وثائق فرنسية عن دور قبيلة لقلال في مقاومة الأحتلال بقيادة المجاهد سيدي ولد الغوث رحمه الله - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
الزايدة ( التهاب الزايدة الدودية) ...د. عمرو المستكاوي ,,,
بقلم : حسن جبريل العباسي
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: {فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ....},,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: ملاحظات عن لائحات الاشراف الادارسة (آخر رد :البراهيم)       :: قصة الشاب والشيخ والطير (آخر رد :الضوء اللآمع)       :: كشف الغاية الحسنة من دراسة اللهجات العربية العامية (آخر رد :بنت النجادات)       :: عائلة الملط بالشرقية واسيوط (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: بني علي من حرب من السادة الأشراف (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: عشائر عرب وادي الحوارث (آخر رد :عربية اصيلة)       :: عائلة الرحيمات مركز دشنا (آخر رد :احبك ربي)       :: ((بنو خالد بن جعفر بن كلاب)) (آخر رد :ال جناح)       :: موقف جميل (آخر رد :الضوء اللآمع)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس قبائل بلاد المغرب العربي > مجلس قبائل موريتانيا


إضافة رد
قديم 14-06-2018, 08:59 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبائل موريتانيا و الصحراء الكبرى
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة mauritania

افتراضي وثائق فرنسية عن دور قبيلة لقلال في مقاومة الأحتلال بقيادة المجاهد سيدي ولد الغوث رحمه الله

يحتوي الإرشيف الفرنسي على كم هائل من الوثائق المهمة التي تتحدث عن
تاريخ موريتانيا ويتضمن بعض هذه الوثائق تقارير تتحدث عن المقاومة وعن دورها الفعال في
مواجهة الإستعمار الفرنسي في موريتانيا وإفشال مخططاته، رغم ضعف
الإمكانات وقلة السلاح

بعض هذه الوثائق والجرائد يخص ولاية لعصابة ويركز على دور المقاومة فيها
وقد نالت قبيلة لقلال قسطا وافرا من إهتمام هذه الجرائد وتحدثت عن دور القبيلة المحوري
في المقاومة ضد الأحتلال الفرنسي في معارك كيفة وآفله وأيضا ذكرت بعض المعارك التي دارت رحاها على أديم ولاية لعصابة والحوض الغربي، وحسب “هذه الوثائق“ شكلت قبيلة لقلال رأس الحربة في المقاومة ضد الأحتلال الفرنسي وشاركت في أهم المعارك إلى جانب القبائل التي كانت
تسكن هذه المناطق

لكن البحث يختصرهنا على قبيلة لقلال في هذه المنطقة، وقد وجدنا خلال هذا البحث كم هائل من المعلومات في الصحف والوثائق و المراسلات، يتضمن تركيز واضح وأهتمام كبير بهذه القبيلة الأبية التي يسميها المستعمر في بعض الأحيان بالقبيلة “الغنية جدا والكثيرة العدد
trés nombreux et trés riches “
وهي القبيلة التي لم تخضع أبدا للغزاة ولم تستسلم حسب هذه الصحف ،حيث ظلت تقاوم الفرنسيين في لعصابة والحوضين حتى أرهقتهم في الحرب ومرغت أنوفهم في الوحل
و لم تترك هذه الملفات جانبا إلا وتحدثت عنه بما في ذلك حجم القبيلة و نفوذها وتأثيرها في الأحداث و الأماكن التي تتواجد فيها

بعض هذه التقارير تتناول حيثيات المقاومة وأشكالها وتحدد أسماء الأماكن التي وقعت فيها ملاحم المقاومة وكان لكيفة و البيظ الحظ الأوفر من هذه المعارك وقد كان المستعمر يمارس في هذه الوقائع أبشع أنواع التنكيل من أجل تركيع أبناء القبيلة بسبب الدورالمحوري الذي لعبوه في مناهضة المشروع الأستعماري

وحول تاريخ مكاتبة شيوخ القبيلة للفرنسيين ـ هناك وثيقة أيضا تتحدث عن هذا الموضوع خاصة عن أولئك الذين جاءوا إلى كيفة للمكاتبة، وقد ذكر الفرنسيون أن سيدي ولد الغوث شيخ أقلال أركيبة حسب الصحيفة – كان آخر من قبل بمكاتبة الفرنسيين في كيفة ـ وهذه الوثيقة موجودة بالصوت والصورة

نذكر من هذه الوثائق على سبيل المثال لا الحصر

أولا وثيقة : معركة كيفة التي وقعت يوم 17 نفمبر سنة 1908وقد أستشهد فيها
مئة و واحد 101 من المجاهدين من قبيلة لقلال ،رحمهم الله جميعا
و قتل فيها أربعة من جنود الإحتلال الفرنسي وجرح أربعة آخرين – “حسب التقرير



ثانيا وثيقة : واقعة البيظ التي وقعت|يوم 4 مارس 1909
قوات الإحتلال الفرنسي معززة ببعض العملاء من أبناء الوطن "كوميات" ترتكب جرائم حرب
ضد قبيلة لقلال في منطقة البيظ وتعاقبها على الدور المحوري الذي تلعبه في
المقامة ضد الإحتلال الفرنسي وتحاول إخضاع القبيلة والسيطرة على أبنائها المجاهدين


ثالثا وثيقة معركة كيفة التي وقعت يوم 11مارس سنة 1909

وقد تحدث عنها الباحث الموريتاني الدكتور سيدأحمد ولد الأمير في تقريره السابق
بعنوان : ” وثائق فرنسية نادرة عن تاريخ منطقة لعصابه ” وقد كتب عن هذه الوثيقة
وقال : “ومن منطقة كيفه بالذات نشرت جريدة “جورنال دي ديبا
Journal des debats
في عددها 99 بتاريخ 14 أبريل 1909، أن الوالي الفرنسي العام بسينلوي هاتف باريس بخبر مفاده أن الرائد موجو حاكم مدينة كيفه الذي كان يقود كتيبة من الجمالة قد دخل فجأة
يوم 11 مارس 1909 مخيما من قبيلة الأغلال حيث توجد مجموعة من رجال المقاومة الوطنية فوقعت مناوشات استشهد خلالها أربعون من الحي المذكور، ولم يمت أحد من جانب
الفرنسيين حسب الجريدة. وقد وجد الرائد عند بعض الحي رسالة من الشيخ ماء العينين تحث قبيلة الأغلال على الجهاد ، وفي 20 من نفس الشهر أرغم الرائد مانجو حيا من الأغلال يناهز ألف
خيمة على النزول بحيه قرب مكاتب الإدارة وجعلهم تحت رقابة الجمالة كما يفهم مما ذكرت الجريدة
كما توجد حسب التقرير- مجموعة مسلحة من المقاومين تزيد على 150 مسلحا لم يستسلموا بعد وأن الفرنسيين ينوون إخضاعهم وربما تم ذلك بدون خسائر تذكر كما تذكر الجريدة”. - "إنتهى الإقتباس

وهذا فعلا هو ما وجدناه نحن في جريدة فرنسية أخرى إسمها
(la gazette du village paris )
وهي مرفوقة الآن مع التقرير, كما أننا وجدنا صحف أخرى فرنسية كتبت عن هذا الموضوع
و الذي يختلف هنا هو المصدر فقط



وهناك وثيقة من صحيفة فرنسية إسمها
Derniér Heur
تتحدث عن معركة وقعت يوم 18 دجمبر سنة 1908 في كيفة


وثيقة من صحيفة المكتبة الرقمية الفرنسية
Bibliotéque numérique sur la mauritanie
تتحدث عن معركة وقعت يوم 15 فبرير سنة 1909 في البيظ

لكن هاتين المعركتين لم نجد عنهما شيئا أكثر مما جاء في هاتين الوثيقتين
“التاريخ والمكان” ولا نعلم إن كان قد تكبد فيهما العدو بعض الخسائر أم لا




ترجمة لهذه الوثيقة الفيديو : وثائق فرنسية عن دور المجاهد سيدي ولد الغوث رحمه الله في مقاومة الأحتلال الفرنسي ورفضه مبايعة القوى الإستعمارية، حيث قاوم المستعمر في أماكن متعددة من الوطن هو ومجموعته وإبنه البطل محمد محمود ولد الغوث ثم شكل حلفا عسكريا يضم مجموعات مختلفة من المجاهدين وقد تعززهذا الحلف بإنضمام المجاهد الأميرسيدي أحمد ولد أحمد عيدة في فترة معينة ثم تراجع فيما بعد وكان الهدف من هذا الحلف هو توحيد المقاومة الوطنية المسلحة و رص صفوفها وجمع قدر أكبر من المقاتلين وتزويدهم بالسلاح والإعداد للحرب بشكل أكثر تنظيما و قوة لمواجهة الأحتلال الفرنسي
وقد شنت المقاومة سلسلة هجمات متتالية كبدت العدو خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وتم تحرير مدينة أعيون العتروس حيث أصبحت خارج سيطرة القوات الفرنسية، بالإضافة إلى ذلك قامت المقاومة المسلحة بتنفيذ عمليات نوعية ضد قوافل التموين الفرنسية القادمة من تيشيت والسودان الفرنسي " مالي " وقد تم الأستلاء على العديد من هذه القوافل وهي الإمدادات الخاصة بالعدو
وظلت المقاومة المسلحة بقيادة المجاهد سيدي ولد الغوث واقفة في وجه الأحتلال بكل ما أوتيت من قوة رافضة التعامل معه إلا بالبندقية والسيف






من أبرز الوثائق التي تم الكشف عنها تلك المتعلقة بالبطل شيخ المجاهدين سيدي ولد الغوث رحمه الله الذي واجه الأحتلال بكل شجاعة ووقف ضد التوغل الفرنسي هو و إبنه محمد محمود ولد الغوث الذي برز كقائد عسكري إلى جانب والده والمجموعة التي كانت معهما, حيث رسم المجاهد سيدي ولد الغوث خطط محكمة أعتمد في ذلك على حرب الأستنزاف والهجوم المباغت والكمائن والغارات الخاطفة و العمليات ضد الحاميات الفرنسية الموجودة في مناطق متفرقة من البلاد بما في ذلك" تيشيت و ولاته " حيث أرهق العدو بذلك وكبده خسائر مادية وبشرية و زرع الرعب والخوف في قلوب جنود الإحتلال الفرنسي وأعوانه من العملاء والجواسيس


ويجدر بنا أن ننبه هنا إلى أن المجاهد سيدي ولد الغوث هو قائد كل هذه المعارك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة لأنه رفض مكاتبة المستعمر وظل يحارب الفرنسيين في لعصابة والحوضين وفي كل مكان أستطاع الوصول إليه من هذا الوطن الغالي وقد كان المجاهد سيدي ولد الغوث ومجموعته من آخر المجموعات التي قبلت مكاتبة الفرنسيين في كيفة رحمهم الله ، وهذه المعلومات موجودة
في الأرشيف الفرنسي و في مواقع اللجنة المكلفة بتخليد بطولات المقاومة الوطنية






ولا يفوتنا في هذا المقام أن ننوه إلى أن كل هذه الوثائق موجودة عندنا بالصوت والصورة






تقرير أستخباري سنوي أصدرته الحكومة العامة لغرب إفريقيا الفرنسية بتاريخ 1910 ويتضمن وثائق تتحدث عن الوضع السياسي في منطقة لعصابة والحوضين وقد سلط الضوء على العمليات التي تقوم بها المقاومة المسلحة بقيادة الأمير المجاهد سيدي ولد الغوث رحمه الله حيث أشارت الوثائق إلى أن الوحدات الفرنسية المتواجدة في المنطقة ظلت عرضة لهجمات المقاومة الوطنية وقد تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والعتاد




كما تحدث التقرير عن نفوذ المجاهد سيدي ولد الغوث في المنطقة وعن دوره الفعال في رص صفوف المقاومة ووصفته الوثيقة بأنه الزعيم الغير قابل للاختزال، و قائد المقاومة وعقلها المدبر


وأضافت الوثيقة أن المخاطر التي تديرها المقاومة الوطنية في الهجوم على الحاميات الفرنسية وأعتراض قوافل التموين والأستلاء عليها سيكون سببا في تفكيكها والقضاء عليها تدريجيا،وسيكون هؤلاء صيدا ثمينا في الوقت المناسب، حسب رأي الأحتلال الفرنسي وقادتهم الميدانيين


وأنه من المؤكد أن رجال المقامة بقيادة سيدي ولد الغوث سيقبلون قريبا شروط المحتل الفرنسي وأنهم إذا لم يفعلوا، سيرغمون على مغادرة البلاد " نفيهم إلى خارج البلاد"
وبذلك تم تحذير سيدي ولد الغوث وطُلب منه الحضور إلى كيفة يوم 12|مارس|1910 وإذا لم يفعل ذلك في الوقت الذي حُدد له سيدفع ثمنا غاليا، وستضاعف عليه الإتاوة


ملاحظة
{أنبّه إلى أن رجال المقاومة لم يستسلموا في هذه الفترة ، و المقاومة ستستمر، حيث أن المجاهد سيدي ولد الغوث قاد معركة أجار لعصابة التي وقعت يوم 02 مايو 1911 وشارك في القيادة الميدانية لمعركة أجحافية التي وقعت يوم 12 مايو سنة 1911 وقاد معركة شتنبر 1911 التي حاصر فيها حامية كيفة وأستولت المقاومة على قوافل التموين التي كانت تتجه إلى مدينة كيفة}




▬▬▬▬▬▬▬▬ ↓الوثيقة الثانية

لم يرضخ المجاهد سيدي ولد الغوث لتهديدات المستعمر وشروطه ، ورفض الأنضمام إلى المجموعات التي أنصاعت لأوامر الأحتلال ووافقت على الشروط وأعلنت الخضوع






▬▬▬▬▬▬▬▬↓الوثيقة الثالثة


لقد أعلن المجاهد سيدي ولد الغوث رفضه الأستسلام والخضوع
وأتخذ من جبال لعصابة وآفله حصون و قواعد أنطلاق لشن الهجمات على الغزاة




▬▬▬▬▬▬▬▬↓الوثيقة الرابعة


وحتى لا نترك له أي شك حول نوايانا، قمنا على الفور بجولة للشرطة على الحدود المهددة من قبل فرسان سيدي ولد الغوث الذين أتجهوا إلى الشمال

[الكلام هنا موجه من الفرنسيين إلى شيخ إحدى القبائل التي كانت تتعاون مع الفرنسيين آنذاك
وهذا الشيخ يريد من جنود الأحتلال المساعدة والأنتقام له من سيدي ولد الغوث ومجموعته، وقد أراد الفرنسيون أن يظهروا لهذا الشيخ حسن نواياهم تجاهه ويُبرهنوا له أنهم متعاونون معه وأنهم سيلاحقون سيدي ولد الغوث ومجموعته،لأسترضاء هذا الشيخ كي يبقي إلى جانبهم


▬▬▬▬▬▬▬▬

أنوه إلى أن جيش الأحتلال كان لا يتوانى عن تسمية المجاهد سيدي ولد الغوث "بالعدو" وهذا دليل قاطع على أنه كان عدوا قويا للأحتلال الفرنسي وأعوانه حيث أطلقوا عليه إسم عدونا القديم
notre vieil ennemi



وفي موضع آخر وهم يوجهون الكلام لشيخ القبيلة الذي كان يتعاون معهم ويكن العداء للمجاهد سيدي ولد الغوث ومجموعته، أطلق الفرنسيون على المجاهد سيدي ولد الغوث إسم عدونا المشترك
notre ennemi commun
أنظر الوثائق 6-7




الوثائق : خمسه-سته-سبعه-ثمانيه ▬▬↓



وتتحدث الجريدة في نفس التقرير الإخباري عن العلاقة الودية التي كانت قائمة بين الأمير المجاهد سيدي ولد الغوث و الأمير سيد أحمد ولد أحمد عيده حيث ذكرت الوثائق أنهما شكلا حلفا قويا وكان الهدف منه هو توحيد المقاومة الوطنية المسلحة و رص صفوفها وجمع قدر أكبر من المقاتلين وتزويدهم بالسلاح والإعداد للحرب بشكل أكثر تنظيما و قوة لمواجهة الأحتلال الفرنسي والتعاون المشترك والتنسيق بين القائدين و قد تم ذلك فعلا، وكانت له نتائج إيجابية وحققت المقاومة من خلال هذا التعاون نتائج واضحة وملموسة على أرض الواقع شهد بها الأحتلال الفرنسي - حسب الوثائق


لكن هذا التعاون لم يرق للغزاة حيث بدأوا يبحثون عن آليات لشق صف هذا الحلف القوي وتفكيكه
وأخطر سياسة بدأ بها العدو هي سياسة " فرق تسد " وكان من نتائج تلك السياسة الخبيثة
تعرض شيخ قبيلة لقلال سيدي ولد الغوث للخيانة من قبل الأمير سيد أحمد ولد أحمد عيده - حسب التقرير

و أيضا في موقف آخر تراجع الأمير سيد أحمد ولد أحمد عيده عن المجاهد سيدي ولد الغوث وذلك حينما خطط المجاهد سيدي ولد الغوث لخوض معركة شرسة ضد قوات الأحتلال وأتفق مع الأمير سيد أحمد ولد أحمد عيده على ذلك، لكن هذا الأخير خدعه وتراجع قبل بدأ المعركة،وتركه هو ومجموعته وحدهم يخوضون تلك المعارك الدامية ضد جيش الأحتلال الفرنسي وأعوانه المرتزقة وعملائه وأتباعه من الموريتانيين (گوميات)، وذلك وفقا لما جاء في الوثائق الفرنسية التي نشرتها المكتبة الوطنية الفرنسية وبعض هذه الوثائق تجده الآن مرفقا مع النص
▬▬▬▬▬▬▬▬
المصدر : المكتبة الوطنية الفرنسية
Provenance : Bibliothèque nationale de France





بقلم سيدي ولد الشيخ ولد محمد محمود ولد الغوث


التعديل الأخير تم بواسطة إبن شنقيط ; 25-09-2018 الساعة 02:38 PM سبب آخر: تعديل خفيف
إبن شنقيط غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-09-2018, 08:16 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Mauritania

افتراضي




تقرير أستخباري سنوي أصدرته الحكومة العامة لغرب إفريقيا الفرنسية بتاريخ 1910 ويتضمن وثائق تتحدث عن الوضع السياسي في منطقة لعصابة والحوضين وقد سلط الضوء على العمليات التي تقوم بها المقاومة المسلحة بقيادة الأمير المجاهد سيدي ولد الغوث رحمه الله حيث أشارت الوثائق إلى أن الوحدات الفرنسية المتواجدة في المنطقة ظلت عرضة لهجمات المقاومة الوطنية وقد تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والعتاد




كما تحدث التقرير عن نفوذ المجاهد سيدي ولد الغوث في المنطقة وعن دوره الفعال في رص صفوف المقاومة ووصفته الوثيقة بأنه الزعيم الغير قابل للاختزال، و قائد المقاومة وعقلها المدبر


وأضافت الوثيقة أن المخاطر التي تديرها المقاومة الوطنية في الهجوم على الحاميات الفرنسية وأعتراض قوافل التموين والأستلاء عليها سيكون سببا في تفكيكها والقضاء عليها تدريجيا،وسيكون هؤلاء صيدا ثمينا في الوقت المناسب، حسب رأي الأحتلال الفرنسي وقادتهم الميدانيين


وأنه من المؤكد أن رجال المقامة بقيادة سيدي ولد الغوث سيقبلون قريبا شروط المحتل الفرنسي وأنهم إذا لم يفعلوا، سيرغمون على مغادرة البلاد " نفيهم إلى خارج البلاد"
وبذلك تم تحذير سيدي ولد الغوث وطُلب منه الحضور إلى كيفة يوم 12|مارس|1910 وإذا لم يفعل ذلك في الوقت الذي حُدد له سيدفع ثمنا غاليا، وستضاعف عليه الإتاوة


ملاحظة
{أنبّه إلى أن رجال المقاومة لم يستسلموا في هذه الفترة ، و المقاومة ستستمر، حيث أن المجاهد سيدي ولد الغوث قاد معركة أجار لعصابة التي وقعت يوم 02 مايو 1911 وشارك في القيادة الميدانية لمعركة أجحافية التي وقعت يوم 12 مايو سنة 1911 وقاد معركة شتنبر 1911 التي حاصر فيها حامية كيفة وأستولت المقاومة على قوافل التموين التي كانت تتجه إلى مدينة كيفة}




▬▬▬▬▬▬▬▬ ↓الوثيقة الثانية

لم يرضخ المجاهد سيدي ولد الغوث لتهديدات المستعمر وشروطه ، ورفض الأنضمام إلى المجموعات التي أنصاعت لأوامر الأحتلال ووافقت على الشروط وأعلنت الخضوع




▬▬▬▬▬▬▬▬↓الوثيقة الثالثة


لقد أعلن المجاهد سيدي ولد الغوث رفضه الأستسلام والخضوع
وأتخذ من جبال لعصابة وآفله حصون و قواعد أنطلاق لشن الهجمات على الغزاة




▬▬▬▬▬▬▬▬↓الوثيقة الرابعة


وحتى لا نترك له أي شك حول نوايانا، قمنا على الفور بجولة للشرطة على الحدود المهددة من قبل فرسان سيدي ولد الغوث الذين أتجهوا إلى الشمال

[الكلام هنا موجه من الفرنسيين إلى شيخ إحدى القبائل التي كانت تتعاون مع الفرنسيين آنذاك
وهذا الشيخ يريد من جنود الأحتلال المساعدة والأنتقام له من سيدي ولد الغوث ومجموعته، وقد أراد الفرنسيون أن يظهروا لهذا الشيخ حسن نواياهم تجاهه ويُبرهنوا له أنهم متعاونون معه وأنهم سيلاحقون سيدي ولد الغوث ومجموعته،لأسترضاء هذا الشيخ كي يبقي إلى جانبهم


▬▬▬▬▬▬▬▬

أنوه إلى أن جيش الأحتلال كان لا يتوانى عن تسمية المجاهد سيدي ولد الغوث "بالعدو" وهذا دليل قاطع على أنه كان عدوا قويا للأحتلال الفرنسي وأعوانه حيث أطلقوا عليه إسم عدونا القديم
notre vieil ennemi



وفي موضع آخر وهم يوجهون الكلام لشيخ القبيلة الذي كان يتعاون معهم ويكن العداء للمجاهد سيدي ولد الغوث ومجموعته، أطلق الفرنسيون على المجاهد سيدي ولد الغوث إسم عدونا المشترك
notre ennemi commun
أنظر الوثائق 6-7




الوثائق : خمسه-سته-سبعه-ثمانيه ▬▬↓



وتتحدث الجريدة في نفس التقرير الإخباري عن العلاقة الودية التي كانت قائمة بين الأمير المجاهد سيدي ولد الغوث و الأمير سيد أحمد ولد أحمد عيده حيث ذكرت الوثائق أنهما شكلا حلفا قويا وكان الهدف منه هو توحيد المقاومة الوطنية المسلحة و رص صفوفها وجمع قدر أكبر من المقاتلين وتزويدهم بالسلاح والإعداد للحرب بشكل أكثر تنظيما و قوة لمواجهة الأحتلال الفرنسي والتعاون المشترك والتنسيق بين القائدين و قد تم ذلك فعلا، وكانت له نتائج إيجابية وحققت المقاومة من خلال هذا التعاون نتائج واضحة وملموسة على أرض الواقع شهد بها الأحتلال الفرنسي - حسب الوثائق


لكن هذا التعاون لم يرق للغزاة حيث بدأوا يبحثون عن آليات لشق صف هذا الحلف القوي وتفكيكه
وأخطر سياسة بدأ بها العدو هي سياسة " فرق تسد " وكان من نتائج تلك السياسة الخبيثة
تعرض شيخ قبيلة لقلال سيدي ولد الغوث للخيانة من قبل الأمير سيد أحمد ولد أحمد عيده - حسب التقرير

و أيضا في موقف آخر تراجع الأمير سيد أحمد ولد أحمد عيده عن المجاهد سيدي ولد الغوث وذلك حينما خطط المجاهد سيدي ولد الغوث لخوض معركة شرسة ضد قوات الأحتلال وأتفق مع الأمير سيد أحمد ولد أحمد عيده على ذلك، لكن هذا الأخير خدعه وتراجع قبل بدأ المعركة،وتركه هو ومجموعته وحدهم يخوضون تلك المعارك الدامية ضد جيش الأحتلال الفرنسي وأعوانه المرتزقة وعملائه وأتباعه من الموريتانيين (گوميات)، وذلك وفقا لما جاء في الوثائق الفرنسية التي نشرتها المكتبة الوطنية الفرنسية وبعض هذه الوثائق تجده الآن مرفقا مع النص
▬▬▬▬▬▬▬▬
المصدر : المكتبة الوطنية الفرنسية
Provenance : Bibliothèque nationale de France




بقلم | سيدي ولد الشيخ ولد محمد محمود ولد الغوث

المصدر: موقع و اد أم الخز
حبت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسند أبي بكر الصديق رضي الله عنه د حازم زكي البكري مجالس علوم الحديث 4 28-05-2018 04:24 PM
تفسير الاحلام لابن سيرين رحمه الله د ايمن زغروت مجلس تفسير الاحلام و الرؤى 9 21-01-2018 08:54 PM
غزوة بدر الكبرى . السيرة النبوية . د علي الصلابي القلقشندي مجلس السيرة النبوية 0 30-06-2017 01:30 AM
الكتاب : الشجرة المباركة في الأنساب الطالبية-المؤلف : الفخر الرازي على نجيب مجلس قبائل مصر العام 3 01-02-2017 06:11 PM
تاريخ النسيان في أخبار ملوك السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 02:18 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 03:48 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه