الشريف اﻹمام أبوبكر كان الصالحي الحسني - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب عائلة بدوى بمصر (آخر رد :أسامه بدوى)       :: نسب قرية بني يحي بحري مدنيه ديروط محافظه أسيوط (آخر رد :الصعيدي الهواري)       :: نسب الامير جميل امير الصوامعه شرق (آخر رد :الاستاذ محمود الزناتي)       :: هوامش (آخر رد :القمر المدلل)       :: نسب السادة عشيرة الحوامدة آل الحامد الحامدي العتيلي العتيري الحسيني الهاشمي : امين الحوامدة (آخر رد :العتيلي الحسيني)       :: عظم ثواب التضحية يوم العيد (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: فضل الايام العشر المطلق (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: أستفسار عن نسب عائلة (آخر رد :محمد يوسف القحطاني)       :: بطلان دعوى نسب آل (دربان) للسادة الأشراف آل (بيش) المساوى الذروات بجازان (آخر رد :درباني وافتخر)       :: مواصفات بلس -اسعار ومواصفات الموبايلات (آخر رد :القمر المدلل)      



مجلس ذرية الحسن العام ذرية الحسن بن علي بن ابي طالب


إضافة رد
قديم 21-04-2016, 09:38 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في الانساب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة mauritania

افتراضي الشريف اﻹمام أبوبكر كان الصالحي الحسني

اﻹمام القاضي العلامة ألمان ببكر كان الصالحي الحسني.

أبرز أمراء إمارة أهل راشد الصالحية الحسنية .
إنه الإمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان بن سعيد بن ببكرخديجة بن ببكر بن سعيد بن هنت بن راشد بن محمد المسلم " حم جولط كان " ابن داود بن الشريف سيدي الياس " يرو " ابن هلال بن العائد بن محمد بن أحمد بن عبدالله الشريف بن هلال الصغير بن عبدالرحمن بن عبدالله بن هلال الدمشقي الكبير بن العائد الكناني بن حبيب الله بن عبدالله الشريف كان اﻷول ابن هذيم بن مسلم بن زيد بن عبدالله أبي الضحاك بن الحسن الشهيد بن عبدالله الشهيد بن محمد الشاعر بن صالح الجوال بن عبدالله الرضا الشيخ الصالح بن موسى الجون بن عبدالله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي رضي الله عنهما.
وأما نسبه من جهة أمه : فأمه السيدة الشريفة كمب هلي بنت بكار، من بطن جكو ينتهي نسبها إلى الشريف داود الملقب " جكو " ابن راشد بن حم جولط كان الراشدي الصالحي الحسني.
فيجتمع نسب أبيه وأمه عند الجد السادس راشد أبو قبيلة أهل راشد وهي قبيلتي و بطني من بني صالح، و فرعي من ذرية الشريف سيدي الياس.
فقد ولد رحمه الله تعالى من أبوين شريفين محافظين في ظل مجتمع مسلم مفعم بالتدين بقرية : " تيشكل " شمال شرق المذرذرة، و موقع قرية تيشكل قديما بمقاطعة اركيز حاليا، و كانت ساعتها تابعة لعاصمة إمارة أهل راشد : " دمت " وتعرف ب " الرشيد " و " دار السلام " ، وهناك روايات شفوية حول أسباب تعدد أسمائها، فهناك تفسير بأن المراد بتسميتها " الرشيد " نسبة إلى مؤسسها الشريف راشد بن محمد المسلم " حم جولط كان "، وأن تسميتها ب " دار السلام " إستلهاما للتاريخ ورجوعا إلى سلف محل إقامة اﻷجداد في مدينة السلام " بغداد " و أما تسميتها ب : " دمت " فهي تصحيف لاسم مدينة دمشق الشام، وذلك أن بني صالح ملوك غانة ومالي من بلاد السودان أثناء هجرتهم من الحجاز استقروا فترة من الزمن في دمشق، و قد لقب الشريف هلال بن حبيب الله بن عبدالله الشريف كان اﻷول بالدمشقي فيما بعد مع أنه مولود بغانة من بلاد السودان.
وهناك مدينة في اليمن حاليا تحمل اسم " دمت " بمحافظة الضالع اليمنية، و الله أعلم بسر تطابق اسم المدينتين.
و يضيف الداعية اﻹمام عبدالعزيز سي رحمه الله تعالى في رسالة تخرجه من المعهد العالي للدراسات والبحوث اﻹسلامية سنة 1983 م وهي بعنوان : " حياة القاضي الإمام أبوبكرسي بن القاضي إبراهيم سي "
ما نصه :
( سبب التسمية " دمت " ، قيل : إن سبب تسميتهم بدمت ناب هو : أن القرية التي ينتسبون إليها تسمى ب : " دمت " وهذا الاسم حسبما يقال وما هو موجود في الكتب مشتق من دمشق وقيل " دمياط " اسم القرية أو البلاد التي هاجروا منها، و مما وجدته مكتوبا بخط عمي الحاج محمد بن اﻹمام إبراهيم سه وخط الحاج أبوبكر سه وما وجدته في دار الثقافة الموريتانية وهو أن الدمتيين هاجروا من دمشق الشام إلى موريتانيا _ وبعد هجرتهم منها _ نزلوا في فلسطين ومكثوا فيها 18 شهرا ثم من فلسطين نزلوا بور سعيد إلى الإسكندرية وقضوا فيها عاما ثم منها إلى تونس و لبثوا فيها ثلاث سنوات، فرحلوا من تونس إلى موضع آخر فأقاموا فيه سبع سنوات فانتقلوا منه فنزلوا موضعا آخر مكثوا فيه 16 شهرا ثم رحلوا منه فنزلوا في مراكش _ أي موقعها قبل بنائها _ و استقروا فيها عامين ثم من مراكش إلى واد سوس ....... إلخ، ونفس الشيء كتبه : الخليل النحوي في كتابه : " بلاد شنقيط المنارة والرباط ". وسنعود لذلك إن شاء الله تعالى.
وتوجد دمت بالضفة الشمالية لنهر السنغال بموريتانيا وكانت ولادته سنة 1721م، حيث كان أبوه سعيد بن ببكر عالما متبحرا عاملا، و قد عاش مع زوجته وبنت عمه السيدة الشريفة " كمب هلي جكو " التي أنجب منها العلامة الشريف اﻹمام المان ببكر كان، وقد كانت زوجته عظيمة الاعتزاز بنسبها، بالغة الوفاء لزوجها، فهي سليلة أسرتين عريقتين في المجد ، إحداهما أسرة جدها الشريف داود الملقب " جكو " ابن راشد ، الراشدي الصالحي الحسني ، والتي تعد من أهم زوايا " تورودو " بلدة هلوار، و أما الثانية فهي أسرة أمها الفلانية في فوتا تورو من بلدة تيلي .
وقد أحاطت الشريفة كمب هلي جكو ابنها الوحيد ببكر كان بعناية كبيرة وربته تربية حسنة، و قد تولى أبوه اﻹمام سعيد بن ببكر كان تعليمه القرآن الكريم والعلوم اﻹسلامية حتى بلغ سن الخامسة عشر من العمر ثم انتقل من الضفة ﻹكمال دراسته في المحاضر الموريتانية، حيث درس علوم القرآن وعلوم الشريعة اﻷخرى في محاضر " تندكسم و تيشيكل ، و المذرذرة على محمد العاقل الديماني والذي ظلت أسرته مخلصة وفية ﻷسرته حتى بعد موته بكثير.
راجع : ( مراسلات فيدرب ومحمد ولد العاقل 1859 على خلفية إلقاء القبض على الشريف مامادو داداكان بن الشريف اﻹمام سعيد بن الشريف العلامة ألمان ببكر كان ) .
ثم انتقل اﻹمام الشريف ببكر كان بن سعيد إلى " ديار مايلار " ليعمق دراسته العليا قبل أن يذهب إلى جامعة " أبيرسانبيوكورو " ليتابع دراسته هناك مع جهابذة من علماء فوتا، من أمثال العلامة الشيخ سليمان بال، و الشريف اﻹمام العلامة المامي عبدالقادر كان الصالحي الحسني قائد دولة اﻷئمة الفوتية، والعلامة تفسير حامد لوا. . . وغيرهم.
وفي جامعة " أبير " لقي أستاذه وقريبه " دمبا إفال فادي لوم " أحد أبناء القاضي عمر افال الملقب همت افال الشيخ السابق ل : " بحيرة خيار " أي : " بحيرة اركيز " ، قبل أن يصبح شيخ جامعة " أبير " وقد درست اﻷغلبية الساحقة من نخبة علماء فوتا الفقه والقانون اﻹسلامي في جامعته.
وقد تميز الشريف العلامة اﻹمام ببكر كان بذهن ثاقب وذكاء خارق واستقامة أخلاق عالية منذ طفولته، فالروايات الشفوية تحكي أنه حظي بمواهب خارقة مكنته من النبوغ في معارف شتى، حيث كان شيخه بمحضرة " تيشيكل " يتعجب من سرعة فهمه واستيعابه للفقه رغم صغر سنه، ويظهر ذلك جليا فيما أخبره به شيخه العلامة الجليل المرابط غالي أعمر فال، لما أكمل عليه الدراسة قائلا : ( إنك ستملك العلم والملك زمنا طويلا ) . وهو ما وافق القدر فعلا، إذ تولى اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان حكم إمارة أهل راشد الصالحية الحسنية 50 سنة متواصلة دون أي منازع أو أدنى محاولة تمرد في إمارة أهل راشد " ديمت " بفوتا تورو، و مما ساعد اﻹمام الشريف العلامة ألمان ببكر كان على تحصيله العلم الغزير زيادة على ذكائه وعلو همته _ عمره الطويل حيث عاش 130 سنة _ و نستخلص من هذا العمر الطويل غناه وفائدته، فالعلامة الشريف ألمان ببكر كان لم يعش طويلا فقط ، ولكن عمره كان عامرا بالبذل والعطاء وتحقيق اﻹنجازات، و إذا كان من أمثلة فلان ماسينا القول :" بأن من عاش طويلا دون أن ينفع ويفيد كثيرا ، لم يعش ولكنه ببساطة أكل كثيرا " ، فالحياة الطويلة عندهم ليس معناها محاولة البقاء، أما اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان فكان رحمه الله تعالى على العكس من ذلك حيث كانت حياته عامرة بالعلم والمعرفة والتعليم والسياسة والتدبير، و خلاصة القول : إن جامعة " أبير " التي أتم اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان دراسته فيها مع نظرائه من علماء وأمراء دولة اﻷئمة الفوتية، كالشيخ العلامة سليمان بال و العلامة اﻹمام الشريف المامي عبدالقادر كان الصالحي الحسني، والعلامة الحاج مالك سي، و العالم مابادياخو. .... فقد نحتته كما نحتت غيره من نظرائه على المثالية والعقيدة والنخوة والاستقلالية ومقاومة كافة أشكال الظلم والاستبداد والهيمنة، حيث ارتوى الشريف اﻹمام العلامة ألمان ببكر كان من معين هذه الجامعة وأصبح النموذج اﻷمثل للفقيه المؤسس للدولة الحديثة في فضاء دمشق " دمت " إمارة أهل راشد الصالحية الحسنية.
ولا زال أهل حتى الآن أهل راشد في مقاطعتي انتيكان ، و بوقي " دمت " يمثلون نموذج المجتمع المتكامل للنظام السائد في الحكم الدمشقي من القرن الثاني عشر حتى نهاية القرن الثامن عشر القرن.
توليته إمارة أهل راشد الصالحية وإصلاحاته السياسية :
يعتبر اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان الراشدي الصالحي الحسني رحمه الله تعالى رحمة واسعة أحد أبطال اﻷئمة الذين أشعلوا الثورة اﻹسلامية في فوتا تورو ضد دولة " دينيانكوبي " الاستبدادية، حيث كان من أبرز القادة الذين ساهموا في إسقاط نظامها الدكتاتوري المستبد، و بعد انتصار الثورة اﻹسلامية بقيادة اﻷئمة وبداية تشكل دولة اﻷئمة اﻹسلامية الفوتية على أساس فدرالي، تم انتخاب اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان بن سعيد بن ببكرخديجة قائدا وإماما ﻹمارة أهل راشد الصالحية " إقليم دمت " ، حيث يعتبر هذا اﻹقليم إمارة علوية خالصة، إذ لا يتولى قيادته العامة إلا شخص من قبيلة أهل راشد الصالحية الحسنية الهاشمية، و ذلك على عكس الولاية العامة لدولة اﻷئمة الفوتية والتي يجوز أن يتولى قيادتها العامة أمراء من خارج قبيلة " كان " الصالحية الحسنية، و يعد إقليم " دمشق : دمت " مملكة انتخابية خاصة بأهل راشد، حيث يتم تولية اﻹمام وعزله بالانتخاب، و لكن يشترط فيه أن يكون من ذرية الشريف محمد المسلم " حم جولط كان " ويتم ترشيح الرئيس واختياره من البيوتات التالية خاصة : ( بيت آل سعيد، و بيت آل دمبا، و بيت آل جالو ) كما يتم إضافة إلى انتخاب اﻹمام، انتخاب مجلس من اﻷعيان لمساعدة اﻹمام القائد في مهامه، و هذا المجلس بمثابة مجلس البرلمان أو الجمعية العامة.
كما أن الانتخاب يتم وفق شروط وضوابط الشورى اﻹسلامية، و قد تولى العلامة الشريف ألمان ببكر كان حكم إمارة أهل راشد الصالحية سنة 1801م حين خلف عمه اﻹمام الشريف حمدين بن ببكركان، و كان عمره ساعتها 80 سنة، وما لبث فور تسلمه مقاليد الأمور أن عزز قبضته السياسية والعسكرية والاقتصادية على اﻹقليم وأعاد تنظيم إدارته وعززه وقواه.
وأما على مستوى اﻹصلاح الديني فغدا اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان حامل لواء اﻹصلاح الديني والثقافي والاجتماعي في إقليم " دمت " إمارة أهل راشد ، وامتدت إصلاحاته رحمه الله تعالى رحمة واسعة خارج نطاق إقليم " دمت " إذ أن أقاليم دولة فوتا رغم حكمها من قبل اﻷئمة وتطبيق شرع الله تعالى فيها إلا أنها لا زالت ساعتها مليئة برواسب حكام دولة دينيانكوبي العلمانية الدكتاتورية الاستبدادية والتي كان حكامها يحاربون شرع الله تعالى والحكم به. فكافح اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان ﻹصلاح تلك القوانين والسلوك والعادات والتقاليد المنافية لشرع الله سبحانه وتعالى وتقويمها وفق ما شرع الله جل جلاله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم تسليما. كما نشر اﻹسلام بمحاربته لبقية كفار " سينلوي " حيث جاهد بقية الوثنيين في مناطق أسفل وأعالي النهر، و قد ساعده على ذلك قوة جيشه المنظم والمدرب تدريبا جيدا ذ، حيث أبلى به في سبيل مجاهدة بقايا الوثنيين القليلة بلاء حسنا وقد أثبت ذلك الجيش قوته ومهاراته القتالية في معارك عدة، حيث ساهم مساهمة فعالة في إنجاح ثورة اﻷئمة الفوتية اﻹسلامية بقيادة رائدا تلك الثورة العلامة اﻹمام سليمان بال، و اﻹمام العلامة الشريف المامي عبدالقادر كان ، واضعين بذلك حدا لحكم أسرة " دينيانكوبي الفلانية " العلمانية المستبدة .
كما أرسل اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان الصالحي نجله على رأس جيش لمؤازرة الجهاد الذي أعلنه الشيخ عمر تال الفوتي ضد المستعمر الفرنسي، و ذلك ﻷن اﻹمام حينها قد بلغ من الكبر عتيا، و قد شارك العلامة الشريف ألمان ببكر كان في معركة " بونغوي " ضد حركة التمرد الانقلابية والتي كانت تستهدف إسقاط نظام اﻷئمة الفوتية بقيادة ابن عمه العلامة الشريف اﻹمام المامي عبدالقادر كان،
وبعد إحباط ذلك التمرد وإفشال ذلك الانقلاب الرجعي، خطط _ المتآمرون من دولتي جلف وكجور بالتمالي والتواطئ مع النصارى الصليبيين الفرنسيين المستعمرين _ لاغتياله، وهو ما تم لهم لا حقا، حيث أصاب اغتيال _ : اﻹمام العلامة الشريف المامي عبدالقادر كان واستشهاده رحمه الله تعالى _ ابن عمه اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان، بصدمة قوية نظرا إلى ماكان يكنه له من محبة وتقدير واحترام فضلا عما يربطهما من أواصر القربى، و إذا كان العلامة الشريف ألمان ببكر كان، قد قبل أن يصبح حامي وراعي انضمام أقاليم فوتا كلها تحت قيادة واحدة ودولة واحدة هي قيادة دولة اﻷئمة الفوتية، فإنما ذلك إلا ﻷنه كان يأمل أن يحذو سكان فوتا " الشرقية ""حذو أهل إقليم " دمت " بإقامة مجتمع إسلامي موحد يكون فيه اﻹسلام دين الدولة، و تحترم فيه أحكام الشريعة احتراما كاملا، غير ان اغتيال اﻹمام العلامة الشريف المامي عبدالقادر كان واستشهاده رحمه الله تعالى رحمة واسعة قدكشف لﻷسف عن اﻷطماع الحقيقية لبعض شخصيات فوتا. و منذ ذلك الوقت قرر اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان الانفصال عن دولة اﻷئمة وأعلن استقلال إقليم "دمت " وأصبحت إمارة أهل راشد إمارة مستقلة.
فبعد حادثة اغتيال رئيس الاتحاد الفدرالي لدولة اﻷئمة اﻹمام العلامة الشريف المامي عبدالقادر كان يوم 4 إبريل 1807م والذي فسره واعتبره اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان بأنه انقلاب رجعي، و أن زعماء فوتا عادوا إلى عصر الخيانة والتناحر بين المتنافسين الطامعين في الحكم، حينها أدار اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان ظهره لنظام اﻷئمة في فوتا، وقرر أن يرتقي بإمارة أهل راشد من وضعها القبلي الاجتماعي إلى وضع إقليم أعم فضاء من إقليم ""دمت " حيث شرع في توسيع حدود اﻹقليم ويتمدد شيئا فشيئا، بتحالفه مع اﻹمام " دكانا سرين " الذي قبل أن يكون شيخا دينيا مؤقتا وبهذه الخطوة يكون اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان قدوسع منطقة نفوذه إلى منطقة " تاردجي " في الشرق الفوتي.
وعلى الصعيد اﻹداري فقد نظم اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان إدارة إمارته تنظيما جيدا حيث عين قائدا للجيش يتمثل في شخص " يرودادا صار " ، وعين إنجاي صديق وزيرا للمالية، كما عين " بوكر مالا دوتال " أمينا عاما لشؤون رئاسة اﻹمارة، و قد عين ابن عمه القائد الشريف " امباشوري جكو الراشدي الصالحي " وزيرا للداخلية وقائدا للحرس الرئاسي، كما عين صنب مامانتي مستشاره الخاص ومديرا لديوانه، و تم تعيين " إديالو ببكر دمبا صنب مامانتي " مستشاره الخاص ومديرا لديوانه، و تم تعيين " إديالو ببكر دمبا " وزيرا للخارجية، و عين " فاربا موسى " رئيسا الاتحادية الفنانين الموسيقية المسئولة عن حفظ اﻷنساب والتاريخ، و تحميس الجيوش عند اشتعال الحرب. كما عهد إلى رجال من أسرة " سد " بحماية وصيانة الدستور ، هذا فضلا عن تعيين رؤساء للنقابات العمالية وهيئات المجتمع المدني فيما يشبه الهياكل الاقتصادية، بحيث تطلع كل هيئة بدورها في توفير حاجيات السكان من لوازم الحياة الضرورية.

أما على المستوى الثقافي، فقداهتم اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان الراشدي الصالحي الحسني بالتعليم، فبعد عودته إلى قريته " تيشيكل " بإقليم " دمت " مسقط رأسه من دراسته الجامعية فتح محضرة درس فيها علوم الشريعة الإسلامية بنفسه، و ذلك قبل انتقاله إلى الحكم، وبعد توليه منصب رئاسة إمارة أهل راشد : عين مجلسا للتعليم في اﻹمارة من مختلف قبائل زوايا " تورودو " بفوتا تورو كقبائل : " سه، و له، وجكو، و كان ..... وغيرها " ، بل كان اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان يحتفظ لنفسه بمنصب قاضي القضاة إضافة إلى منصبه كرئيس وأمير ﻹمارة أهل راشد، حيث كان يتولى بنفسه البت في الخصومات وفض النزاعات وتطبيق أحكام الشرع عامة وإقامة الحدود خاصة.
و في هذا الصدد كتب : العلامة الشريف الشيخ محمد المامي الباركي الشمشوي الحساني الجعفري الهاشمي في كتابه : " البادية " ص 35 وذلك عند كلامه عن باب الحدود وإقامتها مانصه :
( وأما من له جماعة لا تخشى معها الفتنة فإن أحكامهم كأحكام اﻹمام سواء كانوا أهل بادية أو حاضرة وقد شاهدت ألمان ببكر كان يقيم الحدود فلله دره ) .

جهاده ضد المستعمر الفرنسي
ارتبط اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان الراشدي الصالحي الحسني في بداية الأمر بعلاقات اقتصادية وتجارية مع المستعمر الفرنسي حيث وقع معهم اتفاقيات للتجارة الحرة والاستثمار في المجال الزراعي وصيد اﻷسماك وذلك مقابل تعزيز وتقوية اقتصاد إمارته بحيث تنعكس تلك اﻹتفاقيات إيجابيا على التنمية الاقتصادية لﻹمارة اﻹسلامية، و من أهم تلك الاتفاقيات إتفاقية وقعت مع الحاكم الفرنسي " إشمالتز " بين عامي ( 1817_ 1818م ) واتفاقية أخرى مع الحاكم " ويلوميز " وذلك سنة 1844م ونفس الشيء فعله زعماء دولة اﻷئمة الفوتية كالمامي يوسف والمامي بران.
لكن اﻹمام في نظر الفرنسيين يعد من أقوى الزعماء اﻷفارقة إذكان الفرنسيون يرونه محنكا سياسيا ويلقبونه الشيخ الثعلب، حيث يعتبرون أنه يستخدمهم لترسيخ وتقوية سلطانه، فهو يعرف كيف يستقطب الحلفاء عندما يحاول الفرنسيون تقليص نفوذه بالتحالف مع أطراف أخرى ضده ، قصد اﻹضرار بمصالحه، كاﻹتفاقية التي أبرمت بين الحاكم الفرنسي " إشمالتز" وحاكم إقليم الوالو بفوتا " ابراك آماري فاتيم امبورسو " في الوالو يوم 19 فبراير 1918م والاتفاقية التي أبرمت مع اﻷمير الشريف محمد الكور التروزي الحساني ضد أهل راشد لبناء قلعة في : "دكانه " يوم 8 نوفمبر 1819م، و كرد حازم على هذه الاتفاقيات ألغى اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان اﻹتفاقيات السابقة ، وشكل تحالفا جديدا ضد المستعمر الفرنسي، شمل عدة أقاليم من فوتا والترارزة والبراكنة وكايور، حيث يعتبر أكبر تحالف ضد الاستعمار الفرنسي في جنوب الصحراء، و في هذا المضمار وجه اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان رسالة تحذيرية شديدة اللهجة للغزاة الفرنسيين يحذرهم فيها من مغبة التدخل في الشؤون الداخلية للشعوب المجاورة لنهر السنغال، و هذا نص الرسالة نقلا من وثائق اﻷرشيف السنغالي ( 13_G _ 118 _ 1848 ) وقد جاءت ردا على رسالة المستعمر ونصها :
( موجب هذه الرسالة إليكم أن نعلمكم أن من كتب رسالتكم لايعرف اللغة العربية ولايعرف لغة الزنوج، فلو كتبها بلغة الزنوج لفهمناها، غير أننا إنما فهمنا نواياكم بقلوبنا، إن جوابنا لكم أن تسمعوا جيدا وتصبروا على الاستماع إلى جوابنا فإذا فعلتم ذلك عرفتم أن اﻹمام أبو بكر لم يظلم أحدا ولا يظلم أحدا وليس من الظالمين في شيء، و لم يقل إنه يفعل ذلك، ولكن إذا أعنتم علي من ظلمني فإن اﻷمر يصير عند ذلك جللا وخطيرا .
إن الولدين اللذين أساءا _ يشير اﻹمام أبوبكر كان إلى أميرين من أمراء الترارزة كانا في صراع داخلي على السلطة من جهة وضد الفرنسيين من جهة اخرى _ لم يعملا ذلك بتوجيه مني أو أمر من أي أحد ولا مني أنا ولم يكن لذلك سبب، إن كل ما يقال عني من سوء إنما قصد به اﻹخلال بكلامي وعهدي وليس من طبعي ولامن خلقي أو خلق الشرفاء، بل أنتم " والمسيو رفرديت reverdit " من ظلم وأساء ﻷنكم تدخلتم في شؤون لا تعنيكم، وتجاوزتم حدودكم لتدخلوا في حدود ليست لكم وأنتم بفعلكم ذلك ظالمون، فإذا كانت طايفتان من العرب في حرب بينهما فعليكم أن لاتدخلوا في خلافهما ونزاعهما ، وعليكم مثل ذلك مع شعب التكرور وكذلك مع أهل بلاد " انغلام " ففعل ذلك ظلم للناس، إنكم نصارى عندكم الكتب، و تعرفون معرفة عقلية جدا، فﻷي شيء تأتون هنا إلى بلادنا وقد ذهبت سفن نخاستكم، إنكم ترغبون في محاربتنا وظلمنا ﻷمرين لا يعنيانكم في شيء، أما القانون والعهد الذي تريدون مني الموافقة عليه فإني لا أرفض ذلك ﻷني رجل عهد وميثاق، ولكن بأي طريق وأي وجه يكون هذا القانون،
فأنا لا أركب سفنكم وأنتم لا تنزلون إلى اﻷرض وأما سفنكم التي بها الكثير من الخيل والرجال فخير لكم أن تبقوا ذلك على متن سفنكم إذ أنكم لو أنزلتم ذلك سترون قوة لا قبل لكم بها وليس لكم مثلها ) .
وقد جاهد أهل راشد بقيادة اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان الغزو الاستعماري الفرنسي بقوة وبسالة فقالوا الفرنسيين في معركة " فاناي " عام 1805م حيث قتلوا نقيبا فرنسيا يدعى : " ريبو " ، و استمرت المعركة بينهم وبين الفرنسيين إلى أن توفي اﻹمام المجاهد الشريف ألمان ببكر كان رحمه الله تعالى، وبعد وفاته أصبح ابنه الشريف اﻹمام سعيد إماما وأميرا ﻷهل راشد ، لكن حكمه لم يستقر نتيجة للسياسات الاستعمارية والتي انطلقت عام 1852م بعد وفاة اﻹمام أبوبكر بسنة وذلك يوم 21 مارس من عام 1851 م حسب الرواية المحلية أو 28 أكتوبر من نفس السنة حسب الرواية الفرنسية والتي اعتمدت على الرسالة التي أرسلها لهم " إديالو ببكردمب " ليبلغهم بوفاة اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان، وكونه أصبح خليفة في نفس اليوم.
و على كل حال فالشريف اديالوا ببكر دمب رئيس الدبلوماسية استحوذ فعلا على الخلافة ولم يكن اﻷمر بإجماع الجميع خاصة اﻹمام الشريف ألمان سعيد بن الشريف العلامة ألمان ببكر كان والذي يصر على خلافة أبيه، وبعد مشاورات طويلة خلف الكواليس قبل الجميع أن يتولى الشريف ألمان سعيد منصب الخلاقة في نفس اليوم من عام 1852م.



وبعد انتقال اﻷمير اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان الراشدي الصالحي الحسني إلى الرفيق اﻷعلى بدأ اﻷعداء يتربصون بأهل راشد، وهم : الذين لن يتأخروا في الهجوم عندما يعلمون بضعف المؤسسات بعد الفراغ الذي تركه رحيل اﻹمام العلامة الشريف ألمان ببكر كان، بيد أنه بعد سنة ونصف من تنصيبه واجه اﻹمام الشريف سعيد الغزو الاستعماري الفرنسي المباشر والذي كان أهم أهدافه القضاء على المقاومة في المنطقة بصفة عامة وتفكيك أقاليم دولة اﻷئمة الفوتية وهذا حلم يراود الوالي الفرنسي " أدوارد يلوميز " الذي كان يطالب بتحقيق هذه اﻷهداف منذ عام 1842م .
ويعتبر اﻹمام الشريف سعيد بن ألمان ببكر كان أحد كبار اﻷبطال في الغرب اﻷفريقي والذي لم تدون حياته بالكلية، فقد قاد أهل راشد في جهاد ضد الفرنسيين استمر سبع سنوات وذلك بعد وفاة أبيه _ وكان قائد الجيش الفرنسي في هذه المعركة " فيدرب " _ ولم يستطع الفرنسيون خلال هذه السنوات السبع مواصلة التوغل في بقية أجزاء فوتا إلا بعد سقوط مقاومة أهل راشد الباسلة وذلك يوم 7 مايو 1858م .
بعدما نفد مخزونهم من البارود. وبعد هزيمة مقاومة أهل راشد تم إلقاء القبض على اﻹمام الشريف سعيد كان وسجنه في " سينلوي " وتعذيبه حتى استشهد هناك رحمه الله تعالى، لمقاومته الغزو الاستعماري الفرنسي الصليبي، و تم نفي ابنه الشريف مامادو دادا كان إلى دولة " الغابون " ، و ما لبث الفرنسيون أن لا حظوا شجاعته وقوته فدفعوا به مكرها إلى الجيش الاستعماري حيث حصل على رتبة نقيب، و لدى عودته من المنفى إلى بلدة سينلوي السنغالية قدم استقالته، و أسس مدينة دار السلام " دارا " واستقر بها غير بعيد من مدينة " دمت " عاصمته المحتلة .
وقد واجه أهل راشد أيضا حلفاء الفرنسيين من الوالو في معاركة ظافرة، فمن ذلك معركة " اندير " غير أن الوالو بالتعاون مع المستعمر الفرنسي أخذوا ثأرهم في معركة " جالو والي " وفقد اﻹمام الشريف العلامة ألمان ببكر كان في هذه المعركة ابنه الشريف الخراش كان ومجموعة من جيشه من بينهم أبطال محاربين من الغالونكي " أو سبي أي : المحاربين " ممن كانوا في غاية الولاء لﻹمام الشريف العلامة ألمان ببكر كان، وكان هو رحمه الله تعالى يكن لهم الاحترام والتقدير.
ونكتفي بهذا القدر تجنبا لﻹطالة.
الحسن الصالحي الحسني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب عمدة الطالب في انساب ال ابي طالب . ابن عنبة د ايمن زغروت مكتبة الانساب و تراجم النسابين 11 29-09-2021 11:59 PM
شجرة تطور السلالة البشرية J1 (شجرة تحورات القبائل العربية) وائل بهجت شاهين مجلس السلالة J العربية 259 30-04-2020 08:02 AM
عبدالله الشريف خان " آيل كان " اﻷول. الحسن الصالحي الحسني مجلس ذرية الحسن العام 3 20-07-2016 02:53 PM
الاشراف الزواهره الارشيف منتدى السادة الاشراف العام 2 19-10-2013 04:28 PM
عشيرة الجرايدة في السيلة الحارثية المشاعلة مجلس قبيلة بني عقبة 1 26-08-2010 06:43 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 12:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه