جامع أخبار الملائكة - من الحبائك في اخبار الملائك للسيوطي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
علواني
بقلم : حسن علواني
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: ليه ياقمر !! (آخر رد :دحموني بلاشِي)       :: أقدم الدساتير ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: مواقف من تواضع السلف (آخر رد :معلمة أجيال)       :: قبائل الشاوية بالجزائر (آخر رد :نذير بلحاج)       :: قبيلة التوابة (اولاد داوود) - الاوراس (آخر رد :نذير بلحاج)       :: وقفة شعرية ثورة الشك للامير عبد الله الفيصل-إعداد الدكتور: فتحى زغروت (آخر رد :د فتحي زغروت)       :: افتتاح قناة " النسابون العرب " على يوتيوب (آخر رد :مفيش غيرك)       :: النسابون المعتمدون في العراق (آخر رد :ابو احمد العراقي)       :: الاشراف بمدينة اسنا والبصيلة و ادفو و قنا (آخر رد :كمال محمد حسن)       :: أرجو المساعدة فى تحديد نسب عائلة الزينى (آخر رد :لطفي صلاح لطفي)      



Like Tree1Likes
  • 1 Post By د ايمن زغروت

إضافة رد
قديم 27-01-2018, 02:07 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي جامع أخبار الملائكة - من الحبائك في اخبار الملائك للسيوطي

جامع أخبار الملائكة
وأخرج أبو الشيخ عن يحيى بن أبي كثير قال: خلق الله الملائكة صمدا ليس لهم أجواف.
وأخرج أبو الشيخ عن الحسن في قوله )يسبحون الليل والنهار لا يفترون( قال: جعلت أنفاسهم لهم تسبيحا.
وأخرج البخاري في تاريخه عن ابن عمرو قال: خلق الله الملائكة لعبادته.

وأخرج ابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ والبيهقي في شعب الإيمان عن عبد الله بن الحارث قال: قلت لكعب أرأيت قول الله )يُسَبِحونَ اللَيلَ وَالنَّهارَ لا يَفتَرونَ( "الأنبياء 20" أما تشغلهم رسالة? أما تشغلهم حاجة، قال: جعل الله لهم التسبيح كما جعل لكم النفس، ألست تأكل وتشرب وتقوى وتجلس وتجيء وتذهب وتتكلم وأنت تتنفس، فكذلك جعل لهم التسبيح.
وأخرج أبو الشيخ عن وهيب بن الورد في قوله )وَهُم مِن خَشيَتِهِ مُشفِقون( "الأنبياء" 28 قال: بلغني أن من دعائهم ربنا ما لم تبلغه قلوبنا من خشيتك فاغفره لنا يوم نقمتك من أعدائك.
وأخرج البيهقي في كتاب الرؤية وابن عساكر عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: خلق الله الملائكة لعبادته أصنافا، وإن منهم لملائكة قياما صافين منيوم خلقهم إلى يوم القيامة وملائكة ركوعا خشوعا من يوم خلقهم إلى يوم القيامة وملائكة سجودا منذ خلقهم إلى يوم القيامة، فإذا كان يوم القيامة تجلى لهم تبارك وتعالى ونظروا إلى وجهه الكريم قالوا: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك.
وأخرج أحمد في الزهد عن يحيى بن سليم الطائفي عن شيخ له قال: الكلمة التي تزجر بها الملائكة الشياطين حين يسترقون السمع: ما شاء الله.
وأخرج أبو الشيخ عن يوسف بن عبد الله بن سلام قال: إن الله خلق الملائكة فاستووا على أقدامهم رافعي رؤوسهم، قالوا: ربنا مع من أنت? قال: مع المظلوم حتى يؤدي إليه ظلامته.
وأخرج أبو الشيخ عن نوف البكالي قال: إذا مضى ثلث الليل بعث الله أربعة أفواج من الملائكة فأخذ فوج منهم بشرقي السماء وفوج منهم بغربي السماء، وفوج حيث تجيء الجنوب، وفوج حيث تجيء الشمال، فقال هؤلاء: سبحان الله وقال هؤلاء: الحمدلله، وقال هؤلاء: لا إله إلا الله، وقال هؤلاء: الله أكبر، حتى تصرخ الديوك من السحر.
وأخرج أبو الشيخ عن زيد بن أسلم قال: إن الله لم يكلم ملكا قط فيبدأ فكلمه حتى يسبحه ولا يجيبوه حتى يبدؤه بالتسبيح ثم قرأ )أَنبِؤني بِأَسماءِ هَؤلاءِ إِن كُنتُم صَادِقينَ قاَلوا سُبحَانَكَ لا عِلمَ لَنَا( "البقرة": 31،32 وقرأ )أَهَؤلاءِ إِياكُم كانُوا يَعبُدونَ قَالوا سُبحانَكَ أَنتَ وَليُنا مِن دُونِهِم(. "سبأ: 40، 41".
وأخرج عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليهوسلم: (إذا قضى الله أمرا سبح حملة العرش ثم يسبح أهل السماء الذين يلونهم، حتى يبلغ التسبيح أهل هذه السماء، ثم يسأل أهل السماء حملة العرش: ما قال ربكم? فيخبرونهم، ثم يستخير كل سماء التي تليها حتى ينتهي إلى هذه السماء).
وأخرج سعيد بن منصور عن ابن مسعود: قال إذا تكلم بالوحي سمع أهل السموات صلصلة كصلصلة الحديد على الصوان فيفزعون فيخرون سجدا وظنوا أنه أمر الساعة فإذا فزع عن قلوبهم قالوا: ماذا قال ربكم? قالوا: الحق وهو العلي الكبير.
وأخرج الطبراني وابن مردويه وأبو الشيخ والبيهقي في الأسماء والصفات عن النواس بن سمعان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله أن يوحي بأمره تكلم بالوحي، فإذا تكلم بالوحي أخذت السموات رجفة شديدة خوفا من الله، فإذا سمع بذلك أهل السموات صعقوا وخروا لله سجدا، فيكون أول من يرفع رأسه جبريل، فيكلمه الله من وحيه بما أراد فينتهي به جبريل على الملائكة، كلما مر بسماء سأله أهلها: ماذا قال ربنا يا جبريل? فيقول جبريل: قال الحق وهو العلي الكبير، فيقولون كلهم مثل ما قال جبريل وينتهي جبريل بالوحي حيث أمره الله من السماء والأرض).
وأخرج أبو نعيم في الحلية عن صفوان بن سليم قال: ما نهض ملك من الأرض حتى يقول: لا حول ولا قوة إلا بالله.
وأخرج أبو نعيم في الحلية عن صفوان بن سليم قال: ما نهض ملك من الأرض حتى يقول: لا حول ولا قوة إلا بالله.
وأخرج الخطيب والديلمي عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلام أهل السموات لا حول ولا قوة إلا بالله). وأخرج أبو الشيخ وابن عساكر عن سعيد بن جبير قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي فمر عمر على رجل من المنافقين فقال له: يا فلان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وأنا جالس? فقال له: امض إلى عملك، قال له: هذا من عملي، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، قال "فهلا ضربت عنقه? فقام مسرعا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم (يا عمر ارجع فإن غضبك عز ورضاك حكم، إن في السموات السبع ملائكة يصلون له غنى عن صلاة فلان).
فقال عمر: يا نبي الله وما صلاتهم? فلم يرد عليه شيئا، فأتاه جبريل فقال: اقرأ على عمر السلام، والملكوت، وأهل السماء الدنيا سجود إلى يوم القيامة يقولون: سبحان ذي الملك، والملكوت، وأهل السماء الثانية قيام إلى يوم القيامة، يقولون: سبحان ذي العزة والجبروت، وأهل السماء الثالثة قيام إلى يوم القيامة، يقولون: سبحان الحي الذي لا يموت.
وأخرج أبو الشيخ والحاكم والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن لله في سمائه ملائكة خشوعا لا يرفعون رلاؤوسهم حتى تقوم الساعة، فإذا قامت الساعة رفعوا رؤسهم قالوا: ربنا ما عبدناك حق عبادتك، وإن لله في سمائه الثانية ملائكة سجودا لا يرفعون رؤوسهم حتى تقوم الساعة، فإذا قامت الساعة رفعوا رؤسهم وقالوا: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك، فقال عمر: وما يقولون يا رسول الله? قال: أما أهل سماء الدنيا فيقولون: سبحان ذي العزة والجبروت، وأما أهل السماء الثالثة فيقولون: سبحان الحي الذي لا يموت).
وأخرج أبو الشيخ عن لوط بن أبي لوط قال: بلغني أن تسبيح أهل سماء الدنيا: سبحان ربنا الأعلى، والثانية: سبحانه وتعالى، والثالثة: سبحانه وبحمده، والرابعة: سبحانه لا حول ولا قوة إلا بالله، والخامسة: سبحانه محييى الموتى وهو على كل شيء قدير، والسادسة: سبحان الملك القدوس، والسابعة: سبحان الذي ملأ السموات السبع والأرضين السبع عزة ووقارا.
وأخرج أبو الشيخ عن خالد بن معدان قال: إن لله ملائكة صفوفا يقول أولهم: سبحان الملك ذي الملك، ويقول الذي يليه: سبحان ذي العزة والجبروت، ويقول الذي يليه: سبحان الحي الذي لا يموت، ويقول الذي يليه: سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت، فمنهم صفوف ملائكة مصفوفة بعضها إلى بعض ترعد فرائصهم من خشية الله، ما نظر واحد منهم إلى وجه صاحبه ولا ينظر إليه إلى يوم القيامة.
وأخرج أبو الشيخ عن أبي بكر بن عبد الله بن أبي الجهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خلق الله السماء الدنيا فجعلها سقفا محفوظا وجعل فيها حرسا شديدا وشهبا ساكنها من الملاكة أولى أجنحة مثنى وثلاث ورباع في صورة البقر مثل عدد النجوم "شرابهم النور والتسبيح" لا يفترون من التسبيح والتهليل والتكبير، وأما السماء الثانية فساكنها عدد القطر في صورة العقبان لا يسألمون ولا يفترون ولا ينامون منها ينشق السحاب حتى يخرج من تحت الخافقين فينتشر في جو السماء معه ملائكة يصرفونه حيث أمروا به أصواتهم التسبيح ولتسبيحهم تخويف،وأما السماء الثالثة فساكنها عدد الرمل في صورة الناس (ملائكة ينفخون في البروج كنفخ الريح) يجأرون إلى الله الليل والنهار (وكأنما يرون ما يوعدون) وأما السماء الرابعة فساكنها عدد أوراق الشجر صافون مناكبهم، في صورة الحور العين من بين راكع وساجد، تبرق سبحات وجوههم ما بين السموات السبع والأرض السابعة، وأما السماء الخامسة فإن عددها يضعف على سائر الخلق في صورة النسر، منهم الكرام البررة، والعلماء السفرة (إذا كبروا اهتز العرش من مخافتهم)، وأما السماء السادسة فحزب الله الغالب وجنده الأعظم، في صورة الخيل المسومة وأما السماء السابعة ففيها الملائكة المقربون والذين يرفعون الأعمال في بطون الصحف ويحفظون الخيرات، فوقها حملة العرش الكروبيون).
وأخرج الشافعي في الأم والبيهقي في الدلائل عن محمد بن كعب القرظي قال: حج آدم عليه السلام فلقيته الملائكة فقالوا: بر حجك يا آدم لقد حججنا قبلك بألفي عام.
وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة في المصنف والبيهقي في سننه عن سلمان الفارس قال: إذا كان الرجل في أرض فىء فأقام الصلاة صلة خلفه ملكان فإن أذن وأقام صلى خلفه من الملائكة ما لا يرى طرفاه، يركعون بركوعه ويسجدون بسجوده ويؤمنون على دعائه.

وأخرج البيهقي من وجه آخر عن سلمان مرفوعا.
وأخرج عبد الرزاق وسعيد بن منصور عن سعيد بن المسيب قال: إذا أقام الرجل الصلاة وهو في فلاة من الأرض من الأرض صلى خلفه ملكان، فإن أذن وأقام صلى خلفه من الملائكة أمثال الجبال.
وأخرج عبدالرزاق وسعيد بن منصور عن مكحول قال: من أقام صلى معه ملكان فإن أذن وأقام صلى خلفه سبعون ملكا، ولفظ عبد الرزاق: صلى معه من الملائكة ما يملأ الأرض.
وأخرج عبد الرزاق عن طاوس قال: إذا صلى الرجل وأقام، صلى معه ملكاه، فإن أذن وأقام صلى معه من الملائكة كثير.
وأخرج عبد الرزاق عن عبد الله بن عمرو قال: إذا كان الرجل بفلاة من الأرض فأذن وأقام وصلى، صلى معه أربعة آلاف من الملائكة.
وأخرج أحمد عن عبد الرحمن بن عائذ قال: دخل حابس بن سعد المسجد في السحر وكانت له صحبة، فرأى الناس يصلون في صفة المسجد فقال: إن الملائكة تصلى في السحر في مقدم المسجد.
وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة عن ابن مسعود أنه دخل المسجد لصلاة الفجر، فإذا قوم قد أسندوا ظهورهم إلى القبلة، فقال: هكذا عن وجوه الملائكة، ثم قال: لا تحولوا بين الملائكة وبين صلاتها فإن هذه الركعتين صلاة الملائكة.
وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة عن إبراهيم النخعي قال: كانوا يكرهون التساند إلى القبلة بعد ركعتي الفجر.
وأخرج الديلمي عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى لم يفترض شيئا أفضل من التوحيد والصلاة، ولو كان شيء أفضل منهما لافترضه على ملائكته منهم راكع ومنهم ساجد).
وأخرج البيهقي في سننه عن عبيد بن عمبير قال: لا تزال الملائكة تصلى على الإنسان ما دام أثر السجود في وجهه.
وأخرج أبو عبيد في فضائل القرآن عن أبي المنهال سيار بن سلامة أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سقط عليه رجل من المهاجرين وعمر يتهجد من الليل يقرأ بفاتحة الكتاب لا يزيد عليها، ويكبر ويسبح ويسجد فلما أصبح الرجل ذكر ذلك لعمر فقال عمر: أليست تلك صلاة الملائكة?.
وأخرج بن منصور عن علي بن أبي طالب قال: عليكم بالسواك، إن الرجل إذا قام إلى الصلاة جاءه الملك يسمع ويدنو حتى يضع فاه على فيه شهوة لما يتلو.
ووأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا قام أحدكم يصلي من الليل فليستك فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك قاه على فيه ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك).
وأخرج الديلمي عن عبد الله من جعفر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا قام أحدكم إلى الصلاة فليغسل يده من الغمر، فإنه ليس شيء أشد على الملك من ريح الغمر، ما قام عبد إلى صلاة قط إلا التقم فاه ملك ولا يخرج من فيه آية إلا في فىّ الملك).
وأخرج الرافعي في تاريخ قزوين عن الحسنب قال: بلغني أن لله تعالى ملكا في السماء له ألف ألف رأس، في كل رأس ألف ألف وجه، في كل وجه ألف ألف فم، في كل فم ألف ألف لسان يسيح الله بكل لسان، كل لسان بلغة، قال: فقال الملك: هل خلقت خلقا أكثر تسبيحا لك مني? فقال الرب تعالى: إن لي في الأرض عبدا أكثر تسبيحا منك، فقال المك: يا رب أفتأذن لي فآتيه? قال: نعم فأتى الملك ينظر إلى تسبيحه فكان الرجل يقول: سبحان الله عدد ما سبحه المسبحون منذ قط إلى الأبد أضعافا مضاعفة أبد سرمدا إلى يوم القيامة والحمد لله عدد ما حمده الحامدون منذ قط إلى الأبد أضعافا كذلك، ولا إله إلا الله عدد ما هلله المهللون منذ قط إلى الأبد كذلك، والله أكبر عدد ما كبره المكبرون منذ قط إلى الأبد كذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله عدد ما مجده الممجدون منذ قط إلى الأبد كذلك.
وأخرج مالك والبخاري ومسلم عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة).
وأخرج مالك وأحمد والترمذي وابن حبان عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه تماثيل أو صورة).
وأخرج ابن ماجه عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب ولا صور).
وأخرج مسدد وابن قانع والبغوي والطبراني وأبو نعيم في المعرفة عن حوط ابن عبد العزى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الملائكة لا تصحب رفقة فيها جرس).

وأخرج أحمد ومسلم وأبو داود والترمذي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تصحب الملائكة رفقة فيها كلب ولا جرس).
وأخرج أحمد عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تدخل الملائكة بيتا فيه جرس ولا تصحب ركبا فيه جرس).
وأخرج سعيد الطبراني في الأوسط عن عبد الله بن يزيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا ينقع بول في طست في البيت، فإن الملائكة لا تدخل بيتا في بول منتقع).
وأخرج ابن أبي شيبة عن سويد قال: لا تدخل الملائكة بيتا فيه دف.
وأخرج ابن أبي شيبة عن شريح قال: الملائكة لا يدخلون بيتا فيه دف.
وأخرج الطبراني عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة لا تحضر الجنب ولا المتضمخ بالخلوق حتى يغتسلا).
وأخرج أحمد وأبو داود عن عمار بن ياسر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمك (إن الملائكة لا تحضر جنازة الكافر بخير ولا المتمضمخ بالزعفران ولا الجنب).
وأخرج الطبراني عن عبد الله بن أبي أوفى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (عن الملائكة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم).
وأخرج أبو داود والنسائي والحاكم عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة ولا كلب ولا جنب).
وأخرج النسائي عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تصحب الملائكة رفقة فيها جلجل).
وأخرج أبو داود عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تصحب الملائكة رفقة فيها جلد نمر).
وأخرج البخاري ومسلم والبيهقي في الشعب- واللفظ له- عن جابر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أكل من هذه الشجرة الثوم والبصل والكراث فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه الإنسان).
وأخرج البيهقي في الشعب: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد ابن طاهر الدقاق أخبرنا أحمد بن سلمان حدثنا الحميدي حدثنا سفيان قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقلت: يا رسول الله أرأيت هذا الذي يحدث عنك أن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم? فقال: حق.
وأخرج سعيد بن منصور عن عطاء أن سلمان أصاب مسكا فاستودعه امرأته فلما حضره الموت قال: أين الذي كنت استودعتك? قالت: هو ذا، قال: فأذيفيه بالماء ورشيه حول فراشي فإنه يحضرني خلق من خلق الله لا يأكلون الطعام ولا يشربون الشراب ويجدون الريح.
وأخرج ابن منده في الصحابة من طريق حماد بن سماك عن جرير قال: خرجت إلى فارس فقلت: ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله، فسمعني رجل فقال: ما هذا الكلام الذي لم أسمعه من أحد منذ سمعته من السماء? فقال: ما أنت وخبر السماء? قال: إني كنت مع كسرى فأرسلني في بعض أموره فخرجت ثم قدمت فإذا شيطان خلفني في أهلي على صورتي، فبدا لي فقال: شارطني على أن يكون لي يوم ولك يوم، وإلا أهلكتك، فرضيت بذلك فصار جليسي يحدثني وأحدثه، فقال ذات يوم، إني ممن يسترق السمع، والليلة نوبتي فقلت: هل لك أن اجيء معك? قال: نعم فتهيأ ثم أتاني فقال خذ بمعرفتي وإياك أن تتركها فتهلك، فأخذت بمعرفته، فعرج حتى لمستب السماء، فإذا قائل يقول: ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله، فسقطوا لوجوههم وسقطت فرجعت إلى أهلي فإذا أنا به يدخل بعد أيام فجعلت أقول: ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله قال: فيذوب لذلك حتى يصير مثل الذباب، ثم قال لي: قد حفظته? فانقع عنا.
وأخرج الترمذي والحاكم والبيهقي في شعب الإيمان عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحب الكلام إلى الله تعالى ما اصطفاه الله لملائكته، سبحان ربي وبحمده، سبحان ربي وبحمده، سبحان ربي وبحمده).
وأخرج أحمد في الزهد عن أبي حبيب الفارضي قال: إن الله ليباهي الملائكة بالشباب المتعبدين.
زأخرج ابن عساكر عن أبي هريرة مرفوعا (إذا كان يوم الخميس بعث الله ملائكة معهم صحف من فضة وأقلام من ذهب يكتبون يوم الخميس وليلة الجمعة أكثر الناس صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم).
وبنودهم فيكونون سبعين رجلا ثم ارتفعوا ويدعون الله لهم: اللهم اشف مريضهم ورد عليهم.

وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن جعفر بن محمد قال: إذا كان يوم الخميس عند العصر أهبط الله ملائكة من السماء إلى الأرض معهم صحائف من فضة وأقلام من ذهب تكتب الصلاة على محمد في ذلك اليوم وتلك الليلة إلى الغد إلى غروب الشمس.
وأخرج الديلمي عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن لله تعالى ملائكة خلقوا من النور لا يهبطون إلا ليلة الجمعة ويوم الجمعة بأيديهم أقلام من ذهب، وذوى من فضة، وقراطيس من نور، لا يكتبون إلا الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم).
وأخرج أبو الشيخ عن محمد بن كعب: أن آدم عليه السلام طاف بالبيت الحرام فقالت الملائكة: بر نسكك يا آدم قد طفنا بهذا البيت قبلك بألفى عام.
وأخرج ابن أبي شيبة عن أبي سعيد قال: من قال إذا خرج إلى الصلاة: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق مماشى هذا لم أخرجه أشرا ولا بطرا ولا رياء ولا سمعة، خرجته ابتغاء مرضاتك واتقاء سخطك أسألك أن تنقذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت أقبل الله عليه بوجهه حتى ينصرف ووكل به سبعينب ألف ملك يستغفرون له.
وأخرج ابن أبي شيبة والخرائطي في مكارم الأخلاق عن كعب قال: إذا خرج الرجل من منزله استقبلته الشياطين فإذا قال: بسم الله، قالت الملائكة، هديت، وإذا قال: توكلت على الله قالت: كفيت، وإذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله قالت: حفظت، فتقول الشياطين بعضها لبعض: ما سبيلكم على من كفى وهدى وحفظ.
وأخرج ابن صصرى في أماليه عن عون بن عبد الله بن عتبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا خرج الرجل من بيته أو أراد سفرا فقال: بسم الله، حسبي الله، توكلت على الله، قال الملك: كفيت وهديت ووقيت).
وأخرج ابن ماجه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا خرج الرجل من باب بيت- أو من باب داره- كان معه ملكان موكلان به، فإذا قال: بسم الله، قالا: هديت، وإذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، قالا: وقيت.
وإذا قال: توكلت على الله قالا: كفيت. فيلقاه قريناه فيقولان: ما تريدان من رجل قد هدى وكفى ووقى).
وأخرج الشيخان- البخاري ومسلم- وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا أمن الإمام فأمنوا، فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه).
وأخرج النسائي وابن ماجه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أمن القارىء فأمنوا، فإ، الملائكة تؤمن فمن وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه).
وأخرج عبد الرزاق عن عكرمة قال: صفوف أهل الأرض على صفوف أهل السماء، فإذا وافق آمين في الأرض آمين في السماء غفر للعبد.
وأخرج سنيد عن عكرمة قال: إذا أقيمت الصلاة فصف أهل الأرض صف أهل السماء، فإذا قال قارىء الأرض: ولا الضالين، قالت الملائكة: آمين، فإذا وافقت آمين أهل الأرض آمين أهل السماء غفر لأهل الأرض ما تقدم من ذنوبهم.
وأخرج مالك والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا قال الإمام: سمع الله لمن حمده فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد، فإنه من وافق قوله قول الملائكة؛ غفر له ما تقدم من ذنبه).
وأخرج مسلم عن جابر بن سمرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج على أصحابه فقال: (ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها?.. قال: يتمون الصفوف الأولى ويتراصون في الصف).
وأخرج ابن عساكر عن ابن عمر قال: أن الملائكة يشهدون يوم الجمعة معتمين فيسلمون على أهل العمائم حتى تغيب الشمس.
وأخرج الطيالسي عن صفوان بن عسال عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم).
وأخرج الطبراني عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما تشهد الملائكة من لهوكم إلا الرهان والنضال).
وأخرج الديلمي عن ابن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ائتزروا كما رأيت الملائكة تأتزر عند ربها إلى أنصاف سوقها).
وأخرج الطيالسي والبيهقي في سننه عن علي قال: عممني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير بعمامة سدلها خلفي ثم قال: (إن الله أمدني يوم بدر وحنين بملائكة يعتمون هذه العمة).

وأخرج ابن عساكر عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رأيت أكثر من رأيت من الملائكة متعممين).
وأخرج الطبراني عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عليكم بالعمائم فإنها سيما الملائكة، وارخوا لها خلق ظهوركم).
وأخرج أبو الشيخ عن ابن عباس قال: لما أراد الله أن يخلق الخيل قال للريح الجنوبي: إني خالق منك خلقا عزا لأوليائي ومذلة لأعدائي وجمالا لأهل طاعتي قالت: اخلق فقبض منها فرسا، فقال: سميتك فرسا، قالت الملائكة: فماذا لنا? فخلق للملائكة خيلا بلقا لها اعناق كأعناق البخت أمدها من شاء من أنبيائه ورسله.
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير عن عروة قال: نزلت الملائكة يوم بدر علىخيل بلق عليهم عمائم صفر.
وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما مرض مسلم قط إلا وكل الله له ملكين من ملائكته لا يفارقانه حتى يقضى الله فيه بإحدى الحسنيين؛ إما بموت وإما بحياة، فإذا قال له العواد: كيف تجدك? قال: أحمد الله أجدني والله بخير،، قال له الملكان: أبشر بدم هو خير من دمك وبصحة هي خير من صحتك، فإذا قال له العواد: كيف تجدك? قال: أجدني مجهودا مكروبا في بلاء قال له الملكان: أبشر بدم هو شر من دمك وبلاء هو أطول من بلائك).
وأخرج مالك والبيهقي عن عطاء بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا مرض العبد بعث الله إليه ملكين، فيقول: انظرا ما يقول لعواده. فإن هو إذا جاؤوه حمد الله وأثنى عليه رفعا إلى الله عز وجل- وهو أعلم- فيقول: لعبدي علىَّ إن توفيته أن أدخله الجنة وإن أنا شفيته أن أبدله لحما خيرا من لحمه ودما خيرا من دمه، وأن أكفر عنه سيئاته).
وأخرجه البيهقي في الشعب من طريق سليمان بن سليم وعباد بن كثير عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري موصولا به.
وأخرج الطبراني وابن السني عن إبن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا عطس أحدكم فقال: الحمد لله، قالت الملائكة: رب العالمين، فإذا قال: رب العالمين، قالت الملائكة: رحمك الله).
وأخرج البيهقي في الشعب عن ابن عباس قال: إن الملائكة يحضرون أحدكم إذا عطس فإذا قال: الحمد لله، قالت الملائكة: رب العالمين، فإذا قال: رب العالمين، قالت الملائكة: يرحمك الله.
وأخرج البخاري عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الاملائكة تنزل في العنان- وهوالسحاب- فتذكر الأمر قضى في السماء، فتسترق الشياطين السمع فتسمعه فتوحيه إلى الكهان فيكذبون معها مائة كذبة من عند أنفسهم).
وأخرج الطبراني بسند حسن عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما من آدمي إلا في رأسه حكمة بيد ملك؛ فإذا تواضع قيل للملك ارفع حكمتك، وإذا تكبر قيل للملك: ضع حكمتك).
وأخرج البزار والبيهقي في الشعب من حديث أبي هريرة مثله.
وأخرج أبو الفتح الأزدي في الصحابة عن جمانة الباهلي قال: قال رسول الله صلى الله عليهوسلم: (لما أذن الله لموسى في الدعاء على فرعون أمنت الملائكة).
وأخرج الخرائطي في مكارم الأخلاق عن أبي هريرة قال: إن عن يمين العرش مناديا ينادي في السماء السابعة: اللهم أعط منفقا خلفا وعجل لممسك تلفا).
وأخرج أبو نعيم في الحلية عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أحب الله عبدا قذف حبه في قلوب الملائكة وإذا أبغض عبدا قذف بغضه في قلوب الملائكة ثم يقذفه في قلوب الآدميين).
وأخرج الطبراني في الأوسط عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذ ولدت الجارية بعث الله إليها ملكا يزف البركة زفا، يقول ضعيفة خرجت من ضعيفة، القيم عليها معان إلى يوم القيامة، وإذا ولد الغلام بعث الله إليه ملكا من السماء فقبل بين عينيه وقال: الله يقرئك السلام).
وأخرج الطبراني في الصغير عن نبيط بن شريط قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا ولد للرجل ابنة بعث الله ملائكة يقولون: السلام عليكم أهل البيت، يكسونها بأجنحتها ويمسحون بأيديهم على رأسها ويقولون: ضعيفة خرجت من ضعيفة، القيم عليها معان إلى يوم القيامة).

وأخرج محمد بن نصر في كتاب الصلاة وأبو يعلى وابن حيان والحاكم عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أوى الرجل إلى فراشه أتاه ملك وشيطان، فيقول الملك: اختم بخير ويقول الشيطان: اختم بشر فإذا ذكر الله ثم نام ذهب الشيطان وبات يكلأه الملك، فإذا استيقظ ابتدره ملك وشيطان قال الملك: افتح بخير وقال الشيطان: افتح بشر).
وأخرج أبو الشيخ في الثواب عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا استيقظ الإنسان من منامه ابتدره ملك وشيطان فيقول الملك: افتح بخير، ويقول الشيطان: افتح بشر، فإن قال: الحمد لله الذي أحيا نفسي بعد موتها، الحمد لله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، والحمد لله الذي يمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى، طرد الملك الشيطان وظل يكلأه).
وأخرج الطبراني عن ابن عمرو أن رجلا جاء، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي فقال: الله أكبر الحمد لله ملء السموات والأرض، وقال أشياء لم يحفظها عطاء، فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم صلاته قال: (أيكم المتكلم بالكلمات?) قال الرجل: أنا يا رسول الله، قال: (لقد رأيت الملائكة تلقاها يبادر بعضها بعضا).
وأخرج الطبراني عن عامر بن ربيعة قال: عطس رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه حتى يرضى ربنا وبعد الرضى والحمد لله على كل حال، فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (من صاحب الكلمات?) قال: أنا يا رسول الله، قال: (لقد رأيت اثنى عشر ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها).
وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن ابن مسعود: إن الرجل ليطلب الأمر من التجارة أو الإمارة حتى إذ قدر عليها في نفسه ذكره الله عز وجل فوق سبع سموات فيبعث إليه ملكا: ائت عبدي هذا فاصرف عنه هذا الأمر فإني إن أيسر له هذا الأمر أدخلته به النار قال: فيصرفه عنه.
وأخرج البيهقي عن علي بن عثام قال: إذا أبغض الله عبدا فيض له ملكا قال: أترفه فإذا أترفه نسى التضرع والدعاء.
وأخرج الطبراني والبيهقي عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله عز وجل يقول للملائكة: انطلقوا إلى عبدي فصبوا عليه البلاء صبا فيأتون فيصبون عليه البلاء صبا، فيحمد الله فيرجعون فيقولون: صببنا عليه البلاء صبا كما أمرتنا، فيقول: ارجعوا فإني أحب أن أسمع صوته).
وأخرج ابن عدي عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اخضبوا لحاكم فإن الملائكة تستبشر بخضاب المؤمن).
وأخرج عبد الرزاق في المصنف والبيهقي في شعب الإيمان عن عكرمة ابن خالد قال: كان رجل يتعبد فجاءه شيطان ليفتنه فازداد عبادة؛ فتمثل بله برجل فقال: أصحبك، فقال العابد: نعم، فصحبه فكان يتخلف عنه ويطيف به فأنزل الله ملكا فلما رآه الشيطان عرفه ولم يعرفه الإنسان، فكان إذا أمسى تخلف الشيطان فمد الملك يده نحو الشيطان فقتله، فقال الإنسان، فكان إذا أمسى تخلف الشيطان فمد الملك يده نحو الشيطان فقتله، فقال الرجل: ما رأيت كاليوم قتلته وهو من حاله في حاله، ثم انطلقا حتى نزلا قرية فأنزلوهما فضيفوهما فأخذ الملك منهم إناء من فضة، ثم انطلقا فنزلا في قرية أخرى فلم ينزلوهما ولم يضيفوهما فأعطاهم الملك الإناء من فضة، ثم انطلقا فنزلا في قرية أخرى فلم ينزلوهما ولم يضيفوهما فأعطاهم الملك الإناء فقال له: أما من ضافنا فأخذت إناءهم وأما من لم يضيفنا فأعطيته إناء الآخرين فلن تصحبني، فقال: أما الذي قتلت فإنه شيطان أراد أن يفتنك وأما الذي أخذت منهم الإناء فإنهم قوم صالحون فلم يكن ينبغي لهم، وكان هؤلاء قوما فاسقين فكانوا أحق به قال: ثم عرج إلى السماء والرجل ينظر.
وأخرج البيهقي في الأسماء والصفات وابن عساكر عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لما خلق الله آدم وذريته قالت الملائكة: ربنا خلقتهم يأكلون ويشربون وينكحون ويركبون- وفي لفظ: ويركبون الخيل- فاجعل لهم الدنيا ولنا الآخرة فقال الله تبارك وتعالى: لا أجعل من خلقته بيدي ونفخت فيه من روحي كمن قلت له كن فكان).
وأخرج البيهقي في الشعب وابن عساكرل- بسند قال البخاري: فيه نظر- عن عبد الله حراء مرفوعا "سموا بأسماء الأنبياء، ولا تسموا بأسماء الملائكة).

وأخرج الطبراني عن ابن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الملائكة قالت: يا رب أعطيت بني آدم الدنيا يأكلون فيها ويشربون ويلبسون ونحن نسبح بحمدك ولا نأكل نولا نشرب ولا نلهو فكما جعلت لهم الدنيا فاجعل لنا الآخرة، قال: لا أجعل صالح ذرية من خلقته بيدي كما قلت له كن فكان).
وأخرج ابن عساكر من طريق عروة بن رويم عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الملائكة قالوا: ربنا خلقتنا وخلقت بني آدم فجعلتهم يأكلون الطعام ويشربون الشراب ويلبسون الثياب ويأتون النساء ويركبون الدواب وينامون ويستريحون ولم تجعل لنا من ذلك شيئا، فاجعل لهم الدنيا ولنا الآخرة، فقال الله عز وجل: لا أجعل من خلقته بيدي ونفخت فيه من روحي كمن قلت له كن فكان).
وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان عن عروة بن رويم مرسلا.
وأخرج البخاري ومسلم عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع ثيابه حين دخل عثمان وقال: (ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة).
وأخرج الطبراني عن سلمة بن الأكوع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنتم شهداء الله في الأرض، والملائكة شهداء الله في السماء).
وأخرج الطبراني عن عمران بن حصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما من قاض من قضاة المسلمين إلا ومعه ملكان يسددانه إلى الحق ما لم يرد غيره، فإذا أراد غيره وجار متعمدا تبرأ منه الملكان ووكلاه إلى نفسه).
وأخرج أحمد وابن ماجه عن عامر بن ربيعة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من عبد يصلي علىّ إلا صلت عليه الملائكة مادام يصلى على، فليقل العبد من ذلك أو ليكثر).
وأخرج الطبراني والحاكم والبيهقي في شعب الإيمان عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أول ثلة يدخلون الجنة فقراء المهاجرون الذين يتقي بهم المكاره إذا أرموا سمعوا وأطاعوا، وإن كانت لرجل منهم حاجة إلى السلطان لم تقض حتى يموت وهي في صدره، فإن الله عز وجل يدعو يوم القيامة الجنة فتأتي بزخرفها وزينتها فيقول: أين عبادي الذين قاتلوا في سبيلي وجاهدوا في سبيلي? ادخلوا الجنة بغير حساب ولا عذاب، وتأتي الملائكة فيسجدون فيقولون: ربنا نحن نسبحك الليل والنهار وتقدس لك، من هؤلاء الذين آثرتهم علينا? فيقول الله عز وجل: هؤلاء عبادي الذي قاتلوا في سبيلي وأوذوا في سبيلي؛ فتدخل عليهم الملائكة من كل باب: )سَلامٌ عَلَيكُم بِما صَبَرتُم فَنِعَم عُقبَى الدَار(.
وأخرج أحمد وأبو نعيم في الحلية عن ابن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أول من يدخل الجنة من خلق الله فقراء المهاجرين الذين تسد بهم الثغور ويتقي بهم المكاره ويموت أحدهم وحاجته في صدره لا يستطيع لها قضاء، فيقول الله لمن يشاء من ملائكته: ائتوهم فحيوهم فتقول الملائكة: نحن سكان سمواتك وخيرتك من خلقك أفتأمرنا أن نأتي هؤلاء فنسلم عليهم، قال: إنهم كانوا عبادا يعبدوني ولا يشركون بي شيئا وتسد بهم الثغور ويتقي بهم المكاره ويموت أحدهم وحاجته في صدره لا يستطيع لها قضاء؛ فتأتيهم الملائكة عند ذلك فيدخلون عليهم من كل باب: )سَلاٌم عَلَيكٌم بِما صَبَرتُم فَنِعَم عُقبَى الدَار).
وأخرج الطبراني عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أتاكم شهر رمضان شهر بركة، فيه خير يغشيكم الله فينزل الرحمة ويحط فيه الخطايا ويستجيب فيه الدعاء، ينظر الله تعالى إلى تنافسكم ويباهي بكم الملائكة).
وأخرج أحمد ومسلم والترمذي والنسائي عن معاوية قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على حلقة من أصحابه فقال: (ما أجلسكم? قالوا: جلسنا نذكر الله ونحمده على ما هدانا للإسلام ومن به علينا، قال: (ما أجلسكم إلا ذاك? قالوا: والله ما أجلسنا إلا ذاك قال: (أما إني لم أستحلفكم تهمة لكم ولكنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله عز وجل يباهي بكم الملائكة).
وأخرج البزار وابن جرير والبيهقي في شعب الإيمان عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان يوم عرفة ينزل الرب عز وجل إلى السماء الدنيا ليباهي بكم الملائكة، فيقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا ضاجين من كل فج عميق أشهدكم أني قد غفرت لهم).

وأخرج الديلمي عن طلحة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى يباهي بالشاب العابد الملائكة، يقول: انظروا إلى عبدي ترك شهوته من أجلي؛ أيها الشاب أنت عندي كبعض ملائكتي).
وأخرج ابن حبان والحاكم والبيهقي في سننه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله عز وجل يباهي بأهل عرفات ملائكة السماء فيقول لهم: انظروا إلى عبادي هؤلاء جاءوني شعثا غبرا).
وأخرج أحمد والطبراني عن ابن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة يقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا).
وأخرج ابن عدي وأبو نعيم في الحلية والبيهقي في شعب الإيمان عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله عز وجل يباهي ملائكته بالطائفين).
وأخرج الخطيب في تاريخه عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن اللهتعالى يباهي بالمتقلد سيفه في سبيل الله ملائكته وهم يصلون عليه مادام متقلده).
وأخرج أحمد في الزهد عن الحسن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا نام العبد وهو ساجد يباهي الله به الملائكة، يقول: انظروا إلى عبدي روحه عندي وهو ساجد لي).
وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان ليلة القدر نزل جبريل في كبكبة من الملائكة يصلون علىكل عبد قائم أو قاعد يذكر الله، فإذا كان يوم عيدهم باهى بهم الملائكة فقال: يا ملائكتي ما جزاء أجير وفى عمله? قالوا: ربنا جزاؤه أن يوفى أجره).
وأخرج البيهقي عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان أول ليلة من شهر رمضان يقول الله تعالى: يا رضوان افتح أبواب الجنان، يا مالك أغلق أبواب الجحيم عن الصائمين من أمة محمد، يا جبريل اهبط إلى الأرض فصفد مردة الشياطين، فإذا كان ليلة القدر يأمر الله تعالى جبريل فيهبط في كبكبة من الملائكة إلى الأرض، ومعه لواء أخضر فيركزه على ظهر الكعبة وله ستمائة جناح منها جناحان لا ينشرهما إلا في ليلة القدر فينشرهما في تلك الليلة فيجاوزان المشرق والمغربل، ويبث جبريل الملائكة في هذه الأمة فيسلمون على كل قائم وقاعد ومصل وذاكر ويصافحونهم ويؤمنون على دعائهم حتى يطلع الفجر، فإذا طلع الفحر نادى جبريل: يامعشر الملائكة الرحيل الرحيل، فيقولون: يا جبريل ما صنع الله في حوائج المؤمنين من أمة محمد? فيقول: إن الله تعالى نظر إليهم وعفا عنهم، فإذا كان غداة الفطر يبعث الله الملائكة في كل البلاد فيهبطون إلى الأرض ويقومون على أفواه السكك فينادون بصوت يسمعه جميع من خلق الله إلا الجن والإنس فيقولون: يا أمة محمد اخرجوا إلى رب كريم يعطي الجزيل ويغفر العظيم، فإذا برزوا في مصلاهم يقول الله للملائكة: يا ملائكتي ما جزاء الأجير إذا عمل عمله? فيقولون: جزاؤه أن توفيه أجره).
وأخرج البيهقي عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة لتصافح ركبان الحج وتعتنق المشاة).
وأخرج أحمد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة لتلعن أحدكم إذا أشار إلى أخيه بحديدة وإن كان أخاه لأبيه وأمه).
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة عن أبي العالية قال: إن الله تعالى خلق الملائكة يوم الأربعاء، وخلق الجن يوم الخميس، وخلق آدم يوم الجمعة، فكفر قوم من الجن فكانت الملائكة تهبط إليهم فتقاتلهم، فكانت الدماء وكان الفساد في الأرض، فمن ثم قالوا: )أَتَجعَلُ فيها مَن يُفسِدُ فيها وَيَسفِكُ الدِماءَ( "البقرة".
وأخرج ابن جرير عن ابن زيد قال: لما خلق الله النار ذعرت منها الملائكة ذعرا شديدا، وقالوا: ربنا لم خلقت هذه? قال: لمن عصاني من خلقي، ولم يكن لله خلق يومئذ غلا الملائكة، قالوا: يا رب ويأتي علينا دهر نعصيك فيه? قال: لا، إني أريد أن أخلق في الأرض خلقا وأجعل فيها خليقة يسفكون الدماء ويفسدون في الأرض قالوا: أتجعل فيها من يفسد فيها فاجعلنا نحن فيها فنحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال: إني أعلم ما لا تعلمون.

وأخرج ابن أبي الدنيا في كتاب التوبة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمك (إن أول من لبى الملائكة: قال الله تعالى: )إِني جاعِلٌ فَي الأَرضِ خَليفَة قَالوا أَتَجعَلُ فيها مَن يُفسِدُ فيها وَيَسفِكُ الدِماءَ( فزادوه فأعرض عنهم، فطافوا بالعرش ست سنين، يقولون: لبيك لبيك اعتذارا إليك، لبيك لبيك نستغفرك ونتوب إليك).
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم وابن عساكر عن ابن سابط أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (دحيت الأرض من مكة وكانت الملائكة تطوف بالبيت فهي أول من طاف به).
وأخرج الجندي في فضائل مكة عن وهب بن منبه قال: ما بعث الله تعالى ملكا قط فيمر حيث بعث حتى يطوف بالبيت ثم يمضي حيث أمر. ترجم عليه: باب طواف رسل الله حول البيت إعظاما له).
وأخرج الجندي عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قدم آدم مكة فلقيته الملائكة فقالوا: بر حجك يا آدم لقد حججنا هذا البيت قبلك بألفي عام، قال: فما كنتم تقولون حوله? قالوا: كنا نقول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، وكان آدم إذا طاف بالبيت قال هؤلاء الكلمات).
وأخرج الأزرقي عن علي بن الحسين قال: أما بدء هذا الطواف بهذا البيت فإن الله تعالى قال للملائكة: )إِنِّي جاعِلٌ فَي الأَرضِ خَليفَةً( فقالت الملائكة: أي رب أخليفة من غيرنا ممن يفسد فيها ويسفك الدماء ويتحاسدون ويتباغضون ويتباغون، أي رب اجعل ذلك الخليفة منا، فنحن لا نفسد فيها ولا نفسك الدماء ولا نتباغض ولا نتحاسد ولا نتباغى ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ونطيعك ولا نعصيك، قال الله: إن أعلم ما لا تعلمون فظنت الملائكة أن ما قالوا رد على ربهم عز وجل وأنه قد غضب عليهم من قولهم فلاذوا بالعرش ورفعوا رؤسهم وأشاروا بالأصابع يتضرعون ويبكون إشفاقا لغضبه فطافوا بالعرش ثلاث ساعات، فنظر الله تعالى إليهم فنزلت الرحمة عليهم فوضع الله سبحانه تحت العرش بيتا على أربع أساطين من زبرجد وغشاهن بياقوتة حمراء وسمى البيت الضراح ثم قال الله للملائكة: طوفوا بهذا البيت ودعوا العرش، فطافت الملائكة بالبيت وتركوا العرش فصار أهون عليهم وهو البيت المعمور الذي ذكره الله، يدخله كل يوم وليلة سبعون ملك لا يعودون فيه أبدا، ثم إن الله تعالى بعث ملائكة فقال: ابنوا لي بيتا في الأرض بمثاله وقدره، فأمر الله سبحانه من في ألرض من خلقه أن يطوفوا بهذا البيت كما يطوف أهل السماء بالبيت المعمور.
وأخرج الأزرقي عن ليث بن معاذ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هذا البيت خامس خمسة عشر بيتا سبعة منها في السماء وسبعة منها إلى تخوم الأرض السفلى وأعلاها الذي يلي العرش: البيت المعمور، لكل بيت منها حرم كحرم هذا البيت لو سقط منها بيت لسقط بعضها على بعض إلى تخوم الأرض السفلى، ولكل بيت من أهل السماء ومن أهل الأرض من يعمره كما يعمر هذا البيت).
وأخرج الأزرقي عن عثمان بن يسار المكي قال: بلغني أن الله تعالى إذا أراد أن يبعث ملكا من الملائكة لبعض أموره في الأرض استأذنه ذلك في الطواف ببيته فهبط الملك مهللا.
وأخرج الأزرقي عن عبيد الله بن أبي زياد قال: لما أهبط الله آدم من الجنة قال: يا آدم ابن لي بيتا بحذاء بيتي الذي في السماء تتعبد أنت فيه وولدك كما تتعبد ملائكتي حول عرشي فهبطت عليه الملائكة فحفر حتى بلغ الأرض السابعة فقذفت فيه الملائكة الصخر حتى أشرف على وجه الأرض.
وأخرج الطبراني عن ابن عباس قال: لما أهبط الله آدم من الجنة قال: يا آدم ابن لي بيتا بحذاء بيتي الذي في السماء تتعبد أنت فيه وولدك كما تتعبد ملائكتي حول عرشي فهبطت عليه الملائكة فحفر حتى بلغ الأرض السابعة فقذفت فيه الملائكة الصخر حتى أشرف على وجه الأرض.
وأخرج الطبراني عن ابن عباس قال: أول من طاف بالبيت الملائكة.
وأخرج ابن أبي شيبة والبيهقي في شعب الإيمان عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كان موضع البيت في زمن آدم عليه السلام شبرا أو أكثر علما، فكانت الملائكة تحج إليه قبل آدم ثم حج آدم فاستقبلته الملائكة، قالوا: يا آدم من أين جئت? قال: حججت البيت، فقالوا: قد حجته الملائكة قبلك بألفى عام).

وأخرج الأزرقى عن ابن عباس: أن جبريل وقف على رسول الله صلى الله لعيه وسلم وعليه عصابة خضرا قد علاها الغبار، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا آدم من أين جئت? قال: حججت البيت، فقالوا: قد حجته الملائكة قبلك بألفى عام).
وأخرج الأزرقي عن ابن عباس: أن جبريل وقف على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه عصابة خضراء قد علاها الغبار، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما هذا الغبار الذي أرى على عصابتك? قال: إني زرت البيت فازدحمت الملائكة على الركن فهذا الغبار الذي ترى مما تثير بأجنحتها).
وأخرج ابن ماجه عن وائلة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من باع عيبا لم يبينه لم يزل في مقت الله ولم تزل الملائكة تلعنه).
وأخرج أبو نعيم في الحلية عن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من ختم القرآن أول النهار صلت عليه الملائكة حتى يمسي، ومن ختمه آخر النهار صلت عليه الملائكة حتى يصبح).
وأخرج ابن السني عن عمير بن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من دعا رجلا بغير اسمه لعنته الملائكة).
وأخرج ابن عساكر عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أفتى بغير علم لعنته ملائكة السماء والأرض).
وأخرج الدارقطني في الأفراد عن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من مصل إلا ملك عن يمينه وملك عن يساره فإن أتمها عرجا بها وإن لم يتمها ضربا بها وجهه).
وأخرج أبو الحسين بن بشران في الجزء الأول من فوائده وابن النجار في تاريخه عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ القرآن ثم مات قبل أن يستظهره أتاه ملك فعلمه في قبره فلقى الله تعالى وقد استظهره).
وأخرج محمد بن نصر في كتاب الصلاة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (البيت إذا قرىء فيه القرآن؛ حضرته الملائكة وتنكبت عنه الشياطين واتسع على أهله وكثر خيره وقل شره، وإن البيت إذا لم يقرأ فيه القرآن، حضرته الشياطين وتنكبت عنه الملائكة وضاق على أهله وقل خيره وكثر شره).
وأخرج أحمد والطبراني عن معقل بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (البقرة سنام القرآن وذروته ونزل مع كل آية منها ثمانون ملكا).
وأخرج الطبراني وابن مردويه عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نزلت علىّ سورة الأنعام جملة واحدة يشيعها سبعون ألف ملك لهم زجل بالتسبيح والتحميد).
وأخرج الحاكم وصححه والبيهقي في شعب الإيمان عن جابر قال: لما نزلت سورة الأنعام سبح رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: (لقد شيع هذه السورة من الملائكة ماسد الأفق).
وأخرج أحمد ومسلم والترمذي عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا قضى ربنا أمرا سبح حملة العرش ثم سبح أهل السماء الذين يلونهم، حتى يبلغ التسبيح أهل هذه السماء الدنيا، ثم قال الذين يلون حملة العرش لحملة العرش: ماذا قال ربكم? فيخبرونهم ماذا قال، فيستخبر بعض أهل السموات بعضا حتى يبلغ الخبر هذه السماء الدنيا فيخطف الجن السمع فيقذفون إلى أوليائهم ويرمون فما جاءوا به على وجهه فهو حق ولكنهم يقذفون فيه فيزيدون).
وأخرج البخاري والترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا قضى الله الأمر في السماء ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله، كأنه سلسلة على صفوان فإذا فزع عن قلوبهم قالوا: ماذا قال ربكم? قالوا: للذي قال الحق وهو العلي الكبير، فيستمعها مسترقو السمع).
وأخرج مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا خرجت روح العبد تلقاها ملكان بها يصعدان، فذكر من طيب ريحها، وتقول أهل السماء: روح طيبة جاءت من قبل الأرض، صلى الله عليك وعلى جسد كنت تعمرينه، فينطلق به إلى ربه، ثم يقول: انطلقوا به إلى آخر الأجل، وإن الكافر إذا خرجت روحه- فذكر من نتنها- وتقول أهل السماء: روح خبيثة جاءت من قبل الأرض، فيقال: انطلقوا به إلى آخر الأجل).
وأخرج ابن عساكر عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أحب الخلائق إلى الله شاب حدث السن في صورة حسنة جعل شبابه وجماله لله، وفي طاعته لله، ذلك الذي يباهي به الرحمن ملائكته يقول: هذا عبدي حقا).

وأخرج أبو الشيخ في كتاب الأذان عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أهل السماء لا يسمعون من أهل الأرض إلا الأذان).
وأخرج الحكيم الترمذي في نوادر الأصول عن أبي هريرة وأبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن بيوتات المؤمنين بمصابيح إلى العرش يعرفها مقربو السموات السبع، يقولون: هذا النور من بيوتات المؤمنين التي يتلى فيها القرآن).
وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (البيت الذي يقرأ فيه القرآن يترايا لأهل السماء كما تترايا النجوم لأهل الأرض).
وأخرج أحمد والترمذي وحسنه عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أتاني الليلة ربي تبارك وتعالى في أحسن صورة، فقال: يا محمد هل تدري فيم يختسم الملأ الأعلى? قلت: لا فوضع يده بين كتفي حتى وجدت بردها في ثدييى فعلمت ما في السموات وما في الأرض، فقال: يا محمد هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى? قلت: نعم، في الكفارات والدرجات؛ والكفارات المكث في المساجد بعد الصلوات، والمشي على الأقدام إلى الجماعات، وإسباغ الوضوء في المكاره؛ والدرجات إفشاء السلام، وإطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام).
وأخرج الطبراني عن تميم الداري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن طيبة المدينة، وما بيت من أبياتها إلا عليه ملك شاهر سيفه لا يدخلها الدجال أبدا).
وأخرج أحمد والبخاري ومسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى ترجع) وفي لفظ: "حتى تصبح".
وأخرج أحمد ومسلم وأبو داؤد والترمذي والنسائي وابن ماجه عن أم سلمة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا حضرتم الميت فقولوا خيرا، فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون).
وأخرج الديلمي عن ابن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا ختم العبد القرآن صلى عليه عند ختمه ستون ألف ملك).
وأخرج أحمد والبخاري ومسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا سمعتم صياح الديكة فاسألوا الله من فضله فإنها رأت ملكا، وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا).
وأخرج البزار عن أبي بكرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا شهر المسلم على أخيه سلاحا فلا تزال ملائكة الله تلعنه حتى يشمه عنه).
وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا صلى الرجل المسلم ثم جلس بعد الصلاة صلت عليه الملائكة ما دام في مصلاه، وصلاتهم عليه: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه).
وأخرج الخطيب في تاريخه عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اصطفوا وليتقدمكم في الصلاة أفضلكم فإن الله يصطفى من الملائكة ومن الناس).
وأخرج أحمد والترمذي وصحهه وابن حبان والبيهقي عن أم عمارة بنت كعب قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الصائم إذا أكل عنده لم تزل تصلى عليه الملائكة حتى يفرغ من طعامه).
وأخرج أحمد والبخاري ومسلم والنسائي وابن ماجه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان يوم الجمعة كان على كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الناس على قدر منازلهم؛ الأول فالأول، فإذا جلس الإمام طووا الصحف وجاءوا يستمعون الذكر).
وأخرج أحمد وأبو داود والبيهقي في سننه عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليهوسلم: (إذا كان يوم الجمعة غدت الشياطين براياتها إلى الأسواق فيرمون الناس بالربائث،، ويثبطونهم عن الجمعة، وتغدو الملائكة فتجلس على أبواب المسجد فيكتبون الرجل من ساعة والرجل من ساعتين حتى يخرج الإمام).
وأخرج أحمد وأبو يعلى والطبراني عن أبي أمامة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة ليقومون يوم الجمعة على أبواب المسجد معهم الصحف يكتبون الناس الأول والثاني والثالث حتى إذا خرج افيمام طويت الصحف).

وأخرج أبو الشيخ في الثواب عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان يوم الجمعة دفعت ملائكة مع ملك منهم كتاب، وجوههم كالقمر ليلة البدر معهم قراطيس فضة وأقلام ذهب يكتبون الناس على مراتبهم؛ فمن جاء قبل خروج الإمام كتب من السابقين ومن جاء بعد خروج الإمام كتب: شهد الخطبة، ومن جاء بعد، كتب: شهد الجمعة، فإذا سلم الإمام تصفح الملك وجوه القوم فإذا فقد الرجل ممن كان يكتبه فيما خلا من السابقين قال: اللهم عبدك فلان نكتبه فيما خلا من السابقين لا ندري ما خلفه، اللهم إن كان مريضا فاشفه، وإن كان غائبا فأحسن صحابته، وإن كان قبضته فارحمه ويؤمن الذين معه من الملائكة).
وأخرج الحسن بن سفيان في مسنده والماوردي والطبراني عن أوس الأنصاري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان يوم الفطر وقفت الملائكة في أفواه الطرق فنادوا: يا معشر المسلمين اغدوا إلى رب كريم يمن بالخير، وثيب عليه الجزيل، أمرتم بقيام الليل فقمتم، وأمرتم بصيام النهار فصمتم، وأطعتم ربكم فاقبضوا جوائزكم. فإذا صلوا العيد نادى مناد من السماء: أن ارجعوا إلى منازلكم راشدين فقد غفر لكم ذنوبكم، ويسمى ذلك اليوم في السماء يوم الجوائز).
وأخرج الطبراني عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة لتفرح بذهاب الشتاء رحمة لما يدخل على فقراء المسلمين فيه من الشدة).
وأخرج الشيرازي في الألقاب عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الملائكة صلت على آدم فكبرت عليه أربعا).
وأخرج الدارقطني في سننه وابن عساكر عن ابن عباس قال: صلى جبريل على آدم وكبر عليه أربعا، صلى جبريل على آدم وكبر عليه أربعا، صلى جبريل بالملائكة يومئذ في مسجد الخيف. زاد ابن عساكر: فعرف فضل جبريل يومئذ على الملائكة.
وأخرج الديلمي عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان يوم القيامة قال الله عز وجل: أين الذين كانوا ينزهون أسماعهم وأبصارهم عن مزامير الشيطان? ميزوهم، فيتميزون في كثب المسك والعنبر، ثم يقول للملائكة: أسمعوهم تسبيحي وتمجيدي، فيسمعون بأصوات لم يسمع السامعون بمثلها قط).
وأخرج ابن ماجه عن أبي الدرداء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أكثروا من الصلاة علىّ يوم الجمعة فإنه يوم مشهود تشهده الملائكة، وإن أحدا لن يصلى علىّ إلا عرضت على صلاته حين يفرغ منها) قيل: وبعد الموت? قال: وبعد الموت، إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء).
وأخرج ابن النجار عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن للمساجد أوتادا والملائكة جلساؤهم فإن غابوا افتقدوهم، وإن مرضوا عادوهم، وإن كانوا في حاجة أعاونهم).
وأخرج عبد الرزاق في المصنف والبيهقي في شعب الإيمان عن عطاء الخراساني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن للمساجد أوتادا جلساؤهم الملائكة يتفقدونهم فإن كانوا في حاجة أعانوهم، وإن مرضوا عادوهم، وإن غابوا اقتقدوهم وإن حضروا قالوا: ذكروا الله ذكرهم الله).
وأخرج ابن عساكر عن عمار بن ياسر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنه لم يدع ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا عبد صالح إلا كان من دعائه: اللهم بعلمك على الغيب وبقدرتك على الخلق أحيني ما علمت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا علمت الوفاة خيرا لي، وأسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وكلمة الحكم في الغضب والرضى، والقصد في الفقر والغنى، وأسألك نعيما لا ينفد، وقرة عين لا تنقطع، وبرد العيش بعد الموت، وأسألك النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنى مضلة، اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين).
وأخرج محمد بن نصر المروزي في كتاب الصلاة عن حذيفة بن اليمان أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: بينما أنا أصلي إذ سمعت متكلما يقول: اللهم لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وغليك يرجع الأمر كله علانيته وسره، أهل أن تحمد إنك على شيء قدير، اللهم اغفر لي جميع ما مضى من ذنوبي، واعصمني فيما بقى منعمر، وارزقني عملا راكيا ترضى به عني فقال النبي صلى الله عليه وسلمك (ذاك ملك أتاك يعلمك تحميد ربك).

وأخرج محمد بن نصر عن أبي هريرة قال: بينما أنا أصلي إذ سمعت متكلما يقول: اللهم لك الحمد كله، قال: فذكر الحديث نحوه.
وأخرج أحمد والطبراني في الأوسط عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن العبد ليلتمس مرضاة الله عز وجل فلا يزال كذلك، فيقول الله: يا جبريل إن عبدي فلانا يلتمس أن يرضيني، أولا وإن رحمتي عليه، فيقول جبريل: رحمة الله على فلان، ويقولها حملة العرش، ويقولها من حولهم حتى يقولها أهل السموات السبع ثم يهبط إلى الأرض).
وأخرج ابن عساكر وأبوبكر الواسطي في فضائل بيت المقدس عن سعيد ابن سنان عن أبي الزاهرية قال: أتيت بيت المقدس أريد الصلاة فدخلت المسجد، فبينما أنا كذلك إذ سمعت خفيقا له جناحان قد أقبل، وهو يقول: سبحان الدائم القائم، سبحان الحي القيوم، سبحان الملك القدوس، سبحان رب الملائكة والروح، سبحان الله وبحمده سبحان العلي الأعلى سبحانه وتعالى، ثم أقبل خفيق يتلوه يقول مثل ذلك. ثم أقبل خفيق بعد خفيق يتجاوبون بها حتى امتلأ المسجد، فإذا بعضهم قريب مني، فقال: آدمي? قلت: نعم، قال: لا روع عليك، هذه الملائكة، قلت: سألتك بالذي قواكم على ما أرى من الأول? قال: جبريل، قلت: ثم الذي يتلوه? قال: ميكائيل، قلت: ثم الذين يلونهم من بعد? قال: الملائكة، قلت: سألتك بالذي قواكم لما أرى ما لقائلها من الثواب? قال: من قالها سنة في كل يوم مرة، لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة أو يرى له.
وأخرج البيهقي في شعب الإيمان عن أبي يحيى بن أبي مرة قال: طفت ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان فأريت الملائكة تطوف في الهواء إلى البيت.
وأخرج سعيد بن منصور وابن المنذر عن منصور بن زاذان والبيهقي عن الشعبي في قوله )مِن كُلِّ أَمرٍ. سَلامٌ هِيَ حَتى مَطلَعِ الفَجرِ( "القدر: 4، 5 قال: تسليم الملائكة ليلة القدر على أهل المساجد حتى يطلع الفجر.
وأخرج سعيد بن منصور وابن المنذر عن منصور بن زاذان، قال: تنزل الملائكة من تلك الليلة حين تغيب الشمس إلى أن تطلع الغد يمرون على كل مؤمن يقولون: السلام عليك يا مؤمن.
وأخرج ابن المنذر عن الحسن في قوله )سَلامٌ( قال: إذا كان ليلة القدر لم تزل الملائكة تخفق بأجنحتها بالسلام من الله والرحمة من لدن صلاة المغرب إلى صلاة الفجر.
وأخرج أحمد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليلة القدر ليلة سابعة أو تاسعة وعشرين، إن الملائكة تلك الليلة في الأرض أكثر من عدد الحصا).
وأخرج الديلمي عن عبد الله بن زيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (سألت ربي أن يكتب على أمتي سبحة الضحى، فقال: تلك صلاة الملائكة من شاء صلاها ومن شاء تركها، ومن صلاها فلا يصليها حتى ترتفع).
وأخرج الطبراني في الأوسط عن ابن عمر قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم بصنم من نحاس فضرب ظهره بظهر كفه ثم قال: خاب وخسر من عبدك من دون الله، فقال إنه وجد منك ريح نحاس وإنا لا نستطيع ريح النحاس.
وأخرج عبد الرزاق عن طاوس، قال: إن الملائكة يكتبون أعمال بني آدم، فيقولون: فلان نقص من صلاته الربع، ونقص فلان الشطر، ويقولون: فلان كذا وكذا.
وأخرج عبد من حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن قتادة في قوله تعالى: )جَاعِلِ المَلائِكَةِ رُسُلاً أَُولى أَجنِحَةٍ مَثنَى وَثَلاثَ وَرًباعَ( "فاطر" قال: بعضهم له جناحان وبعضهم له ثلاثة أجنحة وبعضهم له أربعة أجنحة.
وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله )أُولِى أَجنِحَةٍ( قال: للملائكة الأجنحة من اثنين إلى ثلاثة إلى اثنى عشر، وفي ذلك وتر الثلاثة الأجنحة والخمسة، والذين على الموازين وطران وأصحاب الموازين أجنحتهم عشرة عشرة، وأجنحة الملائكة زغبة، ولجبريل ستة أجنحة جناح بالمشرق وجناح بالمغرب وجناحان على عينيه وجناحان منهم من يقول: على ظهره، ومنهم من يقول: متسرولا بهما.



توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2018, 06:31 AM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي


جزاك ربنا خيرا ومتعك بالعافية أخي الكريم !
بعد رجوعنا الى موقع " الدرر السنية " وجدنا أن في بعض الأحاديث التي أوردتها كلام ونظر ! وعلى سبيل المثال ننقل لكم الرأي في حديث واحد منها .. لأن متابعتها كلها سيأخذ منا ساعات وساعات .. وعلى هذا نستطيع القياس ...!

وحديث: ((أن الملائكة قالت: يا ربنا أعطيت بني آدم الدنيا يأكلون فيها ويشربون ويلبسون ونحن نسبح بحمدك ولا نأكل ولا نلهو, فكما جعلت لهم الدنيا فأجعل لنا الآخرة فقال: لا أجعل صالح ذرية من خلقت بيدي كمن قلت له كن فكان)) (12) . وحديث: ((ما من شيء أكرم على الله يوم القيامة من بني آدم، قيل: يا رسول الله, ولا الملائكة؟ قال: الملائكة مجبورون بمنزلة الشمس والقمر)) (13) . وكلها ضعيف وموضوع.
حفظكم الله مبادرين لكل خير
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا مرمى تحت الشمس يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل السودان العام 10 20-06-2018 01:32 AM
مسائل تتعلق بالملائكة - من الحبائك في اخبار الملائك للسيوطي د ايمن زغروت مجلس الايمان بالملائكة 0 27-01-2018 02:21 PM
قبيلة المحس بشمال السودان السكراب الملك جامع وسيسة قال الناظر على الامام هؤلائى هم ابائى جزيرة توتى معاوية على ابو القاسم سجل نسب عائلتك في جمهرة انساب العرب الحديثة 9 14-11-2017 02:46 AM
قبيلة المحس في شمال السودان بنت الشريف مجلس قبائل السودان العام 20 14-07-2012 09:09 AM
يا سحنه نوبية كوش نبتة كرمة مروى المحس النوبة توتى شمبات العيلفون مملكة علوة معاوية على ابو القاسم مجلس قبائل النوبة 8 02-06-2012 09:48 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 05:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه