الإشعاعات العلمية للعصر العباسي الأول وتأثيراتها على العقل الإنساني ,,, - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
استفسار عن نسب عائلة القادري في فلسطين
بقلم : سالم القادري
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: مواعظ لقمان.. (آخر رد :اأبومحمد)       :: الاسد الابيض قوة تعانق جمال خلق الله - الجزء الاول (آخر رد :اأبومحمد)       :: رجاء بخصوص السلالة J-m267 (آخر رد :اأبومحمد)       :: قبائل بني حسان ( النزوح – التفريعات ) (آخر رد :محمد الجزيري)       :: اليعقوبي (آخر رد :اسماعيل اليعقوبي)       :: أين ذهب بني عمرو بن كلاب ؟ (آخر رد :خادم القران)       :: بني حسان (آخر رد :محمد الجزيري)       :: ينو عمرو بن كلاب اين هاجروا ؟ (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: استفسار عن عائلة الجمعان (آخر رد :منيرة)       :: مغالطات و شبهات كتاب الأيام الأخيرة لمحمد (آخر رد :البراهيم)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس أنساب آل البيت > مجالس الاشراف العباسيين > مجلس ال الكلاك


إضافة رد
قديم 08-11-2018, 02:59 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

1 (8) الإشعاعات العلمية للعصر العباسي الأول وتأثيراتها على العقل الإنساني ,,,

الإشعاعات العلمية للعصر العباسي الأول وتأثيراتها على العقل الإنساني

في الوقت الذي باتت اوروبا في سبات عميق غارقة في ديجور الظلمات والجهل وقراصنة البحار وتحكم الكنيسة بجبروت سلطانها اذ تحتم على مرضى الجذام (البرص) ان يحجروا في مناطق نائية, وعلى المجانين بالضرب حتى الموت لاخراج الشياطين من اجسامهم النجسة, وان تحرم علوم اليونان وترمى متعلميها بالكفر والالحاد وتحرقهم احياء ... بل وصل الامر الا ان تحكم على العالم الايطالي الشهير غاليليو (1642م/1052هـ) في وقت متأخر بالطرد من الكنيسة وحرمانه من التدريس لتصريحه بكروية الارض, كان العرب منهمكين في الترجمة وما اسلفنا من علوم دينينة ودنيوية ... فالادب والشعر واللغة والفقه وعلوم القرأن والحديث قد ازدهرت ازدهاراً لا مثيل له, اما علم الكيمياء فهو حلم يراودهم من اجل تحويل المعادن الرخيصة الى الذهب الثمين .. و كذلك انهمكوا في علم الطب والصيدلة لما لها من علاقة بحياة الانسان وصحته وآلامه و اوجاعه ... والرياضيات اذ يحثهم عليه الارث والحسابات التجارية والخراج والغنائم ... والمساحات المروية والمبنية وما الى ذلك, والفلك حيث اوقات الصوم و الصلاة والخسوف والكسوف والتنجيم والرحلات البرية منها والبحرية .. اقول نقلت هذه العلوم الى الاوربيين عبر بوابة الاندلس في العصر العباسي الاول والثاني وخصوصاً في مجال الطب والتشريح والصيدلة, ثم عبر الشام في العصر العباسي الثاني حيث نقل علم الرياضيات والجبر والهندسة والفيزياء والكيمياء, واخيراً عبر اسطنبول اذ اعتمودا عليها في نقل علوم الجغرافيا والمنطق والفلسفة لتوسطها بينهم وبين بغداد.

وهكذا اخذ عباقرة العرب ممن اوردنا اسماءهم في هذا الفصل وغيرهم عن افذاذ اليونان امثال سقراط وافلاطون وارسطو وارخميدس وابسقراط وجالينوس وبطليموس وديسقورديس وغيرهم, اخذ علماء الغرب ورموزهم امثال (كوبرنيك 1543) وكبلر (تـ 1630م) و( غاليلوت 1642 وتورشيللي 1647 ونيوتن (تـ1727) و (وات 1819) في الرياضيات والفلك والعلوم الطبيعية من علمائنا اذ كانوا روادهم. اما في الجغرافيا والملاحة البحرية فقد سار ماركوبولو 1323 و (هنري الملاح 1460) و(كريستوف كولومبس 1506) و فاسكويغاما 1524 وماجلان 1521) على خطى ابن جبير وياقوت الحموي والادريسي والبكري.

وهنالك كلمة حق يجب ان تقال ان موجات التتر بقيادة هولاكو وتيمورلنك عند هجومهم على بغداد سحقوها تماما وجعلوها قاعا صفصفا كما اسلفنا, فلم تعد هنالك مستشفيات ولا مدارس ولامكتبات ولا معاهد ولا ادارات فلم يكن وارد في ذهنهم سوى الدمار والغنيمة والحقد والتسلط وهذا قدر بغداد, ماهكذا كان الامر في الاندلس عندما استولى النورمان على صقلية 495هـ/1602م ومن ثم على طليطلة واشبيليه وبلنسية وقرطبة بزعامة روجيه الاول رعى المدارس والعلماء واستمرت الرعاية من قبل ملوك اسبانيا حتى ان ملك قشتاله الفونسو العاشر والملك الحكيم, قد انشأ في مرسيه مدرسة للترجمة من العربية الى اللاتينية, احتفظوا بالنظام الاداري الذي اقامه المسلمون في دولتهم السابقة, والشريف الادريسي عندما الف كتابه في الفلك الجغرافي اهداه الى روجيه وسمي بـ (كتاب روجيه), وكذلك ان صقليه لما آلت الى الملك الالماني (فردريك الثاني) (601هـ/1205م) ازدادت الحركة العلمية وولع بالعلماء العرب وكانت تترجم كتبهم الى اللغة اللاتينية ولم يحمل بلاط الفونسو العاشر وفردريك الثاني من الطابع المسيحي الا الاسم اذ غلب عليهما طابع الحضارة الاسلامية وهذا معناه ان موجات الشرق دمرت فما استفادت من الحضارة الاسلامية اي شيء, أما موجات الغرب لم تدمر, فاستفادت من حضارتنا, لذلك نهض الغرب لبعد نظره, وسبت الشرق لانطفاء حكمته.

وعلى العموم تحتك الحضارات وتتمازج الثقافات وتختلط اللغات عبر التاريخ, فلا يبقى انجاز في ارضه ولا علم في قمقمه .. ولا لغة في مكمنها الا اذا اردنا ان نحكم بالموت عليها وعلى مبدعيها, العمارات في البلدان المتجاورة متشابهة, والملابس متقاربة والمآكل متبادلة ... والانسان يسير ولسانه معه وارض الله واسعة ...

ولكن هل يستطيع الفكر ان يرتقي بالفرد الى المستوى الانساني الاشمل بكل معانيه ... وهل العقل القادر ان يرفع من شأن لسانه ليفهمه من يفهم ... ان الاجداد استطاعوا ان ينقلوا المفردات العربية الى اللغات العالمية بشكل مباشر او غير مباشر من خلال ابداعاتهم و اكتشافاتهم ومؤلفاتهم وتنقلاتهم الهادفة .. لقد دخلت المفردات العربية بشكل كبير ومباشر الى اللغتين الفارسية والتركية, وانتقلت مئات المفردات العربية من اللغة الاخيرة الى اللغة الرومانية بشكل غير مباشر هذا على سبيل المثال وليس الحصر طبعا .. كذلك استعارت اللغة العربية مفردات من اللغتين الاغريقية واللاتينية في العصر القديم .. ومن اللغات الفرنسية والانكليزية والايطالية في العصر الحديث .. ولااريد ان اورد الامثلة في الحالتين لعدم الاطالة اولاً, ثم باتت المفردات المعارة والمستعارة معروفة ثانيا .. ولكن الذي اريد ان اشير اليه ان علماء اللغة العرب عجزوا ان يستوعبوا الرقي الحضاري والتقني والعلمي المتسارع جدا, ولو هنالك بعض اللواحق العربية التي تسد بعض الثغرات, واللاحقة اما ان تكون من حرف واحد كالتاء المربوطة في مكتبة, مدرسة أو ان تكون من حرفين كالياء والتاء المربوطة في (وطنية, اهلية) أو من كلمة مشتقة من اسم الفاعل كـ (قابل للذوبان, قابل للنقاش) هذا على سبيل المثال وليس الحصر طبعا والحقيقة هذا الجهد يحب ان يكون مشترك بين علماء اللغة وعلماء الاختصاص في المجالات الاخرى. العجز ليس في اللغة وألسنة ناطقيها .. بل في عقول مبدعيها ومردديها وهذا ماقاله حافظ ابراهيم شاعر النيل (تـ1932) ذات يوم:

رجعتُ لنفسي فاتهمت حصاتي
وناديتُ قومي واحتسبتُ حياتي

رموني بعقمٍ في الشباب وليتني
عقمت فلم اجزع لقول عداتي



ولدت ولما لم اجد لعرائسي
رجالاً واكفاء وأدتُ بناتي

وسعتُ كتاب الله لفظاً وغاية
وماضقتُ عن آيٍّ به وعظاتِ

فكيف اضيق اليوم عن وصفِ آلة
وتنسيق اسماء لمخترعات

انا البحر في احشائه الدر كامنٌ
فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

فلا تكلوني للزمان فانني
اخاف عليكم ان تحين وفاتي

ارى لرجال الغرب عزّاً ومنعةً
وكم عزّ اقوامٍ بعزَّ لغاتِ

اتو اهلهم بالمعجزات تفننا
فيا ليتكم تأتون بالكلماتِ


هذا هو حالنا اليوم بعد تاريخ حافل بالمجد والعز والانسان لايعيش ماضيه,
بل يعيش حاضره وهذه هي المأساة ...
والبقاء لله وحده
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

« - | - »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 10 28-10-2017 07:20 PM
موسوعة قبيلة عنزة العدنانية . نظرات في انسابها و فروعها مفيد مجلس قبائل عنزة و سائر ربيعة بن نزار 1 03-07-2017 10:02 PM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 08:00 PM
الإشعاعات العلمية للعصر العباسي الأول وتأثيراتها على العقل الإنساني حسن جبريل العباسي مجلس الاشراف العباسيين العام 10 06-09-2012 05:14 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 07:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه