أهميـــة الوعى بالتاريخ - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
استفسار
بقلم : نور الله يونس
قريبا
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: فرسان وشيوخ قبيلة آل مرة (آخر رد :أبوهندي)       :: ما معنى تأخر الاجابة على سؤالك اكثر من 10 ايام ؟؟ (آخر رد :مصكفى فواز)       :: سوهاج (آخر رد :مصكفى فواز)       :: سوهاج (آخر رد :مصكفى فواز)       :: المستكه (آخر رد :محبوش حبشان)       :: نشكي من الصد والهجران (آخر رد :سمير الوادي)       :: استفسار (آخر رد :نور الله يونس)       :: البحث عن قبيلة (آخر رد :جمال نوح)       :: أسر خضيرية (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: استفسار عن نسب عائلة الحدايدة (آخر رد :أحمد عبد الله الحديدي)      



مكتبة الاستاذ الدكتور فتحي زغروت للدراسات التاريخية والد مؤسس الموقع


إضافة رد
قديم 28-03-2020, 03:58 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
والد مؤسس الموقع
 
الصورة الرمزية د فتحي زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي أهميـــة الوعى بالتاريخ

أهــمـية الوعــــى بالتـــاريخ
نتائج ترتبت على قدوم الحملة الفرنسية على مصر

نتائج ترتبت على قدوم الحملة الفرنسية ، واثرها على الشعب المصري .
أولا : لقد كان نزول الحملة الفرنسية بأرض مصر ، بمثابة الشرارة التي الهبت شعبنا وكشفت عن الروح الثورية العارمة التي تكمن فيه.فلم تجد الحملة الفرنسية في مصر طريقاً مفروشاً بالورود ، بل اصطدمت من أول يوم نزلت فيه حتي آخر يوم قضته علي أرضنا بقوات عديده مختلفة ومتصارعة منها الفرنسيون والإنجليز والعثمانيون والمماليك .
حقاً أن كل قوة من هذه القوي كان نضالها لهدف ذاتي إلا أنها جميعها باستثناء الفرنسيين تجمعت على هدف واحد كانت تناضل لسحق الحملة وطردها من أرض مصر .
كان كل هؤلاء في جانب ، والشعب المصري بجميع طبقاته في جانب آخر ، الفلاحون والحرفيون والتجار والمثقفون ، وهم العلماء ، ورجال الدين .
فالمماليك تلقوا ضربة قوية قصمت ظهورهم ، فجزء منهم بقيادة ابراهيم بك فر إلي الشام وجزء آخر بقيادة مراد بك فر إلي الصعيد ثم تهادن مع الفرنسيين .
ثانيا : انكسرت قوة المماليك أنكسارا مشينا وأصبحت فلولهم الباقية بعد خروج الحملة من مصر أضعف من أن تستطيع أن تلعب دوراً إيجابياً في مجري الصراع الذي نشب بعد ذلك لتولي السلطة.
ثالثا : – برزت أهمية الشعب المصري حيث كانت كل القوي المتصارعة ، التي لها مصلحة في طرد الحملة الفرنسية من البلاد ، تسعي إلي استمالة الشعب إلي جانبها ، وخاصة في المرحلة الأولي للحملة ، عندما كانت مسيطرة عسكرياً تماماً علي الحدود ونتج عن هذا أن الشعب قد وجد مؤقتاً حلفاء ، كما وجد قيادة في التجار والعلماء ومشايخ الحرف ، توجهه ضد القوات الغازية ، فحمل السلاح بشكل واسع لأول مرة منذ أجيال طويلة ، فشعر بذاته وقوته ، وتحددت قوميته ، ونبع من صفوفه أبطال وقادة مثل البشتيلي والخضري . ولا نتكلم عن السيد عمر مكرم ، فقد كان حامل العلم الجماهيري الخفاق ، وكان المنظم والملهم الثوري ، والقائد الصلب الذي ظهرت شجاعته المطلقة أمام الفرنسيين والأتراك والمماليك ، ومحمد علي بعد أن تولي السلطة .
رابعا – لكي تستميل الحملة الجماهير الشعبية إلي جانبها ، ولكي تحكم البلاد بأقل ما يمكن من المتاعب ، أنشأت دواوين في القاهرة وفي عواصم الأقاليم من العلماء والتجار والأعيان ، وبهذا وضعت نواة الفكر الديمقراطي بمصر . وإن كان هناك من يري فشل تلك التجربة وسوف نوضح ذلك فيما بعد .
خامسا – رب ضارة مفيدة أحيانا ، فقد جاءت حملة نابليون الرأسمالية إلى مصر لتعمل علي استغلالها استغلالاً رأسمالياً ، وتعتصر كل ما يمكن إعتصارة من إمكانيات البلاد المحتلة ، وفقاً لآخر ما وصل إليه التطور الإنتاجي ... ولهذا فقد جلبت الحملة معها العديد من العلماء ، لدراسة مصر من كافة النواحي الجغرافية والتاريخية والزراعية والثروة المعدنية ، لكي تنظم علي ضوء هذه الدراسة استغلال البلاد استغلالاً كاملاً ... وقد كان لهذه الدراسات أثرها بعد جلاء الحملة وتولي محمد علي السلطة ، فقد استفاد من هذه الأبحاث في العديد من مشروعاته التي نفذها له عدد من أتباع سان سيمون(21) الذين حضروا إلي مصر وأحاطو بالباشا .
سادسا: عدم ظهور المجتمع الرأسمالي الذي ينهض بالبلاد بل ظل النظام الإقطاعي كما هو تسوده العلاقة السيئة بين الإقطاعيين والفلاحين عكس ما ظهر في أوربا آنذاك فعندما ضربت الحملة الفرنسية النظام المملوكي ضربة قاصمة ، وهيأت الظروف الملائمة لتصفيته نهائياً . فكان ينبغي أن يقضي علي النظام المملوكي بقوي التطور الداخلي ، فكما حدث في فرنسا مثلاً ، بالقضاء علي أمراء الاقطاع ،حيث كانت الرأسمالية الناشئة هناك تحشد الفلاحين والحرفيين ضد أمراء الاقطاع ، وتكسب علي مر السنيين مواقع جديدة منهم ، وتشغل هي ومن ورائها الجماهير ، الفراغ السياسي ، حتي ضربتهم في الثورة ضربة حاسمة ، وقبضت علي السلطة ، واقامت مجتمعاً بورجوازياً .
سابعا: الصراع على السلطة من أبرز المشاكل التي تودى بالوطن وخاصة إن كان المتصارعون لهم مطامعهم الخاصة أو الذاتية فبعد خروج الحملة برزت فوراً مشاكل الصراع علي السلطة بين كل القوي المتصارعة فالعثمانيين يريدون استغلال فرصة ضرب المماليك لكي يجهزوا علي بقيتهم ويحكموا البلاد حكماً كاملاً ... والانجليز كانت جيوشهم تعسكر داخل البلاد ولا يريدون الخروج .. والمماليك يحاولون في استماتة استرداد سلطتهم الزائلة ، وقد تبقي منهم حوالي خمسة آلاف مملوك يعاونهم بعض الجنود الفرنسيين المغامرين ، وينتقلون من معسكر الانجليز إلي الفرنسيين ثم إلي الانجليز . عندما يفقدون الأمل في فرنسا .. وبين كل هؤلاء المتصارعين يقف الشعب المصري محاولاً التخلص من كل هؤلاء الأعداء .
ثامنا : نتج عما سبق ظهور وعى قومى واضح ومؤثر في الحياة المصرية وقد ظهر ذلك في أجلى صورة عندما شاركت الزعامة الشعبية في إجبار السلطان العثماني على اتخاذ قرار رغم أنفه بتعيين محمد على وكان ذلك بمثابة ثورة شعبية وتعتبر هذه الثورة من وجهة النظر العلمية من أهم الثورات في تاريخ مصر الحديث ، فهي أعمق من ثورة القاهرة الأولي علي الحملة الفرنسية . لقد استمرت من أول مايو حتي 9 يوليه سنة 1807 ، حيث ورد الفرمان التركي من الآستانة مؤيداً تعين محمد علي في ولاية مصر ( إذ رضي بذلك العلماء والرعية ) .
تاسعا: على الرغم إن وعى المصريين كان بدأ يتفتح ، ولكنه كان فجا وغير قادر علي تحديد معالم الطريق ، وكانت الأحداث أسرع وأضخم من النضج الاقتصادي والاجتماعي لذلك تركت السلطة لذلك لمغامر تركي الذى ربط مصيره بمصير الأحداث المصرية ، ولم يكن له سبيل للوصول إليها إلا بالارتكاز علي قاعدة شعبية ، فاستغل كل المتناقضات الموجوده والمتصارعة ، ووثب بها إلي حكم البلاد . أن وصول محمد علي إلي الحكم يبين رغبة الشعب في الاستقلال والتطور ، ولكن تنقصه القيادة السياسية التي تمكنه من تنفيذ هذه الرغبة.

إلى اللـقاء فى حلقة أُخرى...

د فتحي زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهميـــة الوعى بالتاريخ د فتحي زغروت مكتبة الاستاذ الدكتور فتحي زغروت للدراسات التاريخية 0 26-03-2020 01:14 PM
أهميـــة الوعى بالتاريخ د فتحي زغروت مكتبة الاستاذ الدكتور فتحي زغروت للدراسات التاريخية 0 21-03-2020 11:57 AM
أهميـــة الوعى بالتاريخ د فتحي زغروت مكتبة الاستاذ الدكتور فتحي زغروت للدراسات التاريخية 0 12-03-2020 12:07 PM
مواعيد عرقوب..اخلاف الوعد.. هلا حيدر مجلس القصة العربية 2 23-06-2018 09:42 AM
السودان و عروبية، أو تحالف الهاربين,,, حسن جبريل العباسي مجلس قبائل السودان العام 2 20-04-2018 11:28 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه