وفاة الشيخ السادات الوفائي كما رواها الجبرتي - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: موقعة الجمل ( ايضاح الالتباس في المواقف) (آخر رد :السيد \ المسني)       :: تصاريف القدر في عيد البوريم (آخر رد :المهندس زهدي جمال الدين)       :: ظ‚ط¨ظٹظ„ط© ط§ظ„ظ…طممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpظٹط±ط¨ظٹ (آخر رد :رويشد)       :: اريد معرفة نسبي (آخر رد :محمد محمد نجم الدين وهبي)       :: سعد الجهادى (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: مشجرة أبناء معد ، وإِثبات موقع إياد بن نِزَار الجيني (دراسة إثنولوجية جينية) (آخر رد :الجارود)       :: غريب يا ضيف (آخر رد :جعفر المعايطة)       :: بحث متقدم عن أصل و نسب شخص طويت صفحته من التاريخ (آخر رد :محمد الصوفي)       :: نسب عائلة بيبي ( بدوي ) علي المشايعه بحري- الغنايم- اسيوط (آخر رد :حسن جبريل العباسي)       :: عائلة المساعيد ابناء أحمدالمسعودى + السيد بحير (آخر رد :رجب التوكنى)      


العودة   ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ.. > مجالس أنساب آل البيت > منتدى السادة الاشراف العام

منتدى السادة الاشراف العام ذرية امير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه


إضافة رد
قديم 12-12-2021, 03:05 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي وفاة الشيخ السادات الوفائي كما رواها الجبرتي

وفاة الشيخ السادات الوفائي كما رواها الجبرتي


ترجم المؤرخ الجبرتي العقيلي في عجائب الاثار في التراجم والاخبار للشيخ شيخ السادة الوفائية ونقيب الاشراف بمصر في عهده راويا عن أواخر أيامه شيئاً طريفاً يبرز مدى رفعة شأن نقيب الاشراف آنذاك وتأثيرهم الشعبي الكبير. فأترككم للاستمتاع بالنص وقد وضعت عناوين لإبراز المعنى لكل فقرة:


"* استخلاف الشيخ السادات لابن أخيه:
وفي شهر شوال من السنة التي توفي فيها أحضر ابن أخيه سيدي أحمد الذي تولى المشيخة بعده والبسه خلعة وتاجا وجعله وكيلا عنه في نقابة الاشراف وأركبه فرسا بعباءة وأرسله إلى الباشا صحبة سيدي محمد المعروف بأبي دفية وأمامه جاويشية النقابة على العادة.
فلما دخلا إلى الباشا وعرفه المرسول بأن عمه أقامه وكيلا عنه فقال: مبارك فأشار إليه أن يلبسه خلعة فقال: إن موكله ألبسه ولم يتقلدها بالأصالة ولو كنت قلدته أنا كنت أخلع عليه وألبسه.
فقام ونزل إلى داره التي أسكنه بها عمه وهي الدار التي عند المشهد الحسيني وحضر إليه الناس للسلام والتهنئة.










* توسعة المسجد الحسيني:
وفي هذه السنة أيضا عن للمترجم أن يزيد في المسجد الحسيني زيادة مضافة لزيادته الأولى التي كان زادها في سنة ست ومائتين وألف فهدم الحائط التي كان بناها الجنوبية وأدخل القطعة التي كان عمل بها الميضاة وزاد باكية أخرى وصف عواميد وصارت مع القديمة ليوانا واحدا وشرع في بناء دار عظيمة لينزل فيها وقت مجيئه هناك في أيام المولد وغيره عوضا عن الدار التي نزل عنها لابن أخيه فتكون هذه بعيدة عن روائح الميضاة القديمة وتكون بالشارع وتمر من تحتها مواكب الأشاير ولا يحتاجون إلى تعديهم المسجد ودخولهم من طريق باب القبة وجعل بالحائط الفاصل بين الزيادة والدار المستجدة شبابيك مطلة على المسجد لينظر منها المجالس والقودات من يكون بالدار من الحريم وغيرهم.




* بدء ثقل الشيخ السادات ووصيته:
فما هو إلا وقد رغب إتمام ذلك إلا وقد زاد به الإعياء والمرض وانقطع عن النزول من الحريم وتمت الزيادة ولم يبق إلا إتمام الدار فيستعجل ويشتم المشدّ والمهندس وينسب إليهم إهمال استحثاث العمال ويقول: "قد قرب المولد ولم تكمل الدار فأين نجلس أيام المولد"
هذا وكل يوم يزيد مرضه وتورمت قدماه وضعف عن الحركة وهو يقول ذلك ويؤمل الحياة فلما زاد به الحال وتحقق الرحيل إلى مغفرة المولى الجليل أوصى لاتباعه بدراهم, ولذي الفقار الذي كان كتخدا الألفي والآن في خوالة بستان الباشا الذي بشبرا بخمسمائة ريال لكون زوجته خشداشة حريمه هما من جواري إسماعيل بك الكبير وليكون معينا لها ومساعدا في مهماتها, ولسيدي محمد أبي دفية مثلها في نظير خدمته وتقيده وملازمته له, وأوصى أن لا يغسل إلا على سريره الهندي الذي كان ينام عليه في حياته ليكون مخالفا للعالم حتى في حال الموت.




* موته وجنازته:
فلما كان يوم الأحد ثامن عشر ربيع الأول من السنة انقضى نحبه وتوفي إلى رحمة الله تعالى وقت العصر وبات بالمنزل ميتا فلما أصبح يوم الإثنين غسل وكفن كما أوصى على السرير وخرجوا بجنازته من المنزل ووصلوا بها إلى الأزهر, فصلى عليه بعد ما أنشد المنشد مرثية من إنشاء العلامة الشيخ حسن العطار, وجعل براعة استهلالها الإشارة إلى ما كان عليه المترجم من التعاظم والتفاخر فقال:
سلام على الدنيا فقد ذهب الفخر




ثم حمل إلى مشهد أسلافه بالقرافة, ودفن في التربة التي أعدها لنفسه بجانب مقام جدهم,


*توزيع مناصب السادات على ذويه:
وتقلد مشيخة سجادتهم في ذلك اليوم السيد أحمد بن الشيخ يوسف وهو ابن عمه وعصبته وكنيته أبو الاقبال بإجماع من الخاص والعام, وجلس هو وأخوه سيدي يحيى لتلقي العزاء.
وفي الصباح حضر إلى الرباط بالخرنفش, وكان بزاوية الرباط المذكور خلوة جدهم أقام بها حين حضر من الغرب إلى مصر, وعادتهم إذا تولى شخص منهم المشيخة لابد أن يأتي في الصباح ويدخل الخلوة فيجلس بها حصة لطيفة فيتروحن وتلبش الولاية.
فلما كان المترجم هدم حائط تلك الخلوة زاعما أنه خاتمة أوليائه وأنه لم يأت من يصلح للمشيخة سواه وكأنه أخذه بذلك عهدا وميثاقا ولم يعلم أن ربه لم يزل خلاقا وأن الولاية ليست بفعل العبد ولا بالسعي والقصد, قال تعالى في محكم آياته الله: {اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ} وقال: سبحانه: {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ, الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ} و {إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْمُتَّقُونَ} نسأله التوفيق والهداية والحفظ عن أسباب الغواية.
ولما كان القديمة حضر المتولي وصحبته أشياخ الوقت والسيد محمد المحروقي وجماعة الحزب وغيرهم من المتفرجين وقد جعلوا على محل الخلوة ساترا بدل الحائط المهدوم, ودخل المتولي خلفها وقرأ جماعة الحزب شيئا من القرآن, ثم قام النقيب مع الشيخ البكري فتلقوا الشيخ فخرج على الحاضرين متطيلسا, وصافحهم وركب بصحبتهم إلى القلعة فخلع عليه كتخدا بك خلعة سمور وقاموا ونزلوا إلى زاويتهم بالقرافة, وأمامهم جماعة الحزب وجاويشية النقابة, فجلسوا حصة وقرأوا أحزابهم.
ثم ركب ورجع إلى المنزل وجلس مع أخيه لعمل المأتم والقراءة الجمعية على العادة.




يتبع ادناه ...


google.com, pub-6158667176473643, DIRECT, f08c47fec0942fa0
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2021, 03:22 PM   رقم المشاركة :[2]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

* توزيع تركة الشيخ السادات:


وأرسل كتخدا بك ساعيا بخبر موته إلى الباشا بالفيوم, لأنه لما سافر إلى جهة قبلي ووصل إلى ناحية بني سويف ركب بغلة سريعة العدو وركب خلفه خواصه بالهجن والبغال فوصلها في أربع ساعات وانقطع أكثر المتوجهين معه ومات منهم سبعة عشر هجينا ورجع الساعي بعد ثلاثة أيام بجواب الرسالة ومضمونها عدم التعرض لورثة المتوفي حتى يقدم الباشا من غيبته.
فبقي الأمر على السكوت أربعة عشر يوما وحضر الباشا ليلة الأحد ثامن ربيع الآخر, فبمجرد وصوله إلى الجيزة أرسل بالختم على منزلهم, فما يشعرون إلا وحسين كتخدا الكتخدا بك وبيت المال واصلٌ إليهم ومعه آخرون.
فختموا على المجالس التي بالحريم ومجلس الجلوس الرجالي ختموا على خزائنه, وقبضوا على الكاتب القبطي المسمى عبد القدوس والفراش وحبسوهما, وعدّى الباشا من ليلته إلى بر مصر وطلع إلى القلعة, فركب إليه في صبحها المشايخ وصحبتهم ابن أخي المتوفي وهو الذي تولى المشيخة, فخاطبوه وقالوا له: كلاما معناه أن بيوت الأشياخ مكرمة ولم تجر العادة بالختم على أماكنهم, وخصوصا أن هذا المتوفي كان عظيما في بابه, وأنتم أخبر به, وكان لكم به مزيد عناية ومراعاة.
فقال: "نعم إني لا أريد إهانة بيتهم ولا أطمع في شئ مما يتعلق بمشيختهم ولا وظائفهم القديمة, ولا يخفاكم أن المتوفي كان طماعا وجماعا للمال وطالت مدته وحاز التزامات واقتطاعات, وكان لا يحب قرابته ولا يخصهم بشيء, بل كتب ما حازه لزوجته, وهي جارية نهاية ثمنها ألفا قرش أو أقل أو أكثر, ولم يكتب لأولاد أخيه شيئا, فلا يصح أن أَمَةً تختص بذلك كله, والخزينة أولى به لاحتياجات مصاريف العساكر, ومحاربة الخوارج, واستخلاص الحرمين, وخزينة السلطان, وأنا أرفع الختم رعاية لخواطركم".
فدعوا له وقاموا إلى مجلس الكتخدا.


يتبع.
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2021, 03:23 PM   رقم المشاركة :[3]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

* فصل نقابة الاشراف والمشهد الحسيني عن المشيخة:
وخلع على الشيخ المتولي فروة سمور أخرى, وقلد السيد محمد الدواخلي نقابة الاشراف وخلع عليه فروة سمور عوضا عن سيدي أحمد أبي الاقبال على خلافة السادات, فانفصل من النقابة ونزلت الجاويشية ولوازم النقابة مثل باش جاويش والكاتب أمام الدواخلي وخلفه, وقلد السيد المحروقي نظارة المشهد الحسيني عوضا عن المتوفي وكان فرغ بها لابن أخيه, فلم ينفذ الباشا ذلك.


*استكمال توزيع التركة:
وفي ثاني يوم حضر الأعوان إلى بيت السادات وفكوا الختوم وطلبوا سقاء الحريم فأخذوه معهم وأوجعوه بالضرب وأحضروا البنّاء وسألوهما عن محل الخبايا, ثم رجعوا إلى المنزل ففتحوا مخبأة مسدودة بالبناء فوجدوا بها قوالب مساند قطيفة غير محشوة, ووجدوا نحاسا وقطنا وأواني صيني, فتركوا ذلك وذهبوا وأبقوا بالدار عدة من العسكر فباتوا بها, ثم رجعوا في ثالث يوم وفتحوا مخبأة أخرى فوجدوا بها أكياسا مربوطة, فظنوا بداخلها المال ففتحوها فوجدوا بها بن قهوة وبغيرها صابون وشموع عسل, ولم يجدوا شيئا من المال, فتركوا تلك الأشياء ونزلوا إلى قاعة جلوسه, وفتحوا خزانة فوجدوا بها نقوداً فعدوها وحصروها, فبلغت مائة وسبعة وعشرين كيساً فأخذوها.
ثم سعى السيد محمد المحروقي في مصالحة الباشا حتى قرر عليهم ألف كيس وخمسين كيسا وخمسة أكياس براني لبيت المال, وخصموا منها الذي وجدوه بالخزانة, وطولبوا بالباقي وذلك بعد التشديد والتهديد على الزوجة, وتوعدوها بالتغريق في البحر إن لم تظهر المال, وأمر الكاتب حساب إيراده ومصرفه في كل سنة, وما صرفه في الأبنية, وينظر ما يتبقى بعد ذلك في مدة سنين ماضية, فلم يزل السيد محمد المحروقي يدافع ويسعى حتى تقرر القدر المذكور, والتزم هو بدفعه, وحولت عليه الحوالات.
وضبط الباشا حصص الالتزام التي كتبت باسم الزوجة, ومنها قلقشندة بالقليوبية وسوادة ودفرينة بالجهة القبلية وغير ذلك.


يتبع..

توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2021, 03:24 PM   رقم المشاركة :[4]
معلومات العضو
رئيس مجلس الإدارة
 
الصورة الرمزية د ايمن زغروت
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Egypt

افتراضي

* ابن الأخ يتزوج زوجة السادات:
وبعد انقضاء عدة الزوجة استأذن السيد المحروقي الباشا في عقد نكاحها على ابن أخي المتوفي الذي هو السيد أحمد أبو الاقبال الذي تولى خلافة بيتهم فأذن بذلك.
فحضر في الحال وأجرى العقد بعد أن حكمت عليه بطلاق التي في عصمته وهي جاريتها زوجته في حياة عمه, ورزق منها أولاد, واستقر المشار إليه في المنزل خليفة وشيخا على سجادتهم, وسكن معه أخوه سيدي يحيى زادهما الله توفيقا وخيرا واتفاقا, وأشرق نجم المتصدر على أفق السعادة إشراقا, فهو أبو الاقبال المتحلي بالجمال والكمال, في المهد ينطق عن سعادة جده أثر النجابة واضح البرهان..
أن الهلال إذا رأيت نموه ايقنت أن سيزيد في اللمعان
توقيع : د ايمن زغروت
" تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " القصص/83.
د ايمن زغروت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اشراف سوريا - بقلم د كمال الحوت الارشيف منتدى السادة الاشراف العام 6 29-05-2020 02:24 PM
السادة آل نعيمة الحسنية مفيد مجلس ذرية الحسن العام 0 30-09-2019 07:47 PM
موسوعة ذخائر البرلس فى تاريخ وحضارة البرلس .. صابر الشرنوبى مجلس قبائل مصر العام 4 20-10-2018 12:33 AM
السادة آل نعيمــــــــــــــــــة الحسنيـــــــــــة الباحث وادي حمد الحسني منتدى السادة الاشراف العام 1 04-12-2014 08:51 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 07:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه