إمارة الشيخ محمد بن خليفة ( الحاكم الرابع ) من آل خليفة على البحرين - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
القيصوم
بقلم : ابراهيم العثماني
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: Oman: al-Ghafiriyah and al-Hinawiyah Tribal Confederations (آخر رد :بنت النجادات)       :: للنقاش: هل يعاب النسابون المقدمين يعرب بن قحطان على معد بن عدنان ؟! (آخر رد :بنت النجادات)       :: هي الخمسون (آخر رد :ابراهيم العثماني)       :: خير كبير ينتظرك اذا فعلت (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: الأعرف والأمين أخشبا البلد الأمين (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: جبال مكة المكرمة : جبل النور وجبل ثور (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: قصة وعبرة (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: طرق علاج الادمان بالاعشاب (آخر رد :محمد زين العابدين عبدالله)       :: إثبات النسب من السادة السباعيين آل البيت (آخر رد :فيصـل)       :: بعض العائلات الحمصية نسبها ومن أين أنحدرت (آخر رد :نصوح الحداد)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس قبائل بلاد الخليج العربي > مجالس قبائل الخليج العربي > مجلس قبيلة السودان ( السويدي )


إضافة رد
قديم 21-10-2018, 12:12 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة United Arab Emirates

افتراضي إمارة الشيخ محمد بن خليفة ( الحاكم الرابع ) من آل خليفة على البحرين

إمارة الشيخ محمد بن خليفة ( الحاكم الرابع ) من آل خليفة على البحرين


استتب الأمر والحكم للشيخ ( محمد بن خليفة ) بعد أن تم له النصر وكسر عم أبيه في وقعة المحرق " الساجة " سنة 1258هـ وافعاله خير شاهد على حزمه واصالة رأيه ، ولقد كان شجاعاً شديد البأس ، وقد جمع بين الحلم والوقار والمهابة والبشاشة . ومما ينسب إليه من الدهاء أنه وضع في قلعة " أبي ماهر " فوق البرج الغربي من الجهة الجنوبية علماً عثمانياً وعلى البرج الشرقي من الجهة المذكورة ايضا علماً ايرانياً ، فكان كلما تحكمت عليه أحد الدولتين ادعى النسبة إلى الآخر، وهكذا تخلص من كل فوذ بمدافعه الواحدة بالأخرى ، ولكن نتج من اصطدام نار الحقد في قلوب الإنكليز الذين سائهم ارتباطه بالدولتين الإسلاميتين ، فحركوا عليه العرب وامرائهم ولشدة حزمه لم ينالوا منه شيئاً إلا بعد مضي ست وعشرون سنة على حكمه ، وكان له من الولد ثمانية عشر ابناً وهم ( خليفة-أحمد-علي-جابر-سلمان-ناصر-عبدالرحمن-حمد-عبدالله-راشد-عبدالله -سلطان-صقر-عبدالعزيز-ابراهيم-الشيخ ابراهيم-فارس-عبدالرحمن ).
ولما استقام الأمر للشيخ ( محمد بن خليفة ) سنة 1258هـ كما تقدم عاد إلى الإستقلال بإدارة شئون إمارة البحرين ، وجعل اخاه الشيخ ( علي ) رئيساً لإدارة الشؤون الحربية البرية والبحرية بعد أن تعاهدا على الصفا والإخلاص التام . وانعم على عيسى بن طريف بجزيرة " سترة " يستقل بريعها مكافأة له على مساعدته لهم . وبعد مدة قليلة اظهر ( عيسى بن طريف ) رغبته في ولاية قطر وعرض بذلك أمام الشيخ ( محمد بن خليفة ) فولاه عليها على كره ونزولاً لإرادة أخيه الشيخ ( علي ) لأنه كان غير مطمئن منه ويظن بداشر الظنون ولكن اخوه الشيخ ( علي ) لا زال يلح عليه بتوليته فاجابه لما احب فسار ( إبن طريف ) إليها مظهراً الطاعة والإخلاص وكونه عاملاً لآل خليفة ويضمر في سره خلاف ما يظهر ولما وصل قطر اقام بعشيرة في الدوحة عاصمة قطر يؤدي خراجها وزكاة اموالها إلى آل خليفة وكان ذلك في نهاية سنة 1259هـ وبعد ان مضى على ولايته خمس سنوات نزع العصيان بشق عصا الطاعة واعلن استقلاله بمقاطعة قطر ومالأه على ذلك قبيلة السودان المشهورة بقطر واخذوا يؤلبون العشائر ويجمعون لهم الأنصار ولكي يشغلوا قلوب آل خليفة ارسل ( عيسى بن طريف ) إلى أولاد الشيخ ( عبدالله آل خليفة ) المقيمين بنواحي الأحساء والقطيف والدمام يطمعهم في الحكم ويستقدمهم لشد ازره في اتمام الأمر فاتاه منهم الشيخ ( مبارك بن عبدالله ) في جيش من بني هاجر فاشتد بهم عزمه على مهاجمة البحرين واغاره بقوله له لا يجب ان نكتفي بل يجب الإستيلاء على البحرين ايضا فجمع جموع بني هاجر والمره وغيرهم فقوى ساعد ( إبن طريف ) وصمموا جميعاً على غزوا البحرين وانتزاعهم من قبضة آل سلمان وقد قدر المقدرون أن الجموع التي جمعها ( عيسى بن طريف ) حينئذ بلغت سبع الآف مقاتل بين فارس وراجل ولم يشكك في ان البحرين وملحقاتها اصبحت تحت رحمته ...


وهنا يأتي ذكر وقعة " أم سوّية " ومقتل ( عيسى بن طريف ) الذي سوف نذكرها لاحقاً إن شاء الله .

المرجع : عقد اللآل في تاريخ أوال - تأليف محمد التاجر ، صفحة 126 ( الطبعة الأولى ) .









راشد السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-10-2018, 12:18 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة United Arab Emirates

افتراضي

قال احد السويديين:
من ضمن هذه الوثائق ما يلي :

- كتاب : عقد اللآل في تاريخ أوال ( يتواجد في البحرين )

- كتاب : إمارة قطر العربية ، بين الماضي والحاضر ( الطبعة نافذه )

من مؤلف هذه الكتب الكذابه ومن اين جاء بمراجعه ؟؟

عيسى بن طريف جاء من جزيره قيس وليس من ستره
وهذا يظهر عدم الحقيقه في اقواله ....

الوثائق البريطانيه الجزء التاريخي الثالث

الاخ سردار المحترم

ان اي كتاب قام بكتابته احدا من انصار ال خليفه
عن ان السودان انتقلوا الى سناص فهو كاذب
حيث ان بن طريف خام للخليفه فمنذ سكونه في الدوحه وهو محجم في مكانه . وان قطر مستقله عن ال خليفه من قبل والا كيف ارسلوا بن طريف اليها
ولم تكن هناك جزيه او خراج يدفع للخليفه
الا منه ومن جماعته
وسبب شق طوعه عن الشيخ محمد لانه خال ابناء الشيخ عبدالله الذي يطالبون بحقوقهم في البحرين ولم يؤديها لهم الشيخ محمد حيث توسط لهم خالهم عيسى بن طريف ورفض طلبه ..
الامر الذي حعله يجمع بعض المناصير وكتب للشيخ عبدالله وجاءه بجمع من بني هاجر
حيث حصلت معركة ام اسويه 1847 التي قتل فيها بن طريف
ثم قامت قبيلة السودان باجلاء ماتبقى من جماعة بن طريف الى جزيره قيس ..

فقال اخر ردا عليه:
إبن العم الفاضل ... ( ابن قطر ) ،

شكراً على مرورك والمشاركة في توضيح بعض الأمور ...

ذكرت في مشاركة سابقة : هناك إختلاف في سرد الأحداث !!!

وهو ما يثير الإهتمام !!!

نعم ، أنا قرأت سابقاً أن " عيسى بن طريف " كان في جزيرة قيس ...

ولإظهار الحقيقة دعنا نُكمل ما يوجد في الكتب والرد عليها من حيث المراجع الأخرى كي يناقض بعضها بعضاً .. حتى يتجلى الأمر إن شاء الله .

وهنا أدعو أبناء العم الأعزاء سؤال كبار السن إن علموا شيئاً عن هذه الأحداث أو غيرها ... كي نثري تاريخ قبيلتنا ، والدفاع عن التدليس إن وجد .


وقالت عنود الصيد :
صاحب خبر شناص هو:

المؤلف محمد بن أحمد بن محمد بن ثاني ...

المرجع : الشيخة الجازي بن ناصر بن خالد السويدي ، التي تقول لم تسمع أي خبر عن شناص نقلاً عن أهلها وأجدادها .


يتبع ...
راشد السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-10-2018, 12:19 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة United Arab Emirates

افتراضي

تحدثنا سابقاً عن : إمارة الشيخ محمد بن خليفة ( الحاكم الرابع ) من آل خليفة على البحرين ، واليوم نكمل لكم بعض الأحداث المرتبطة بها وما جاء فيها من ذكر ( قبيلة السودان) .




" وقعة أم سوّيه " وقتل عيسى بن طريف سنة 1264هـ - خراب الدوحة الأول ...




لما تمت استعدادات " عيسى بن طريف " كما قدّمنا أرسل إلى الشيخ " محمد بن خليفة " كتاباً ينذره له بإرجاع أملاك وأموال الشيخ" مبارك " التي في " سترة " وألا شق شقاً لا يرفا، فلما وصل الكتاب إلى الشيخ " محمد " ووقف على معناة علم أن ذلك مقدمة الحرب وقال هذا ظني فيه لم يخطء ، وأرسل الكتاب إلى أخيه الشيخ " علي بن خليفة " وهو ذاك بالمنامة يستطلع رأيه فاستشاط الشيخ " علي " غضباً وساءته هذه المظاهرة من خاله ، وقال لرسول " عيسى بن طريف " قل لصاحبك أن الدم هو الذي يرفوا ذلك الشق ، ثم تشاور بعد ذلك مع أخيه فقررا وجوب مبادرتهم وحصرهم في قطر قبل خروجهم منها ، فعندها استعد الشيخ " علي " وجهز سفنه البحرية ورجاله الحربيين الذين يعتمد عليهم في مثل هذه الأوقات وأركبهم السفن وأقلع قاصداً بواغيز قطر حيث وصل إلى " الخوير " وقام هناك يتربص خروج " إبن طريف " ليتصادم معه في البحر ، فطال به الإنتظار فقلق الشيخ " محمد بن خليفه " على أخيه ومن معه من الرجال فأعد سفينه وركبها مع خاصته وصفوة حراسه وسار من البحرين إلى الزبارة وهناك أخذ يتنسم أخبار المتحاربين فعلم أن أخاه لا يزال منتظراً في " الخوير " أو " خوير صان " وإبن طريف معسكراً قرب " أم سوّيه " ينتظر أن تتلاحق به جنوده ويجد فيه جمع السفن البحرية ، وعلم أن ( قبيلة النعيم ) اعتزلت الحرب وحايدت ممتنعة عن مناصرة " ابن طريف " على " محمد بن خليفة " ، ولكن " عيسى بن طريف " جبرهم على مناصرته والغزو معه وهدد بفنائهم إن عصوا أوامره فاجابوه صاغرين . وقيل أن ( النعيم ) اجابوه بعد أن ارسل رئيسهم إلى الشيخ " محمد بن خليفة " يستغيث به ويستنجده على " عيسى بن طريف " وأن مجئ الشيخ " محمد " كان لهذا السبب ، ولما احاط الشيخ " محمد بن خليفة " بتلك الأخبار دعته همته الكبيرة وشجاعته النادرة على اقتحام الأخطار والمغامرة ، فاستشار من معه من الرجال فاجابوه انا معك واتبع لك من ظلك وليست حياتنا بأعز من حياتك فشكرهم على هذه المواساة ، ثم صبر إلى أن جن الليل وذهب يتلصص تحت استار الظلام ورجاله تتبعه بدون خوف ولا وجل حتى اشرف على عساكر " بن طريف " فرأها جموعاً كثيرة إلا انهم خليطاً من ( النعيم ) و ( المرة ) و ( الهواجر ) والمناصرين وغيرهم ، فقال لرجاله كأن بهذه الجموع وقد تبعثرت وغداً لا ترون بهذه الأرض غير القتلى والجرحى ، فآمنوا على كلامه ثم يمم من دون الجميع إلى مضارب ( النعيم ) وكانوا نازلين باطراف المعسكر مما يلي الشمال فدخل بين الخيام فشعر به بعض الحراس وصاحوا به فاسكتهم وعرفهم بنفسه ورجاله فبغتوا من هذه المفاجأة وعجبوا من جسارته ومخاطرته وقال له رئيس القبيلة " جبر بن ناصر " ما الذي أتى بك في مثل هذا الوقت وبهذا الحال ، قال أتيت لكي أنجز أمر " عيسى " واقتله وأشتت شمل رجاله قبل طلوع الفجر فأعزموا بنا وتوكلوا على الله تعالى ، فقال " جبر " هل جننت يا " محمد " ؟ قال كلا . قال إذن كيف تريد منا أن نخوض معك غمار هذه البحر المتلاطم مع علمك بقلتنا ومحال أن نغرر بأنفسنا معك ونسوقها إلى الحتف والتلف ، فقال لا بد من ذلك وقد أتيت لهذا الغرض فلا ارجع عنه وما قدر يكون وإني ابشركم الغنائم الكثيرة التي ستستولون عليها غداً إن شاء الله تعالى ، فخالفه بعضهم ووافقه آخرون ، وكثر بينهم الهرج واللجاج ، وأخيراً جمعوا كلهم على إجابته لما طلب وقالوا توكلنا على الله ولا يكون إلا ما يريد ويقضي الله أمراً كان مفعولاً وقضوا بقية ليلهم يهيؤن شأنهم ويستعدون وقبل بروز الغزالة من خدرها صاح صائح ( النعيم ) منذر بالحرب وركبت خيالتهم وجردوا سيوفهم واصطفوا طالبين القتال وقوم " عيسى بن طريف " آمنون غير حاسبين لهذا الحساب ، وبرز الشيخ " محمد بن خليفة " على صهوة حصانه مجرداً سيفنه وسنانه وصاح يطلب " عيسى " للبراز وكان هذا جالساً في خيمته يشرب قهوة الصباح لا يعلم شيئاً مما جرى حوله فلما سمه الصياح والزعقات قام خارجاً إلى خارج المضرب فرأى العلم الخليفي يرفرف وتحته الشيخ " محمد بن خلبفة " يصيح عليه يطلب مبارزته ويقول أنا حاكم البحرين ومن يمني نفسه لحكمها فليبرز لقتالي لتكون البحرين له بعد ذلك فتعجب " عيسى " من ذلك واستغرب عظيم جسارته وركوبه متن الأخطار ثم غلبت عليه عزة نفسه من أن يأمر جميع من معه بالحملة وإبادة ( النعيم ) ومن معه ورأى من المرؤة والشجاعة والشهامة أن يبارزه ليفوز بفخر قتله بذلك على " آل عبدالله " لو نازعوه على البحرين بعدها ، فأمر خادمه برد القهوة وتأخيرها إلى أن ينجز أمر الشيخ " محمد " ثم يعود إلى شربها فائزاً ، فركب حصانه وتقدم بمن حوله من خاصته للقتال فلما تقاربا تكافحا وتجاولا والتصقا وافترقا وصوب " محمد " رمحه إلى خصمه فلم يخطئ فؤاده وارداه قتيلاً فمال عليه " محمد " فاحتز رأسه وحمله على رمحه ثم نزع خاتمه من أصبعه .وصاح في القبائل المجتمعة و هجم عليهم بمن معه ،ولما رأت ( النعيم ) كيف قتل " عيسى بن طريف " دخلتهم نشوة الفرح والسرور وأخذتهم الأريحية فحملوا على الأعداء بقلوب ملؤها الرجاء بالنصر والفوز بالظفر . وأما بقية البداة المختلطة فإنهم لما شاهدوا مقتل " عيسى بن طريف " فرأوا صورة الشيخ " محمد بن خليفة " أركنوا إلى الفرار فركبتهم ( النعيم ) تضرب في أقفيتهم قتلاً وأسراً وسلباً حتى أدبر النهار وفازوا فوزاً مبيناً وأخذوا الأسلاب والخيل وانتهبوا المعسكر برمته بما فيه من مال ونوال وسلاح وكان ذلك في تاسع ذي الحجة سنة 1264 هـ وأرسل الشيخ " محمد " البشير إلى أخيه الشيخ " علي " بالخوير يبشره بانتصاره وقتل " عيسى بن طريف " وتشتيت شمل رجاله واصحب الرسول بخاتم القتيل ، فلما علم الشيخ " علي " بذلك أكبر مهة أخيه وفرط إقدامه وسر لإنتصاره وحزن لقتل خاله ، ثم أصدر أمره للسفن بالإقلاع إلى البحرين بينما هو في أثناء الطريق إذ وافته سفينة خصوصية بها ألوية وأعلام كثيرة آتية إليه ولما وصل ربانها بشره بمولود ولد له فكان سروره مزدوجاً لايحيط به وصف فسجد لله شكراً وسماه عيسى : اما الشيخ " محمد بن خليفة " فإنه بعد أن شتت شمل اعداءه قدم إلى البدع ورتب شؤونها وحكم على ( قبيلة السودان ) بالجلاء عن قطر فخرجوا منها وجعلوا وجهتهم " شناص " . ثم أن الشيخ " محمد " قسم معظم الغنائم على ( النعيم ) ومن ساعدهم وجعل إبن عمه الشيخ " أحمد بن محمد آل خليفة " أميراً على قطر وجعل مقر إمارته " البدع " وبعد أن تم له كل أمر على ما أحب عاد راجعاً إلى البحرين رافعاً رايات النصر والظفر ، ولما وصلها بلغه خبر ولادة " عيسى بن علي " فسر بذلك وكان مصدر سروره أن أم الشيخ " عيسى " كانت سابقاً تحته فأولدها " خليفة بن محمد " وإبنه ثم طلقها وأمر أخاه الشيخ " علي " أن يتزوجها فقال له ولما ذلك قال لأني رأيت رؤيا أنها ستلد منك أميرين فكان كما قال حي أولدها الشيخ " علي وعيسى وأحمد " : وتسمى هذه الواقعة " وقعة أم سوّيه " أو " خراب الدوحة الأول " لأنه الدوحة هي سكنى " عيسى بن طريف " فكأنها خربت بمقتله ، وكان " عيسى بن طريف " المذكور قد فتح " بمباسه " بأمر من سلطان مسقط وزنجبار السيد سعيد بن سلطان آل ابي سعيد : ولم تنتهي الوقعة المذكورة حتى تركت لها أثراً للمستقبل تمخض عن واقعة " تنورة " ...



المرجع : كتاب عقد اللآل في تاريخ أوال ، صفحة 127 - 128

" تم النقل من المصدر بتصريف "


راشد السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-10-2018, 12:19 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة United Arab Emirates

افتراضي

قال بن اكرف:
سمعت من عم ابي ان جده محمد الاكرف بن عبيد علي جمعه السويدي قد سكن في شناص فتره زمنيه وان هناك ؤجود للسودان فيها وان هناك كتب لعمداء انجليز في ملاحظاتهم تاكد التواجد وشكرا اما لحريق الدوحه فهو صحيح كذلك وقد سمعت نفس الكلام منه وهو يرويه وهو ما يزال باقيا اطال الله في عمره
راشد السويدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب عمدة الطالب في انساب ال ابي طالب . ابن عنبة د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 7 17-08-2019 01:53 PM
فهرست اشراف سوريا - بقلم د كمال الحوت الارشيف مجالس قبائل سوريا 2 07-06-2016 06:00 PM
السادة آل نعيمة الحسنية الارشيف مجلس ذرية الحسن العام 1 24-08-2015 05:58 AM
السيرة العطرة والنفحات الذكية من السبعة زوايا المنصورية البازيه من ذخائر القاضى القاضى مجلس السادة الاشراف البازات 34 23-04-2015 02:37 AM
اتحاف عقلاء البشر بأخبار المهدي المنتظر... منقول للفائدة قاسم سليمان الاسلام باقلامنا 7 25-06-2012 05:13 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:47 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه