الباب الأول - نظرة في الخلق ! - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
ولمّا ساعتي .. لُقياك
بقلم : دحموني بلاشِي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: غريبه قُمت .. تتكبّر (آخر رد :دحموني بلاشِي)       :: ولمّا ساعتي .. لُقياك (آخر رد :دحموني بلاشِي)       :: الهياكله الاشراف (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: الاخطاء الاملائية بالمخطوطات و المطبوعات في الميزان (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: قبيلة الزيالعة بنو الزيلعي العقيليين (آخر رد :ابو يزن الزيلعي)       :: نسب عشيرة الجوابرة (آخر رد :محمد جوابرة)       :: مجمل الآراء في نسب بني خالد ... (آخر رد :فهد بن علي)       :: مساعدة : حد يقرأ لي آخر اسمين (آخر رد :احمد يسري عرفي)       :: تفرعات ابناء الشريف غازي ابن حويط ابن جماز الحسيني (آخر رد :ابوانور)       :: سؤال في عائلة باشا (آخر رد :احمد يسري عرفي)      




إضافة رد
قديم 22-03-2018, 06:09 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي الباب الأول - نظرة في الخلق !


ألباب الأول !!!
نظرة في خلق الإنسان !!!

قال تعالى : { فلينظر الإنسان مم خُلِق * خُلِق من ماءٍ دافق } س . الطلاق .
خلق الله تعالى آدم من تراب , وهو أبو البشر جميعاً , وخلق الله تعالى حواء من آدم وهي أم البشر جميعاً , وخلق الله تعالى بني آدم من ماء مهين , وهم البشر جميعاً , خلق الله تعالى أدم من تراب في أربع مراحل : ألأولى من تراب ... والثانية من طينٍ لازب ... والثالثة من صلصال من حمأ مسنون ... والرابعة من صلصال كالفخار .
ثم سوّاه ونفخ فيه من روحه سبحانه وتعالى , نلاحظ أن مظاهر القدرة في الخلق تتجلّى بظهور هذه المراحل الأربع بعدما يموت الإنسان وليس عندما يولد الإنسان , لأن آدم هو أبو البشر جميعاً وكان مخلوقاً بنظام الخلق ولم يكن مولوداً بنظام الولادة !
فكُل مولود مخلوق .. وليس كل مخلوق مولود
ولكن هذه المراحل الأربع تتجلّى بالظهور من خلال الدورة العكسية تماماً مع جميع بني آدم بعد الموت مباشرة , أي حينما تُنقَض حياة الإنسان , تُنقَض على عكس بنائه , لقد كانت هذه المراحل تُشَكّل لآدم عليه السلام مراحل الإنشاء والجُعل والخَلْق والبناء ! وأصبحت تُشَكّل اليوم لبني آدم مراحل الموت والهدم والهلاك والفناء .
وتعني الدورة العكسية , بعدما تخرج الروح من الجسد , فإن مراحل الهدم في الجسد تكون على النحو التالي : ألمرحلة الأولى صلصال كالفخار ... والمرحلة الثانية صلصال من حمأ مسنون ... والمرحلة الثالثة طينٍ لازب ... والمرحلة الرابعة تراب .
فالقاسم المشترك الأعظم , بين بني آدم جميعاً , هو التراب ! من التراب كانت البداية لآدم عليه السلام , وإلى التراب ستكون النهاية إلى آدم وإلى بني آدم جميعاً .. والبعث من التراب أهون من الخلق من العدم ! قال تعالى : { منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نحرجكم تارة أخرى } س . طه .
وقد يخطر في النفس سؤال عن كيفية الخلق كما يخطر عن كيفية الإحياء ! والسؤال هو : ما هي الحكمة من جعل هذه المراحل الأربع , مراحل بناء لآدم عليه السلام وجعلها مراحل هدم لبني آدم جميعاً ؟ .
ألجواب : لبيان مظهر من مظاهر القدرة الإلهية والذي يتجلى فيه الجواب بالبيان القرآني , قال الله تعالى : { ما خَلْقكم ولا بعثكم إلاّ كنفسٍ واحدة إن الله سميع بصير } س . لقمان .
وعلى تقدير من الواقع , لو تصورنا تصوّر حقيقة , لا تصوّر خيال , أن يعود جميع بني آدم إلى آدم عليه السلام , لوجدنا أن الجواب هو جواب النَّص الكريم { ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة ْ إن الله سميع بصير } .. فكما يسمع الله تعالى المخلوقات جميعاً ولا يُشغله صوت عن صوت , ويبصرهم جميعاً ولا تحجبه ذات عن ذات , كذلك يبعثهم في وقت واحد , ولو أراد أن يخلقهم جملة واحدة لخلقهم , لأنه يقول للشيء : { كُـــن فيكـــون } .
يندرج من خلال الفعل الكوني { كن فيكون } ومن مصدره الكينونة أربع رسائل فيما يأتي : أمر التكوين " كُن " ... وفعل التكوين " فيكون " ... ومراحل التكوين من حيث أنه لكل مرحلة من مراحل التكوين أمرٌ متعلق بها ... وعمر التكوين : مجموع مراحل التكوين الزمنية للمخلوق , وذلك بحسب ما يلي :
- بحسب الزمن الذي أخبرنا الله تعالى عنه في القرآن الكريم لأيّ مخلوق من المخلوقات .
- بحسب الزمن الذي أخبرنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم عنه في الحديث الشريف لأي مخلوق من المخلوقات .
- بحسب الزمن الذي يريده الله تعالى لخلق أي مخلوق في دار الأسباب لتكون الحسابات الزمنية لمراحل التكوين مقدّرة بالحسابات الدنيوية .. قال تعالى :
{ لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم } س . التين .
• في أحسن تقويم : في أحسن هيئة وقوام , بشراً سويّاً .
• في أحسن تقويم : في أحسن قوام , فيما بين الرأس والأطراف .
• في أحسن تقويم : في أحسن مظهر وصورة , مظهر من مظاهر التكريم .
• في أحسن تقويم : في أحسن بناء وإنشاء , دونه سائر المخلوقات .
• في أحسن تقويم : في أحسن الأيدي , بهذه الأصابع ذوات العدد المحدود والطول المحدود .
• في أحسن تقويم : في أحسن الأقدام , بهذه الأصابع ذوات الفروج والأقواس من أجل الحركة وحمل الأجسام .
• في أحسن تقويم : في أحسن قوام فيما بين الذكور والإناث .
• في أحسن تقويم : في أحسن طلعة قائماً أو قاعداً أو ماشياُ أو راقداً .
• في أحسن تقويم : في أحسن هيئة نائماً أو يقظان .
• في أحسن تقويم : في أحسن مظهر , في جميع المراحل العمرية .
• في أحسن تقويم : في أحسن خلقٍ للعينين واللسان والشفتين .
• في أحسن تقويم : في أحسن قوام من الأمام والخلف وعن الجوانب .
• في أحسن تقويم : في احسن خلق للأظفار التي تحمي الأصابع لليدين والقدمين .
• في أحسن تقويم : في أحسن قوام , مديد القامة يمشي قائماً على قدميه مرفوع الرأس .
• في أحسن تقويم : في أحسن خلق يأكل ويشرب بيديه بينما الحيوانات الأخرى من الأنعام والطير والزواحف والحيتان تأكل وتشرب بأفمامها .
• في أحسن تقويم : في أحسن خلق يتكلم بلسانه بالبيان , وإذا عجز اللسان يشير بأصابع يديه ويشير برأسه وعينيه ويديه .
• في أحسن تقويم : في أحسن خلق , في القدمين وأصابع القدمين ذوات الفروج والمفاصل فهي خماص .
• في أحسن تقويم : في أحسن خلق في أظفار أصابع القدمين وأظفار أصابع اليدين .
• في أحسن تقويم : في أحسن خلق في الأعضاء الخارجية والأعضاء الداخلية من أجل كمال الوظائف .
• في أحسن تقويم : في أحسن قوام , الإنسان هو الثّديّ الوحيد من عموم الثّديّات الذي يتنقل ويتحرك ويمشي منتصب القامة .
• في أحسن تقويم : في أحسن خلق في أصابع اليدين التي تعلوها وتحفظها الأظفار .
• في أحسن تقويم : في أحسن خلق من حيث طول أصابع القدمين من أجل المشي والقيام على هذه الأقدام .
• في أحسن تقويم : في أحسن تقويم من حيث اختلاف الألسنة والألوان وألوان الوجوه واختلاف بصمات الأصابع وألوان العيون .
• في أحسن تقويم : في أحسن قوام من أجل اللباس الذي أنعم الله تعالى به على الإنسان دون سائر المخلوقات , فهذا القوام له هذا اللباس للستر وله هذه الزينة من اللباس كذلك .
• في أحسن تقويم : في أحسن كيفيات الخلق العضوية لكي يتعامل الإنسان بهذه الأعضاء المسخّرة له في البرّ والبحر والفضاء وفي الكون عموماً , لأن الإنسان محتاج إلى هذه الخلائق جميعاً ولا يوجد مخلوق واحد منها محتاج إلى الإنسان .
• في أحسن تقويم : من حيث اختلاف الألوان والألسنة .
• في أحسن تقويم : من حيث الحُسن والنضارة والتمايز في الوجوه والجمال في العيون في كل وجه من وجوه الذكور .
• في أحسن تقويم : من حيث الحُسن والنضارة والتمايز في الوجوه والجمال في العيون في كل وجه من وجوه الإناث , وفضلا عن ذلك , شارة حُسن وجه كل أنثى تتمايز بها عن سائر الإناث من جميع الألوان .
• في أحسن تقويم : أصابع اليدين ذات الفروج , فلو كانت يد الإنسان كالخُف أو الحافر ملحومة الأصابع :
- لما وجدت بناءً على سطح الأرض .
- ولما وجدت صناعة على سطح الأرض .
- ولما وجدت زراعة على سطح الأرض .
- ولما وجدت أدوات وآلات على سطح الأرض .

كل ذلك وأكثر من ذلك من البناء والصناعة والزراعة والأدوات والآلات وما إلى ذلك من حضارات عبر الحقب الزمنية , كانت عمل هذه الأصابع وعلى مقدمتها الأظفار .
{ في أحسن تقويم }
في أحسن منظر , لأن الإنسان مجبول بالأُنس الإلهي من حيث اللفظ والمعنى
• اللفظ : " ألإنسان " اسم علم على بني آدم وله جميع الاشتقاقات اللفظية على الفعل الثلاثي " أَنس " .
• ألمعنى : " ألإنسان " يأنس به ويأنس إليه أخيه الإنسان , وتأنس به سائر المخلوقات المسخّرة والمذلّلة له , ولا يأنس الإنسان إلا بالله , فمن أحب شيئاً تقرّب منه , ومن خاف شيئاَ فرّ منه , إلا الله تعالى .
• فمن أحب الله تقرّب منه
• ومن خاف الله فرِّ إليه



يتبع – الباب الثاني – نظرة في الأمانة التي حملها الإنسان !
*******
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2018, 03:46 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
ابن شويخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-05-2018, 05:25 AM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي

الحمدلله على نعمه التي لاتحصى وبارك الله فيك
محمد المكابسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-05-2018, 07:27 AM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

بارك الله بكم وحفظكم ورعاكم
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 10 28-10-2017 05:20 PM
موسوعة قبيلة عنزة العدنانية . نظرات في انسابها و فروعها مفيد مجلس قبائل عنزة و سائر ربيعة بن نزار 1 03-07-2017 09:02 PM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 07:00 PM
تاريخ السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 12:00 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 09:10 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه