4 مبادئ يرتكز عليها منهج ترامب حول العالم . كاتب بريطانى يحلل - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز

بقلم :
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: عائلة علي بن حسين الحسيني الحباب (آخر رد :فيصل محمد)       :: آل شديد-فلسطين (آخر رد :علار الشعراوية)       :: إيمان الفطرة (آخر رد :نسابة يبغض العصبية)       :: مركز الفشن بني سويف (آخر رد :ادم وليد)       :: افضل الذكر (آخر رد :ادم وليد)       :: العبيلان من عنيزة بالقصيم (آخر رد :العبيلان)       :: مشجرة أبناء معدّ و إثبات موقع غطفان الجيني (آخر رد :وائل بهجت شاهين)       :: جينات آل مكتوم حكام الإمارات – Al-Maktoum DNA in UAE (آخر رد :وائل بهجت شاهين)       :: الاشراف الادارسة في مصر - بقلم م ايمن زغروت (آخر رد :احمد سلامه سيد)       :: سؤال عاجل عن عائلة البدير (آخر رد :صقر العروبة)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس التاريخ العربي > مجلس التاريخ الحديث > تاريخ أمريكا المعاصر


إضافة رد
قديم 27-01-2020, 05:10 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
منتقي المقالات
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي 4 مبادئ يرتكز عليها منهج ترامب حول العالم . كاتب بريطانى يحلل

كاتب بريطانى:

4 مبادئ يرتكز عليها منهج ترامب حول العالم



رأى الكاتب البريطانى جدعون راخمان أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب يُقدّم الاقتصاد على المثاليات والقيم فى منهجه السياسى إزاء العالم.
واستهل راخمان مقاله بالفاينانشيال تايمز، منوها عن أنه ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وثمة إجماع ملحوظ داخل مؤسسة الولايات المتحدة بشأن السياسة الخارجية؛ وقد دعم الجمهوريون والديمقراطيون على السواء شبكة عالمية قوامها تحالفاتٌ تقودها أمريكا وضماناتٌ أمنية.
ونبه راخمان إلى أن القيادات فى كلا الحزبين - من جون كنيدى إلى رونالد ريجان وصولاً إلى بوش الأب والإبن وكلينتون الزوج والزوجة- اتفقوا جميعا على أنه كان من مصلحة أمريكا دعْم التجارة الحرة والديمقراطية حول العالم.
وقال الكاتب إن ترامب انقلب على إجماع واشنطن؛ ولقد بدا عزوف ترامب عن مبادئ السياسة الخارجية الأمريكية صعبًا لدرجة أن العديد من منتقديه الرافضين أفكاره يرون فيها نِتاج فِكْرٍ مضطرب؛ لكن هؤلاء مخطئون: ذلك أن المتأمل سياسات ترامب يلحظ فيها مذهبًا سياسيا متماسكا.
وميّز راخمان أربعة مبادئ أساسية يرتكز عليها منهج ترامب إزاء العالم:
المبدأ الأول، هو "الاقتصاد أولاً"؛ ومنذ البداية أوضح ترامب أن "عودة مجد أمريكا" سيكون على عجلات من الاقتصاد؛ وفى سبيل هذا الهدف، جعل ترامب يركز على بلدان يعتقد أن لديها فائضا تجاريا مع الولايات المتحدة.
المبدأ الثانى فى منهج ترامب، هو الحديث عن "الدول وليس المؤسسات"؛ وإذا كان معظم الرؤساء الأمريكيين السابقين قد أعربوا عن إحباطهم بين الفينة والأخرى من مؤسسات دولية، كالأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية ومجموعة السبع - فإن ترامب قد نقل الأمر إلى مستوى آخر هو مجابهة الدول منفردة بدلا من المؤسسات.
وفى هذه المواجهات الفردية تكون لأمريكا الكلمة الأخيرة بحكم تفوقها فى الحجم؛ بخلاف الأمر فى الهيئات المتعددة الأطراف، حيث يمكن أن تتكاثر الأصوات ضد الولايات المتحدة، ومن هنا رأى ترامب أن أفضل ما يمكنه عمله إزاء تلك المؤسسات هو أن يجتنبها.
المبدأ الثالث فى منهج ترامب، هو "الثقافة وليس القيم"؛ لطالما كان الالتزام الخطابى على الأقل بتدعيم قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان فى القلب من نهْج أمريكا الذى انتهجه كافة رؤسائها بعد الحرب العالمية الثانية - أما ترامب فهو على النقيض ممن سبقوه، لا يُظهر اهتماما كبيرًا بتدعيم قيم الديمقراطية أو حقوق الإنسان.
ورأى الكاتب أن مفهوم ترامب عن الغرب ليس قائما على القيم المشتركة، وإنما على الثقافة، أو حتى على العرقية؛ وهذا يفسر اهتمام ترامب الزائد بالسيطرة على الهجرة، التى يراها بمثابة التهديد الحقيقى للغرب؛ وقد عبّر ترامب عن وجهة النظر هذه فى رحلته الأخيرة إلى أوروبا، قائلا إن الهجرة شيء "سيء جدا لأوروبا، ذلك أنها تغيّر الثقافة".
المبدأ الرابع فى منهج ترامب، هو "مناطق النفوذ والمصالح"؛ إن ترامب غير مؤمن بالقيم والقواعد العالمية؛ وعليه، فأيْسر على ترامب أن يقبل فكرة أن العالم يمكن أو ينبغى أن يُقسّم إلى "مناطق نفوذ" تسيطر فيها قوى عظمى كالولايات المتحدة وروسيا والصين على المناطق المحيطة بها.
وإذا كان ترامب لم يصرّح عن ذلك المبدأ بشكل صريح إلا أنه ألمح إليه فى اقتراحه أن شبه جزيرة القرم هى بطبيعتها جزء من روسيا - وأيضا فى تساؤله المتواتر عن جدوى التحالفات الأمريكية العالمية.
واختتم الكاتب قائلا إن مشكلة سياسات ترامب ليس فقط فى أنها راديكالية وإنما فى أنها خطيرة؛ ذلك أن أمريكا تحتاج إلى حلفاء، كما أن تقويض نظام التحالف الذى تقوده أمريكا وتدعيم "مناطق النفوذ" كفيل بتشجيع توسّع النفوذين الصينى والروسى.


توقيع : الارشيف
الارشيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبب تسمية العراق مع تطور العلم العراقي مجاهد الخفاجى منتدى جغرافية البلدان و السكان 15 22-07-2019 11:40 AM
سبب تسمية العراق مع نوع العلم . مجاهد الخفاجى مجلس قبائل العراق العام 19 27-10-2016 06:48 AM
هؤلاءعلمونى (1) محمد جلال كشك محمد محمود فكرى الدراوى مجلس الادباء العرب ( المستطرف من كل فن مستظرف ) 2 06-03-2015 03:24 AM
قصة الحضارة الإسلامية محمد محمود فكرى الدراوى مجلس التاريخ الوسيط 0 13-02-2010 10:05 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 10:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه