بنو عقيل التاريخ والفروع - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عائلات نصرالدين
بقلم : نصرالدين نصرالدين
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: قبيلة جهينة في مصر (آخر رد :لينا عبدالله)       :: مناظرة: هل اللغة العربية هي لغة ادم ؟؟ (آخر رد :أبو مازن العلمي)       :: عضو جديد من المغرب (آخر رد :أبو مازن العلمي)       :: قبيلة أولاد عمر الاثبجية الهلالية - الفيض بسكرة والشرق البسكري (آخر رد :حسان الجنحاني)       :: اصل عائله الدفتردار (آخر رد :أبن فلاح)       :: قراءة في كتاب (آخر رد :د فتحي زغروت)       :: هل هناك فرق بين قولك " إن شاء الله "، وقولك " بإذن الله " ؟ ,,, (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: عائلات نصرالدين (آخر رد :نصرالدين نصرالدين)       :: من هم الكنعانيون - بحث تاريخي متكامل - بقلم د خزعل الماجدي (آخر رد :مؤمن شديد)       :: اكبر الأحلاف في جزيرة العرب خثعم وخندف وشبابة (آخر رد :مؤمن شديد)      




إضافة رد
قديم 24-12-2019, 08:24 AM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Iraq

افتراضي بنو عقيل التاريخ والفروع

بنو عقيل التاريخ والفروع

عُقيل بضم العين المهملة قبيلة مضرية فهي إحدى قبائل كعب العامرية القيسية وكانت مشهورة في الجاهلية والاسلام , وعقيل جد القبيلة هو :

عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصة بن معاوية ابن بكر هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار ابن معد بن عدنان
وإخوة عُقيل هم الحريش وجعدة وقشير وعبد الله وحبيب .

وقبيلة قيس وحدها تقارن بقريش وتميم وقد سأل معاوية ليلى الاخيلية القيسية قائلا : أخبريني عن مضر فقالت قريش سادتها وقادتها وتميم كاهلها وقيس فرسانها وخطاطيفها ( انساب الأشراف ص 27 ) وعقيل قبيلة كثيرة العدد ذكر ابن سعيد الأندلسي أن عددها يفي عدد مضر.

بطون عُقيل وفروعها :

هي ربيعة و عمرو و عبادة و عوف و عبد الله ومعاوية وعامر وسنذكر سيرتهم بإيجاز كما يلي :

1- ربيعة :
وأبناءه هم الخلعاء لأنهم خلعوا طاعة الملوك فلم يدينوا في الجاهلية لأحد وهم عمرو وعامر وعويمر ومن الخلعاء أيضا آل مطرف وهم من عويمر ابن ربيعة ( ديوان توبة ص 60 ) الذين تقول عنهم ليلى الأخيلية :
أن الخليع ورهطه في عامر@@@ كالقلب أليس جؤجؤا وحزيما
لا تغزون الدهر آل مطرف@@@ لا ظالما أبدا ولا مظلوما
قوم رباط الخيل وسط بيوتهم@@@ وأسنة زرق تخال نجوما
وعلى الرغم من قوة هذا الفرع من عقيل ومنعته في العصرين الجاهلي والإسلامي والأموي إلا أن شهرته وكثرته بعد ذلك لا تعادلان شهرة الفروع الأخرى من بني عقيل وممن اشتهر منهم في صدر الدولة العباسية قاضي بغداد في أيام المنصور والمهدي محمد بن عبد الله بن علاثة بن علقمة بن مالك بن عمرو بن عويمر بن ربيعة بن عقيل ( جمهرة انساب العرب ص 290 )

2- عمرو :
وهو الذي أنجب خفاجة أبا القبيلة المشهورة ( قلائد الجمان 132 ) وفروع خفاجة كثيرون وهم بنو معاوية وبنو كعب ذي النيرة وبنو الأقرع وبنو كعب الأصغر وبنو عامر وبنو مالك وبنو الهيثم وبنو عمرو وبنو حزن وينو خالد ( نهاية الأرب 2/340 ) ومن فروعه أيضا بنو الحصين بن الدجن ( جمهرة أنساب العرب 292 ) وقال ابن خلدون وكان من بني عقيل خفاجة بن عمرو بن عقيل كان انتقالهم إلى العراق فأقاموا به وملكوا ضواحيه وكانت لهم مقامات وذكر وهم أصحاب صولة وكثرة وهم الآن ما بين دجلة والفرات( العبر 6/12 ) وذكر القلقشندي إنهم أمراء العراق وورثوها من بني أسد ( صبح الأعشى 343 وقلائد الجمان 123 ونهاية الأرب في معرفة انساب العرب 365 ) وقد قامت لهم دولة في العراق قاعدتها الكوفة ذكر ذلك ابن الأثير في حوادث سنة سبع وتسعين وثلاثمائة للهجرة حيث قال في المحرم جرت وقعة بين معتمد الدولة أبي المنيع قرواش بن المقلد العقيلي وبين أبي علي بن ثمال الخفاجي وقد استمرت دولتهم إلى سنة إحدى وخمسين و أربعمائة .

3- عبادة :
وهو من فروع عُقيل وبطون عبادة هي :
- معاوية بن حزن بن عقيل وقد مدح شاعر قرة هلال بني معاوية هؤلاء فقال :
وجدت بني معاوية بن حزن@@@ على ما نابها صبرا كراما
كهول سادة وشباب صدق @@@فلا كهلا ذممت ولا غلاما
يوسط جارهم فيهم ويحمى @@@فلا فقر يخاف ولا إهتضاما
وجدت الأمن يوم حللت فيهم @@@كامن الصيد بالحرم السهاما
كان الجار يوم يحل فيهم@@@ يجاور كعبة الله الحراما
فما حبسوا سوامهم علي@@@ ولا منعوا سوامي حيث ساما
( التعليقات والنوادر- النسخة الهندية – 211 و212 ) .

- طهفة بن حزن بن عبادة بن عقيل وقد اشتهر من هذا البطن بنو يزيد بضم الياء وهو يزيد ابن عبد الله بن يزيد بن قيس بن حوثة طقهة بن حزن بن عبادة بن عقيل وشهرة هذا البطن ترجع إلى أمراء الموصل في أواخر القرن الرابع وفي القرن الخامس هجري
( نهاية الأرب 2/341 )

- بنو الأخيل وهو معاوية بن عبادة بن عقيل والأخيل هو أخ لحزن والأخايل فرعان عامر وكعب وليلى الأخيلية الشاعرة المشهورة تنتسب إلى فرع كعب وقد قالت تفتخر بهم :
نحن الأخايل ما يزال غلامنا@@@ حتى يدب على العصا مذكورا
( ديوان ليلى الأخيلية 69 ) .

- بنو ربيعة بن عبادة بن عقيل واشتهر فيهم آل النفاضة الذين تقول فيهم ليلى الأخيلية :
فوارس من آل النفاضة سادة@@@ ومن آل كعب سؤدد غير معقب
( الديوان السابق ) , ومن أشهر فرسانهم هبيرة بن عامر بن ربيعة بن عبادة بن عقيل وهو أول من أدرك دهرا الجعفري في يوم النخيل ( ديوان توبة الحمير 59 ) .

- بنو عز : وهم قليلون .

وسأقوم بإيجاز كبير بذكر الدول التي أسسها بنو عبادة بن عقيل في العراق والجزيرة :
1- دولة آل المسيب في نصيبين والموصل وحلب وأسسها أبو الذواد محمد بن المسيب أمير بني عقيل سنة 380 هجري عندما انتصر على أبي طاهر الحمداني .
2- دولة آل المجلي في يعانة والحديثة من بلاد الفرات سنة 450 هجري وحاكمها هو مهارش بن المجلي .
3- دولة آل بدران في قلعة جعبر على نهر الفرات سنة 479 هجري ومؤسسها سالم بن مالك بن بدران .
4- دولة بني معن بتكريت وأسسها آل معن وهم أولاد عم آل المسيب سنة 401 هجري .
5- دولة بني وهب في هيت على نهر الفرات سنة 487 هجري وأسسها بهاء الدولة ثروان بن وهب بن وهيبة .

وبعد زوال ملك بني عبادة في العراق عادوا إلى البحرين فوجدوا بني تغلب قد ضعف ملكهم وأمرهم فتغلبوا عليهم هم وأبناء عمومتهم من بني عقيل وهم بنو المنتفق بن عامر وبنو عوف بن عامر والذين أقاموا دولة بني عصفور المشهورة ( العبر 4/91 -92 ) كما سيأتي ذكرها بشيء من التفصيل لاحقا .

4- عوف :
انتقل هذا الفخذ من عقيل من جنوبي نجد إلى الجزيرة الفراتية على أثر مقتل توبة بن الحمير بعدما قتل منهم ثور بن أبي سمعان وقد اشتهر منهم أبو صفوان إسحاق بن مسلم بن ربيعة بن عاصم بن حزن بن عامر بن عوف من أشهر من حارب مروان بن محمد ووالي أرمينية والمقرب من أبي جعفر المنصور في صدر الدولة العباسية ( جمهرة انساب العرب 291 و292 )

5- عبد الله :
ليس لهم ذكر في بلاد عقيل في جنوبي نجد ولا في البلاد التي نزحت إليها أفخاذ عقيل الأخرى

6- معاوية :
وهو مثل أخيه عبد الله ليس لهم ذكر .


7- عامر:
أبناء عامر هذا كان لهم شان كبير في العراق والبحرين وهم أخوة ثلاثة ربيعة والمنتفق
وعوف وكل واحد من هؤلاء أب لقبيلة بأجمعها وهم :
- ربيعة :
أنجب ربيعة الأبرص وأبا عدي وقحافة وعرعرة ومرة , والأبرص أنجب الحارث وهو الفارس المذكور في يوم جبلة فقد قتل زيد بن عمرو بن عدس الكعبي , وأبو عدي أنجب عويمراً وهو فارس بني عقيل وهو الذي دعا عنترة العبسي فارس العرب للمبارزة كما ذكرت القصة في صدر الكتاب .
- المنتفق :
هي قبيلة عربية كبيرة صريحة النسب وتنتسب إلى المنتفق بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعه بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن سليم بن منصور بن عكرمه بن خفصة بن قيس بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، وقد دخلوا العراق مع الفتوحات الإسلامية .
وتعبر قبائل المنتفق من أشهر فروع عقيل لأنها شهرة استمرت منذ العصر الجاهلي إلى عصرنا هذا وقد يستمر ذكرهم في المستقبل و أبناء المنتفق هم : عامر ويرى السويدي أن أبناء عامر هذا هم : القديمات و النعايم وبنو دنفل و بنو قيس ( سبائك الذهب 46 ) ومن أبناء المنتفق كذلك معاوية وقد أنجب معاوية عمرا القائد المشهور في عصر بني أميه , والفرع الثالث من أبناء المنتفق عوف بن المنتفق وهو قاتل لقيط بن زرارة يوم جبله , والفرع الرابع : قيس بن المنتفق وهو من الفرسان المذكورين يوم جبله أيضا , والفرع الخامس : جراد بن المنتفق , والفرع السادس عبد الله بن المنتفق , والفرع السابع : حاجب بن المنتفق ومن بنى المنتفق بنو خويلد أيضا .
وقد انتقلت فروع المنتفق من مساكنها في جنوبي نجد إلى البحرين و العراق و المغرب الأقصى والأندلس , فابن سعيد وهو من علماء القرن السابع يقول : " وعامر ابن عُقيل بطون امتاز منهم بالشهرة المنتفق بن عامر بن عقيل وهم ألف فارس ومنهم بنو خويلد وهم فرسان عقيل وهم الآن بجهة البحرين" ( جمهرة أنساب العرب 291 ) .
وقال القلقشندي " ومن بني عقيل أيضا بنو المنتفق وهم بنو المنتفق بن عامر بن عقيل وقال ابن سعيد "ومنازلهم الآجام والقصب التي بين البصرة والكوفة من العراق وقال والإمارة فيهم في بني معروف وذلك في القرن التاسع الهجري , أما القرون التالية فالأخبار متواترة عن سكن المنتفق في العراق واستمرارهم في مساكنهم القديمة حول البصرة وشمالها مع الاحتفاظ بكيانهم
وقبيلتهم وهذا ثابت عن طريق المصادر الشفهية والمكتوبة فقبيلة المنتفق هي القبيلة العقيلية المحتفظة بأصلها وكيانها الاجتماعي منذ العصر الجاهلي إلى الآن , وشيوخ القبيلة في عصرنا الحالي من أسرة آل شبيب وهي الأسرة التي تنتسب إلى الأشراف من بني الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي وأنهم قدموا من الحجاز في النصف الثاني من القرن الثاني " وان قبائل
المنتفق اصطلحت على رئاستهم ( عشائر العراق 122 ) وبما أنهم زعماء بني المنتفق فيستحسن ذكر نسب أواخر أمرائهم وهو فهد بن علي بن سليمان بن منصور بن راشد بن ثامر بن سعدون بن محمد بن مانع بن شبيب بن مانع بن شبيب من آل مهنا الأشراف وكذلك من مشايخ المنتفق ممن جمع بين رئاسة القبيلة ورئاسة الوزارة في العراق ومنهم عبد المحسن بن فهد آل مهنا الشبيب الذي تولى رئاسة الوزارة من عام 1341 الى 1343 هجري وقد توفي سنة 1348 والباقون من بيت الأمارة ولهم مكانة اجتماعية إلى الآن سعدون وعبد المحسن السعدون وعبد الله الفالح وعجمي السعدون (عشائر العراق 4/121 ) وقد ذكر مؤلف الكتاب عشائر المنتفق وتناولهم بشي من التفصيل .

والحقيقة أن تاريخ المنتفق غامض ومتداخل بعض الشي ويصعب تفصيله ولهذا فقد قام المؤرخون بتقسيمه إلى ثلاث مراحل ونستعرضها كالتالي :

المرحلة الأولى :
هي المرحلة التي بدأ فيها اسم قبيلة المنتفق يبرز بشكل واضح في أيام الخلافة العباسية ، ومن الذين ذكروا في تلك الأيام من المنتفق الشيخ أصفر شيخ المنتفق سنة 378 هجري الذي حارب القرامطة وانتصر عليهم ، وظل الشيخ أصفر رئيساً على المنتفق إلى أن توفي عام 410 هـ ثم جعلت الرئاسة تنتقل من شيخ إلى آخر .

وأيضاً من أحداث المنتفق أنه في سنة 499 هـ اتفقت مع قبيلة ربيعه وقاموا بمهاجمة البصرة ونهبوها .

وفي سنة 517 هـ قام المنتفق ومعهم حاكم الحلة دبيس بن صدقة بمهاجمة البصرة فوجه إليهم الخليفة العساكر وهزمهم وأخرجهم من البصرة ( انظر تاريخ البصرة في سنة 532 هـ صدر الأمر من الخليفة بتعيين ( الشيخ معروف شيخ المنتفق ) والياً على البصرة وفي عام 558 هـ انضم ابن معروف ومعه قبيلته إلى حملة السلطان محمد السلجوقي وذلك لمحاربة بني أسد الذين شقوا عصا الطاعة فهزموهم شر هزيمة واجلوهم عن ديارهم وسلمت بطائحهم إلى ابن معروف فدخلتها عشائر المنتفق كما في تاريخ البصرة , وظلت عشائر المنتفق في البطائح إلى أوائل القرن الثامن الهجري وخلال هذه الفترة أشغلتهم الحروب مع الدولة وفيما بينهم فتفرقوا وتشتتوا وضعف أمرهم وهذه نهاية المرحلة الأولى .


المرحلة الثانية :

هذه المرحلة من تاريخ المنتفق بدأت في بداية القرن التاسع حين استطاع آل شبيب الاستيلاء على البصرة وقد استمروا في حكم البصرة إلى أن أخذها منهم المشعشعون وكان آخر حكام البصرة من آل شبيب هو يحيى بن محمد بن مانع والذي قتل على يد السلطان محسن المشعشعي سنة 884 هـ وظلت البصرة تحت حكم المشعشعون إلى أن أخذها منهم محمد بن مغامس بن صقر بن يحيى واستعاد حكم آباؤه وأجداده وذلك سنة 915 هـ واستمر في حكم البصرة حتى وفاته سنة 934 هـ , ثم أتى بعده أخاه راشد بن مغامس بن صقر واستطاع أن يضم كل من الإحساء والقطيف إلى حكمه واستمر بعد ذلك آل شبيب في الحكم إلى نهاية القرن العاشر وبعد ذلك استولى العثمانيين على البصرة والإحساء والقطيف وقضوا على آل شبيب ، وبذلك انتهت المرحلة الثانية من تاريخ المنتفق
( انظر إمارة آل شبيب في شرق جزيرة العرب ) للدكتور عبد اللطيف بن ناصر الحميدان .



المرحلة الثالثة :

وهي تعتبر أهم المراحل نظراً لتأثيرها في مجرى الأحداث في العراق والجزيرة العربية فبعد أن قضى العثمانيون على حكام البصرة آل شبيب أو الراشد وهم يرجعون إلى الفضل من ربيعة طي كما تذكر بعض المصادر تفرقت قبائل المنتفق وتشتت ولم يعد لها كيان وأصبحت تسودهم نوع من الفوضى وفي تلك الفترة بدأت القبائل النجدية القريبة من بادية السماوه بالدخول إلى العراق وكان أولى هذه القبائل هي قبيلة الأجود من غزية طي وسائر قبائل غزية وكانت قبيلة الأجود قبيلة ضخمة وقوية فاستطاعت أن تسيطر على المنطقة الجنوبية من العراق وبادية السماوة وانضمت إليها الكثير من القبائل الأخرى وقد ألحقت بقبيلة بني مالك هزائم متتالية وظلت الأوضاع على ما هي عليه إلى أن قدم أحد الأشراف من الحجاز ودخل في قبيلة بني مالك وكان رجلاً شريفاً كريماً وهو شبيب جد أسرة السعدون فتزوج من بني مالك ورزق من زوجته بأولاد وكبر أولاده وكانت الحروب متواصلة بين الأجود وبني مالك وقدر أن يقتل أحد أبناء شبيب في أحد هذه المعارك وتنكسر قبيلة بني مالك ثم بعد ذلك يقوم شبيب بإعداد وتجهيز قبيلة بني مالك للانتقام من قبيلة الأجود التي قتلت ابنه .
وفي أحد الأيام يقود شبيب بني مالك ويفاجئ قبيلة الأجود فجراً ويقتل منهم مقتلة كبيرة ويقال أنه لم يبقى من قبيلة الأجود إلا أربعين طفلاً مع أمهاتهم ورجل أشرف على تربية هؤلاء الأيتام ومنذ ذلك اليوم ونخوة الأجود هي ( يتمان ) , وهذه القصة هي الموروث الشعبي وقد أشارت إليها بعض المصادر .

بعد هذه المذبحة برز آل شبيب واتفقوا مع من بقي من قبيلة الأجود وتزعموا على قبيلة بني مالك والأجود تحت اسم المتفق ثم حرف إلى المنتفق وانضم إلى هذا الاتفاق قبيتة بني سعيد وأصبحت كل قبيلة من هذا الاتفاق تمثل ثلث الأثلاث وتتبعهم عشرات القبائل الصغيرة
واستمر الوضع تحت زعامة آل شبيب ثم السعدون وأصبح هذا الاتحاد من أقوى الاتحادات القبائلية وسيطروا على المنطقة الجنوبية من العراق ووصلت غزواتهم إلى الإحساء والقصيم والبادية السورية وخاضوا العديد من المعارك ضد الدولة العثمانية والفرس وانتصروا في كثير منها .

- عوف :

هو عوف بن عامر بن عقيل أخو المنتفق وله من الولد عامر وخالد وخويلد الذي لم يبلغ شهرة عمه المنتفق ولا شهرة أخيه عامر الذي تنتسب إليه آل عامر الذين كان لهم شان عظيم في البحرين ( المنطقة الشرقية من الجزيرة العربية ) وذلك في بداية القرن الثالث إلى أن حكموا البحرين بأجمعها في العقد الثاني من القرن السابع الهجري حيث حكمها عصفور وبنوه الذين ينتهي نسبهم في عامر بن عوف بن عامر بن عقيل ونص ذلك ابن خلدون في تاريخه حيث قال " قال ابن سعيد الأندلسي سالت أهل البحرين حين لقيتهم بالمدينة النبوية سنة إحدى وخمسين وستمائة عن البحرين فقالوا الملك فيها لبني عامر بن عوف عامر بن عقيل وبنو تغلب من جملة رعاياهم وبنو عصفور منهم أصحاب الإحساء ( العبر 4/92 ) والمنتفق كما ذكرنا اخو عوف بن عامر وعم عامر بن عوف بن عامر وقد أشار ابن خلدون في آخر النص على أن عوف بن عامر اخو المنتفق ففهمنا من ذلك أن حكام الإحساء وغيرهم ممن كان لهم شان من بني عقيل في القرن السابع من نفس الفرع من عقيل وهؤلاء هم القديمات نسبة إلى قديمة بن شبانة والنعائم وقيان وفيض وثعل وحرثان وبنو مطرف وبنو عصفور وذكر القلقشندي أن هؤلاء وفدوا على الظاهر بيبرس بصحبة مقدمهم محمد بن احمد العقدي بن سنان بن عقيلة ابن شبانة بن قديمة بن شبانة بن عامر وذكر أيضا أن بلادهم الإحساء والقطيف وانطاع والقرعاء واللهابة والجودة ومتالع ( قلائد الجمان 121 ونهاية الأرب 366 وصبح الأعشى )وبعد أن تحدث القلقشندي عن بني عوف بن عامر انتقل إلى بني المنتفق ( قلائد الجمان 121 ) فهذا يؤيد ما ذكره ابن خلدون من أن هؤلاء إخوة المنتفق.

وفي بلاد الإحساء الآن بقية من بني عوف بن عامر ومن بني عقيل عامة فمن بني عوف بن عامر آل عصفور وآل نعيم , ذكر ابن عبد القادر أنهم من النعايم ومن بني عقيل النعاثل في المحلة المسماة باسمهم ( تحفة المستفيد في تاريخ الإحساء القديم والجديد 38 ) .


باب إمارات بني عقيل

قامت لبني عقيل إمارات ودول مختلفة على امتداد نفوذها وقامت تلك الإمارات والدول في بلاد العراق والشام والبحرين , ولقد ذكرت سابقا بعضا من هذه الإمارات ولكني سأركز في ما سيلي على أربعة إمارات كان لهم من الأهمية التاريخية الشي الكثير :

1- دولة خفاجة في الكوفة ( 397 – 451 هجري ) :
أسس هذه الدولة أبو علي بن ثمال الخفاجي على اثر المعركة الفاصلة بينه وبين أبي المنيع قرواش بن المقلد العقيلي العامري , وقد سيطر أبو علي على مدينة الكوفة وضواحيها بل انه أصبح يهدد المدن الفراتية بأجمعها وقد تولى الإمارة في هذه الدولة بعد أبي علي ابنه أبو طريف علوان ثم تولاها أبو البركات بن علوان ثم ابنه حسان ثم ابن حسان منيع وكان لدولة خفاجة شان عظيم في زمن منيع بن حسان ولكن ابنه سرايا لم يستطيع أن يحافظ على إمارة أبيه فزالت الدولة على يديه ( تاريخ ابن الاثير9/197 و 9/154 وزمباور210) .

2- دولة بنو المنتفق 784 – 953 هجري في البصرة :
قد فصلتها من قبل ولكن بإيجاز أود أن أقول أن إمارة المنتفق في جنوبي العراق قديمة ولكنها قويت في أواخر القرن الثامن بحيث حكمت البصرة واستمرت قوتها في القرنين التاسع والعاشر وفي إمارة راشد بن مغامس سنة 953 استولى الأتراك على البصرة وانهوا حكم المنتفق ولكن نفوذ القبيلة وسطوتها بقيا يقلقان الدولة العثمانية فالحروب بينهما مستمرة ومن أشهرها تلك التي وقعت بينهما عام 1297 هجري عندما ساقت المنتفق ما يقارب ثلاثة الاف رجل جمل وسدت أذانها بالقار وحملتها الرمل وركبها بعض الفدائيين ودفعوها أمام المحاربين من أبناء القبيلة فاندفعت الإبل واخذ الفدائيون يذرون الرمال للتعمية فكاد الجيش التركي بقيادة عزت باشا أن ينهزم لولا مدافعه التي استخدمها ضدهم ( عشائر العراق ( 4/12 – 162 ) وعلى الرغم من قوة القبيلة إلا أن الإمارة لم تعد إليها مرة أخرى .

3- دولة بني عصفور في البحرين ( 620 – 770 هجري ) :
هذه الدولة سأذكرها بشي من التفصيل بعد قليل .

4- دولة آل جبر في البحرين ( 785 – 931 هجري) :
مؤسس هذه الدولة هو أجود بن زامل بن جبر بن حسين بن ناصر الجبري العقيلي العامري وسبب تأسيس هذه الدولة قصة عجيبة وهي أن في وقت الحج اعترض قريش ابن أخي زامل الطائي حجاج شيراز والبصرة فيقول الجزيري وهو يورد أخبار الحجاج سنة خمس وثمانين وسبعمائة " ونهب حاج شيراز والبصرة وخرج عليهم قريش ابن أخي زامل في ثمانية الاف نفس فاخذ ما معهم من اللؤلؤ وغيره وكان مبلغا عظيما وقتلوا منهم خلقا كثيرا ورجع من بقى منهم ماشيا عاريا وقدم بعضهم إلى مكة صحبة حاج بغداد وجبا قريش ركب العراق اخذ منهم عشرين ألف دينار عن أخيه حسابا عن كل جمل خمسة دنانير حتى مكنهم من الحج (الدرر الفوائد المنظمة 1/670 نشر حمد الجاسر )وقد جرى نزاع طويل بين آل جروان أصحاب الإحساء آنذاك وال جبر أدى إلى استيلاء آل جبر على السلطة في الإحساء في حدود العقد الثالث من القرن التاسع الهجري وقد تحدث السخاوي حيث قال " أجود بن زامل الجبري العقيلي – نسبة إلى جده جبر ولذا يقال له ولطائفته بنو جبر – النجدي الأصل المالكي المذهب ومولده ببادية الحسا والقطيف من الشرق منها في رمضان سنة إحدى وعشرين وثمانمائة وقام أخوه سيف على آخر ولاة الجراونة بقايا القرامطة الشيعة المتعصبين حين رام قتله وكان الظفر لسيف بحيث قتله وانتزع البلاد المشار إليها وملكها وسار فيها بالعدل فدان له أهلها , ولما مات خلفه هذا واتسعت له مملكته بحيث ملك البحرين وعمان ثم حتى انتزع مملكة هرموز ابن أخ لصرغل يبذل له ما كان يبذله له أخوه أو أزيد وصار رئيسا نجد ذا أتباع يزيدون عن الوصف مع فروسية تعددت في بدنه جراحات كثيرة بسببها وله إلمام ببعض فروع الدين وبالمذهب المالكي على وجه الخصوص واعتناء بتحصيل كتبهم بل استقر في قضاءه ببعض أهل السنة منهم بعد أن كانوا شيعة وأقاموا الجمع والجماعات وأكثر من الحج في أتباع كثيرين يبلغون الافا مصاحبا للتصدق والبذل والجود فنص السخاوي أوقفنا على عظمة مملكة سيف بن زامل الجبري العقيلي .

وهو يقول أن أجود عقيلي وقد استمر ازدهار دولة آل جبر في زمن أجود فالجزيري يذكر انه حج سنة ثلاث وتسعين وثمانمائة في أتباع كثيرين وحج الأمير أجود بن زامل أمير بني جبر في نحو خمسة عشر ألفا من الرجال ونزل بالمنحنى قرب حراء وبعد وفاة أجود تولى الإمارة ابنه مقرن وقد طمع أخواه سيف و زامل في الملك ( تحفة المستفيد 120 ) وآخر أمير في دولة آل جبر هو صالح بن يوسف بن الحسين خال مقرن بن أجود وقد نازع ابن أخته مقرن الحكم وكان له ما أراد وكان محبا للعلم والعلماء فكان يكثر مخالطتهم واخذ عنهم حتى كان فقيها متبحرا وكان شجاعا مقداما عادلا صالحا ومات رحمه الله في سنة 931 هجري وبموته انتهت الدولة الجبرية .

وهذا ما ذكره الدكتور عبداللطيف بن ناصر الحميدان في مقدمة بحثه المسمى التاريخ السياسي لامارة الجبور في نجد وشرق الجزيرة العربية :
بعد ما يزيد على ربع قرن من اختفاء امارة العصفوريين العامرية التي سبق ان بحثناها نجحت قبائل بني عامر مرة ثانية في بسط سلطانها على مناطق من نجد وشرق الجزيرة العربية بزعامة اسرة تنتمي الى جدها الاكبر ((جبر)) فعرفوا ببني جبر او الجبور.
وعندما طرق البرتغاليون باسطولهم لاول مرة مياه الخليج في مطلع القرن العاشر\السادس عشر لفت انتباههم النفوذ الواسع والقوة الضاربة التي قد حازها الجبور. فتحدثوا عنهم في تقاريرهم بكثير من الاحترام الممزوج بالرهبة والخوف وحين اطلع مايلزmiles على بعض ما كتبه البرتغاليون علق على ذلك بقوله : انه ليبدوا حقا بان بني جبر مرعبيبن الى حد كبير وان امرهم قد بقي حتى الآن لغزا لم يحل(1) والواقع ان مايلز لو حاول ان يجهد نفسه في البحث والتنقيب في المصادر المختلفة لاتضح له بان امر بني جبر ليس باللغز الذي يصعب فك بعض طلاسمه .
فمنذ الخمسينات من هذا القرن والمحاولات تبذل للكشف عن تاريخ بني جبر وتعود اسبق هذه المحاولات للمستشرق الالماني المعروف كاسكلcaskel الذي قام 1949 بنشر بحث قصير عن شرق الجزيرة العربية بعنوان((امرة حاكمة مجهولة في بلاد العرب)) وهو استعراض عام وسريع لبعض المعالم البارزة في تاريخ شرق الجزيرة , وقد اتى فيه على ذكر الجبور والسلطانيين((اجود)) و((مقرن)) وفضلا عن المصادر البرتغالية فقد اعتمد على ما ورد عنهم في المصادر العربية وبخاصة ما ورد عند السمهودي وابن بشر

ان البحث هذا على قصرة وعموميته احتوى على بعض المعلومات والملاحظات المفيدة وقد اعقب كاسكل بقليل الشيخ محمد العبد القادر الذي خص الجبور بصفحتين من كتابه المكرس اصلا لتاريخ الاحساءمنذ القديم حتى العصر الحديث .وبالرغم من ان المؤلف اتبع الاسلوب التقليدي في عرض مادته,فانه قدم لنا مادة اولية ايلة لم يسبقه احد,بحيث جعل من غير الممكن لباحث في تاريخ شرق الجزيرة العربية ان يتجاهل هذا المصدر القيم الجليل الذي كان قد نهض به الشيخ محمد العبد القادر.

ثم جاء دور الشيخ حمد الجاسر فتناول النصوص التي اوردها الشيخ محمد العبد القادر في كتابه المذكور واضاف اليها ما في حوزته من مادة جديدة فكتب بحثا عن الدولة الجبرية في الاحساء يمكن ان يوصف بانه اول محاولة لعرض تاريخ الجبور, باسلوب جديد فكان علامة مضيئة في هذا الطريق.

ان آخر ما يمكن ان يشار اليه في هذا الصدد هو البحث الذي نشره المستشرق جان اوبينjean uiqa عام 1972 بعنوان((مملكة هرموز في مطلع القرن السادس عشر )) وعلى الرغم من ان هذا البحث مكرس اساسا لتاريخ مملكة هرموز,الا انه ضم معلومات مفيدة عن طبيعة العلاقة بين امارة الجبور الكعبيين وملوك هرموز.

وهنا لابد ان نشير اننا قد تعمدنا عدم الاشارة الى الجهد الذي قام به مايلز بالكتابة عن تاريخ الخليج وسبق هؤلاء جميعا.لان ما اورده عن الجبور قد جاء في السياق العام وذلك عند حديثه عن البرتغاليين ولم يخصص جزءا من كتابه للحديث عنهم .وعلى الرغم من ذلك فانه كان اول من انتبهه الى اهمية دورهم معتمدا في ذلك على تقارير الرتغاليين المنشورة فقط.وكذلك تجاهلنا ذكر جورج ستريبلنكstripling الذي خصص لهم في اطروحته الاتراك العثمانيين والعرب 1511-1574 حيزا ضيقا لم يتجاوز الاربعة اسطر,لان ماذكره هو مستمد من مدونات البوكرك فقط ومهما يكن من امر فان هؤلاء الباحثين الذين اشرنا اليهم لم يكن بينهم من استوعب كافة المصادر,عربية كانت ام غير عربية, ووضع تاريخ الجبور ضمن الاطار العام للتاريخ الخليج العربي والجزيرة,وبنظرة شمولية .لذا كان لابد من اعادة النظر فيما طرح من مادة واضافة ما هو جديد اليهاوعرضها بطريقة ملائمة تتناسب والدور الذي لعبه الجبور في تاريخ الجزيرة العربية.

ان دراستنا هذه تاتي ضمن هدف طموح لكتابة تاريخ حوض الخليج العربي في العصر الوسيط المتاخر.تلك الفترة التي عرفت بغموضها وقلة مصادرها ولقد بذلنا ما في الطاقة لاستقصاء مختلف المصادر مستفيدين الفاضلين محمد العبد القادر وحمد الجاسر, راجين ان تكون هذه الدراسة جهد يضاف الى جهودهما من اجل سد الثغرة الواسعة في معرفتنا التاريخية عن نجد وشرق الجزيرة العربية خاصة والخليج العربي عامة,خلال هذه الفترة.

على اننا قد نؤآخذ على تجرؤنا على نقد بعض النصوص والآراء ومحاولة تفنيدها والتشكيك بها والواقع اننا قد اضطررنا في احيان كثيرة الى اتباع الاسلوب النقدي نظرا لان ماطرح حتى الآن مع مادة يفتقر للتمحيص والتدقيق يضاف الى افتقارنا الى مصدر اساسي يمكن الركون اليه عن هذه الفترة.

على ان افتراضاتنا واعتراضاتنا لم تكن تبتعد كثيرا عن طبيعة ما يمن ان يتبع في هذه المنطقة من احداث وما يقتضيه منطق الامور.كما اننا في كل ما ذهبنا اليه نعتمد على المقارنة والاستنتاج ضمن تطور يعتمد على التامل الطويل في الاحداث التاريخية والبحث عن اوجه التشابه فيها,مدركين باننا سوف نجد من يخالفنا في بعض ما ذهبنا اليه لكن فرحنا سوف يكون كبيرا عندما نجد المخالفين يطرحون ما في حوزتهممن معلومات ما زلنا نجهلها حتى الآن تاركين للمختصين تقدير الجهد المبذول في هذا البحث .


شرق الجزيرة في اعقاب سقوط العصفوريين الكعبيين :

من المفيد ان نذكر القارىء بما سبق ان قلناه عن الظروف التي كانت قد احاطت بالعصفوريين وذلك في بحثنا عن امارة العصفوريين - اذ ان الشتات والنزاع كان سائدا بين امرائهم منذ القرن الثامن /الرابع عشر,الامر الذي نتج عنه تجزئة امارتهم وتعدد ظهور الزعامات المتناحرة مما ادى في النهاية الى زوال امارتهم على يد سعيد بن مغامس بن سليمان بن رميثة الكعبي الذي لم تطل فترة حكمه ,اذ سقط على يد الزعيم الاحسائي جروان المالكي على ان بني عصفور خاصة قبائل عامر بن صعصعة, عامة ,وقد فقدوا سلطانهم السياسي ظلوا يحتفظون في كل من نجد وشرق الجزيرة العربية بنفوذهم الاقتصادي الواسع ,ولعل أوضح دليل على ذلك ان قوافل الحج القادمة من جنوب ايران وجنوب العراق وسواحل الخليج العربي كان يتولى قيادتها وحراسها بنو عامر,وكثيرا ما اطلق على هذه القافلة اسم قبيلة عقيل.ولقد بقي اطلاق هذه التسمية على هذه القوافل حتى عهد قريب الامر الذي يحملنا على الظن بان هذه التسمية قد اصبحت تطلق على هذه القوافل (كعلامة تجارية),اكثر من كون هذه التسمية تعني انتسابا قبليا.

والواقع ان قوة قبيلة بني عامر العقيلية وشجاعة رجالها ومهارتهم السياسية والتجارية قد حققت لهم احتكار قيادة القوافل منذ القرن الثالث عشر ولفترة طويلة,فاحتلت في نجد وشرق الجزيرة العربية واطرافها دورا يذكرنا بالدور الذي كانت تلعبه قريش في غرب الجزيرة واطرافها قبل الاسلام.

على انه يجدر بنا ونحن نشير الى القوافل التجارية ان نلفت الانتباه الى ان ماكان يقوم به بنو عامر من قيادة وخفارة للقوافل وما يتقاضوه عن ذلك من رسوم يجب ان لا ينظر اليه على انه عمل من اعمال السلب والنهب كالذي تمارسه بعض الجماعات البدوية غير المنضبطة,بل يعتبر ضربا من ضروب النشاط الاقتصادي الذي بدؤه لا يمكن ان نتوقع وجود نشاط تجاري واقتصادي هام في تلك البقاع وضمن تلك الظروف.ولقد اورد لنا السخاوي (ت902/1497) ذكر قافلتين كانتا يقودهما بنو عامر في الفترة التي اعقبت زوال سلطتهم السياسية.القافلة الاولى كانت عام811هــ/1408م ذكرها السخاوي عندما ترجم لجليل بن محمد الاتفهي لاشتر ,حيث قال بان سافر من الحجاز الى الحسا والقطيف بصحبة قافلة عقيل).
اما الثانية اتت عام823/1420,ذكرها السخاوي عندما ترجم لمحمد بن محمد ابو الخير العمري المعروف بابن الجزري(9).

ويبدو لنا ان بطون بني عامر كانت تراقب الوضع في بلاد البحرين عن كثب وتتحين الفرصة المناسبة لاسترجاع نفوذها السيادي السابق .

ومن المحتمل ان لاسرة التي كانت تحتكر قيادة قوافل الحجاج من بينهم وان تكون الاقدر على استرجاع ذلك النفوذ بما لديها من قوة اقتصادية ومن اتباع وعبيد وجراء كانت تستخدم في حراسة القوافل اضافة الى وجود صلات قريبة لها بقبائل كثيرة بحكم ما تمارسه من نشاط.

على ان يجب علينا ان لا نتصور بان الشقاق الذي كان قد وقع بين زعماء العصفوريين قد دمر الكيان الاجتماعي لبني عامر, اذ لابد انها بقيت تعترف برابطة واحدة هي رابطة النسب الاكبر ايا كان مستواها الاقتصادي والاجتماعي.ومهما يكن من امر فانه من اللازم علينا ان نبدي اختلافنا مع ما ذهب اليه الشيخ حمد الجاسر من ان هناك صلة بين الشيخ زامل بن جبر ,مؤسس امارة الجبور وبين قريش( قرشي ) الذي قام عام 785/1383-84 بارتكاب مجزرة ضد حجاج شيراز والبصرة والحسا ونهب ما كانت تحمله قوافلهم من اموال عظيمة,ثم ما قام به من اعتراض لطريق الحجاج العراقيين وارغامهم على دفع مبالغ كبيرة له( 10 ).

والذي يبدوا لنا ان الشيخ الجاسر يميل الى الاعتقاد بأن قريشا هذا,ماهو الا اخ لزامل بن جبر,وان ظهور نشاطه يمثل مقدمات لظهور نفوذ الجبور وفي راينا ان الذي اوقع الشيخ الجاسر في هذا الاعتقاد هو اعتماده على مصدر واحد وهو رواية الجزيري فقط ,فلو انه رجع الى مصادر اخرى ككتاب المقريزي او الصيرفي او غيرهم لتراجع عن اعتقاده هذا.
والواقع ان (قريشا) هذا ماهو الا احد افراد اسرة آل مهنا التي تتزعم قبائل طي ومن ينطوي تحت لوائها من عشائر في كل من العراق والشام. ان المصادر لم تذكر اسم والد قريش بل اكتفت بذكر اسم عمه زامل بن موسى بن مهنا بن عيسى نظرا لشهرته الواسعة ,اذ تولى امرة عرب بادية الشام مرتين الاولى عام 770/1368-80.
ولزامل هذا اخوان هما عمر ومحمد,ولا ندري أي هؤلاء الاثنين هو والد قريش(11).

ومهما يكن من امر فان حادثة الهجوم على قوافل حجاج العراق وايران والحسا لايمكن فهمها الا من خلال التعرف على علاقة زعماء قبائل طي بعضهم ببعض من جهه,ثم علاقتهم بكل من الدولتين المملوكية والجلايرية من جهة اخرى, وكذلك الاوضاع الداخلية في هاتين الدولتين في حدود هذه الفترة, الا ان ذلك سوف يخرجنا عن مجال بحثنا. على ان الذي تجدر الاشارة الية ان بعض زعماء طي كانوا قد اقاموا لهم امارة في جهات البصرة منذ ان قطع السلطان الايلخاني ابو سعيد (716-737/1316-35) البصرة لفضل بن عيسى احد زعماء طي عام 718/1318 (12).

ويبدو ان زعماء طي كان لهم نشاط بعد هذا التاريخ في هذه المنطقة.فنحن نعرف ان السلطان المملوكي الظاهر كان قد اوعز الى زعيم قبيلة غزية ثامر بن قشعم الذي يقيم عادة قرب المشهدين (كربلاء والنجف) بمهاجمة املاك آل فضل في البصرة عام 795/1393,فقام بالاستيلاء على املاكهم ونهبها.(13) كما ان شرف الدين يزدي قد ذكر بان تيمور لنك ارسل حفيده امير زادة ميرنشاه بحملة الى البصرة عام 796/1393-94 للتنكيل بالعرب الذين كانوا يقطعون طرق قوافل الحجاج(14).

ونحن نعرف بان آل فضل في البصرة كانوا على عداء مع امارة العصفوريين في بلاد البحرين لذا بقي ان نتساءل عما اذا كان قريش هذا قد اتخذ من جهات البصرة قاعدة لهجومه على قوافل الحجاج هذه؟.

ومهما يكن من امر فالذي نراه ان هجوم قريش هذا لم يمر دون ان يترك خلفه اصداء واسعة . نظرا لضخامته وللخسائر التي رافقته ,واستهدفت احد الشرايين الحيوية للحياة الاقتصادية لبلاد البحرين.
لذا لايمكن ان نكون قد ابتعدنا عن الصواب فيما لو اتخذنا من هذا الهجوم سببا مقبولا لسقوط امارة العصفوريين,ان لم يكن دليلا على سقوطها قبل هذه الحادثة بقليل.كما يمكن ان نقول بان هذه الواقعة قد مهدت السبيل لصالح بن حولان (جولان) لان يبسط نفوذه السياسي على البحرين اضافة الى البصرة لينتهي هذا النفوذ بهجوم جيوش تيمورلنك على البصرة 795/1393 والذي نتج عنه مقتل صالح(15).
ان فترة الفراغ السياسي الذي حدث في البحرين في نهاية القرن الثامن/الرابع عشر أي في حدود فترة التغيرات والاحداث التي اشرنا اليها –هي الفترة التي ترجح فيهاقيام سعيد بن مغامس بن سليمان او جروان المالكي بالاستيلاء على السلطة في تلك البلاد.

ومما تجدر الاشارة اليه هنا اننا كنا قد بينا الاسباب التي حملتنا على تخطئة التاريخ الذي اورده ابن حجر العسقلاني وهو عام 705/1305-6-كبداية لقيام حكومة جروان في بلاد البحرين (16). ويمكننا ان نضيف الآن تساؤلا آخر هو ,كيف يمكن الاطمئنان الى صحة التاريخ الذي اورده ابن حجر مع انه يجهل ما وقع لهذه الامارة من احداث خلال حياته ؟ فهو يقول عن ذلك ان ( ابراهيم بن ناصربن جروان كان وما يزال حاكما للقطيف عام 820/1417,فحسب ولا يعرف عما وقع له ولامارته بعد هذا التاريخ ,مع ان ابن جبر عاش حتى عام 852/1448.

ويبدو لنا ان مدة حكم اسرة جروان المالكي في بلاد البحرين لم تتجاوز نصف قرن .
على اننا سوف نحاول على ضوء ما لدينا من ادلة تحديد التاريخ التقريبي لنهاية حكومة آل جروان على يد الجبور بعد ان كنا قد رجحنا تاريخ قيامها في حدود عام 795/1393 او بعد بضع سنوات .ولا يعتد بما يقوله بعض البحثين من عدم تناسق إسم بن جبر وعمود نسبه وإليكم بعض الأمثلة التي إعتاد العرب إستعمالها في المسميات ونسب الرجل إلى قبيلته :
أخي الكريم في بعض الأحايين لايكون ترتيب اسم العائلة بالشكل الذي نعرفه , يعني ليس بالضرورة أن يكون لقب البطن ثم القبيلة ثم القبيلة الأكبر متتابعا" , وذلك راجع لترتيب معين بعضهم يتبعه , وسأضرب لك بعض الأمثلة على كلامي من الكتب القديمة:


المثال الأول :

النابغة الجعدي الكعبي (من بني جعدة بن كعب بن ربيعة)
وقد اختلف في اسمه، فقيل: قيس بن عبد الله. وقيل: عبد اله بن قيس وقيل: حيان بن قيس بن عبد الله بن عمرو بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري الجعدي، نسبه هكذا أبو عمر.*1*
النابغة الجعدي أخي الكريم هو من بني جعدة بن كعب بن ربيعة من بني عامر بن صعصعة , وأبو عمر ذكر العامري قبل الجعدي.

الصحابي الجليل عبد الله بن الشخير الكعبي
"ب د ع" عبد الله بن الشخير بن عوف بن كعب بن وقدان بن الحريش -واسمه معاوية بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري ثم الكعبي، ثم من بني الحريش- وهو بطن من بني عامر بن صعصعة. له صحبة.*2*

عقال بن خويلد بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري العقيلي: شاعر مخضرم كان يهاجي النابغة الجعدي وكان رئيس بني عقيل ذكره المرزباني وأنشد له في ذلك شعراً.*3*

أبو حرب بن خويلد بن عامر بن عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري العقيلي.*4*

*1* كتاب "اسد الغابة" لأبن الاثير
*2* نفس المصدر اعلاه
*3* كتاب "الإصابة في معرفة الصحابة" ابن حجر العسقلاني
*4* نفس المصدر اعلاه

و يجدر الإشارة هنا على الاختلاف على نسب بني جبر وبعد أن استعرضت كثيرا من المراجع والبحوث أود أن أورد الأقوال التالية من المؤرخين و الباحثين والتي تجعل من انتساب أجود بن زامل آل جبر إلى عقيل عامر القيسية المضرية أوضح وأقوى :

1- قول ابن بسام " وفي سنة 851 هجري غزا زامل بن جبر العقيلي الكعبي ملك الإحساء والقطيف ومعه جنود عظيمة من البادية والحاضرة وقصد الخرج وصبح الدواسر وعايذ على الخرج وحصل قتال شديد قتل فيه عدة رجال من الفريقين ثم صارت الهزيمة على الدواسر وعايذ واستولى زامل على محلتهم وأغنامهم وبعض إبلهم وأقام في الخرج نحو عشرين يوما ثم قفل عائدا إلى وطنه " ( الدارة س 1 ج 4 ص 67 عن تحفة المشتاق )

2- قول ابن لعبون " وكان للجبور المذكوريين دولة ورياسة بادية وحاضرة في الإحساء والقطيف وعمان وتلك النواحي ومعظمها في القرن التاسع وأشهرهم في الرياسة والملك والسخاء والجود أجود بن زامل الجبري العقيلي كان له صيت عظيم هو وبنوه زامل وسيف ...."( تاريخ ابن لعبون ص 31-32 )

3- قال الشيخ حمد الجاسر عن نسب الجبريين :
والجبريون فخذ من بني عقيل من بني عامر, من الجبور الذين أصبحوا الآن معدودين من بني خالد " ورسم الشيخ حمد الجاسر مشجرة لآل جبر يذكر فيها حكام الإحساء في القرن التاسع
الهجري من آل جبر بن حسين بن ناصر الجبري العقيلي العامري وبذلك لا ينفي الشيخ حمد الجاسر انتساب آل جبر آل عقيل عامر القيسية المضرية .



4- وقال عباس الراوي المورخ العلامة رحمه الله " أصلهم من بني عقيل إخوة المنتفق أو أبناء عمومتهم وكانت الإحساء بيدهم في أوائل المئة التاسعة وهؤلاء توطنوا المنتفق ثم توالى ورودهم وأجود بن زامل العقيلي الجبري العامري القيسي جدهم اول من ملك الإحساء أخذها من الجراونة القرامطة في شهر رمضان سنة 821 – 1418 ودام حكمهم إلى تمام الألف ثم حكمها الترك وبعدهم آل حميد من بني خالد وبعدهم آل سعود .

5- محمد بن عمر الفاخوري في كتابه الأخبار النجدية تحقيق عبد الله الشبل والذي نسب دولة الجبور إلى بني عقيل بن ربيعة بن كعب بن عامر بن صعصعة القبيلة العدنانية المشهورة ص 61 .

6- وكتب المؤلف عبد الكريم بن عبد الله المنيف الوهبي في كتابه بنو خالد وعلاقتهم بنجد في الصفحة 58 فيما يستعرض مجمل الآراء السابقة والتي ذكرها في بيانه وتفصيله لنسب بني خالد فقال " منهم من نسبها إلى عامر بن صعصعة من هوازن العدنانية وهذا النسب ينطبق على البطون الموجودة في المنطقة قبل مقدم خالد الحجاز مثل الجبور والعماير " وهتا يقول الشاعر الأديب الفقيه احمد بن علي بن حسين بن مشرف الوهبي التميمي النجدي الإحسائي المتوفى سنة 1285 هجري :

ولا تنسى جمع الخالدي فإنهم قبائل شتى من عقيل بن عامر

7- وقال بعد ذلك في الصفحة 59 " وجود قبائل خالدية تنسب إلى عامر بن صعصعة في المنطقة وفي المناطق المجاورة " يقصد المنطقة الشرقية من الجزيرة وغرب وأعالي نجد كما أظن .

8- وذكر كذلك المؤلف محمد بن دخيل العصيمي في كتابه قبائل هوازن دراسة في الأنساب والتاريخ في الصفحة 402 (( إنها (أي أسرة الجبر) تنتمي إلى الأرومة التي تنتمي إليها آل عصفور )) .

9- أبيات الشعر التي مدح فيها الشعراء الأمير أجود بن زامل ونسبوه إلى قيس أي قيس عيلان جد عقيل بن كعب بن ربعة بن عامر بن صعصعة وهي :
فما ولد من عصر النبي محمد .............ولا أرضعت بيض العذارى نهودها
بأفرس من ستر العذارى ابن زامل........ إلى ذل من سادات قيس ٍ بنودها
سقى كل ما حلوا من الأرض مرزم .......اليكن دياميم المصارى رعودها
حقيق ٍ بها من أرض ما ينزل أجود........ أبا سند سلطان قيس ٍ عمودها

10- وأيضا فى قصيده لعامر السمين يمدح بها قطن بن سيف بن جبر ويصفه بأنه من خيار عقيل وأن أصله من عامر من قيس :

قيسي خيار عقيل جملا كلهم................ العامرى من قيس أوفى مقسما

و القصيدة التي تؤكد أن الأمير مقرن بن زامل بن أجود بن زامل العُقيلي من الجبور من عامر عقيل هي قصيدة جعيثن اليزيدي التي نقلها ابن لعبون في تاريخه قبل 180 عاماً تؤكد ذلك النفوذ والتي قال فيها:

حمى بالقنا هجرٍ إلى ضاحي اللوى .......... إلى العارض المنقاد ناب الفرايد
حتى قوله:

نجد رعى ربعى زاهى فلاتها .......... على الرغم من سادات لام وخالد
وسادات حجر من يزيد ومزيد .......... قد اقتادهم قود الفلا بالقلايد

فهي تجزم بأن الامير مقرن من عامر عقيل وإلا لما ذكر قوة هاتين القبيلتين أنذاك ومدح نفسه تجاههما وصورهما الشاعر على أنهم ألد أعداءه كما يفهم من هذه القصيدة التي تعتبر ملحمة من الملاحم.

وأود هنا أن أذكر بالنص تقريبا ما ذكره عباس العزاوي في كتابه - العشائر العراقية - ص 330 وكتاب معجم قبائل العرب القديمة والحديثة - عمر رضا كحالة- ص350 عن بنو جبر
أصلهم من بني عقيل إخوة المنتفق أو أبناء عمومتهم وكانت الإحساء بيدهم في أوائل المائة التاسعة.
وهؤلاء منهم توطنوا المنتفق. ثم توالى ورودهم. وأجود بن زامل العقيلي الجبري العامري القيسي جدهم أول من ملك الإحساء أخذها من الجراونة (القرامطة) في شهر رمضان سنة 821هجري-1418ميلادي ودام حكمهم إلى تمام الألف , ثم حكمها الترك وبعدهم (آل حميد) من بني خالد, وبعدهم آل سعود وهكذا تداولتها الأيدي ... وحوادثهم في تاريخ العراق بين إحتلالين , وهم يسكنون في نطاق واسع من لواء المنتفق ويعدون ثلث عشائر المنتفق وهم الآن بين الدراجي في حدود السماوة وبين كوت معمر (قرب سوق الشيوخ) في جانبي الفرات ، وفى الغراف من نهر جسام إلى الحصونة فى بزاير الغراف شرقي البدعة ، والى الناصرية وبينهم من لا يمت إليهم بصلة نسبية أو قربى قريبة وشاع إطلاق الأجود على أهل الثلث منهم ونخوتهم يتيم ورئيسهم الشيخ زامل المنّاع (1).
ونخوتهم الخاصة (أخوة منصور), وكانت الرئاسة قديمة فيهم (2) وبنو عامر الذين ينتسب إليهم الرئيس بطن من عامر بن صعصعة ابن هوزان العدنانية. وهم بنو عامر بن عوف بن مالك بن سعد ذكرهم ابن خلدون في العبر ولم يصل نسبهم بعامر بن صعصعة.
ثم قال : وهم إخوة المنتفق ومسكنهم بجهات البصرة وملكوا البحرين بعد بني أبي الحسين , قال ابن سعيد : وملكوا أرض اليمامة من بني كلاب وكان ملكهم فى نحو الخمسين من المائة السابعة ملكها منهم عصفور وبنوة ومن آل عامر هؤلاء (عقيل) ، ولا عبرة بقول الحمداني فى أنهم غير عامر بن صعصعة، وغير عامر المنتفق بل هم من عامر بن صعصعة (3) ( لأن المقصود هنا بالنفي لا نفي الانتساب إلى عامر بن صعصعة بل ما يريد قوله هو أن عامر المشار إليه في آخر سلسلة نسب الرجل محمد بن أحمد العقدي الذي وفد على الديار المصرية آنذاك ليس هو عامر بن صعصعة وليس هو عامر المنتفق ولكنه عامر آخر وهو كذلك ينتمي إلى عامر بن صعصعة ويقرب إلى عامر المنتفق , وأن الكل يعرف أن عامر المنتفق يرجع إلى عامر بن صعصعة فبالتالي لا يمكن فهم ذلك النفي بنفي إرتباط النسب وإلا لفهمناه كذلك فنفي نسب عامر المنتفق بعامر بن صعصعة ليس في محله أيضا حين قال ليس عامر بن صعصعة ولا عامر المنتفق فجعلهما رجلين ذي نسبين مختلفين وهذا غير صحيح بالطبع والعكس هو المثبت في جميع المراجع القديمة والجديدة ) , و أن الشيخ زامل المناع رئيسهم قد بيّن لي أنهم من ذرية عامر ابن صعصعة. وأنهم كانوا أمراء نجد والإحساء الرئاسة في الأجود :
1- آل مناع: (2) العبيد والرئيس منهم الرومي (3) الخليف الصبيحة رئيسهم برغش بن جاسب ومن فروعهم : (1) الدوشان قال محمد .قال علي قال لي الأستاذ محمد حسن حيدر:
أن الصبيخة وآل خليف من أقارب آل وثان وقرباهم إليهم. وان المرحوم الشيخ محمد حسن حيدر ذكر لي أنه وأخاه الشيخ محمد جعفر ابنا الشيخ باقر وكان عالما مات في الجهاد ابن الشيخ علي ابن الشيخ محمد علي ابن الشيخ حيدر ابن الشيخ خليفة ابن الشيخ كرم الله ابن الشيخ دنانة ابن حنكور بن غانم بن وثال (وينطق به وثان أيضا). بينه لي كما ذكره له أخوه في كتاب كتبه إليه.
هذا ما علمته منه في 30 نيسان سنة 1938ميلادي من هؤلاء الفروع عبيد ورومي إخوان ابنا مهنا بن علي بن سيف ابن محمد بن جبر بن منصور (وهذا له أخ اسمه ناصر مات بلا عقب، ونخوتهم (أخوة ناصر) نشأت منه و ابن منيع ( وبه سمي المناع (1) فخذ الرؤساء... ) وكان هذا حاكما في الإحساء والقطيف ونجد فكان آخر أمرائهم وهو الذي انحدر إلى العراق وسكن الشامية بعشائره (الأجود) ابن سالم بن زامل ابن سيف بن أجود بن زامل العامري الجبري القيسي من قيس عيلان ومن ذرية عامر بن صعصعة... ومن الشيخ زامل المنّاع رئيسهم علمت الكثير من عشائر المنتفق، وهو شيخ جليل طاعن فى السن. صادق اللهجة ، معروف بالصلاح ، وعمدة فيما يحكي وينقل وكان لا يترك الصلاة وصار نائبا لسنين عديدة والمهم ان المناع (منهى) لكافة عشائر المنتفق وكان الشيخ عبد الكريم منهم يتحاشى أن يقضي حسب عرف العشائر لاعتقاده بمخالفته للشرع الشريف ويلحق بفروع المناع : (1) أهل الكوت رئيسهم جويد البادي (1) الأجود: من عشائر العراق. كانت الإحساء بيدها في أوائل المئة التاسعة للهجرة.

وقد توطن قسم منها في المنتفق، ثم توالى ورود أفرادها إلى تلك المنطقة.
وأما نسبها فتنتسب إلى جدها أجود بن زامل العقيلي الجبري العامري القيسي، وهو أول من ملك الأحساء في مضان سنة "821 ه - 1418 م"، ودام حكمها حتى آخر المئة العاشرة للهجرة .

وتسكن في مناطق واسعة من المنتفق بالعراق، وتعد ثلث عشائر المنتفق، وهي الآن بين الدراجي في حدود السماوة وبين كوت معمر قرب سوق الشيوخ في جانبي الفرات، وفي الفرات من نهر جسام إلى الحصونة في بزايز الغراف شرقي البدعة إلى الناصرية ومن بين عشائر الأجود من لم يمت إليها بصلة نسب أو قربى قريبة , والرئاسة في الأجود لآل مناع , ويصعب تعيين العشائر الأصلية من الأجود وهي : غزية، الجوارين، الزهيرية، العصوم، الخليف، المارد، الصبيحة، خفاجة، البدور والشريفات وهذه لا يصح أن تعد والأجود إلا في تقسيمات الثلث، والباقي من العشائر تعتبر منضمة إلى الأجود."

بودي كذلك أن أذكر هنا وبشكل عام أن ارتباط أهل نجد بالإحساء يحكمه طابع الجوار وكذلك التجارة وما يسمى الآن بالأمن الغذائي وكان ذلك سبب مباشر لنزوح كثير من النجديين من البوادي سواء بشكل مؤقت أو دائم وخصوصا سني القحط والمجاعات وكذلك اعتمادهم على تمور الإحساء كطعام رئيسي لهم .
نور العراق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
افترأت على عقيل بن ابي طالب رضى الله حنه رجب مكى حجازى العقيلى مجلس قبيلة العليقات 0 12-10-2019 01:22 PM
الراي الوارد في نسب بني خالد خليل ابراهيم خلف ملتقى القبائل العربية . مجلس القلقشندي لبحوث الانساب . 10 23-06-2019 04:59 AM
الافتراء علي عقيل بن ابي طالب . بقلم جعفر مرتضى العاملي نور العقيلي مجلس الاشراف العقيليين 0 04-05-2019 09:25 AM
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 11 04-04-2019 11:06 PM
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين . ابو الحسن الندوي د سليم الانور مجلس الفكر الاسلامي و الرد على الشبهات 2 04-11-2017 10:30 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 11:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه