد في الكثير من المخطوطات والتسلسلات الرفاعية وفقا لما تقدم من أدلة.




هل بقي لأحمد سراهنك الرفاعي بقية في زنجان وجدة


بعد مراجعة النصوص الواردة في المصادر المغربية المذكورة في صفحة 22 و 29 تبين أن لأحمد سراهنك الرفاعي بقية في جدة كما ذكر السيوطي المكناسي, وكذلك في زنجان اعتمادا على الاشارات التالية:
1) كما سبق وأشرنا أن في النسخة المغربية من كتاب الفخري صفحة 22 ذكرت ان العقب من ابي محمد الزنجاني في زنجان هم "بنو الرفعي ابي العباس أحمد الرفعي بن الحسين بن أحمد بن محمد ..." فهي تشير ان من في زنجان هم بنوه.
2) في نفس المخطوط في باب الالقاب يذكر أن هناك بنو "سراهنك الموسوي بزنجان" مما يؤكد وجود بقية له هناك.
3) وكما أسلفنا من أنه غادر زنجان هو النص في كتاب الانوار لابن جزي حيث كان يذكر كل بلد ومن فيها ( بالعراق , بالبصرة , ببغداد....الخ ) الا عند أحمد سراهنك اذ يقول "والزنجاني وهو الرفاعي" ولم يقل أنه بزنجان, وانما يذكر أنه نفسه يحمل لقبين, ومما يعني أنه لم يكن في زنجان عندما حمل اللقب الرفاعي كما يظهر.
4) بالنسبة لعقبه في جدة انظر صفحة 34 النقطة الرابعة.



فائدة مهمة في كيفية التعامل مع المخطوطات المغربية


إن الواجب على من يتعامل مع المخطوطات المغربية أن يفهم كيف كان يتم نسخها, حيث ان هناك نوعين من النسخ الاول بالنسخ عن الاصل كتابة والثاني بالتلقين .
ومن السهل تمييز المخطوط على اي طريقة نسخ من خلال ملاحظة نصوصه فإذا كانت مرتبة على الدارجة أو اللهجة المغربية أو الأندلسية فسيتبين ذلك بسهولة، ومثاله مختصر البيان فإن طريقة سرد نصوصه تكشف بوضوح أنه تم بالتلقين.
وهنا يصبح لدينا امر مهم وهو أن الملقن أو الناسخ احيانا قد لا يكون من اهل العلم فيقرأ عن نص غير واضح ويضع على المشهور, وكمثال هو ما تكرر عن أن أكثر من شخص من ال البيت تلقبوا بالعسكري منهم الحسن العسكري الرضوي وابراهيم العسكري الموسوي وعلي العسكري من ذرية عمر الاشرف وغيرهم.
فعندما يكون النص بخصوص موسى الكاظم واعقابه فإن أي لقب عسكري يتبادر فورا إلى الذهن الحسن العسكري الرضوي لشهرته وبالتالي فبوجود عدم وضوح يتم الإحالة عليه وهكذا.
وتظهر لنا مشكلة وهي كيفية تمييز من هو العسكري المقصود!
الحل: هو إيجاد نسخة صحيحة من الكتاب أو نسخة صحيحة نقلت عن نفس المصدر الذي نقل عنه الكتاب حتى نعرف من هو المقصود في المخطوط, ويجب أن تكون النسخ الصحيحة بقدم النسخ المصحفة حتى تستبعد نظرية أن الأمر تحقيق وليس نقلا.
وقد تفيد المخطوطات المنسوخة بزمن متأخر في التعرف على الشخص المقصود ولكن لا تعتبر دلالة صريحة عليه اذ قد يكون محتواها نتيجة تحقيق, ولذلك يستلزم ان تدعم بدلالة اخرى من مخطوط قديم النسخ يشترك في الأخذ عن نفس مصادر المخطوط الأول حتى تعتبر تصحيحا للنص المصحف.




هل هناك بقية لأحمد سراهنك الرفاعي في المغرب والاندلس
اشارت نسخ معنونة بمختصر البيان (نسخ في الخزانة الحسنية و مؤسسة الملك عبدالعزيز) وتأليف السيوطي المكناسي (نسخ في خزانة علال الفاسي ومكتبة الزركلي) الى وجود ذرية لشخص اسمه "أبو ثابت عبدالله بن محمد بن عبدالله بن داوود بن احمد بن موسى بن ابراهيم بن موسى الكاظم" في قرطبة.
وفي نسخة خزانة علال الفاسي " أبي ثابت بن محمد بن عبدالله بن داوود بن احمد بن ابراهيم بن الحسن العسكري".
وكنا قد أسلفنا سابقا أن أغلب نسخ مختصر البيان ملئية بالتصحيفات وأن النسخة الوحيدة الخالية من التصحيفات غير كاملة ومفقود منها محتوى كبير يشمل أغلب ذرية موسى الكاظم باستثناء علي الرضا, وقد حاولنا البحث في النسخ الاحدث التي انتسخ عنها علماء متأخرون وأضافوا عليها تذييلات الا أننا للاسف لم نعثر على هذا النص.
اما التحليل, فإن هذه النسخ التي ذكرت أول نص من "مختصر البيان" هما نسختان تخالفان باقي النسخ وهي 6 نسخ اذ لم يقع في باب بيعة المعتصم ذكر لاحمد الرفاعي وذكر باقي من ذكروا معه في سياقات مختلفة.
بينما النص الثاني نجده في نسخة خزانة علال الفاسي والتي ذكرت أن أحمد الرافعي بن الحسن العسكري نزل جدة وذكرت أيضا أن ابراهيم بن الحسن العسكري نزل العراق, وقد أشرنا أن هذا كله تصحيف وأن المقصود هو أحمد سراهنك بن الحسين بن أحمد بن محمد بن ابراهيم العسكري بن موسى أبي سبحة كما شرحنا في الأقسام السابقة.
وبالنسبة للنص الأول فقد قمنا بمطابقته مع النسخ السابقة من مختصر البيان لنجد أن العناوين متطابقة في ذكر عناصر القصة مع اضافة ذيول نسبية عليها في النسختين المختلفتين ما عدا نصين كالتالي:
1) نسخ مختصر البيان: النص عن أحمد الرفاعي (او الرافعي في بعض النسخ ) الذي نزل جدة.
2) النسختان المختلفتان: النص عن أبي ثابت عبدالله بن محمد بن عبدالله بن داوود بن احمد بن موسى بن ابراهيم بن موسى الكاظم" في قرطبة.
وبما أن كليهما من ذرية موسى ابي سبحة وبما أن اسم أحمد مشترك ولانهما العنوانين الوحيدين المفترض تطابقهما بحكم محتوى النسخ, وبالنظر الى النص الثاني في مخطوط خزانة علال الفاسي فيبدوا أن أبو ثابت الذي في قرطبة هو من ذرية أحمد الرفاعي بن ابراهيم العسكري, أو من ذرية ابراهيم العسكري على اقل تقدير, لكن يبقى هذا استنتاج فقط يحتاج المزيد من البحث عن مصادر تؤكده أو تنفيه.



تحقيق اسم المهدي في العمود الرفاعي

نلاحظ ان المهدي ليس له وجود في عمود احمد سراهنك الرفاعي المغربي وهذا يتطلب منا تحقيقا اكثر حول هذا الاسم, لأن عدم وجود هذا الاسم فيه قد يعطي اشارة تضعف الربط بين أحمد سراهنك الرفاعي وبين أحمد المرتضى على العمود الرفاعي المشرقي ولكن السؤال هنا, هل الاسم متواتر في المصادر المشرقية ؟ للبحث هنا سنستعرض اقدم مخطوطتين من ناحية تاريخ النسخ اشتملت على عمود نسب رفاعي من المصادر المشرقية وهما عمدة الطالب لإبن عنبة وشفاء الأسقام للكازروني وفيما يلي مجموعة ملاحظات حولهما :
1) نسخة ابن عنبة الوسطى منسوخة 827 هجري : يذكر فيها اسم المهدي وهو عمود جرى عليه تحقيق بعض النسابة من قول ابن عنبة "ونسب بعضهم" فابن عنبة لا يستخدم هذا المصطلح لوصف العوام وانما اهل النسب.
2) النسخة الفارسية الاصل لشفاء الاسقام للكازروني منسوخة 829 هجري: لا تذكر المهدي, وهي تذكر عمود يبدوا انه اقدم ما كان عند الرفاعية قبل ان يتعرض النسابة له بالتحقيق.
وكما بينا, فان النسخ المغربية التي تذكر عمود "احمد الرفاعي الجد" الصحيح الى ابراهيم المرتضى لا تذكر المهدي ابدا, وهذا يرجح بقوة ان "المهدي" هو لقب ساقط وليس اسم منفصل.
تفسيره : في الرواية المغربية المصحفة يعود النسب للحسن العسكري ووفقا للموروث المنقول عن ال البيت فان محمد المهدي هو ابن الحسن العسكري, فربما اتبع لقب المهدي باسم قبل الحسن العسكري وسقط على باقي الاعمدة .
3) واضح ان النسب الرفاعي اثبت برقعة ويبدوا انها كانت مشتملة على بعض الاخطاء لذلك اجتهد بعض النسابة لاصلاح العمود قدر استطاعتهم, وهذا هو قول ابن عنبة "وقد نسب بعضهم" هم لم يخترعوا له نسبا وانما اجتهدوا وفقا لما قدم لهم.
4) هناك مشجرات رفاعية تعود بالعمود الى الحسن العسكري واخرى الى جعفر الزكي وهذا مصداق ماهو مذكور بالأعلى .
اما اقدم رواية للعمود فهي التي اوردها الكازروني:
احمد بن علي بن يحيى بن ثابت بن حازم بن علي بن الحسن بن احمد بن موسى الثاني بن ابراهيم المرتضى بن موسى الكاظم انظر الصورة في الصفحة التالية.
نلاحظ من هذا العمود ان اسم المهدي غير موجود وان رفاعة ايضا غير موجود وانما تمت محاولة لاضافته على الاصل ونلاحظ ايضا ان العمود المذكور عند المغاربة قريب نسبيا منه حيث يكون لدينا سقط 3 اسماء وهو معتاد.
ونضيف على ما تقدم وجود عدد من التسلسلات النسبية الرفاعية التي لا تمر بالمهدي, وبناءا عليه لا يمكن القول أن اسم "المهدي" متواتر في العمود الرفاعي المشرقي في ظل أن واحدة من أقدم المخطوطات نسخا والتي على ذكر العمود الرفاعي لم تذكره.

خلاصة: نستنتج مما سبق أن اسم المهدي غير متواتر وأنه يحتمل أن يكون لقبا, وبناءا عليه فلا يعتبر عدم وجوده في العمود المغربي نقطة ضعف فيه.




المقارنة بين الروايتين المغربية و المشرقية حول الهجرة الرفاعية

سنناقش هنا كل من الروايتين المغربية و المشرقية من خلال المقارنة التالية:

اولا: تعريف مختصر بالروايتين:
الرواية المشرقية : الحسن رفاعة بن المهدي هاجر بعد فتنة القرامطة سنة 317 ه ليقيم الحجة على العبيديين ونزل عند الادارسة واكرموه وزوجوه منهم وانقاد له اعيان المغرب وعلا شأنه هناك.
الرواية المغربية : احمد سراهنك الرفاعي بن الحسين من ذرية ابراهيم العسكري بن موسى الثاني هاجر من زنجان الى جدة رفاعة واكتسب لقب الرفاعي من هناك ولاحقا هناك ذكر محتمل لبقية له في الاندلس والسودان
الفروقات بين الروايتين:
1) الرواية المشرقية ليس لها وجود في مخطوط منسوخ قبل 1100 ه في ما وقع بين يدي من عشرات المخطوطات العائلية ومخطوطات المناقب منها (ترياق المحبين نسخ 761 ه، شفاء الاسقام نسخ 829 ه، مناقب ابن الرفاعي نسخ 915 ه، ام البراهين الكبرى وشفاء الاسقام نسخة اخرى نسخ 1016 ه، ام البراهين نسخة الاسد نسخ 1015 ه، جلاء الصدى نسخ 1029 ه، ومخطوطات أخرى كثيرة ...) واول وجود لهذه الرواية رأيته في مخطوط منسوخ هو لإحدى العائلات الشامية قرابة 1200 ه.
2) الرواية المغربية موجودة وتحمل اسم الرفاعي في عدة نسخ مختلفة بعضها منسوخ قبل القرن العاشر لمصادر مختلفة, لكن يبدوا انها تنقل عن مصدر واحد وهو البيان لابن خلدون التونسي النسابة صاحب كتاب البيان.
3) الرواية المشرقية ليس لها أي ذكر في المغرب على ما هو وارد فيها من معلومات كبيرة تستحق أن يقع لها ذكر كبير.
4) الرواية المغربية تضع تفسيرا محتملا للقب الرفاعي حيث أن هناك نص كما أسلفنا يذكر مدينة جُدة رفاعة وأنه كان فقيها فيها, وشرحنا أن هذا النص يحتمل ان يكون من المتن الاصلي للنسخة الاصل من الفخري وتم حذفه من النسخ المشرقية, أو أن يكون منقولا عن كتاب البيان لابن خلدون التونسي, وكذلك فقد ذكرنا ايضا ان جدة كانت قرب مساكن جهينة ومنها رفاعة فلعله تزوج منهم أو سكن بينهم فصار ينادى بين الاشراف بالرفاعي تمييزا له, وحيث أن رفاعة جهينة نسبة الى رجل فهذا يتفق مع ما ذكره ابن خلكان من أن الرفاعي نسبة الى رفاعة رجل من العرب مع التأكيد أنه لم يقل نسبة الى جده.
5) الرواية المشرقية تضع تفسيرا سقيما للقب حيث أنه كان يلقب برفاعة وهذا لم يكن مشهورا حيث أن رفاعة اسم وليس لقب والاسماء المركبة لم تكن معروفة.
6) الرفاعيون قدموا من المغرب، والهجرة تصاحب عادة بضياع معلومات خصوصا أن الفقر كان ملازما لهم اول الامر, لذلك المصدر الصحيح لمعرفة اصل الرفاعيين هو المكان الذي قدموا منه وهو المغرب العربي.
7) الرواية المشرقية غالبا انتقلت عبر المشافهة لمئات السنين قبل أن تدون في الكتب ولذلك يحتمل تعرضها للزيادة والنقصان ولا يقويها كثرة تكرارها في مصادر حديثة النسخ.



(1) التعليق على اسم "رفاعة الحسن المكي" الوارد في الرواية االمشرقية
هنا نقطة مهمة وهي أن اول النصوص المشرقية الثابت ورودها للنسب الحسيني الرفاعي لم تذكر رفاعة الحسن, بل ذكرت الحسن الاصغر او الحسين الاصغر او مجردا وغير ذلك من الصيغ ولم تذكر رفاعة الحسن ابدا, ويبدوا ان اعتراض البعض على ذلك خصوصا بوجود الاختلاط الحاصل بسبب الاثر عن الذهبي جعل بعض المتحمسين من البسطاء يفتعل هذا الاسم المركب والذي يجمع بين رواية الذهبي من ان رفاعة هو والد علي المغربي, وبين التسلسل الحسيني والذي يجعل الحسن الاصغر والدا لعلي المغربي, وزاد الطين بلة أن الكتب الرفاعية اعتمدت هذا الاسم المركب حتى صار مسلما لا يطعن به على الرغم من أنه لا أصل له في كتب التاريخ والانساب ولا حتى في التسلسلات الحسينية للنسب الرفاعي الثابتة قبل القرن العاشر الهجري.

(2) تفسير نقطة الاشكال في العمود المشرقي
نلاحظ أن من يبتعد 4 اسماء عن موسى ابي سبحة في العمود المشرقي هو (المهدي بن محمد بن القاسم بن الحسين بن احمد بن موسى ابي سبحة) وهو على اقل تقدير سيكون ولد قرابة 350 ه كما بينا في صفحة 31,
فإذا كان المهدي ولد سنة 350 ه تقديرا فكيف سيكون ابنه رفاعة الحسن هاجر سنة 317 هجري ؟
هل يعقل أن يكون هاجر قبل أن يولد ابوه ب 23 عاما ! ولو ولد قبل هذا التاريخ فان هجرة رفاعة الحسن المكي في سنة 317 هجري يستلزمها أن يكون عمره اقلها 20 عاما وان يكون ولد 297 هجري اقل تقدير !
كما أن الصابي ذكر أن وفاة القاسم بن الحسين كانت سنة 390 ه ولو عاش مئة عام سيكون قد ولد 290 ه فكيف يتمكن حفيد أبنه من الهجرة سنة 317 ه وعمر جد أبيه 27 عاما فقط !!
ولو تركنا هذه المسألة جانبا فإن عدد الوسائط من تحت المهدي عبارة عن 8 اسماء وبالتالي يصبح 20 عاما عمر الإنجاب وهو وان كان مقبولا إلا أنه يخالف التواريخ الموضوعة في بعض المصادر والمشجرات الرفاعية الحديثة, كما أننا لا نستطيع حذف اسم المهدي هنا وافتراض انه لقب لانه عنصر مهم في الرواية المشرقية حيث تذكر له قصة كشخص منفصل.
وهذه الروايات مبنية على المشافهة وتتعرض للزيادة والنقصان لذلك لا تعتبر حجة على النصوص المغربية.

خلاصة: رواية الهجرة الرفاعية المغربية هي المتوافقة مع المنطق والبعيدة عن الطعون العلمية لانها توفر سرد علمي مسند بالمصادر ومتفق مع المنطق الزماني.
القصة النهائية للهجرة الرفاعية وفقا للمصادر المغربية

هاجر "احمد سراهنك الرفاعي" الى جدة على ساحل البحر الاحمر وهناك ارتبط وجوده ببني رفاعة قد تكون رفاعة جهينة, والظاهر أنه سكن بينهم وصار ينادى بالرفاعي نسبة لهم لسكناه بينهم, ولانه الجد الجامع لأحفاده ولأنه اول من حمل اللقب صار كل حفيد له يعرف نفسه بابن الرفاعي ثم مع الزمن سقطت سابقة "ابن" ليصبح اللقب الرفاعي مجردا, وهاجر بعض بنيه للمغرب على ما يبدوا قبل أن يعود قسم منهم الى العراق.
ما تقدم هو استنتاج من مجموع النصوص الصحيحة والجزم فيه مجازفة شديدة مع عدم الحاجة له ولكن للاسف يهيىء للبعض ضرورة وجود تفاصيل كاملة عن الهجرة ونحو ذلك من باب إثبات صحة النسب وهذا وهم فمئات البيوت العلوية هاجرت واستقرت دون أن تذكر الكتب اسم أول من هاجر منها ولا ظروف هجرته, وما توفر من معلومات هنا يكاد يكون كافيا وزيادة.


تحقيق لأول أسماء في تسلسل لعمود النسب الرفاعي

اولا: أحمد بن علي بن أحمد
وقد اختلف في اسم جد الامام الرفاعي الاول فالاخباريون قالوا احمد وال بيت الشيخ قالوا يحيى, وهنا سرد مختصر للمسألة:
1) اول من قال من الاخباريين بان اسمه أحمد هو سبط ابن الجوزي ت 654 ه في مرآة الزمان اذ يقول "أحمد بن علي بن أحمد أبوالعباس بن الرفاعي".
ونقل لاحقا ابن خلكان وغيره من الاخباريين حيث كرروا نفس النص تقريبا, مع ملاحظة ان ابن خلكان نقل عن اثر مكتوب من أحد أبناء العائلة الرفاعية.
2) في نسخة مخطوطة من كتاب ترياق المحبين ضمن مجموع يرجع نسخه الى 761 ه تقريبا ذكر في قصة ما يلي "أبو الحسن علي بن أحمد الرفاعي" وكان يتحدث عن والد الامام الرفاعي.
3) الامام الذهبي ذكر نفس العمود وهو ينقل عن مناقب ابن الرفاعي للهمامي الحسيني البطائحي شيخ الرواق الرفاعي في مصر, وعليه يسجل نص اخر في صالح هذه الرواية.

في المقابل بالنسبة للعمود الذي يمر بأحمد بن علي بن يحي:
1) أول من أتى على ذكر اسم يحيى هو مخطوط في مناقب الرفاعي تم تأليفه قرابة 650 ه ولكنه منسوخ قرابة 915 ه ويلاحظ وجود عبث في التسلسل الاولي للاسماء لذلك لم نعول عليه.
2) ومن ثم يأتي النص عند ابن الملقن ت 804 ه ومن ثم ابن عنبة ت 827 ه والعمود فيه اختلاف بينهما , اذيقول ابن الملقن : أحمد بن علي يحيى بن حازم بن علي بن ثابت
ويقول ابن عنبة : احمد بن علي بن يحيى بن ثابت بن حازم
ويبدوا أن اسم ثابت تم اقحامه في العمود كاستدراك وهذا يدفع للاعتقاد أنه لا يعدوا أن يكون كنية ساقطة.
مع ضرورة الاشارة أن بعض المخطوطات المغربية قد ذكرت عمودا نسبيا يمر بشخص اسمه ابي ثابت من ذرية موسى ابي سبحة وأنه يقيم بقرطبة وقد تم تحقيق المسألة صفحة 38 .
3) أما المشجرات فهي وان كان أغلبها يذكر اسم يحيى كأول جد في العمود, الا انها غير مفيدة هنا لأن اقدمها يرجع الى القرن العاشر ونساخها مجهولي الحال.
4) الكتب الرفاعية مثل صحاح الاخبار وخلاصة الاكسير وغيرها أيضا تذكر هذا السياق الا أنها كما اسلفنا مطعون في صحة نسبتها لمؤلفيها.
وكذلك لو افترضنا صحتها, فان اقدم نسخ موجد لها هو قرابة 1290 ه يعتي قبل 150 عام تقريبا فليست حجة ابدا.



خلاصة: يتضح أن الرواية الصحيحة لأول أسماء في العمود الرفاعي هي أحمد بن علي بن أحمد.


ثانيا: باقي التسلسل مرورا بأحمد سراهنك الرفاعي
أما باقي التسلسل فهو: يحيى بن حازم بن علي بن أحمد سراهنك الرفاعي بن الحسين بن محمد بن ابراهيم العسكري بن موسى ابي سبحة بن إبراهيم المرتضى بن موسى الكاظم وقد تعمدنا الافادة من الاسماء الاولى الواردة في رواية الذهبي مع مراعاة ان اسم رفاعة لا يصح كما شرحنا بالأدلة ويؤكده ما ورد في مخطوط السيوطي المكناسي في باب "ذكر أشراف جدة" كما سبق وأوردنا من الربط بين علي وأحمد سراهنك صفحة 34 النقطة الرابعة.












النتيجة النهائية لتحقيق العمود


بالنظر الى ما تقدم, ومع مراعاة أن اللقب الرفاعي كان نادر الذكر قبل القرن السادس فإن النظر الى مجموع النصوص الصحيحة الواردة في المخطوطات المغربية والمشرقية يجعل الإحتمال الوحيد القائم المدعوم بالمصادر هو أن يكون أحمد سراهنك الرفاعي نفسه أحمد المرتضى على العمود الرفاعي وبناءا عليه يمكن استنتاج ما يلي:
أولا: نسب الإمام أحمد الرفاعي الصحيح هو أحمد بن علي بن أحمد بن يحيى بن حازم بن علي بن أحمد سراهنك الرفاعي بن الحسين بن أحمد بن محمد الرفعي بن ابراهيم العسكري بن موسى ابي سبحة بن ابراهيم المرتضى بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه.
هذه هي الرواية المتفقة مع المصادر الصحيحة ونلاحظ أن هناك تشابه كبير مع العمود المشرقي مما يشير الى أنه لم يكن مكذوبا كما يقول الطاعنون, بل يتضح أن له اصل صحيح عند المغاربة ولكن ظروف الهجرة وما تابعها من فقر أدت إلى حصول اختلال بفعل التصحيف ومحاولات النسابة الخاطئة لتحقيقه اجتهادا دون الرجوع للمصادر.
والصورة المرفقة في الصفحة التالية فيها دليل على التشابه من خلال وضع العمودين المغربي والمشرقي والإشارة الى الاشخاص المتطابقين بين العمودين.

ثانيا: خلاصة قصة الهجرة الرفاعية بعد تجميع النصوص:

هاجر أحمد سراهنك الرفاعي بن الحسين بن أحمد بن محمد بن إبراهيم العسكري بن موسى أبي سبحة بن إبراهيم المرتضى بن موسى الكاظم الى جدة وسمي هناك بالرفاعي نسبة الى رفاعة رجل من العرب ارتبط اسمه بجدة في القصة, وأعقب هناك ذرية منهم ابن اسمه علي ثم هاجر بعض ذريتة الى المغرب واستقر بعضهم في الأندلس, وعاد قسم منهم من المغرب الى العراق ومنهم والد الإمام الرفاعي أبي الحسن علي بن أحمد بن يحيى بن حازم بن علي بن أحمد سراهنك الرفاعي.
وللمزيد من الشرح حول كيفية التوصل اليها راجع صفحة 26 و 30.



للمزيد من التفاصيل والصور عن المراجع والمخطوطات بالاضافة لجداول مقارنة يرجى مراجعة البحث وعنوانه "التحقيق الرفاعي"
رابط

https://ia601508.us.archive.org/19/i...8%B9%D9%8A.pdf
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذرية الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه على نجيب مجلس قبائل مصر العام 6 27-10-2016 05:43 AM
كتاب نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب القلقشندي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 2 21-05-2016 10:05 PM
تفسير ما يوضح قول ابن حوقل فى اهل الخرطوم جنس من النوبه عليك معرفتهم اهل مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 1 16-12-2011 06:11 PM
نوبيين ملتقى النهرين الازرق والابيض قبيلة الخزرج وراث مملكة علوة _ ملك العرب قردقة الصغير حفيد الملك معاوية على ابو القاسم الصالون الفكري العربي 4 16-12-2011 06:07 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 01:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه