الصابئة المندائية جولة في تعاليم هذه الديانة - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: نسب عائلة الحلواني (آخر رد :احمد طارق الحلواني)       :: مصر (آخر رد :احمد طارق الحلواني)       :: الْحِلْفُ لَا يَعْنِي الْإِنْتِسَابُ (آخر رد :أحمد آل السيلم النعيمي)       :: بسم الله الرحمن الرحيم (آخر رد :المهند القرشي)       :: موقعة الجمل ( ايضاح الالتباس في المواقف) (آخر رد :السيد \ المسني)       :: تصاريف القدر في عيد البوريم (آخر رد :المهندس زهدي جمال الدين)       :: منيع بن سالم من بني جبر من ربيعه (آخر رد :سعد ناصر الخالدي)       :: ظ‚ط¨ظٹظ„ط© ط§ظ„ظ…طممنوع وضع روابط لمواقع اخرى http://www.alnssabon.com/index.phpظٹط±ط¨ظٹ (آخر رد :رويشد)       :: اريد معرفة نسبي (آخر رد :محمد محمد نجم الدين وهبي)       :: سعد الجهادى (آخر رد :حسن جبريل العباسي)      



موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) تعنى بالاديان و الملل و الفرق و المذاهب القديمة و المعاصرة من واقع رؤية اهل السنة و الجماعة


 
قديم 14-06-2022, 01:04 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
مشرف مجلس علوم الفقه
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة arab league

افتراضي الصابئة المندائية جولة في تعاليم هذه الديانة

الصابئة المندائية جولة في تعاليم هذه الديانة
ديانة الماء المتهمة بالكفرِ والنجاسة!

بقلم: علي فائز

يتميز العراق (40 مليوناً بحسب آخر تعداد للسكان) باحتوائه على طوائف ومذاهب دينية عديدة، وكذلك على أعراق وقوميات متنوعة، وهي حقيقة لا يلغيها أن أغلبية العراقيين الساحقة (بما يتجاوز 95 في المئة من أبنائه) هم من المسلمين (شيعة وسنة)، بجانب المسيحيين والأزيديين والصابئة واليهود وسواهم، وأن أغلبية العراقيين هم من العرب (75 في المئة من السكان)، مقابل 15 في المئة من الكُرد، والباقون من قوميات متنوعة، منها التركمان والآشوريون وسواهم...

ذكر القرآن الصابئة في ثلاثٍ من سوره، وهي الحج والبقرة والمائدة، ويلفت بعض الباحثين إلى أنه من الصعب أن يُعرف للديانة المندائية مؤسّس، وهذه الخاصية ميزتهم عن اليهودية والمسيحية والمانوية وحتى الإسلام وغيرها من الديانات العالمية. ومن كتبهم المقدسة، كتاب "الكنزا ربا" أي الكتاب العظيم، ويحتوي على صحف الأنبياء الذين يؤمنون بهم كآدم وشيت وإدريس ويحيى.
وربما كانت الصابئة المندائية من أكثر الديانات التي أثيرت حولها الشبهات والشائعات، وحيكت بخصوصها القصص والأساطير، مثل أن أتباعها يعبدون الكواكب والنجوم، ويرهقون أرواح المحتضرين منهم. وربما يعود سبب غموض هذه الديانة إلى قدمها، إذ يعتقد الصابئة أنهم أقدم ديانة سماوية على وجه الأرض، وأن كتبهم هي صحف سادة البشر الأولين: آدم وشيث وأدريس ونوح، ويرفعهم ذلك إلى مصاف الأديان والشرائع الموحِّدة في التاريخ. لكن هناك سبب آخر، وهو أن المندائيين لا يُشْهرون طقوسهم، فديانتهم أقرب إلى السرية لأن اتباعها اعتادوا العيش تحت الاضطهاد من قبل السلطات، إضافةً إلى متطرفي الأديان الأخرى، كما أنها ديانة غير تبشيرية.

وينبذ المندائيون الحرب حتى ولو دفاعاً عن النفس، وهم تمرسوا على الصبر الذي اتخذوه وسيلةً لمقاومة استفزاز المحيطين بهم، مما جعلهم يحافظون على كيانهم لعشرات القرون.
ذكر القرآن الصابئة في ثلاثٍ من سوره، وهي الحج والبقرة والمائدة، ويلفت بعض الباحثين إلى أنه من الصعب أن يُعرف للديانة المندائية مؤسّس، وهذه الخاصية ميزتهم عن اليهودية والمسيحية والمانوية وحتى الإسلام وغيرها من الديانات العالمية. ومن كتبهم المقدسة، كتاب "الكنزا ربا" أي الكتاب العظيم، ويحتوي على صحف الأنبياء الذين يؤمنون بهم كآدم وشيت وإدريس ويحيى. وحول هذا يقول الباحث رشيد الخيون [1]، إن "من يدرس كتاب المندائيين "كنزاربا"، ويقارنه بنصوص القرآن، ويدرس فقههم ويقارنه بالفقه الإسلامي، سيجد الموافقة واضحةً بين الديانتين".

ومن كتبهم الأقل أهمية من الـ"كنزا ربا"، "كتاب الأنفس" و"ديوان أبارثر" وغيرها، ويعتقد الصابئة أن كتاباً من كتبهم نزل على يحيى بشهادة القرآن الكريم "يا يحيى خذ الكتاب بقوة"، إلا أن المسلمين يختلفون معهم، ويقولون إن الآية تقصد كتاب التوراة لا الكتاب المندائي. وقد ترجم كتاب "كنزا ربا" في زمن هارون الرشيد إلى اللغة العربية، وبعد ذلك حصلت ترجمات أخرى.

ربما يعود سبب غموض هذه الديانة إلى قدمها، إذ يعتقد الصابئة أنهم أقدم ديانة سماوية على وجه الأرض، وأن كتبهم هي صحف سادة البشر الأولين، ويرفعهم ذلك إلى مصاف الأديان والشرائع الموحِّدة في التاريخ. لكن هناك سبب آخر، وهو أن المندائيين لا يُشْهرون طقوسهم، فديانتهم أقرب إلى السرية، ديانة غير تبشيرية. وينبذ المندائيون الحرب حتى ولو دفاعاً عن النفس.

google.com, pub-6158667176473643, DIRECT, f08c47fec0942fa0

وهم يعيشون على ضفاف نهري دجلة والفرات، وبالأخص في محافظات العراق الجنوبية. وقد اشتهروا بكونهم من الصاغة المهرة، وأن لديهم أسلوبهم المميز والخاص بهم في صياغة الحلي الفضية والذهبية. وقد لا يتعدى عددهم اليوم بضعة آلاف، بسبب ما تعرضوا له من تنكيل دفع بهم إلى الهجرة من البلاد، بينما كانوا قبيل العام 2003 حوالي 50 ألفاً.

يتبع ...
جليس الفقهاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نسب النبي صلى الله عليه و سلم الارشيف الأنساب في السيرة النبوية 0 21-10-2018 10:30 AM
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين . ابو الحسن الندوي د سليم الانور مجلس الفكر الاسلامي و الرد على الشبهات 2 04-11-2017 10:30 AM
نسب الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم من عدنان الى ابراهيم عليهم السلام أجمعين ناسب بن نساب الأنساب في السيرة النبوية 36 30-05-2017 12:41 AM
كتاب قذائف الحق للشيخ محمد الغزالي "كاملا" محمد محمود فكرى الدراوى موسوعة الفرق و المذاهب ( الملل والنحل ) 3 26-12-2015 08:00 PM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 11:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه