من تاريخ دولة العبدلاب - ..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..
..ٌ::ٌ:: النسابون العرب ::ٌ::ٌ..

« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: الاشراف الادارسة في مصر - بقلم م ايمن زغروت (آخر رد :محمد علي حشيش)       :: ما هو نسب عائلة أبو العزم المنوفية؟ (آخر رد :محمد مازن علي)       :: كتاب النوازل الكبري في التاريخ الإسلامي للدكتور فتحي زغروت - عهد الخلفاء الراشدين (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: الإمام علي و معركة صفين (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: قتلة عثمان وتدبير معركة الجمل (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: اتجاه الامام علي إلي البصرة وإطفاء الفتنة (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: عزل ولاة عثمان وتعيين آخرين (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: مسلك الإمام عليّ مع أعدائه و المخالفين له في الرأي (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: خروج علي إلي الكوفة واتخاذها عاصمة له (آخر رد :د ايمن زغروت)       :: الصحابة واعتزال الفتنة (آخر رد :د ايمن زغروت)      




إضافة رد
قديم 19-05-2019, 11:33 PM   رقم المشاركة :[1]
معلومات العضو
كاتب في النسابون العرب
 
أحصائيات العضو

علم الدولة : علم الدولة Saudi Arabia

افتراضي من تاريخ دولة العبدلاب

  • كتب صديقى المانجلك
    من تاريخ دولة العبدلاب

    وتطبيقا" للحكم اللامركزي فقد تم انشاء أمارات فى شمال السودان لإحكام سيطرة دولة العبدلاب على الشمال، فتم تأسيس امارة بربر تحت حكم إدريس بن عبدالله جماع ، الملقب بالنقير لأنه كان مشلخا بالشلخ المعروف بالنقرابى وهو حرف T،وهو شلخ القبيلة،سمى بذلك لأن شلخه كان صغيرا". والأمارة الثانية كانت فى منطقة الخناق، تحت إدارة إسماعيل العقيل بن عبد الله جماع وتضم هذه مناطق العفاض وقوشابى وتنقسى الجزيرة وماحولها، وأحفاده ما زالوا يوجدون هنالك. أما الأمارة الثالثة فكانت فى منطقة مشو شمال دنقلا،تحت قيادة أحمد بن عبد الله جماع،الملقب ب(أدركوجا)،كان ذلك فى العقد السابع من القرن السادس عشر، فى عهد الشيخ عجيب المانجلك. حكم ادريس أمارة بربر وكان للميرفاب أمارة فى رأس الوادي المعروف الان بالسلمة . أدار إدرييس أمارته الممتدة على الجزء الشمالى من ولاية نهر النيل الحالية،مع الإحتفاظ للقبائل الأخرى ببعض الذاتية. وعندما أراد الشيخ عجيب نشر الإسلام فى شرق السودان قاد رحمة كبير الميرفاب جيشا" عرمرما" لمعاونة الشيخ عجيب في حربه وأبلى الميرفاب في تلك الحروب، مما دعا الشيخ عجيب لعزل إدريس من أمارة بربر وتعيين رحمة أميرا" عليها تقديرا له، ووجه إدريس بالإقامة شمال بربر ليشكل حائط دفاع عن بربرومن ثم مشيخة العبدلاب فى حلفاية الملوك.وإختار إدريس أن يقيم في الجزيرة أرتولي التي تقع شمال بربر القديمة على بعد حوالي 35 كيلوميتر،ويعنى اسم أرتولى المكون من مقطعين أرتي ومعناها جزيرة و أولي ومعناها الخندق أو الحماية ، وهى تشابه كلمة جبل أولي وليس كما ينطقها الناس جبل أولياء وكذلك الجزيرة أولي فى منطقة سد مروى الحالى.كانت هذه الجزيرة واحدة من المراكز المهمة قبل ذلك التاريخ، والشواهد على ذلك الأثار الموجودة فى منطقة العدوة فى أرتولي،حيث توجد مقابر بها محتويات تدل على استمرار الحياة خلال كل الحقب التاريخية في السودان القديم، كذلك بقايا كنيسة،وكذلك الأثار الموجودة بالضفة الشرقية للنيل والأثار الموجودة الى الجنوب والى الشمال منها فى منطقتى كرني وراجل العدوة ،وتم تحديد المنطقة التى الت إلي إدريس من شمال محطة الجمارك الحالية بالعبيدية حتي السيمافور الحالي فى محطة الكربة شرقا" وغربا" وكان سكانها السابقين من النوبة القديمة أو ما يعرف عند السكان بالعنج ،وتعايشت المجموعتان. أما الباوقة فقد نشأت لاحقا" ، وكلمة الباوقة تعني الأرض الخلاء_ وهذه الكلمة معروفة في أرض البطانة _، وهي معروفة بباوقة حمد واللمين وهذا يدل علي نشأتها اللاحقة، و أول سكانها هم الجرانيس .
    ويقيم الإنقرياب فى مبيريكة و الجول وفتوار ولهم عموديتان: الأولي بمبيريكة فى ال هييس، وإنتقلت إلى الكاسراب في الجزيرة أرتولي، والثانية بالباوقة فى ال ابراهيم ود همزة. إستمرت العلاقات بين الميرفاب والإنقرياب تسير علي ما يرام لا تشوبها شائبة ولكن دارت حروب بينهم وبين جيرانهم الرباطاب من الناحية الشمالية، وبينهم وبين الشايقية لأكُثر من مئتى عام فيما عرف بحرب القيمان، فهم قد وقفوا لحماية الأطراف الشمالية من دولة العبدلاب وكانوا المكون الرئيسي للجيوش التي تاتي من الحلفاية لكسر شوكة المعتدين وخاصة الشايقية ،وكانت هذه الجيوش الاتية من الحلفاية ترتكز فى المنطقة التي عرفت بالقيقر أو قوز الفونج جنوب بربر القديمة ،وكثير من الذين يقيمون فيها الان من العبدلاب ويغلب إسم عجيب فيها،أثرت هذه الحروب فى أعداد الإنقرياب الحاليين. كما ذكر يوسف فضل أن حرب القيمان أسسها الأنقرياب وكانت لكسر الشوكة، وأستمروا يلعبون هذا الدور إلي نهاية القرن الثامن عشر، حيث كانت اخر الحملات التى شاركوا فيها هى حملة أبناء الأمين ود مسمار (أخوان ناصر)اخر ملوك الحلفاية ،والتى أقام احفاده المعروفين بالسوكتراب وهم أبناء محمد الصقاع بن الامين ود مسمار، ونحاسات محمد الصقاع هذا موجودة لدي أحفاده بالمنطقة مما يؤكد تواصل العلاقة . والامين ود مسمار هذا هو الذي هزم االفونج في أربجى ودمرها وهزم ملوك سنار،وحكم المشيخة من الحلفاية ومات فى حوش بانقا وقبر داخل قبة الشيخ بانقا وهو الذى كتبت فيه القصيدة التي فيها :
    غني وشكريه الليلة يا رقية دابى الكواني الضارب الليه
    سامعة لى كتال جيهة الهلالية خمستاشر حصان سكن سبعمية
    وذلك عندما داهمه الفونج بالهلالية فإنتصر عليهم ،عبر النيل إلي أبو عشر في طريقه لتولي السلطة في الحلفاية 1801م).
    ومن العبدلاب الذين يقيمون في المنطقة أيضا" اسرة الشيخ البدري المقيمة ببربر القدواب وكذلك أحفاد إدريس ود الفحل زعيم الجعليين الذي تزوج ستنا بت عجيب الثالث التي حكمت أمارة شندي في العقد الثامن من القرن الثامن عشر(1772م) وكتب عنها المؤرخ النمساوي كابو .
    وساهمت أيضا" قبيلة الإنقرياب في التاريخ الحديث حيث ساهموا في معارك المهدية ببربر بقيادة كبيرهم إبراهيم ود همزة وورد ذكرهم بقيادته في كتاب إسماعيل الكردفاني:المستهدي بسيرة الإمام المهدي وكتاب نعوم شقير ،وأيضا" حاربوا في كرري والنخيلة وكان كثير منهم أمراء كموسى ود الشيخ السوكترابي وعبد الرحمن ود النور . ومن الذين قدمتهم القبيلة لهذا الوطن سيادة مولانا السيد على الميرغني فهو حفيد النور ود الكاسر بامه وكذلك قدمت الأستاذ محمد يوسف محمد و يوسف حسن سعيد وهما من الأربعة الذين أسسوا الحركة الإسلامية فى السودان، وعبد المنعم محمد عبد الرحمن النور الذي كان واحدا" من الأربعة الذين أسسوا حزب البعث السوداني وشقيقه شهيد أكتوبر عبد الله محمد الشهير بالإنفيزيبلinvisible ) ،وكذلك شهيد بورتسودان فى أكتوبر الشهيد محمد الخليفة أحمد.والمؤرخ بشير كوكو حميدة و الأديب علي المك. ومن الشعراء قدمت تاج السر الحسن (اسيا و أفريقيا) والحسين الحسن وعوض أحمد الحسين(يانسيم أرجوك) ،وقدمت محمود الزبير لاعب الموردة الشهير . ولقد ظلت دائرة بربر الشمالية حكرا" على أبنائها، ففي الخمسينات كان عبد العظيم عبد الرحمن وبعده الأستاذ محمد الحسين والد يحي محمد الحسين عضو المجلس الوطنى عن البعث ثم تلاه مختار عبد الله إبراهيم في( 68 و 86 )ومجذوب عثمان مجذوب فى مايو، ومن ابنائها كذلك الشيخ النور أحمد عبد الله والشيخ أحمد عبد الله والد جعفر أحمد عبد الله بالمجلس الوطني وقائد قوات الفتح والأستاذ علي جاويش نائب رئيس حركة الأخوان المسلمين ، ومنهم أيضا عبد الماجد بشير الأحمدى ببربر واله،وينتمي كذلك بجهة أمه حاتم سكنجو وال جبارة العوض بكسلا وساطع محمد الحاج القيادي في حركة القوميين العرب والبطل الحسن ودسالم الإنقريابي (الوافر ضراعو) والذي يقيم أهله بالسعدابية



    والدويم.
    مواقف ورجال
    نبدا بابراهيم ودحمزة عمدة الانقرياب بالباوقة حين هرب سلاطين باشا من امدرمان كانت اصابع الاتهام اشارت لابراهيم وفعلا ابراهيم هو من هرب سلاطين لكن الخليفة لايملك دليل قاطع لادانته فستدعي مقاديم بربر كلهم حين وقفوا امام الخليفة فقال ابراهيم للخليفه انا المسئول عن مقاديم بربر فساله الخليفه كيف هرب الكافر كنت وين ياابراهيم فردعليه ابراهيم قائلا
    سلاطين هرب من بيتك ومن امدرمان ام حيل وخيل تسال عنه ابراهيم في الباوقه اسال نفسك
    حقيقة الموقف كان صعب ماكان الحضور يظنون ان ابراهيم سوف يتجاسر علي الخليفة بهذه الصوره القاسيه فعفا الخليفه عن بقيه العمد وسجن ابراهيم
    فبهذا الموقف نجا رجال في قامه عمد المنطقه من القتل
    فقال فيه شاعر الميرفاب الشناوي
    ياشجر الرجاله الماقطعك فرار *** بحرك مكير ياكل في الحجر والسار
    ايضا من المواقف البطوليه
    ان جدنا الامين ود عيسي ود الشيخ من ارتولي هذا الرجل كان بسوق الدامر فجائه وقف امامه عسكري يسوق رجلا مكبل بالجنازير والرجل قاتل ويريد شخصا ان يضمنه وكلما حكي قصته لااحد من الرجال نظر الي الارض واعتذر وحين جاء عند الامين وحكي له قصته نظر الامين الي وجه الرجل ولم ينظر في الارض فعرف الرجل ان هذا هو الرجل الذي يبحث عنه فقبل الامين ان يضمن الرجل وسافر الرجل الي كبوشيه وتم اخذ الاين مكانه بعد ان حددت له المحكمه مده ثلاثه ايام لان الرجل عنده وصايا ونسبه لظروف ذلك الزمان فالقصه حدثت في اول عهد الانجليز حيث لم تكن هناك وسيله مواصلات سريعه فتاخر الرجل عن الميعاد المحدد فتم اخذ الامين الي حبل المشنقه وفي اللحظات الاخيره حضر الرجل ومعه اهله رجال ونساء وحين راي الامين يقف علي المشنقه اسرع اليه وطلب منه النزول لكن الامين حلف بالطلاق لن ينزل مادام وصل للموت في محله والرجل يحلف والامين مصمم علي موقفه حقيقه هذا الموقف ادهش الجميع فطلب احد العمد اهل الفاتل وطلب منهم ان يعفو الرجل وقالوا عفونا عنه اكراما لهذا الرجل فتم العفو هذا الموقف اثار احد النساء من اهل القاتل فقالت في الحال هذه الابيات
    تسلم يامقنع الكاشفات **** قشاش الدموع وكتين يجن نازلات
    شرا يجيك انت يتقسم علي الشمات
    وتم اخذ الامين الي كبوشيه وزوجوه امراه من هناك واكراما له ان اي امراه كانت حامل في ذلك الوقت وانجبت ولدا اطلق عليه اسم الامين
    وقد توفيت زوجته وزوجوه اختها لكن الاثنين لم ينجب منهما فكل اولاده كانوا ن زوجته الانقريابيه
    ويذكر والدي في فتره الستينات في بورتسودان التقي باحد احفاد هذا الرجل حيث سكن معهم في بيت واحد وحين عرف انهم انقرياب سالهم عن الامين واسرته فكانت مفاجاه لهم الاثنين ومنذ ذلك الزمن انقطعت اخبارهم عننا
مفيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب يتحدث عن أخطاء المؤرخ ابن خلدون المختار لخنيشي مجلس قبائل موريتانيا 12 21-03-2020 08:21 PM
ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين . ابو الحسن الندوي د سليم الانور مجلس الفكر الاسلامي و الرد على الشبهات 2 04-11-2017 10:30 AM
اهم كتب التاريخ فى مكتبتنا العربية محمد محمود فكرى الدراوى مجلس فلسفة التاريخ و حركة التاريخ و تأريخ التاريخ 17 24-02-2017 05:14 PM
كلما رفعت في أسماء الآباء والنسب وزدت انتفعت بذلك وحصل لك الفرق _ملك العرب _ غردقة الصغير _ معاوية على ابو القاسم مجلس ادب الرحلات 4 07-09-2011 12:35 AM

  :: مواقع صديقة ::

:: :: :: :: ::

:: :: :: :: ::


الساعة الآن 05:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
..ٌ:: جميع الحقوق محفوظة لموقع "النسابون العرب" كعلامة تجارية لمالكه المهندس أيمن زغروت الحسيني ::ٌ..
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من الحياه الزوجيه