حوار هادئ مع الشيعة - الصفحة 13 - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
طلب معرفة نسب عائلتي (حلس) بمصر وفلسطين- غزة
بقلم : محمد علي حلس
« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: ((من قواعد علم النسب عند المحققين)) (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: اسوان الرمادى قبلى الكرابلة ابوسعد (آخر رد :ابو محمد الهاشمي)       :: السؤال عن نسب عائلة الماضي من قبيلة الالمدا (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ماذا يخسر المسلم إذا ...! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: طلب معرفة نسب عائلتي (حلس) بمصر وفلسطين- غزة (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: ((من قواعد علم النسب عند المحققين)) (آخر رد :الجارود)       :: للتأمّل ... والتدبّر !!! (آخر رد :الشريف ابوعمر الدويري)       :: معرفة اصل العائلة (عبدالحافظ عماره) (آخر رد :منارعربي)       :: معرفة اصل العائلة (عبدالحافظ عماره) (آخر رد :منارعربي)       :: ﺍﻟﺰﻭﻯ ﺍﻟﺒﻮﺑﻜﺮﻳﻮﻥ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ #ﻏﺪﺍﻣﺲ ﻭ ﺍﻟﺰA (آخر رد :ابوعمامة)      



موسوعة الفرق و المذاهب و الملل و النحل (على مذهب اهل السنة) تعنى بالاديان و الملل و الفرق و المذاهب القديمة و المعاصرة من واقع مكتبة اهل السنة و الجماعة

Like Tree3Likes

إضافة رد
قديم 17-09-2016, 06:50 PM   رقم المشاركة :[85]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

إلى اقرّاء الكرام
سلام الله عليكم ورخمته وبركاته وبعد : وددت أن السيد المدعو " الربيعي " بقي معنا حتى يطلع على ردنا على ما جاء به مما يتعلق بإمامة علي بن ابي طالب رضي الله عنه وأرضاه !! لكن لا بأس هي للفائدة والاطلاع على رأي أهل السنة الموزون الذي لا مراوغة ولا زيغ ولا تأويل ما لا يستقيم تأويله من آيات الله معتمدين على " فقه اللغة " وليس على الأهواء .. ونرجوا من القارىء الكريم التمهّل والتدبّر وإمعان النظر في كل عبارة نوردها .. والله ولي التوفيق ...!

حوار هادىء مع الشيعة



قال تعالى :
{ لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء } .. وعلله بما علله , ذكر عقب ذلك من هو حقيق بالموالاة بطريق القصر , فقال عزّ وجلّ : { إنما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا } فكانه قيل : لا تتخذوا أولائك أولياء لأن بعضهم أولياء بعض وليسوا بأوليائكم .. إنما أولياؤكم الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنون فاختصوهم بالموالاة ولا تتخطوهم الى الغير, وأفرد الولي مع تعدده ليفيد كما قيل : إن الولاية لله تعالى بالأصالة وللرسول عليه الصلاة والسلام والمؤمنين بالتبع , فيكون التقدير إنما وليكم الله سبحانه وكذلك رسوله والذين آمنوا , فيكون في الكلام أصل وتبع , لا أن " وليكم " مفرد استعمل استعمال الجمع كما ظن صاحب الفرائد .. فاعترض بأن ما ذكر بعيد عن قاعدة الكلام لما فيه من جعل ما لا يستوي الواحد والجمع جمعاً, ثم قال : ويمكن ان يقال : التقدير" انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا " أولياؤكم فحذف الخبرلدلالة السابق عليه , وفائدة الفصل في الخبر هي التنبيه على ان كونهم أولياء بعد كونه سبحانه وليّاً , ثم بجعله إياهم أولياء بعد كونه سبحانه وليّاً .. ففي الحقيقة هو الولي ...!
ولا يخفى على المتأمل أن المآل متّحد والمورد واحد , ومما تقرر يعلم ان قول " الحلبي " ويحتمل وجها آخر وهو ان ولياً زنة فعيل , وقد نصّ أهل اللسان انه يقع للواحد والاثنين والجمع تذكيرا وتأنيثاً بلفظ واحد – كصديق – غير واقع موقعه لأن الكلام في سر بياني وهو نكتة العدول من لفظ الى لفظ , ولا يرد على ما قدمنا انه لو كان التقدير كذلك لنا في حصر الولاية في الله تعالى ثم اثباتها للرسول عليه الصلاة والسلام وللمؤمنين , لأن الحصر باعتبار أنه سبحانه وتعالى الولي أصالة وحقيقة , وولاية غيره إنما هي بالإسناد اليه عزّ شانه { الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة } بدل من الموصول الأول , أو صفة له باعتبار إجرائه مجرى الأسماء , لأن الموصول وصلة الى وصف المعارف بالجمل والوصف لا يوصف إلا بالتأويل , ويجوز أن يعتبر منصوباً على المدح , ومرفوعاً عليه أيضاً , وفي قراءة ( - و – الذين يقيمون الصلاة ) بالواو { وهم راكعون } حال من فاعل الفعلين أي يعملون ما ذُكر من إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وهم خاشعون ومتواضعون لله تعالى ...!
وقيل : هو حال مخصوصة بإيتاء الزكاة , والركوع ركوع الصلاة , والمراد بيان كمال رغبتهم في الاحسان ومسارعتهم اليه , وغالب الإخباريين على أنها نزلت في " الامام علي كرم الله وجهه " , فقد أخرج الحاكم وابن مردويه وغيرهما عن ابن عباس رضي الله عنهما باسناد متصل قال : ( أقبل ابن سلام ونفر من قومه آمنوا بالنبي صلى الله تعالى عليه وسلم فقالوا : يا رسول الله إن منازلنا بعيدة وليس لنا مجلس ولا متحدث دون هذا المجلس وأن قومنا لما رأونا آمنا بالله تعالى ورسوله وصدقناه رفضونا وآلوا على نفوسهم أن لا يجالسونا ولا يناكحونا فشق ذلك علينا , فقل لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما وليكم الله ورسوله ) ثم انه خرج الى المسجد والناس بين قائم وراكع فبصر بسائل فقال ( هل أعطاك أحد شيئاً ؟ فقال نعم خاتم من فضة , فقال : من أعطاكه ؟ فقال : ذلك القائم , وأومأ الى علي كرم الله وجهه , فقال النبي : على أي حال أعطاك ؟ فقال : وهو راكع , فكبّر النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ثم تلا هذه الآية { إنما وليكم الله .......... الى آخر الآية } ...!
واستدل الشيعة بها على إمامته كرم الله وجهه , ووجه الاستدلال بها عندهم أنها بالاجماع أنها نزلت فيه كرم الله وجهه , وكلمة " إنما " تفيد الحصر , ولفظ الولي بمعنى المتولي للأمور والمستحق للتصرف فيها , وظاهر ان المراد هنا التصرف العام المساوي للامامة بقرينة ضم ولايته كرم الله وجهه بولاية الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم , فثبتت امامته وانتفت امامة غيره , وإلا لبطل الحصر , ولا إشكال في التعبير عن الواحد بالجمع , فقد جاء في غير ما موضع , وذكر علماء العربية أنه يكون لفائدتين : تعظيم الفاعل وأن من أتى بذلك الفعل عظيم الشأن بمنزلة جماعة كقوله تعالى { إن ابراهيم كان أمّة } ليرغب الناس في الإتيان بمثل فعله , وتعظيم الفعل أيضاً حتى أن فعله سجية لكل مؤمن , وهذه نكتة سرية تعبر في كل مكان بما يليق ...!
وقد أجاب أهل السنة عن ذلك بوجوه : ألأول النقض بأن هذا الدليل كما يدل بزعمهم على نفي إمامة الأئمة المتقدمين .. كذلك يدل على سلب الإمامة عن الأئمة المتأخرين كالسبطين رضي الله عنهما وباقي الاثنى عشر رضي الله عنهم أجمعين بعين ذلك التقرير , فالدليل يضر الشيعة أكثر مما يضر أهل السنة كما لا يخفى , ولا يمكن ان يقال : الحصر إضافي بالنسبة الى من تقدمه لأنا نقول : إن حصر ولاية من استجمع تلك الصفات لا يفيد إلا إذا كان حقيقياً , بل لا يصح لعدم استجماعها فيمن تأخر عنه كرم الله وجهه , وإن أجابوا عن النقض بأن المراد حصر الولاية في الأمير كرم الله وجهه في بعض الأوقات أعني وقت إمامته لا وقت امامة السبطين ومن بعدهم رضي الله تعالى عنهم " قلنا " فمرحبا بالوفاق إذ مذهبنا أيضاً أن الولاية العامة كانت له وقت كونه اماماً لا قبله وهو زمان خلافة الثلاثة , ولا بعده وهو زمان من ذُكر ...!
فإن قالوا : ان الأمير كرم الله وجهه لو لم يكن صاحب ولاية عامة في عهد الخلفاء يلزمه نقص بخلاف وقت خلافة أشباله الكرام رضي الله تعالى عنهم فانه لما لم يكن حيّاً لم تصر امامة غيره موجبة لنقص شرفه الكامل لأن الموت رافع لجميع الاحكام الدنيوية .. يقال هذا فرار وانتقال الى استدلال آخر ليس مفهوماً من الآية إذ مبناه على مقدمتين : الأولى ان كون صاحب الولاية العامة في ولاية آخر- ولو في وقت من الاوقات – غير مستقل بالولاية نقص له .. والثانية ان صاحب الولاية العامة لا يلحقه نقص ما بأي وجه وأي وقت كان , وكلتاهما لا يفهمان من الآية أصلاً كما لا يخفى على ذي فهم , على ان هذا الاستدلال منقوص بالسبطين زمن ولاية الأمير كرم الله وجهه , بل وبالأمير أيضاً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم , والثاني أنا لا نسلّم الاجماع على نزولها في الأمير كرم الله وجهه , فقد اختلف علماء التفسير في ذلك , فروى ابو بكر النقاش صاحب التفسير المشهور عن محمد الباقر رضي الله تعالى عنه انها نزلت في المهاجرين والانصار , وقال قائل : نحن سمعنا انها نزلت في علي كرم الله وجهه , فقال : هو منهم يعني انه كرم الله وجهه داخل ايضا في المهاجرين , والانصار من جملتهم ,,,!

يتبع بحول الله

التعديل الأخير تم بواسطة الشريف ابوعمر الدويري ; 15-11-2016 الساعة 05:11 PM
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2016, 07:00 PM   رقم المشاركة :[86]
معلومات العضو
مراقب عام الموقع - عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية الشريف ابوعمر الدويري
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة jordan

افتراضي

تابع حوار هادىء مع الشيعة


وأخرج أبو نعيم في الحلية عن عبدالملك بن ابي سليمان , وعبد بن حميد , وابن جرير , وابن المنذر , وابن ابي حاتم عن الباقر رضي الله عنه أيضا نحو ذلك , وهذه الرواية أوفق بصيغ الجمع في الآية , وروى جمع من المفسرين عن عكرمة أنها نزلت في أبي بكر رضي الله عنه , والثالث أنا لا نُسلّم ان المراد بالولي المتولّي للأمور والمستحق التصرف فيها تصرفا عاماً , بل المراد به الناصر لآن الكلام في تقوية قلوب المؤمنين وتسليها وإزالة الخوف عنها من المرتدين وهو أقوى قرينة على ما ذكره , ولا يأباه الضم كما لا يخفى على من فتح الله تعالى عين بصيرته .. ومن انصف نفسه علم ان قوله تعالى فيما بعد { يا ايها الذين آمنوا لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزواً ولعباً من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء } آب عن حمل الولي على ما يساوي الإمام الأعظم .. لأن أحداً لم يتخذ اليهود والنصارى والكفار أئمّة لنفسه , وهم أيضاً لم يتخذ بعضهم بعضاً إماماً , وإنما اتخذوا أنصاراً وأحباباً , وكلمة " إنما " المفيدة للحصر تقتضي ذلك المعنى أيضاً لأن الحصر يكون فيما يحتمل اعتقاد الشركة والتردد والنزاع , ولم يكن بالإجماع وقت نزول هذه الآية تردد ونزاع في الإمامة وولاية التصرف , بل كان في النصرة والمحبة , والرابع انه لو سلم ان المراد ما ذكروه فلفظ الجمع عام , أو مساوٍ له كما ذكره المرتضى في الذريعة , وابن المطهر في النهاية , والعبرة لعموم اللفظ لا لخصوص السبب كما اتفق عليه الفريقان , فمفاد الآية حينئذ حصر الولاية العامة لرجال متعددين يدخل فيهم الأمير كرم الله وجهه , وحمل العام على الخاص خلاف الأصل لا يصح ارتكابه بغير ضرورة .. ولا ضرورة ...!
فإن قالوا : الضرورة متحققة ههنا إذ التصدق على السائل في حال الركوع لم يقع من أحد غير الأمير كرم الله وجهه .. قلنا : ليست الآية نصّاً في كون التصدق واقعا في حال ركوع الصلاة لجواز ان يكون الركوع بمعنى التخشّع والتذلل لا بالمعنى المعروف في عرف أهل الشرع كما في قوله :



لا تهين الفقير علّك أن ..... " تركع " يوما والدهر قد رفعه

وقد استعمل بهذا المعنى في القرآن ايضا كما قيل في قوله سبحانه { واركعي مع الراكعين } إذ ليس في صلاة من قبلنا من أهل الشرائع ركوع هو أحد الأركان بالإجماع , وكذا في قوله تعالى { وخرَّ راكعاً } وقوله عزّ وجلّ { وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون } على ما بينه بعض الفضلاء , وليس حمل الركوع في الآية على غير معناه الشرعي بأبعد من حمل الزكاة المقرونة بالصلاة على مثل ذلك التصدق , وهو لازم على مدعي الإمامية قطعاً ...!
وقال بعض منا أهل السنة : إن حمل الركوع على معناه الشرعي وجعل الجملة حالا من فاعل " يأتون " يوجب قصوراً بيّناً في مفهوم { يقيمون الصلاة } إذ المدح والفضيلة في الصلاة كونها خالية عما لا يتعلق بها من الحركات سواء كانت كثيرة أو قليلة , غاية الأمر ان الكثيرة مفسدة للصلاة دون القليلة ولكن تؤثر قصوراً في معنى إقامة الصلاة البتّة , فلا ينبغي حمل كلام الله تعالى الجليل على ذلك ...!
وروي أنه قيل لابن الجوزي رحمه الله تعالى : كيف تصدّق علي كرم الله وجهه بالخاتم وهو في الصلاة والظن فيه – بل العلم الجازم – ان له كرم الله وجهه شغلاً شاغلاً فيها عن الالتفات الى ما يتعلق بها , وقد حكى مما يؤيد ذلك كثير , فأنشأ يقول :



يسقي ويشرب لا تلهيه سكرته ..... عن النديم ولا يلهو عن الناس
أطاعـه سكـره حتى تمكـن مـن ..... فعل الصحاة فهذا واحـد الناس

وأجاب الشيخ ابراهيم الكردي عن أصل الاستدلال بان الدليل قائم في غير محل النزاع , وهو كون علي كرم الله وجهه إماماً بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير فضل لأن ولاية الذين آمنوا على زعم الإمامية غير مرادة في زمان الخطاب , لأن ذلك عهد النبوّة , والإمامة نيابة فلا تتصور إلا بعد انتقال النبي صلى الله عليه وسلم , وإذا لم يكن زمان الخطاب مراداً تعيّن أن يكون المراد الزمان المتأخّر عن زمن الانتقال ولا حدّ للتأخير فليكن ذلك بالنسبة للأمير كرم الله وجهه بعد مضي زمان الأئمّة الثلاثة فلم يحصل مدعي الإمامية , ومن العجائب أن صاحب إظهار الحق قد بلغ سعيه الغاية القصوى في تصحيح الاستدلال بزعمه , ولم يأت بأكثر مما يضحك الثكلى , وتفزع من سماعه الموتى , فقال : إن الأمر بمحبة الله تعالى ورسوله يكون بطريق الوجوب لا محالة , فالأمر بمحبة المؤمنين المتصفين بما ذكر من الصفات وولايتهم أيضاً كذلك , إذ الحكم في كلام واحد يكون موضعه متّحداً أو متعدداً أو متعاطفاً لا يمكن ان يكون بعضه واجباً , وبعضه مندوباً وإلا لا لزم استعمال اللفظ بمعنيين , فإذا كانت محبة أولائك المؤمنين وولايتهم واجبة وجوب محبة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم أمتنع أن يراد منهم كافة المسلمين وكل الأمّة باعتبار أن من شأنهم الاتصاف بتلك الصفات لأن معرفة كل منهم ليحب ويوالي مما لا يمكن لأحد المكلفين بوجه من الوجوه, وأيضاً قد تكون معاداة المؤمنين لسبب من الأسباب مباحة , بل واجبة فتعيّن ان يراد منهم البعض , وهو علي المرتضى كرم الله وجهه ...!
ويرد عليه أنه مع تسليم المقدمات , أين اللزوم بين الدليل والمدعى ؟ وكيف استنتاج المتعيّن من المُطلق ؟ وأيضاً لا يخفى على من له أدنى تأمل أن موالاة المؤمنين من جهة الإيمان أمر عام بلا قيد ولا جهة , وترجع الى موالاة إيمانهم في الحقيقة , والبغض لسبب غير ضار فيها , وأيضاً ماذا يقول في قوله سبحانه { والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض } الآية .. وأيضاً ماذا يجاب عن معادات الكفار وكيف الأمر فيها وهم أضعاف المؤمنين ؟؟؟ مما لا شك في وقوعها فضلا عن إمكانها , والرجوع الى علم الوضع يهدي لذلك , والمحذور كون الموالاة الثلاثة في مرتبة واحدة وليس فليس إذ الولى أصل , والثانية تبع , والثالثة تبع التبع , فالمحمول مختلف , ومثله الموضوع إذ الموالاة من الأمور العامة وكالعوارض المشككة , والعطف موجب للتشريك في الحكم لا في جهته , فالموجود في الخارج الواجب , والجوهر , والعرض مع ان نسبة الوجود الى كل غير نسبته الى الاخر , والجهة مختلفة بلا ريب , وهذا قوله سبحانه { قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني } مع ان الدعوة واجبة على الرسول صلى الله عليه وسلم مندوبة في غيره , ولهذا قال الأصوليون : القرآن في النظم لا يوجب القرآن في الحكم , وعدّوا هذا النوع من الاستدلال من المسالك المردودة , ثم انه أجاب عن حديث عدم وقوع التردد مع اقتضاء " إنما " له بأنه يظهر من بعض أحاديث أهل السنة أن بعض الصحابة رضي الله عنهم التمسوا من حضرة النبي صلى الله عليه وسلم الاستخلاف ...!
فقد روى الترمذي عن حذيفة أنهم قالوا : يا رسول الله لو استخلفت ؟ قال : ( لو استخلفت عليكم فعصيتموه عذبتم ولكن ما حدثكم حذيفة فصدقوه وما أقرأكم عبدالله فاقرأوه ) وأيضاً استفسر منه عليه الصلاة والسلام عمن يكون إماماً بعده .. فقد اخرج احمد عن علي كرم الله وجهه قال : قيل يا رسول الله من تؤمّر بعدك ؟ قال : ( إن تؤمّروا أبا بكر تجدوه أميناً زاهداً في الدنيا راغباً في الآخرة .. وإن تؤمروا عمر تجدوه قوياً أميناً لا يخاف في الله لومة لائم .. وإن تؤمروا عليّاً – ولا أراكم فاعلين – تجدوه هادياً مهدياً يأخذ بكم الصراط المستقيم ) وهذا الإلتماس والاستفسار يقتضي كل منهما وقوع التردد في حضوره صلى الله عليه وسلم عند نزول الآية , فلم يبطل مدلول " إنما " ...!
وفيه ان محض السؤال والاستفسار لا يقتضي وقوع التردد , نعم لو كانوا شاوروا في هذا الأمر ونازع بعضهم بعضا بعد ما سمعوا من النبي صلى الله عليه وسلم جواب ما سألوه لتحقق المدلول , وليس فليس , ومجرد السؤال والاستفسار غير مقتض " لإنما " ولا من مقاماته بل هو من مقامات " إن " والفرق مثل الصبح ظاهر , وايضا لو سلمنا التردد , ولكن كيف العلم بانه بعد الآية أو قبلها منفصلا أو متصلا سببا للنزول أو اتفاقياً , ولا بد من إثبات القبلية والاتصال والسببية , واين ذلك ؟ والاحتمال غير مسموع ولا كاف في الاستدلال ...!
وبعد هذا كله, الحديث ينافي الحصر صريحا لأنه صلى الله عليه وسلم في مقام السؤال عن المستحق للخلافة ذكر الشيخين , فإن كانت الآية متقدمة لزم مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم القرآن أو بالعكس , لزم التكذيب , والنسخ لا يعقل في الأخبار على ما قرر .. ومع ذا تقدم كل على الآخر مجهول فسقط العمل ...!
فإن قالوا : الحديث خبر الواحد وهو غير مقبول في باب الإمامة .. قلنا : وكذلك لا يقبل في اثبات التردد والنزاع الموقوف عليه التمسك بالآية , والحديث الأول يفيد ترك الاستخلاف أصلح فتركه – كما تفهمه الآية بزعمهم – تركه , وهم لا يجوزونه فتأمل .. وذكر الطبرسي في مجمع البيان وجها آخر غير ما ذكره صاحب إظهار الحق في أن الولاية مختصة , وهو انه سبحانه قال { إنما وليكم الله } فخاطب جميع المؤمنين , ودخل في الخطاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيره , ثم قال { ورسوله } فأخرج نبيه صلى الله عليه وسلم من جملتهم لكونهم مضافين الى ولايته , ثم قال جلّ وعلا { والذين آمنوا } فوجب أن يكون الذي خوطب بالآية غير الذي جعلت له الولاية , وإلا لزم ان يكون المضاف هو المضاف اليه بعينه , وأن يكون كل واحد من المؤمنين ولي نفسه وذلك محال ...!
وانت تعلم أن المراد ولاية بعض المؤمنين بعضا لا أن يكون كل واحد منهم ولي نفسه , وكيف يتوهم من قولك مثلاً " ايها الناس لا تغتابوا الناس انه نهي لكل واحد من الناس أن يغتاب نفسه " وفي الخبر ايضا " صوموا يوم يصوم الناس " ولا يختلج في القلب أنه أمر لكل واحد ان يصوم يوم يصوم الناس , ومثل ذلك كثير في كلامهم , وما قدمناه في سبب النزول ظاهر في أن المخاطب بذلك ابن سلام وأصحابه , وعليه لا إشكال إلا أن ذلك لا يعتبر مخصصا كما لا يخفى , فالآية على كل حال لا تدل على خلافة الأمير كرم الله وجهه على الوجه الذي تزعمه الامامية .. وهو ظاهر لمن تولى الله تعالى حفظ ذهنه عن غبار المعصية ...!
فالله الله في التدبّر .. قال تعالى { أفلا يتدبّرون القرآن أم على قلوب أقفالها }
اللهم اجعلنا وكل من يقرأ من المتدبرين لكلام الله تعالى
والحمد لله رب العالمين
توقيع : الشريف ابوعمر الدويري
(وَاتّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمّ تُوَفّىَ كُلّ نَفْسٍ مّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ)
الشريف ابوعمر الدويري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-02-2017, 03:55 PM   رقم المشاركة :[87]
معلومات العضو
عضو منتسب
 
الصورة الرمزية سيداتي
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة morocco

افتراضي

اللهم ردنا وإياهم إلى دينك ردا جميلا
سيداتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2017, 10:04 PM   رقم المشاركة :[88]
معلومات العضو
عضو مشارك
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة none

افتراضي

الله يبصرهم
احمدددد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحفة السلطان في النسب والنسب القاسمي : السيد حسين الحسينى الزرباطى. (1) ابن الوجيه مكتبة الانساب و تراجم النسابين 23 03-09-2016 12:22 AM
عوائل الشيعة في المملكة خالد بن جارالله مجلس قبائل الجزيرة العربية العام 12 13-10-2015 12:40 AM
الشيعة في السنغال مفيد مجلس قبائل افريقيا 0 14-09-2015 10:35 PM
كتاب قبيلة جليحة من عمق التاريخ علاء الجليحاوي مجلس قبائل العراق 0 07-06-2015 03:27 AM
الصحابة والمنافقون فى صدرالإسلام محمد محمود فكرى الدراوى هذا هو الحب فتعال نحب 0 26-12-2009 12:14 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 04:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه