الإحتفال بالمولد النبوي وتحقيق المناط ..!! - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
خطوات حل المشكلة
بقلم : وحيد مشتاق
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: قبيلة الضعيفات (الضعفا) (آخر رد :محمد جابر كامل)       :: قبيلة عنزة . ملف كامل . نسبها وتاريخها وفرسانها واسرها ومواطنها (آخر رد :ابن خلدون)       :: بنو زيد بن (ابي سويد) بن نهد (آخر رد :صالح النهدي)       :: الأسر الاحسائية المهاجرة إلى العراق وانسابها (آخر رد :ابن حزم)       :: الاوضاع الاجتماعية في الجزيرة العربية . بقلم أحمد الواسطي (آخر رد :ابو قيس القيسي)       :: القبائل العربية عادات و تقاليد (آخر رد :ابو قيس القيسي)       :: بنو عامر بن صعصعة الداخلون في البقوم بالحلف (آخر رد :ابو قيس القيسي)       :: نسب السهول وذكرهم واخبارهم (آخر رد :ابو قيس القيسي)       :: قبـيلة بني صخر الطائية العريقة (آخر رد :المفضلي الشمري)       :: حاتم الطائي سيد سادات طيء (آخر رد :المفضلي الشمري)      



الاسلام باقلامنا " و من احسن قولا ممن دعا الى الله و عمل صالحا و قال انني من المسلمين "

Like Tree1Likes
  • 1 Post By الشريف عبد العزيز القاضى

إضافة رد
قديم 08-11-2019, 05:09 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
ضيف شرف النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي الإحتفال بالمولد النبوي وتحقيق المناط ..!!

✍️ #الإحتفال_بالمولد_النبوي__وتحقيق_المناط ..!!

-------------------

لايزال الناس في كل سنة يختلفون في مسألة الإحتفال بالمولد النبوي . ووصل ببعضهم إلى التراشق وتبادل التهم بالرمي بالبدعة والضلالة من جهة .. ومن الجهة المقابلة توجيه التهمة بالجفاء للنبي صلى الله عليه وآله وسلم . وكلا طرفي الأمر ذميم

وحقيقة الخلاف في هذه المسألة لا تعدو عن كونها اختلافٌ في تحقيق مناط .. لأن الكل يتفق في القاعدة الكلية لكنهم يختلفون في التنزيل . ونقاط الإتفاق في هذه القضية أكثر من نقاط الخلاف . والجميع متفقون على وجوب محبته صلى الله عليه وآله وسلم، وأنه أعظم نعمة على البشرية . وأنه يُسن صيام يوم الاثنين فرحاً بمولده وأن البدعة - في الجملة - محرمة وأن الأعياد توقيفية . وأنه يجوز مدحه ومدارسة سيرته طوال أيام السنة .

ولو نظرنا إلى قصد كل فريقٍ من موقفه لوجدنا القصدَ حسنٌ .. فالمُحَرِّمون قصدُهم الفرارُ من الابتداع والمجيزُون قصدُهم المبالغةُ في المحبة .. ولا يوجد قصدُ الزيادةِ على الدينِ وتكميلِه .. كما أنه لا يوجد عند الفريق المعارِض قصدُ جفاءِ الرسولِ صلى الله عليه وآله وسلم أو بُغضِه .. ولهذا نجد ابن تيمية رحمه الله - رغم أنه يتشدد في هذه المسألة إلا أنه يلتمس العذر لمن خالفه من المجيزين حيث يقول : فتعظيم المولد واتخاذه موسماً : قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده وتعظيمه لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

وليس القصد في هذا المقال سرد الأدلة الدالة على الجواز أو التحريم . إنما القصد هو بيان بعض القواعد الكلية العامة ومحاولة تنزيلها على واقعنا. لنصل في النهاية - بعد تحرير محل النزاع - إلى أنَّ الخلاف في هذه المسألة في واقعنا المعاصر ينحصر في جزئية فقهية واحدة : وهي مدى شرعية اتخاذ المولد النبوي ذكرى ومناسبة سارة من عدمه .. من غير اعتقاد تشريع عيديته.

على أن كلا الفريقين المختلفين أقام الأدلة التي تبرر مذهبه .. من مثل ما ذكره المجيزون : كعموم التذكير بأيام الله . وصومه صلى الله عليه وآله وسلم ليوم الإثنين شكرا لله معللا ذلك بأنه يوم مولده .. وتخفيف العذاب عن أبي لهب كل اثنين لفرحه بمولده صلى الله عليه وآله وسلم . وكل هذه الأدلّة قوبلت من المانعين بأدلة تحريم الابتداع والإحداث في الدين.

على أنَّ بحث هذه القضية يتعلق به عدة قواعد ومن ذلك :

حقيقة العيد الشرعي .. وضرورة التفريق بينه وبين العيد اللغوي .. مجالات البدعة وإخراج العادات من دائرتها .. حكم البدعة الإضافية وما يتعلق بقاعدة التروك النبوية وتحكيم فهوم السلف الصالح في تفسير النصوص من عدمه.

أولا : المقرر في قواعد البدعة أن وصف الشيء بأنه بدعة لا يكفي فيه النظر إلى صورة الفعل .. بل لابد من مصاحبة ذلك باعتقاد المشروعية.

والاحتفالات ومظاهر البهجة والسرور لا تأخذ حُكم الأعياد الشرعية إلا بالاعتقاد والنية .. بأن يعتقد الإنسان بأنها عيد شرعي .. واعتقاد عيديتها الشرعية مثل عيد الفطر والأضحى هو تعبد وتشريع ومن الأمور التوقيفية التي تحتاج إلى إقامة الأدلة والحج والبراهين عليها .. ولا دليل يدل على عيدية المولد .. بل جاء ما يدل على انتفاء عيديته الشرعية .. وذلك ما ثبت في السنة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يصوم يوم الاثنين وندب إلى صيامه . وعلل صيامه بأنه يوم مولده . فلو كان عيداً شرعياً لما صامه .. لأن العيد يحرم صومه لما فيه من الإعراض عن ضيافة الله .

أما مجرد تسمية الناس لحفلٍ أو مظهرٍ ما بأنه عيد من غير أن يصحبه اعتقاد تشريع عيديته .. فهذا لا يعدو أن يكون إطلاقاً لغوياً أشبه بما قاله عمر عن التجميع لصلاة التراويح : (نعمت البدعة هي).

ثانيا : أما مجرد اتخاذه ذكرى ومناسبة سارة من غير أن يصحبه اعتقاد تشريع عيديته فهذا يخرجه من دائرة التعبديات وأمور الديانة إلى دائرة العادات والدنيويات .. والتي الأصل فيها الحل والإباحة .. وصار أشبه بذكرى الاستقلال أو اندلاع الثورة أو يوم العلم أو العمال إلخ .. ودخوله - حينئذ - في دائرة الدنيويات يزيل عنه وصف الابتداع .. ذلك لأن البدعة تتعلق بالعقائد والتعبديات لا بالعادات والدنيويات .. ويدل على هذا حصر الإمام الشاطبي للبدعة في أمور الديانة فقط عند تعريفه إياها بقوله : (هي طريقة في الدين مخترعة تضاهي الطريقة الشرعية يُقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد)

ثالثا : أما تخصيصه بعبادات معينة من غير اعتقاد تشريع عيديته .. فهو من البدع الإضافية لا الحقيقية .. والتي اختلف العلماء في حكمها بين مجوز (وهو مذهب الجمهور) وبين مُحَرِم (الشاطبي) ومكره.



رابعا : أما تخصيص شهر ربيع الأول بمدارسة السيرة النبوية .. فبالرغم من أن المطلوب مدارستها في سائر أيام السنة إلا أن تقصير الناس في تحصيلها طول السنة لا يلغي تحصيلها في ربيع الأول .. لأنه جزء من السنة . وترك مدارستها في ربيع الأول يوقع في تقصيرين .. تقصير مدارستها طول أيام السنة وتقصير مدارستها في ربيع الأول . ووقوع تقصير واحد أولى من تقصيرين.

خاصة وأن جملةً من الأحداث والوقائع وقعت في ربيع الأول .. كمولده صلى الله عليه وآله وسلم .. ووفاته .. ودخوله فيه المدينة مهاجراً .. وبدء تنزل الوحي فيه بالرؤيا الصالحة.

الخلاصة :

أن الاحتفال بالمولد النبوي على ثلاثة صور :

1- الاعتقاد بأنه عيد شرعي كالفطر والأضحى بدعة حقيقة .

2- تخصيصه بعبادات خاصة هو من قبيل البدعة الإضافية والتي اخْتُلفَ فيها ما بين مجيز (وهو مذهب الجمهور) ومحرم (الشاطبي) ومكره.

3- اتخاذه ذكرى ومناسبة سارة هو من الأمور الجائزة المحمودة بشرط أن يسلم من الغلو والافراط والتعدي .... والله أعلي وأعلم

--------------------------

بتصرف #عبدالعزيزالقاضي
الشريف عبد العزيز القاضى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2019, 11:17 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية حسن جبريل العباسي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

حياكم الله شيخنا الفاضل
الشريف عبد العزيز القاضى
توقيع : حسن جبريل العباسي
حسن جبريل العباسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإحتفال بالمولد النبوي الشريف بضوابط ,,, حسن جبريل العباسي الاسلام باقلامنا 39 11-11-2019 02:50 AM
الإجماع على جواز الإحتفال بالمولد النبوى الشريف الشريف قاسم بن محمد السعدي الاسلام باقلامنا 27 27-11-2017 08:21 AM
مناقشة هادئة حول الاحتفال بالمولد النبوي الشريف معلمة أجيال مجالس علوم الفقه 17 19-05-2016 06:52 PM
الشيخ القرضاوي : مشروعية وضوابط الإحتفال بالمولد النبوي ,,, حسن جبريل العباسي الاسلام باقلامنا 5 06-01-2015 07:35 AM
تاريخ النسيان في أخبار ملوك السودان الألوسي مكتبة الانساب و تراجم النسابين 0 23-06-2014 01:18 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 02:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه