البردقوش - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
مناظرة : هل هناك سبأ بلقيس و سبأ كهلان ؟ ام هي سبأ واحدة ؟
بقلم : نجم عدن
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: استفسار عن تحورنا ZS3880المتفرع من J-FGC5441 (آخر رد :فيصل السريع الرماح)       :: عينة جديدة J-M267 احتاج مساعدتكم (آخر رد :فيصل السريع الرماح)       :: الشيخ بخيت بن حم بن سالم مسن الكثيري شيخ الشيوخ (آخر رد :ابن حزم)       :: عـادات وتـقاليـد قبائل القرا ( الحكلي ) في ظفار (آخر رد :ابن حزم)       :: قيل لأحد الحكماء (آخر رد :وحيد مشتاق)       :: فروع أهم القبائل الهمدانية قبائل همدان ( حاشد و بكيل و يام و ال كثير و دهم و وايلة ) (آخر رد :الحناوي)       :: خريطة القبائل العربية (آخر رد :الحناوي)       :: Map tribes of the Arabian Peninsula (آخر رد :الحناوي)       :: الأشراف الهواشم الأمراء (آخر رد :الحناوي)       :: مناظرة : هل هناك سبأ بلقيس و سبأ كهلان ؟ ام هي سبأ واحدة ؟ (آخر رد :نجم عدن)      




إضافة رد
قديم 22-08-2019, 10:46 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف عام مجالس الادب و التاريخ - عضو مجلس الادارة
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي البردقوش

عشبة البردقوش

عشبة البردقوش أو المردقوش المعروفة علميّاً باسم Origanum majorana، ويعود موطنها الأصلي إلى الجنوب الشرقيّ من حوض البحر الأبيض المُتوسّط، كما أنّها تُزرَع في ألمانيا، واستخدمت كنوع من التّوابل في الكثير من أنواع الأطعمة، كما تُستعمل أوراقها وأزهارها وزيتها كدواء حيث أنّها تحتوي على الزيوت الطيّارة، والعديد من مركبات الفلافونويد، وجليكوسيدات الهيدروكينون (بالإنجليزية: Hhydroquinone glycosides)، ومشتقات حمض الكافئيك (بالإنجليزية: Cajfeic acid)، والتربينات الثلاثية (بالإنجليزية: Triterpenes) كمواد فعّالة. ويعود البدء في استخدام عشبة البردقوش العلاجي إلى السّلاحف التي كانت تأكل الأفاعي، حيث لوحظ أنّها تتناول هذه العشبة بعد أكلها للأفاعي لتحمي نفسها من خطر الموت، وبدأ بعد ذلك استخدام هذه العشبة من قِبل البشر كمُضادّ لتسمّم، وقد استُعملت عشبة البردقوش شعبياً في الهند منذ آلاف السنين، كما استُعملت في مصر القديمة في العلاج، والتعقيم، بالإضافة إلى حفظ الأغذية، وتخفيف الكحّة، وتقلصاّت المعدة، والمغص، وطرد البلغم، وعلاج، وطرد الغازات، واستُعمِل زيتها كمنبه ومنشّط للأعصاب، كما استعملت هذه العشبة في الطب الشعبي بهدف إعادة توازن الهرمونات وتنظيم الحيض.

فوائد عشبة البردقوش
توضح النقاط الآتية بعض فوائد البردقوش:
إمكانية التقليل من تدهور مرض الزّهايمر أو تأخير حدوثه، حيث وجدت إحدى الدراسات أن مُضادّات الأكسدة في عشبة البردقوش ومستخلص الميثانول في الزنجبيل وأوراق الكاريكا قد يكون لها تأثيرات إيجابية في حالات الزّهايمر.
المساهمة في مكافحة السرطان، حيث يمكن أن يكون لمستخلصات عشبة البردقوش خصائص مقاومة لنمو الخلايا السرطانية، بالإضافة إلى تأثيراتها المضادة للأكسدة. مفيدٌ للذين يعانون من مرض السكري، حيث وجد أنّ مستخلص عشبة البردقوش يثبط من النواتج النهائية لارتباط البروتينات أو الدهون بجزيء السكر أو ما يُعرف بـ Advanced Glycation End products والذي يظهر لدى الفئران التي تعاني من مرض السكري.
خفض كوليسترول الدم، حيث وجدت بعض الدّراسات التي أجريت على حيوانات التّجارب أن تناول البردقوش مع الزّنجبيل فعّال في خفض كوليسترول الدم لدى الذين يعانون من ارتفاعه. الوقاية من السُميّة الجينية، (بالإنجليزية: Genotoxicity) والتثبيط المناعي وغيرها من المضاعفات الجانبية لدواء السيكلوفوسفاميد الذي يستعمل في علاج الأورام السرطانية عند الفئران وذلك عند استهلاكها لأوراق المردقوش الكبير، كما يمكن أن يُساعد تناول مستخلص أوراق عشبة البردقوش من قبل الفئران التي لا تعاني من الورم في تخفيف الأعراض الجانبيّة لهذا الدواء. الوقاية من احتشاء عضلة القلب، حيث وجدت الدراسات التي أُجريت على حيوانات التّجارب التي عولجت بالأيزوبرينالين إمكانية التأثيرات الوقائية لشاي أوراق عشبة البردقوش ضد احتشاء عضلة القلب، بالإضافة إلى خفض الضرر الذي يصيب عضلة القلب بعده.
إمكانية تحسين وظائف الرئة لدى المصابين بالربو، إذ تُشير بعض الدّراسات الأوليّة إلى أن تناول قطرتين من زيت عشبة البردقوش يوميّاً بالإضافة إلى دواء الرّبو مدة ثلاثة أشهر يُحسّن من وظائف الرّئة أكثر من تناول دواء الرّبو لوحده، إلا أن هذا التّأثير يحتاج إلى المزيد من الدّراسات العلميّة لإثباته.
احتمالية تخفيف حالات تقلّصات المعدة، والمغص، ومشاكل الكبد، وحصوات المرارة، والكحّة، والبرد، وأعراض انقطاع الحيض في سنّ اليأس، بالإضافة إلى التخفيف من ألم الأعصاب، وألم العضلات، والتواء المفصل وذلك بحسب ما أشارت له بعض الدراسات حول دور لعشبة البردقوش، ولكن تحتاج هذه التّأثيرات إلى المزيد من الأبحاث العلمية لإثباتها.
إمكانية تحسين الشهيّة. امتلاك زيت عشبة البردقوش تأثيرات مضادة للبكتيريا والفطريّات.
إمكانية التأثير الجيّد في المصابات بتكيُّس المبايض، حيث وجدت إحدى الدّراسات أن تناول شاي البردقوش مرتين يوميّاً من قِبَل سيدات مُصابات بتكيّس المبايض يُحسّن من الهرمونات في الجسم عن طريق تحسين حساسية الإنسولين، وخفض هرمون الأندروجين، كما تشير بعض الدراسات إلى دور عشبة البردقوش في تحسين بعض مؤشرات تكيّس المبايض، ولكن ما تزال هناك حاجة إلى المزيد من البحث العلمي لإثباتها. علاج سوء الهضم، حيث وجدت بعض الدراسات التي أجريت على حيوانات التجارب أن البردقوش يرفع من إفراز حمض المعدة، وإنزيم الببسين، كما تشير بعض الدراسات إلى أنّ البردقوش يحسن الهضم، إلا أن هذه الأدوار بحاجة إلى المزيد من البحث العلمي.
تخفيف القلق وامتلاك تأثير مهدئ، إذ وجدت الدراسات التي أجريت على حيوانات التجارب خصائص مقاومة للأرق ومُحفّزة للتّخدير في مُستخلص عشبة البردقوش، كما يمكن أن يحسن النّوم، إلا أن هذا التأثير يحتاج أيضاً إلى المزيد من البحث العلمي. الأعراض الجانبية ومحاذير الاستعمال يعتبر تناول عشبة البردقوش بالكميات الموجودة عادة في الطّعام آمناً لمعظم البالغين، كما أنّ تناولها عبر الفم بكميات علاجية ولفترات قصيرة يعتبر آمناً أيضاً، ولكن البردقوش لا يُعتبر آمناً للاستعمال لفترات طويلة؛ إذ تشير بعض الدّلائل العلمية إلى أنّه قد يؤدي إلى السّرطان، وضرر في الكبد، والكلى، كما يجب أخذ الحيطة والحذر عند استعمال عشبة البردقوش في الحالات الآتية: الحمل: إذ يعتبر تناول عشبة البردقوش بكميات دوائية غير آمن في هذه المرحلة، حيث إنّ هذه العشبة تحفّز الدّورة الشهريّة، مما يمكن أن يُشكل خطراً على الحمل.
الرضاعة: فلا يوجد معلومات كافية عن مدى سلامة الكميات الدوائية لهذه العشبة في حالات الرضاعة، ولذلك فإنّه يُفضّل تجنّب استعمالها. الأطفال: حيث يعتبر تناول عشبة البردقوش بكميّات دوائية غير آمن، ولذلك فإنّه يوصى بتجنّبها.
اضطرابات نزيف الدم: إذ يمكن أن للكميات الدوائية من عشبة البردقوش أن تؤدي إلى إبطاء عمليّة تخثُّر الدم، ممّا يرفع من خطر النزيف، والكدمات في الاشخاص المُصابين باضطرابات نزيف الدم.
إمكانية الإصابة برد فعل تحسسيّ: حيث إنّ البردقوش قد يُسبّب الحساسيّة وذلك لدى الأشخاص المُصابين بالحساسية من الرّيحان، والزّوفا الطبية، والخُزامى، والنّعنع، والميرمية، أو غيرها من أعشاب الفصيلة الشفويّة.
العمليات الجراحية: حيث إنّ تناول البردقوش بجرعات دوائية يرفع من خطر النّزيف خلال العمليّات الجراحيّة وما بعدها، لذلك يجب التوقّف عن تناوله قبل أسبوعين على الأقل من موعد العمليّة جراحيّة.
التداخل مع دواء الليثيوم: إذ يمكن للبردقوش أن يمتلك تأثيراً مدراً للبول، ممّا يُؤثّر على كفاءة تخلص الجسم في من دواء الليثيوم ويرفع من كميّته في الجسم، الأمر الذي قد يتسبّب بأعراضٍ جانبية خطيرة، ولذلك يجب استشارة الطّبيب قبل البدء بتناول هذه العشبة في حال استهلاك الليثيوم حيث إنّه قد يُعدل الجرعة المتناولة.

توقيع : ابراهيم العثماني
العاقـــــــــل
خــــــــــــصيم
نفـــــــــــسه
ابراهيم العثماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
١٠ فوائد للبردقوش حنان حسن مجلس المطبخ و التدبير المنزلي 2 17-05-2016 09:10 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 10:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه