الترابين في وثائق دير سانت كاترين - طور سيناء - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
خير كبير ينتظرك اذا فعلت
بقلم : د ايمن زغروت
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب عائلة الحاج اعمر التيشيتية (آخر رد :محمدالتيشيتي)       :: انساب عائلات الرملة في فلسطين (آخر رد :نهد بن زيد)       :: إثبات النسب من السادة السباعيين آل البيت (آخر رد :فيصـل)       :: الدنيا حظوظ (آخر رد :نهد بن زيد)       :: بعض ما اشتهر على ٲلسنة العوام من الكلام وهو في الفصحى صحيح القوام (1) (آخر رد :نهد بن زيد)       :: بمناسبة بدء دوام العمل (آخر رد :نهد بن زيد)       :: من روائع الشعرالعربي . بيت اواثنين . (آخر رد :منوّر)       :: أربعة أشياء لا يمكن إخفاؤها (آخر رد :منوّر)       :: قبيلة العايد الجذامية (آخر رد :ابن جنـاب)       :: عائلة الملوكاب (آخر رد :radwan)      




إضافة رد
قديم 16-01-2019, 05:44 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف مجلس قبيلة الترابين
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي الترابين في وثائق دير سانت كاترين - طور سيناء

دير سانت كاترين - طور سيناء : ينظر إلى دير سانت كاترين أسفل جبل سيناء على أنه كواحد من أعظم وأقدم المؤسسات الدينية المسيحية في العالم أهمية بعد الأماكن المقدسة في فلسطين منذ عهد الأمبراطور البيزنطي جستنيان " 527 - 566 " في القرن السادس الميلادي وقد أخذ الرهبان طريقهم نحو سيناء منذ فجر المسيحية وفي أثناء الأضطهاد الروماني تمكن كثير منهم من الهرب من مصر نحو سيناء لشهرتها الدينية طبقاً لتخيل المسيحيين وقد نما مظهر الرهبنة وأصبح تقليداً حتى بعد الاعتراف بالمسيحية رسمياً كدين من أديان الإمبراطورية اثر صدور مرسوم ميلان عن طريق الإمبراطور قسطنطين " 306 - 337 " وأصبحت سيناء ملتقى للرهبان من قارات العالم القديم . كما أضحت فيران مقعداً للبابا المسيحي فترة من الوقت في القرن الرابع الميلادي . ولم يبقى للوجود المسيحي في سيناء سوى الدير والذي يتمتع بموقع هام وله مكانة عند المسيحيين وفضلاً عن ذلك هناك مسجد مشيد للمسلمين داخل الدير . فدير سانت كاترين رمز حي لوحدة الأديان وانسجامها , وقد اكتسب شأناً آخر مع مرور الوقت حين أصبح مركزاً اقتصادياً تنتفع منه قبائل العربان اجتماعياً وثقافياً وفيه حفظ العربان وثائقهم . فالوثائق تعتبر مصدراً مهماً في كتابة التاريخ فلا يمكن قراءة التاريخ قراءة موضوعية من دون الرجوع الى الوثائق فهي من اهم المصادر التي يستند اليها المؤرخ والباحث حين الكتابة عن التاريخ وكما قيل : (لا تاريخ دون وثائق ) فوثائق دير سانت كاترين : هي عبارة عن وثائق كتبها رهبان دير سانت كاترين كتدوين رسمي تنظم بها العلاقات بين رهبان الدير والقبائل العربية المجاورة للدير والتي تمر قوافل الدير من بلادهم خوفاً من تهاجم أو تسلب دون اغفال العرف والعادة فأضطر الرهبان على الأستعانه بشيوخ القبائل لتعيين أشخاص من أجل { الغفارة } (1) وقد أشار نعوم بك شقير للوثائق المحفوظة في الدير بكتاب الأم الموجود في الدير في كتابه تاريخ سيناء ص 139 بقوله : " السجل يحتوي على صور الدعاوي والحكم فيها وصكوك المبايعات والرهونات في النخيل والأراضي الزراعية في مدينة الطور وحديقة فيران وضواحيها من أملاك الرهبان والقبائل المجاورة من بادية وحضر وفيه صكوك الزواج والطلاق وتحرير الأرقاء وحصر تركات المتوفين ونحو ذلك . وكان العرب والرهبان يرجعون إلى هذا السجل كلما اختلفوا على ملكية أراضيهم وحدودها لذلك سمي " كتاب الأم " وقال اوبنهايم : وبما أن تربية الماشية وزراعة الواحات لا تكفي لمعيشة القبائل الموجودة في سيناء فإن هذه القبائل مضطرة للبحث عن مصادر أخرى للعيش , ومن هذه المصادر مرافقة ونقل الحجاج المسلمين إلى مكة , والحجاج المسيحيين إلى سيناء وكانت قبائل الطور تعيش في شراكة مصلحية وثيقة مع رهبان دير سانت كاترين إذ لم يكونوا يتولون مهام النقل والتموين المتعلقة بالدير وحسب بل كانوا يتقاضون منه الأموال والهدايا كتعويضات أجرة للحماية والحراسة وتستند هذه الحقوق إلى اتفاقيات قديمة تعود حسب سجلات الدير إلى عام 800 ميلادي . وفي الواقع لم تكن هذه الإتفاقيات تستطيع دوماً حماية سكان الدير من هجمات البدو . ولذلك كان الرهبان يضطرون في كثير من الأحيان إلى طلب الحماية من الحكومة . فقد أصدر السلطان المملوكي قاتباي " 1469-1496 " وحده تسعة مراسيم لحماية الدير . وبعد ذلك ابرمت اتفاقيات حديثة بين رهبان الدير والبدو مدونة في كتاب الأم المحفوظ في الدير استعمله نعوم بك شقير حين دون تاريخ سيناء وفيه نسخة خاصة من كتاب قضاة الطور وهي لتنظيم العلاقة بين سكان الدير وسكان الطور استعملت من عام 1001هـ الموافق 1592م حتى عام 1276هـ الموافق 1851م .وكان كتاب الأم في حوزة الراهب ملاتيوس الذي توفي نحو سنة 1860م فتولى وكالة الدير مكانه الخواجة قسطنطين عنصرة وآل كتاب الأم اليه . وتوفي هذا سنة 1898م فآل السجل إلى ابنه الياس ثم الى حفيده ديمتري سنة 1903م وفي سنة 1907م بوجود مدير خزينة دير سيناء وحسب رغبة مشايخ عربان الطور تم حفظ الكتاب في خزانة بالدير للرجوع اليه عند الاقتضاء . وفي هذا السجل 567 ورقة بقطع هذا الكتاب كلها ملأى بالكتابة حتى انه لم يتبق فيها موضع لكتابة سطر واحد . وهي محفوظة بغلاف جلدي متين ولغة الكتاب عربية وفيه بعض النصوص التركية واليونانية وأقدم تاريخ فيه 9 شوال سنة 1001هـ وأحدث تاريخ غرة ربيع أول سنة 1267هـ . فمن صرفت له الغفرة من العربان يدون صرفها في هذا الكتاب ومن مهام العربان الحراسة للحفاظ على أرواح المسافرين من الحجاج النصارى وتأمين قوافل الجمال لحمل المؤن والمسافرين لايصالهم لوجهتهم دون اعتراض والسماح لقوافل الدير القادمة من السويس وغزه والخليل بالمرور دون عائق وفي مقابل ذلك يقوم الدير بدفع أجرة الحراسة للغفير من ذهبٍ وفضة وكسوةٍ هي , عمامة , طاقية , شقتين قماش أبيض قطني يجلب من غزة , وقد ذكر في هذه الوثائق أكثر من 200 وثيقة خاصة بقبيلة الترابين وغيرهم من القبائل المنوط بها حراسة الدير وتقديم الخدمات مقابل أجر معلوم وأقدم ذكر للترابين في هذه الوثائق يرجع للعام 1022 هــ 1613م. ولطور سيناء شأن كبير في تاريخ العالم الديني وكان الطريق الذي يربط فلسطين بمصر يخترق الجزء الشمالي من شبه جزيرة سيناء , وكان طريقاً هاماً للحجيج النصارى من بلاد الشام كافة, الذين يقصدون الدير بعد زيارة الأماكن المقدسة في فلسطين , وكان لقبيلة الترابين مقاماً حربياً عظيماً في ذلك الزمان فأستعان الرهبان بهم لـ حراسة الحجيج القادم من الشام للدير بسبب تواصل وامتداد اراضي القبيلة فيما بين الجنوب الفلسطيني ( النقب ) وغزة بشمال وجنوب سيناء وكان الدير في ذلك الوقت تابع لكنيسة بيت المقدس . وقد ذكر الأبنا بولس اليسوعي في عام 1721م وصف تلك الطريق فيالمخطوط المحفوظة في مكتبة القدس تحت رقم 3/48 اثناء رحلته من سوريا مروراً بالنقب في الجنوب الفلسطيني وذكر القبائل التي تواجدت في هذا الطريق " طريق الحج من الشام لسانت كاترين " فذكر الترابين النجمات ومنهم النعيمات , وترابين التيه , والجبارات , والسعيديين اثناء اتجاهه للطريق المحاذي لوادي عربة فهذه الطريق القديمة كانت المعتمدة من الشام الى دير سانت كاترين في جنوب سيناء , وقد ذكر تلك الطريق المستشرق لويس موسيل في رحلته من سوريا الى النقب الفلسطيني سنة 1898م حين استعان بجمال قبيلة الترابين وذكر الوحيدات وحسنات ابو معيلق ومن الملاحظ في وثائق الدير ان عشيرة الحسابلة النبعات الترابين هي من كانت تؤمن حراسة الدير لوجود ديارهم في جنوب سيناء فهم اقدم ترابين المنطقة ولا تزال لهم اراضي ونخيل في المنطقة حتى الآن وكذلك وحيدات الترابين وذكر في الوثائق كشهود كثير من مشايخ نجمات الترابين , ومن عشائر الترابين في شمال سيناء كان الشبيتات منوط بهم خفارة الدرب المصري وهي طريق تجارية محضة تربط مصر بسوريا عن طريق المقضبة وهي تنشأ من غزة او خانيونس وتذهب جنوباً للغرب مارة بنقع شبانة فصنع المنيعي فحجر السواركة فالجورة تحدها من الغرب والعجرة من الشرق فالبرث فعجار السمن تحدها من الجنوب فالبواطي فنقع الوادي الابيض فالمقضبة في وادي العريش أما النجمات الترابين , والوحيدات الترابين كان لهم تأمين طريق الحجيج من غزة والنقب في الجنوب الفلسطيني الى ابناء عمومتهم في شمال وجنوب سيناء وذكروا في العشرات من الوثائق الخاصة بدير سانت كاترين كممثلين وشيوخ لعربان غزة ولهم غفرة اسوة بأبناء عمومتهم ترابين شبه جزيرة سيناء فنستنتج في ما ورد في تلك الوثائق ان للترابين حضور لا يستهان به حيث انها قبيلة ذات قوة وبأس ونفوذ في المنطقه لا يمكن تجاوزها بأي حالٍ من الأحوال فالأضافة لما تأخذه من الدير في ذلك الزمان كان لها نصيب {الربع } من خفارة عقبة ايلة . أما الجزء الجنوبي من سيناء فقد كان مشهوراً بمناجم الفيروز على الخصوص وهو اقليم مجدب جبلي ولا سيما في الجنوب حيث توجد قمم سربال (2057م) وجبل موسى (2242م) وجبل كاترين (2597م) وراس صفصاف (1992م) وفي الجزء الجنوبي جبل تيت (2401م) وجبل ام شزمر (2574م) وجبل ام اسود (2508م) وجميعها من أشد البقاع وعورة أما جبل موسى فيقال انه المكان الذي انزل الله فيه الى سيدنا موسى الوصايا العشر وان كان بعض المؤرخين يرى ان هذا المكان هو رأس صفصاف وأما جبل كاترين فهو اكثر الجبال ارتفاعاً في شبه جزيرة سيناء , وقد تلاشت منذ حقبة طويلة من الزمن ما تكسوه اشجار الأثل وحراج النخيل التي كانت تكسو جانباً من وديان طور سيناء ثم ان في الجبل كتابات فرعونية وقبطية فكتابات هؤلاء تكاد تكون موجودة في الوديان وفي كل مكان ولا سيما في وادي مقطب والنساك هم الذين اكسبوا هذا المكان شهرة طوال العصور المسيحية فقد لجأوا اليه على أثر إضطهاد الحكام الرومان اياهم , لما يمتاز به من العزلة والوحشة فأقاموا في جبال شبه الجزيرة , وقد قاسى الحجاج والرهبان كثيراً من الهجمات التي كانت تشن عليهم , ولم تردع العربان الفرمانات السلطانية العديدة التي اوجبت عدم التعرض للأرواح والاموال بسوء , فأضطر الرهبان مرات عديدة خلال القرن الخامس عشر الى ان يهجروه ويلتجئوا الى الطور او الى مصر ولذا كان الدير خالياً عند زيارة جان توخر من مدينة نورمبرج سنة 1479م وقد طرد العربان الرهبان من الدير سنة 1516م اثناء الحرب بين الأتراك والمماليك , وكان الدير مغلقاً مدة أربع أو خمس سنوات في منتصف القرن السادس عشر ثم كان مغلقاً في سنة 1565م وفي سنة 1600م , كما كان مغلقاً كذلك في سنة 1618م وهي السنة التي انتخب فيها ايوزاف مطراناً في طور سيناء وأمر بفتحه , غير انه اغلق ثانية بعد اربع عشر سنة وكذلك كان ما بين سنتي 1656و1660م وبين سنتي 1731و1733م واثناء الحملة الفرنسية على مصر حتى امر كليبر ببناء السور , واختلف عدد الرهبان كثيراً باختلاف الأزمنه ففي سنة 1000م كان ثلثمائة وفي سنة 1336م وجد فيه بيتر رودلف وأصله من مدينة زوخن نيفاً واربعمائة مع مطرانهم وعدداً من الاحبار وروى فريسكوبالدي ورفقاؤه انه كان بالدير سنة 1384م مائتا راهب منهم 150 بالدير الكبير والبقية موزعون على كنائس الجبل الصغيرة وكانوا 280 في سنة 1393م وفي سنة 1395م وجد نيقولا دي مارتوني 240 راهباً غير ان بيرو طافور لم يجد سنة 1435م الا 50 او 60 راهباً وكان الدير يجتاز حينئذ ازمة شديده اما فيليكس فاير الذي زار الدير سنة 1494م قلم ير الا ثلاثين راهباً ويظهر انه كان بالدير في القرن السابع عشر بين الستين والسبعين راهباً والسبب تأسيس اديرة عدة بالقسطنطينية وقبرص وكريت وبلغراد وبوخارست وكان لهذا تأثير كبير في عدد رجال الدين المقيمين بسانت كاترين فلم يعد هناك مئات من الرهبان كما كان يجد زوار العصر الوسيط ففي سنة 1700م لم يجد بونسيه غير خمسين ومثله فولني عند زيارته للدير سنة 1793م ثم كان العدد 28 سنة 1800م منهم ستة من رجال الدين واثنان وعشرون من الرهبان ثم كان 23 سنة 1816م عند زيارة بوركهاردت ...الخ واسقفية طور سيناء كنيسة مستقلة استقلالاً ذاتياً وفي مرتبة اسقفيات كريت وتشكوسلوفاكيا واستونيا وفنلندا والمطران يرسمه بطريرك بيت المقدس وهذا دليل ان دير طور سيناء تابع لكنيسة بيت المقدس وكانت الطائفة قبل الحرب ( المماليك والاتراك ) على جانب كبير من الغنى فكانت تملك ريعاً قدره ثمانية الآف من الجنيهات المصرية غير ان ممتلكاتها في رومانيا قد صودرت وكان ضمنها قصر المصيف الملكي في وقتنا الحاضر وكذلك صادرت رومانيا املاكها في بسارابيا عندما ضم الاقليم الى رومانيا وبيعت املاكها في الصرب اثناء الحرب كما العمارة ذات الايراد التي انشأتها في خيف بثمن بعض ممتلكاتها الزراعية بالقرب من هذه البلدة صودرت قبل ان يتمكن الدير من استغلالها مع ان كلفتها ستين الفاً من الجنيهات وكذلك ممتلكاتها في تفليس ثم ان الحكومة التركية وضعت يدها على دير ازمير ولم يبقى للدير ممتلكات الا في قبرص وكريت وايرادها ضئيل ثم ممتلكاتها في القاهرة وصوامعها في جزيرة طور سيناء والتبرعات التي كان الدير يجمعها في البلاد المسيحية ذات المذهب الارثوذكسي تضاءلت فلم تعد تجدي واضطر الدير الى اهمالها . وقد وصف علماء الحملة الفرنسية وكذلك نعوم بك شقير وصفاً دقيقاً لدير سانت كاترين وما احتواه من ابنية .
__________________________________________________ ____
(1) : الغفارة : نظام كان متبع قديماً تدفع بموجبه القبيلة الضعيفة للقبيلة القوية مبلغاً من المال مقابل الحماية .المراجع : مخطوط الانبا بطرس اليسوعي , محمد وهبي افندي , المستر رابينو قنصل انجلترا العام في مصر , نعوم بك شقير تاريخ سيناء , لويس موسيل – البتراء العربية , عبد الحميد صبحي ناصف.


الترباني اسماعيل بن عياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وثيقة موقعة من شيوخ الترابين فيمما يخص نسبهم ابو ساجد الصوفى مجلس قبيلة الترابين 18 01-03-2018 01:20 PM
الترابين ومعاركهم ابو دياب فضائل القبائل العربية و ايامها 12 26-04-2014 03:58 PM
الترابين من بني عطية من جذام القحطانية أمير البيان مجلس قبائل مصر العام 2 11-12-2012 08:35 PM
مصر الثورة تجهض مؤامرة صواريخ ايلات ضد سيناء نبيل زغيبر الصالون الفكري العربي 1 26-04-2011 12:42 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه