الإشعاعات العلمية للعصر العباسي (علم الطب) ,,, - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
استعيذوا بالله منها
بقلم : بنت النجادات
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: سؤال عن الاصول (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: الى من ينتسب ال درويش (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: كيف تبر والديك بعد موتهما؟ (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: استفسار عن ال شامر (آخر رد :يزيد بن محمد بن بطي)       :: سؤال عن نسب بعض عائلات جرجا والبلينا ( محافظة سوهاج ) (آخر رد :أحمد محمود على مرزوق)       :: استعيذوا بالله منها (آخر رد :بنت النجادات)       :: لا سبيل إلى السلامة من ألسنة العامة (آخر رد :بنت النجادات)       :: أريد معلومات عن عائلة الشعلة الله يرحم والديكم (آخر رد :الشعله)       :: طلب التحاق بدبلومة الانساب (آخر رد :احمد محمد السيد)       :: اتمنى افادتي عن عائلة الشعيل القحطاني (آخر رد :تكريم)      




إضافة رد
قديم 08-11-2018, 01:45 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي الإشعاعات العلمية للعصر العباسي (علم الطب) ,,,

الإشعاعات العلمية للعصر العباسي الأول وتأثيراتها على العقل الإنساني


علم الطب



والطب شأنه شأن الصيدلة مرتبط ارتباطاً وثيقاً بحياة الانسان واوجاعه والآمة, فمن باب اولى الاهتمام به ورعاية رجاله ومريديه, فكيف للخليفة او السلطان ان تقرّ له عين وبطنه تلويه ومعدته تؤذيه لذلك حشدوا الجيوش لترجمة الكتب الطبية من اليونانية والفارسية والهندية والسريانية, لعلك نسيت ماذكرت لك عن الخليفة ابي جعفر المنصور وربما لاتدري أيضا عن الخليفة هارون الرشيد وصداعه, فعندما اصيب به ذات يوم شديد الحر, وكاد الصداع يذهب بصره, فاحضر له جميع الاطباء, ولكنهم اختلفوا حوله,
فقام (ابو قريش عيسى الصيدلاني) ودعا بدهن بنفسج وماء ورد وخل خمر وجمعها في مضربه
وضربها على راحته حتى اختلط الجميع ووضعها على رأسه حتى سكن الصداع وشفى

لا انقل لك هذه الرواية لأشيد بالدواء الناجع والطبيب البارع, ولكن شاهد مدى اهتمام الاطباء والصيادلة وصراعهم وتنازعهم واستنفار همهم ونبوغهم وعلمهم في سبيل شفاء الخليفة, كما فعل غيرهم مع المنصور ..
ولكن لم يترك لنا المنصور ولا الرشيد وصفا دقيقا لحالتيهما كما تركها لنا المتنبي العظيم اذن لاذكرك بحمى الربع وهي من اعراض مرض الملاريا التي اصابته بمصر في ذي الحجة سنة 348هـ/959م. فوصف اعراضها بشكل رائع لم يسمع ولم يقرأ في تاريخ الادب من اتى بمثله, وهو يعرض بالرحيل من مصر لاكتئابه المرير وضجره الشديد ومعاناته القاسية ...
فالامر امران, والحمى حمتان والالم المان, لا كما يورد الدكتور طه حسين في كتابه (مع المتنبي) من ان الوصف لم يكن للحمى وانما كان يصف اكتئابه ..
اليك بعض ابيات القصيدة لتعرف كيف يصف شعراء العرب امراضهم بدقة متناهية.



ملومكما يجلُّ عن الملام ِ *** ووقع فعاله فوقَ الكلام ِ

ذراني والفلاة َ بلا دليل *** ووجهي والهجيرَ بلا لثام ِ

ولما صار ود الناس خبّأ *** جزيتُ على ابتسام ِ بابتسام

وصرتُ أشكّ فيمن اصطفيه *** لعلمي أنه بعض الانام

وأنف من اخي لابي وأمي *** اذا مالم اجده من الكرام

ولم أر في عيوب الناس شيئا *** كنقص القادرين على التمام ِ

وملني الفراشُ وكان جنبي *** يملُّ لقاءهُ في كلِّ عام

قليل عائدي سقمٌ فؤادي *** كثير حاسدي صعبٌ مرامي

عليل الجسم ممتنعُ القيام *** شديد السّكرِ من غير المدام ِ

وزائرتي كأنَّ بها حياءٌ *** فليس تزورُ الا في الظلام ِ

بذلت لها المطارف والحشايا *** فعافتها وباتت في عظامي

يضيق الجلدُ عن نفسي وعنها *** فتوسعه بأنواع السقام ِ

كان الصبح يطردها فتجري *** مدامعها باربعةٍ سجام

اراقب وقتها من غير شوق ٍ *** مراقبةَ المشوق ِ المستهام ِ

ويصدق وعدها والصدقُ شرٌّ *** اذا القاك في الكرب العظام ِ

ابنتَ الدهر عندي كلَّ بنتٍ *** فكيف وصلت انتِ من الزحام ِ

جرحتِ مجرحاً لم يبقَ فيهِ *** مكانٌ للسيوفِ ولا السهام ِ

يقول لي الطبيبُ اكلت شيئاً *** وداؤك من شرابكَ والطعامُ

ومافي طبّةِ اني جوادٌ *** اضرَّ بجسمهِ طول الجمام

فان امرض فما مرض اصطباري *** وان احمم فما حمّ اعتزامي

وان اسلمْ فما ابقى ولكن *** سلمت من الحمام الى الحمام ِ

ندمت على استقطاع بعض ابياتها, لولا الاطالة عليك لما فعلت. هذا ماكان يعجز الخليفة المنصور ومن بعده الرشيد والمأمون ليصفوا احوالهم الصحية والامهم النفسية بالشعر العربي البليغ والوصف الدقيق وانما ببذل الاموال ودعم الرجال وصدق الافعال

مرّ تطور الطب بمراحل عديدة وليس بقفزة قافز او طفرة طافر, فما احد يقول للشيء كن فيكون الا الله ... فبعد حركة الترجمة واستيعاب القديم مما ورثوه من العرب والامم الاخرى, وذكرنا المترجمين واللغويين وما ترجموا وما دونوا .. ثم جاءت مرحلة التبويب والغربلة والتلخيص والشرح الى ان استقروا على منهج واضح وعلم نافع, فاستوعبوه وتفاعلوا معه حتى مرحلة النضوج الفكري والعلمي ...
واخيراً ابتكروا كل ما هو جديد بعقولهم النيره وعبقريتهم الفذة, فالفوا وابدعوا, وانقسموا الى فريقين

الفريق الاول: الممارسون ويمثلهم ابو بكر الرازي, فهؤلاء اعتمدوا على الممارسة المهنية, واهتموا بالدرجة الاولى بالمريض,
فسجلوا مشاهدتهم, ودونوا ملاحظاتهم ودرسوا تاريخه الطبي, فشخصوا مرضه واعطوا علاجه, والفلسفة عندهم وسيلة لبلوغ هذه الغاية

الفريق الثاني: الاكاديميون (المدرسون): ويمثلهم ابن سينا هؤلاء درسوا علم الطب على انه الوسيلة الرئيسية للمعرفة, لا غنى عنه, فمارسوه بداية الامر باسلوب منطقي, لهذا اطلق عليهم (الفلاسفة الاطباء)

وان كلا الفريقين اتبع المنهج التجريبي.

وخلاصة الامر انهم قد تركوا الاثار الراسخة, والمآثر الجليلة والاسس القويمة للنهوض بعلم الطب الى الافق الانساني

لقد اعتمدوا على الملاحظة الدقيقة والتجربة المخبرية المتأنية فاقرأ معي مايقول (ابن سينا)
(علينا الانثق بنتائج تحليل البول الا بشروط, ان يكون البول اول بول المريض, والا يكون المريض قد شرب ماء بكثره, ويجب على المريض الا يقوم بحركات خاصة او يتبع نظام على غير عادته, وكذلك البراز)
وهكذا قال الرازي ايضا, ولا تعطي الادوية الا بعد اختبار, ومعرفة مدى صلاحيتها وتاريخ انتهاء مفعولها, ولم يسمح للاطباء منذ امد بعيد بممارسة مهنة الطب الا باجازة علمية وعملية, ومن اراد ان يختص يجب عليه ان يجتاز اختبار التخصص المنشود .. كطب الاطفال .. التوليد .. الجلدية .. العصبية .. الكحالة (طب العيون) .. واهتموا بشكل خاص بالجراحة ... واجروا عمليات جراحية مهمة, واستخدموا امعاء القطط واوتار الجلود وخيوط الحرير في تخييط الجروح, والحقيقة انهم اعتبروا اصلا ان علم التشريح والتشريح المقارن اساساً لدراسة الطب وفهم وظائف الاعضاء ..
وسنتناول بعض اسماء كبار اطباء العرب والمسلمين باختصار

1- ابو بكر الرازي (313هـ/925م) وهو جالينوس العرب ..
بلغت مؤلفاته (56) كتاباً واشهرها كتاب (الحاوي) ويقع في عشرة اجزاء يختص كل منها بطب عضو او اكثر,
وكتاب (المنصوري) وهو عشر مقالات في تشريح اعضاء الجسم كلها اهداها الى المنصور بن اسحاق حوالي عام (291هـ) وله رسالة الجدري والحصبة اول بحث في تاريخ الامراض الوبائية, وكتاب (الحصى في الكلى والمثانة)

واهتم بالطب النفسي والامراض العصبية واثر الوهم على الامراض العضوية لذلك حاول علاجهم بالموسيقى, وفرق مرض النقرس عن الروماتيزم وكان يفضل الاغذية المفيدة كعلاج, والا فالدواء المفرد .. واخيرا يلجأ الى الادوية المركبة .. والف كتاب (منافع الاغذية)

وصفه المستشرقون والمشتغلون بتاريخ الطب اعظم طبيب انجبته النهضة العلمية الاسلامية

2- ابن سينا (428هـ/1036م):
ابو علي الحسين بن عبد الله بن سينا الملقب بالشيخ الرئيس والعالم الثالث للانسانية بعد ارسطو والفارابي, مؤلفاته تمتاز بالدقة والتعمق والسلاسة وحسن الترتيب وهي كثرة اشهرها (القانون) في الطب, يقع في خمسة اجزاء وتتناول علوم التشريح ووظائف الاعضاء وطبائع الامراض والصحة والعلاج. وكتب ابن سينا في الطب ظلت المرجع العالمي لعدة قرون, اعتمدتها جامعات فرنسا وايطاليا وبلجيكا اساساً للتعليم حتى اواخر القرن الثامن عشر .. والشيخ الرئيس اكتشف طفيلية الانكلستوما ووصفها بدقة لاول مرة في كتابه (القانون) وسماها الدودة المستديرة وبين اعراض المرض الذي تسببه .. ثم اكتشف داء الفيلاريا والجمرة الخبيثة المسببة للحمى الفارسية, ودرس النبض وحالاته دراسة وافية وبين العوامل النفسية في اضطرابه, واوضح العلاقة بين العلم والحالة النفسية للزوجين في وفاقهما ... وكذلك اسباب الجرب وعلاجه ومارس الاختصاص بطب الاطفال وعرف الاعراض السريرية للجهاز الهضمي والعلامات الفارقة للحصاة اذا كانت في المثانة او الكلية, ووضع اول وصف لتشخيص مرض تصلب الرقبة والتهاب السحايا.

3- ابو القاسم الزهراوي (403/1013)
هو خلف بن عباس الزهراوي اكبر جراح في زمانه ويعتبر كتابه (التصريف لمن عجز عن التأليف) اشهر مؤلفاته واكبرها, فهو موسوعة طبية تقع في ثلاثين جزءً ومزودة بأكثر من مائتي شكل للادوات والالات الجراحية التي كانت يستعملها ومعظمها من ابتكاره, اشتهر في اوروبا وترجم الى اللاتينية .. والحقيقة هو أول من الف في الجراحة من العرب, واول من استعمل ربط الشرايين بخيط من الحرير, واول من اوقف التريف بالكي, وقد توسع باستعماله في فتح الجراحات واستئصال السرطان, كذلك اهتم بطب الاسنان واستعمل الكلاليب لقلعها كما استعمل المبارد لنشر الزائد منها, وصنع من عظام الحيوانات اسناناً مكان الاسنان المفقودة او المخلوعة, وقام باستئصال اللوزتين, وصنع آلة لاستخراج الجنين في الحالات المستعصية, كما استعمل القثطرة في غسل المثانة وازالة الدم من تجويف الصدر او من الجروح, واجرى تفتيت الحصى من المثانة

4- ابن النفيس (687/1288)
هو علاء الدين ابو الحسن علي بن ابي الحزم المصري, كتبه في الطب عديدة منها كتاب في الرمد وثاني في الغذاء ومن اشهر اعماله (موجز القانون), وفي كتاب (شرح تشريح القانون) اهتم ابن النفيس بالقسم المتعلق بتشريح القلب والحنجرة والرئتين وتوصل الى كشف الدورة الدموية الصغرى قبل هارفي بثلاثمائة وسبعين سنة

هنالك اطباء اخرون ابدعو فاشتهروا, ولكن ليس بمستوى السابقين مثل:
علي بن العباس المجوسي (384هـ/995م) الف (الملكي) او (كامل الصناعة الطبية) خصص الجزء الثاني منه للمداوة وطرق العلاج وهو الذي اشار الى وجود الحركة الدموية الشعرية وبرهن عليها وقام ايضا باستئصال اللوزتين,
وابن الجزار (400هـ/1010م) اوضح اسباب الجرب وعلاجه وهو اول طبيب اختص بطب الاطفال
و(ابن المسيحي) 658هـ/1259م وهو اكبر جراح في زمانه اجرى عمليات تفتيت الحصى داخل المثانة و اوقف نزيف الدم بربط الشرايين الكبيرة, واستعمل امعاء القطط في ربط الجروح
واخيراً وليس اخر ابن زهر (ابو مروان) 557هـ/1621م
له تشخيص سريري للاورام الخبيثة (سرطان المعدة) و للسل المعوي والشلل البلعومي والتهاب الاذن, قال بالتغذية الصناعية لمن عجز عن البلع بادخال الطعام من شق في المريء او من المعاء المستقيم وبالحقن الشرجي كان لكتابه (التيسير في المداواة والتدبير) اثر كبير في الطب الاوربي حتى نهاية القرن السابع عشر.
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« - | - »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإشعاعات العلمية للعصر العباسي (علم الصيدلة) ,,, حسن جبريل العباسي مجلس عشيرة الامامي 0 08-11-2018 01:43 AM
الإشعاعات العلمية للعصر العباسي (علم الكيمياء) ,,, حسن جبريل العباسي مجلس عشيرة الدورين 0 08-11-2018 01:41 AM
عشيرة السادة الأشراف العباسيين ذرية الخليفة العباسي المستضيء بأمر الله في بغداد العراق أبو عبد الرحمن العباسي مجلس الاشراف العباسيين العام 1 28-10-2015 04:16 PM
من هؤلاء ؟؟ د ايمن زغروت مجلس الاشراف العباسيين العام 4 16-12-2013 07:01 AM
الإشعاعات العلمية للعصر العباسي الأول وتأثيراتها على العقل الإنساني حسن جبريل العباسي مجلس الاشراف العباسيين العام 10 06-09-2012 04:14 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 06:15 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه